بحث متقدم
الزيارة
3005
محدثة عن: 2007/10/15
خلاصة السؤال
القرآن معجزة من ثلاث جهات. أ- اللفظ. ب- المحتوى. ج- المرسل به. ماهو مقدار دلالة کل جهة من هذه الجهات على کون القرآن کتاباً إلهیاً؟
السؤال
القرآن معجزة من ثلاث جهات. أ- اللفظ. ب- المحتوى. ج- المرسل به. ماهو مقدار دلالة کل جهة من هذه الجهات على کون القرآن کتاباً إلهیاً؟
الجواب الإجمالي

إن بعض وجوه الإعجاز بشکل کلی تدل على أن القرآن لا یمکن أن یکون من غیر الله، لا فی هذا الزمان، و لا فی أی زمان آخر، کإعجاز القرآن البلاغی، الذی لا یکون خاصاً بمکان أو زمان معین، و إن هذا النهج و الطریقة البیانیة لیست بمقدور أی أحد لا فی هذا الزمان و لا فی الزمان المستقبل.

و لکن بعض وجوه الإعجاز تدل على أن القرآن لا یمکن أن یکون من غیر الله فی ذلک الزمان فقط، کما هو الوجه الثالث من وجوه الإعجاز بالنسبة للمحتوى القرآنی (هذا إذا فرضنا أن جمیع ما فی القرآن من علوم و معارف صارت معلومةً و معروفة لدى الإنسان) و من جهة أخرى، فإن بعض الوجوه ناظرة إلى خصوصیة من جاء بالوحی، و ذلک بمعنى أنه لا فی الزمان الماضی و لا الحاضر و لا المستقبل من الممکن لشخص أمی لا یحسن القراءة و الکتابة، قادر على أن یأتی بکتاب مثل هذا. فی حین تبقى وجوه الإعجاز الأخرى للقرآن معجزة عامة و تاریخیة لکل عامی و عالم، و لکل زمان و مکان، على نحو لا یمکن لأی بشر أن یأتی بمثله مهما کانت قدرته.

و الآن لنرى إلى أی حد یمکن لکل وجه من وجوه إعجاز القرآن أن یثبت کونه إلهیاً.

فالإعجاز من جهة حامل القرآن یثبت أن مفاد القرآن من الله فقط، و لکنه لا یثبت أن الألفاظ من عند الله.[1]

و أما إذا قیل: إن الرسول (ص) لا یتمکن من أن یأتی بمثل هذه الألفاظ من عنده، أو أنه یستعمل مثل هذه التراکیب و السیاقات اللفظیة، فالألفاظ و التراکیب و العبارات هی إلهیة أیضاً.

نقول: إن هذا الکلام یرجع فی واقع الأمر إلى فصاحة القرآن و بلاغته، أی إلى الإعجاز البلاغی للقرآن الکریم، إذن فلا یحسب من باب الإعجاز بلحاظ حامل القرآن. إلاّ أن یدعی: إنه مع کوننا لا نتمکن من إثبات أن مثل هذه البلاغة لا تتیسر لغیر الله، و لکن على الأقل یمکن أن نثبت أن ذلک غیر مقدور للنبی (ص)، فهو لا یتمکن أن یأتی بمثل هذه الألفاظ، و فی مثل هذا الفرض، من الممکن أن نستند إلى هذا الوجه، فی إثبات کون ألفاظ القرآن و عباراته و تراکیبه هی من قبل الله تعالى.

الوجوه الأربعة التی تذکر فی باب إعجاز المحتوى القرآنی[2]، یمکنها أن تثبت أن مفاد القرآن إلهی.

أما وجوه الإعجاز اللفظی - الإعجاز البلاغی و العددی - فإنها تثبت أن ألفاظ القرآن الکریم و تراکیبه هی إلهیة أیضاً.[3] و کذلک تثبت کون الآیات مرتبطة بعضها ببعض، و تشکل فی واقع الأمر سیاقاً موحداً. و لکن کیف من الممکن إثبات أن جمع الآیات بعضها إلى جانب البعض الآخر (فی حال عدم وجود الوحدة السیاقیة) لإیجاد السور، و کذلک جمع السور و ترتیبها لتشکیل القرآن الذی نجده الیوم بین أیدینا هی أمور إلهیة؟

و الجواب عن هذا السؤال یطرح عادة فی بحث بعنوان (تاریخ القرآن)[4]، و قد تمسک بعض أهل السنة و أکثر المستشرقین بالقول: إن جمع الآیات و تکون السور منها، و جمع السور و ظهور القرآن الموجود المتداول إنما تم بعد رحلة الرسول الأکرم (ص).[5] [6]

مصدر للمطالعة: هادوی الطهرانی، مهدی، الأسس الکلامیة للاجتهاد.



[1] یقبل البعض الکلام القائل: مع أن مفاد القرآن و محتواه إلهی، و لکن ألفاظه من عند الرسول (ص)، فی حین أن علماء الإسلام و منذ الزمن الماضی و إلى الیوم یعتقدون أن الفرق بین الحدیث القدسی و القرآن یکمن فی هذه المسألة، فالحدیث القدسی مفاده إلهی، و لکن ألفاظه بشریة، و هی من عند الرسول (ص)، فی حین أن ألفاظ القرآن إلهیة کما هو مفاده و محتواه.

