بحث متقدم
الزيارة
2159
محدثة عن: 2007/12/02
خلاصة السؤال
لماذا تخصصون أهل البیت بعدة أشخاص فقط؟
السؤال
لماذا تخصصون أهل البیت بعدة أشخاص فقط؟
الجواب الإجمالي

إن عمدة الدلیل فی اختصاص أهل البیت بالخمسة من آل العباء و هم محمد (ص)، و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع) یرجع إلى الروایات العدیدة التی نقلها المحدثون من الشیعة و السنة عن النبی (ص)، حیث وردت فی أکثر من سبعین مصدراً من مصادر أهل السنة المشهورة و جاءت عن طریق الشیعة بأکثر من هذا العدد، إضافة إلى الآیات القرآنیة التی تحمل الکثیر من القرائن التی تمنع من تعمیم المفهوم إلى جمیع الأفراد من ذوی العلاقة بالنبی الأکرم (ص).

الجواب التفصيلي

أهل البیت اصطلاح قرآنی و حدیثی و کلامی، و یعنی عائلة النبی الأکرم (ص) و قد استعمل هذا الاصطلاح فی هذا المعنى مرة واحدة فی القرآن الکریم فی آیة التطهیر و هی الآیة 33 من سورة الأحزاب «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً».

و الأصل اللغوی لکلمة (أهل) مأخوذ من الأنس و القرابة[1]. و (البیت) یعنی محل السکن و مکان البیتوتة،[2] و أصل (أهل البیت) فی اللغة؛ یعنی قوم الرجل الذین تربطهم به القرابة.[3] و لکنها تستعمل بالمعنى الملطق فیراد منها معنىً أوسع یشمل جمیع الأفراد الذین یشترکون مع الإنسان فی النسب و الدین و المسکن و المدینة و الوطن.[4]

و أما بالنسبة لأهل الاصطلاح من المتکلمین و المحدثین و المفسرین للقرآن المجید، فإنهم یحملون اصطلاح (أهل البیت) الوارد فی القرآن الکریم على مفهوم خاص، و ذلک لأنهم یجدون أن ما ورد عن النبی (ص) و أهل البیت (ع) من الروایات کثیر جداً فیما یخص معنى هذا المصطلح، و لذلک فإن هذه الجملة القرآنیة لها تفسیر خاص.

و أما فیما یخص ما یعنیه هذا التفسیر الخاص و من هم مصادیق هذا المفهوم فذلک ما اختلف فیه المتکلمون و المحدثون و المفسرون:

1- یعتقد بعض مفسری اهل السنة أن مفهوم أهل البیت یختص بنساء النبی (ص) اعتماداً على ما فی الجمل السابقة للمفهوم و اللاحقة له، و ما فیها من قرائن تدل على ذلک، کما أنهم أیدوا هذا الرأی بالروایة المنسوبة إلى ابن عباس التی نقلها عکرمة، و مقاتل، و ابن جبیر و ابن السائب، و قد کتبوا فی ذلک أن عکرمة کان ینادی فی السوق: لیس الذی تذهبون إلیه، إنما هی [فی‏] أزواج النبی (ص)....[5]

و لکن بعض المفسرین السنة و المفسرون الشیعة لم یقبلوا هذا الرأی و سجلوا علیه وجوهاً من النقد و قالوا: لو کان المراد بـ (أهل البیت) نساء النبی (ص) فقط لکان الأنسب أن یکون الخطاب موحداً فی جمیع جمل الآیة و ذلک باستعمال ضمیر المؤنث فی کل الفقرات الواردة فیها و لکانت الآیة کالتالی: «إنما یرید الله لیذهب عنکنّ الرجس أهل البیت و یطهرکنّ تطهیرا»، فی حین لیس الأمر کذلک، فقد جاء الخطاب فی الآیة بضمیر المذکر فی قوله: (عنکم، و یطهرکم) مما یدل على أن ما یذهب إلیه هؤلاء غیر صحیح.