[2] انظر: موضوع، إعجاز القرآن رقم السؤال571.

[3] یحتمل أن تکون العلة فی تأکید العلماء على الإعجاز البلاغی منذ القدم و إلى الیوم تکمن فی کون دلالة إشعاع هذا الإعجاز هی الأوسع.

[4] یمکن مراجعة الکتب التالیة کنماذج: أبو عبد الله الزنجانی، تاریخ القرآن؛ محمود رامیار، تاریخ القرآن؛ السید محمد باقر حجتی، تحقیق فی تاریخ القرآن؛ السید محمد رضا الجلالی النائینی، تاریخ جمع القرآن الکریم.

[5] انظر: موضوع، جمع القرآن، رقم السؤال1091.

[6] هادوی الطهرانی، مهدی، الأسس الکلامیة للاجتهاد، ص52-53، المؤسسة الثقافیة، بیت العقل، قم، الطبعة الأولى، 1377.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    146742 العملیة 2012/08/13
    العقیقه هی الذبیحه التی تذبح عن المولود یوم اسبوعه ، و الافضل ان تکون من الضان ، و یجزی البقر و الابل عنها. کذلک من الافضل تساوی جنس الحیوانات المذبوح مع المولود المعق عنه فی الذکوره و الانوثه ، و یجزی عدم المماثله ، و الافضل ایضا ان تجتمع فیها ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    40145 العملیة 2012/03/12
    یطلق فی تعالیمنا الدینیه علی الشخص الذی یظن بالاخرین سو ، سی الظن ، و من هنا نحاول دراسه هذه الصفه بما جا فی النصوص الاسلامیه. فسو الظن و سو التخیل بمعنى الخیال و الفکر السی نسبه لشخص ما. و بعباره اخرى ، سی الظن ، هو الانسان الذی یتخیل ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    31492 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد اسم النبی محمد ( ص ) اربع مرات فی القران الکریم ، و فی السور الاتیه: 1 ـ ال عمران ، الایه 144: و ما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل ا فاین مات او قتل انقلبتم على اعقابکم و من ینقلب على عقبیه فلن یضر ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    23459 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال ، النقر الجواب التفصیلی ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    21881 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الامطار من الازمنه التی یوصى عندها بالدعا ، اما الدلیل العام على ذلک فهو کما جا فی الایات و الروایات ، حیث یمکن اعتبار المطر مظهرا من مظاهر الرحمه الالهیه فوقت نزوله یعتبر من اوقات فتح ابواب الرحمه ، فلذلک یزداد الامل باستجابه الدعا حینئذ. ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    10912 العملیة 2012/07/07
    الفکر الاسلامی فکر شمولی جا لمعالجه جمیع الزوایا فی حیاه الانسان و وضع البرامج الناجعه لکل مفاصل الحیاه ، کذلک یتصف الفکر الاسلامی بالوسطیه حیث یدعو اتباعه دائما الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفریط ، و الانتفاع بالنعم الالهیه بعیدا عن الاسراف و التبذیر. و قد عرف الاسراف بانه ...
  • لماذا لم یرد فی القرآن أسماء الائمة بشکل صریح؟
    9381 الکلام القدیم 2007/07/31
    یجب الالتفات الی انه و بالرغم من عدم ذکر اسما الائمه الاطهار ( ع ) فی القران بشکل صریح ، لکنه قد وردت اسماوهم فی کلام نبی الاسلام ( ص ) بشکل صریح و خاصه امیر المؤمنین علی بن ابی طالب ( ع ) ، و من المصادیق الواضحه لذلک ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    8789 العملیة 2012/09/13
    القناعه فی اللغه بمعنى الاکتفا بالمقدار القلیل من اللوازم و الاحتیاجات و رضا الانسان بنصیبه. و فی الروایات احیانا جا لفظ القناعه تعبیرا عن مطلق الرضا. اما بالنسبه الى الفرق بین القناعه و البخل نقول: ان محل القناعه ، فی الاخلاق الفردیه ، و هی ترتبط بالاستخدام المقتصد لامکانات الحیاه ...
  • لماذا یلعن الشیعة الصحابة و الخلفاء؟
    8768 الکلام القدیم 2007/05/29
    من الامور التی تتهم بها الشیعه قدیما و حدیثا تهمه موقفهم من الصحابه و انهم-ای الشیعه- یکنون الکره - کما یدعی خصوم الشیعه- للصحابه ، وهذه التهمه غیر صحیحه ، بل الشیعه تکن الاحترام للصحابه لانهم رواد الاسلام وحاملو الشریعه قال تعالى ( محمد رسول الله و الذین معه اشدا ...
  • ما معنى الحکمة فی القرآن و فرقها عن العلم؟
    7669 التفسیر 2007/01/10
    المعنى اللغوی: ( الحکمه ) هی القول و العمل المطابق للحق و الحقیقه ، التوصل الى الحق بواسطه العلم و العقل ، او کل ما یوقف الانسان على امر الحق فهو حکمه. ( العلم ) هو ادراک حقیقه الشی ، المعرفه و الاطلاع.الحکمه و العلم فی القران:تکررت ماده ( الحکمه ...

الروابط