و أما اعتمادهم على الروایة المذکورة فهو مورد نظر أیضاً، و قد تردد فیه الکثیر من العلماء و المفسرین و من جملتهم أبو حیان الغرناطی ـ و هو من أهل السنة ـ حیث قال: إن نسبة هذه الروایة إلى ابن عباس غیر صحیح. و قال ابن کثیر: إذا کان المراد بهذا الکلام أن سبب نزول آیة التطهیر هو نساء النبی (ص) فإن هذا الکلام صحیح، و أما إذا أرید بذلک أن نساء النبی (ص) هن مصداق الآیة دون غیرهن، فهذا کلام غیر صحیح، لأن الروایات التی تنفی هذا القول کثیرة جداً.[6]

و من الطبیعی أن ما ذهب الیه ابن کثیر من  أن آیة التطهیر نازلة فی نساء النبی (ص) کلام غیر صحیح أیضاً، و ذلک أوّلاً: أنه یخالف سیاق الآیات، و ثانیاً: إنه یخالف الروایات التی یقبلها ابن کثیر نفسه.

2- و یعتقد بعض المفسرین من اهل السنة أن المراد من أهل البیت هو نساء النبی (ص) إضافة إلى علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع)،[7] و من الجدیر بالذکر أن أصحاب هذه النظریة لا یؤیدون ما یذهبون إلیه بأی روایة تذکر.

3- یقول بعض المفسرین: الظاهر أن الآیة عامة شاملة لجمیع من له علاقة بالنبی (ص) نساء النبی (ص) و أقاربه و حتى الغلمان و الجواری، یقول الثعلبی: إن الآیة تشمل جمیع بنی هاشم أو المؤمنین من بنی هاشم.[8] و هذا الرأی لا یستند إلى أی روایة تذکر.

4- و أشار بعض المفسرین إلى أنه یحتمل أن یکون المراد بأهل البیت کل من حرمت علیه الصدقة، و هذا الرأی یبتنی على الروایة المنقولة عن زید بن أرقم، حیث سئل: من هم أهل بیت النبی (ص) و هل أن نساء النبی من أهل بیته؟ فأجاب زید: إن نساءه من أهل بیته، و لکن أهل بیت النبی (ص) من تحرم علیهم الصدقة، و ذلک یعنی أن المراد هم آل علی و آل عقیل و آل جعفر و آل عباس.[9]

و بحسب قول أبی الفتوح الرازی فإن هذا الرأی قول شاذ و نادر و لیس له مستند.[10]

5- إن جمیع مفسری الشیعة و عدد من مفسری اهل السنة یعتقدون اعتقاداً راسخاً اعتماداً على الشواهد و القرائن و الروایات الکثیرة جداً المنقولة عن النبی الأکرم (ص) أن المراد بأهل البیت هم أصحاب الکساء و هم محمد (ص) و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع) و أن الآیة نزلت بشأنهم و نقلت الروایات بأسانید عدیدة عن علی و الحسن و الحسین و علی بن الحسین (ع) و کذلک أم سلمة و عائشة و أبی سعید الخدری، و ابن عباس و الآخرین من الصحابة.

و لکن السؤال الذی یرد إلى الذهن بالنسبة لهذا القول هو: کیف یکون ممکناً أن ترد قضیة فی وسط یعالج شؤون نساء النبی و یتحدث عن أحوالهن و لا یکون شاملاً لهن.

و هناک عدة أجوبة عن هذا السؤال، و من جملتها ما قاله الطبرسی:

لم یکن هذا المورد الوحید فی القرآن الذی یجری فیه الکلام على هذا المنوال، فیتحدث عن أمور مختلفة فی موضع واحد، فالقرآن ملیء بهذه الموارد، کما أن الأمر وارد فی کلام فصحاء العرب و بلغائهم على مستوى الشعر و النثر، و الشواهد على ذلک کثیرة.[11]

و قد أضاف العلامة الطباطبائی (ره) جواباً آخر، حیث قال: لا یوجد أی دلیل على أن قوله: «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً»، نزلت مع هذه الآیات و إنما المستفاد من الروایات هو أن هذا المقطع نزل منفصلاً، و بعد ذلک وضع بین هذه الآیات عندما رتب القرآن الکریم فی زمن النبی (ص)، أو عند التألیف بعد رحلته (ص).[12]

و جاء فی التفسیر الأمثل: و الجواب الثالث عن هذا السؤال هو: إن القرآن یرید أن یقول لنساء النبی أنکنّ فی بیت یتمتع عدد من أفراده بالعصمة، و حری بمن یعیش فی جوار العصمة و تحت ظلالها أن یکون أکثر مراقبة لنفسه من غیره، و لا ینسى أن انتسابه إلى بیت و عائلة یسکنها خمسة من المعصومین المطهرین، یفرض علیه أنواعاً أخرى من المسؤولیات، و إن الله و خلقه یتوقعون منه المزید من الخیر و الصلاح.[13]

و أما الروایات الواردة بخصوص سبب نزول آیة التطهیر فهی کثیرة و متعددة و یمکن تقسیمها إلى عدة مجموعات:

ألف- الروایات التی تصرح بأن المقصود فی آیة التطهیر و سبب نزولها هم الخمسة من أهل العبا.[14]

ب- الروایات التی تؤید حدیث الکساء، و هی منقولة عن أبی سعید الخدری و أنس بن مالک و ابن عباس، و أبی الحمراء، و أبی برزة، و تشیر إلى ما کان یفعله النبی (ص) بعد حادثة الکساء الشهیرة من وقوفه فی باب فاطمة و علی(ع) لمدة شهر أو 40 یوماً أو 6 – 9 أشهر و بشکل مستمر بعد صلاة الصبح أو عقیب کل الصلوات یقف هناک و ینادی: «السلام علیکم أهل البیت و رحمة الله و برکاته، الصلاة رحمکم الله» ثم یتلو آیة التطهیر بعد ذلک.[15]

و فی شرح احقاق الحق،[16] جمع أکثر من سبعین مصدراً مشهوراً من مصادر أهل السنة،و أما مصادر الشیعة فهی أکثر من ذلک.[17]

فالمسألة قطعیة من حیث الروایات، و أن المراد من أهل البیت فی الآیة الشریفة هم النبی (ص) و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع)، و لکن السؤال عن الوجه الذی یعمم فیه مفهوم (أهل البیت) لیشمل باقی الأئمة من علی بن الحسین (ع) إلى إمام الزمان (عج)، و لابد من التوجه إلى ما یلی:

إن فلسفة تأکید القرآن المجید و إعلانه عن موقع أهل البیت و مکانتهم السامیة، إنما ترجع إلى حمل الناس على الاقتداء بهم و الاهتداء إلى الصراط السوی فی طریق التکامل و الارتقاء، لأن الهدف الأساسی للقرآن الکریم هو هدایة الناس «الم * ذَلِکَ الْکِتَابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ»،[18] و الذی یمعن النظر و الدقة فی آیات القرآن الکریم فإنه یلاحظ صحة هذا الاستنباط، و حیث أن أئمة أهل البیت (ع) هم هداة هذه الأمة و قدواتها، فلذلک ینطبق علیهم عنوان (أهل البیت) و النبی الأکرم (ص) هو المفسر و المبین لمفاهیم القرآن الکریم فإننا نجده یستفید من عنوان (أهل البیت) عندما یرید أن یبین للأمة مرجعیتها الدینیة و أئمتها الذین یخلفونه بعد رحلته، فمثلاً نجده یقول: «إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله و عترتی أهل بیتی ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً، فإنهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض».[19]

و یقول فی حدیث السفینة: «إنما مثل أهل بیتی فیکم کسفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها غرق».[20] ،[21]



[1] مصباح المنیر، الفیومی، ص 28.

[2] نفس المصدر، ص 68.

[3] نفس المصدر.

[4] مفردات الراغب الأصفهانی، ص 29.

[5] الطبری، جامع البیان، ج 22، ص 7.

[6] تفسیر ابن کثیر، ج 5، 452-453.

[7] فخر الدین، التفسیر الکبیر، ج 25، ص 209؛ البیضاوی،انوار التنزیل، ج 4، ص 163؛ أبو حیان، البحر المحیط، ج 7، ص 232.

[8] القرطبی، الحامع لاحکام القران، ج 14، ص 183؛ الآلوسی، روح المعانی، ج 22، ص 14.

[9] أبو حیان، البحر المحیط، ج 7، ص 231-232.

[10]ابو الفتوح الرازی، روض الجنان و روح الجنان، ج15، ص421.

[11] مجمع البیان، ج 7، ص 560.

[12] المیزان، ج 16، ص 312.

[13] تفسیر الأمثل، ج 17، ص 295.

[14] الطبری، ج 22، ص 6-7 ؛ القرطبی، ج 14، ص 183؛ الحاکم، المستدرک، ج 2، ص 416، 3146؛ البخاری، التاریخ 1، (2)،69 – 70 ؛ الترمذی، السنن، ج 5،663.

[15] الطبری 22،5-6؛ البخاری، الکنی، 25-26، أحمد بن حنبل، 3،259؛ الحسکانی، شواهد التنزیل، 2،11-15؛ السیوطی، 6،606-607.

[16] المرعشی، احقاق الحق، ج 2، ص 502–547، ج 9، ص 2-91.

[17] انظر: کتاب شناخت نامه اهل بیت به قلم علی رفیعی علامرودشتی ، ص 301 - 308.

[18] البقرة، 1و2.

[19] صحیح الترمذی، ج 2، ص380؛ أحمد بن حنبل، مسند، ج 3، ص 17.

[20] الحاکم، مستدرک الصحیحین، ج 2، ص 432؛ الفیروزآبادی، فضائل الخمسة، ج2 ، ص 65.

[21] انظر: اختصاص آیة التطهیر باهل البیت، رقم السؤال 1162.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    98395 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط الأضحية، و لا ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    26591 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و يظن سوءً بأقوال ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    19084 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    18875 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ شَيْا وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِين". 2ـ الأحزاب، ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    15993 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • لماذا یلعن الشیعة الصحابة و الخلفاء؟
    7075 الکلام القدیم 2007/05/29
    من الامور التی تتهم بها الشیعة قدیما و حدیثا تهمة موقفهم من الصحابة و انهم-ای الشیعة- یکنون الکره - کما یدعی خصوم الشیعة- للصحابة، وهذه التهمة غیر صحیحة ، بل الشیعة تکن الاحترام للصحابة لانهم رواد الاسلام وحاملو الشریعة قال تعالى (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَ الَّذینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْکُفَّارِ ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    7033 العملیة 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف بانه الزيادة و ...
  • لماذا لم یرد فی القرآن أسماء الائمة بشکل صریح؟
    6930 الکلام القدیم 2007/07/31
    یجب الالتفات الی انّه و بالرغم من عدم ذکر أسماء الائمة الاطهار (ع) فی القرآن بشکل صریح، لکنه قد وردت أسماءوهم فی کلام نبی الاسلام (ص) بشکل صریح و خاصة أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع)، و من المصادیق الواضحة لذلک حدیث الغدیر الذی هو بمثابة الاعلان الرسمی لخلافة ...
  • ما معنى الحکمة فی القرآن و فرقها عن العلم؟
    6276 التفسیر 2007/01/10
    المعنى اللغوی: (الحکمة) هی القول و العمل المطابق للحق و الحقیقة، التوصل إلى الحق بواسطة العلم و العقل، او کل ما یوقف الإنسان على أمر الحق فهو حکمة.(العلم) هو إدراک حقیقة الشیء، المعرفة و الاطلاع.الحکمة و العلم فی القرآن:تکررت مادة (الحکمة) عدة مرات فی القرآن الکریم و قد ذکر المفسرون ...
  • کیف من الممکن أن یسمع مائة ألف صحابی حدیث الغدیر ولا یسجل أحد منهم اعتراضه یوم السقیفة؟
    5975 الکلام القدیم 2008/04/21
    لقد ثبت تاریخیا وقوع حادثة الغدیر فإن المؤرخین أثبتوا تفاصیل هذا الحدث و تناقله الرواة جیلاً بعد جیل، عن أناس موثوقین و بطرق مختلفة و متعددة، و قد سلّم و أذعن الکثیر لصحة هذا الحدیث و وقوعه و حجة هذه القضیة و برهانها بلغت حداً من التواتر و الانتشار فی ...

الروابط