بحث متقدم
الزيارة
7499
محدثة عن: 2009/12/03
خلاصة السؤال
کیف و لمن یجب دفع الصدقة؟ و ما هو الحدّ فی مقدار هذه الصدقة؟
السؤال
کیف یمکننا التصدّق (غیر الزکاة و الخمس)؟ و لمن یجب أن تعطی الصدقة؟ و بأی شیء؟ و ما هو الحدّ الأدنی فی مقدار هذه الصدقة؟
الجواب الإجمالي

الصدقة المستحبة فی الإسلام یجب أن تکون لله، و من دون منّة علی الفقیر و بلا ریاء و تعطی للفقیر الذی لا ینفقها علی المعاصی، و أقارب الشخص أولی بها و الأفضل أن تکون سرّاً. و هذه الصدقة یجب أن تکون من المال الطاهر و الحلال و مقدار ها یعتمد علی قدرة الشخص و إمکانیته، بحیث لا یکون فیها إفراط و تفریط، أی أن لا یحصل تقصیر فی دفع الصدقة و لا أن یتصدّق الإنسان بکل ملکیته بحیث یصیر هو محتاجاً. و الحد الأدنی فی الصدقة یتوقف علی استطاعة الشخص حتی انه ورد فی الروایات: "تصدّقوا و لو بجرعة من الماء".

الجواب التفصيلي

مقدمة: ورد التأکید فی الشرع الإسلامی المقدّس حول قیمة التصدّق و أهمیته و قد ذکرت آیات القرآن و الروایات کیفیة الصدقة و أهمیتها.

و فی الإسلام نوعان من الصدقة: أحدهما الصدقة الواجبة و هی الزکاة، و قد ذکر فی آیات القرآن و الروایات مقدارها و مصرفها و مستحقیها.[1] و نتعرض هنا لأجل الاختصار إلی مورد السؤال فقط و هو الصدقة المستحبّة:

الف: أهمیة الصدقة:

الأخبار و الروایات الواردة فی فضل الصدقة کثیرة، و ذکر فیها فوائد کثیرة لذلک، مثل أن الصدقة تسبّب زیادة الرزق و شفاء الأمراض و البعد عن نار جهنم و دفع سبعین بلاء و مصیبة فی الدنیا، و تطیل العمر و ... .[2]

ب: کیفیة إعطاء الصدقة:

قد امتدح الله تعالی التصدّق، و لکنه لا یقبل نوعین من التصدّق، أحدهما التصدّق الریائی الذی یقع باطلاً من أساسه، و الآخر الصدقة التی یزول ثوابها و قیمتها بعد فعلها بسبب المنّ و الاذی. و بطلان هذین القسمین من الصدقة هو بسبب أنها لم تکن لأجل رضا الله، أو کانت لأجل رضا الله و لکن الشخص لم یستطع الإبقاء علی خلوص نیّته فأبطلها بالمنة و الأذی.[3]

و الأمر الآخر فی کیفیة التصدق و کونها مخفیة.

یذکر الله فی القرآن قسمین من التصدّق أحدهما الصدقة العلنیة و الآخر السرّیة و قد امتدح کلیهما، لأن لکل منهم آثاراً و نتائج، فأمّا صدقة العلن فهی ترغیب و دعوة عملیة للناس الی العمل الصالح و سبب لطمأنة الفقراء و المساکین حیث یرون الناس الرحماء یعطفون علیهم و یجعلون لهم أموالاً لرفع حوائجهم لکی تکون ذخراً لهم فی یوم القیامة الذی هو یوم الشدّة. و یؤدی هذا العمل الی إبعاد روح الیأس و القنوط عن الفقراء و یعید إلیهم الأمل و الحیویّة و یشعرون أن الغنی حینما یتجر و یتکسّب فلیس ذلک لأجل منافعه الشخصیة، و هذا الأمر بنفسه له آثاره الطیّبة الکثیرة.

و اما آثار صدقة السر فهی إنها تبعد الإنسان عن الریاء، و تبقی به شخصیة الفقیر مصانة و لا یشعر الفقیر بالمهانة و الذلة. إذن فیمکن القول أن لصدقة العلن نتائج أکثر و صدقة السر أطهر و أکثر خلوصاً. و حیث إن أساس الدین هو الإخلاص فکلما کان العمل أکثر خلوصاً کانت فضیلته أکبر. و لهذا السبب فقد رجّح الله سبحانه صدقة السرّ علی صدقة العلن و قال "و إن تخفوها و تؤتوها الفقراء فهو خیر لکم"[4] و قد روی عن الإمام الصادق(ع) قوله "کل ما فرض الله علیک فإعلانه أفضل من اسراره و ما کان تطوعا فاسراره أفضل من إعلانه".[5]

و یجب علی الإنسان مراعاة الاعتدال فی التصدّق، بأن لا یکون بخیلاً فی إعطاء الصدقة و لا أن یتصدق بشکل یوقع نفسه فی الضیق.[6]

ج: متعلّق الصدقة:

أی ما هی الأشیاء التی یتصدّق بها، و حول هذا الموضوع تقول آیات القرآن و الروایات:

"تصدّقوا بالطیّبات، أی الأموال النظیفة و المحلّلة التی یحصل علیها الإنسان من طریق الحلال، ثم السعی لعدم التصدّق بالأشیاء المستهلکة و التی لا قیمة لها، لأن الغایة من الصدقة هی الحصول علی رضا الله، فأحد طرفیها الفقراء و المساکین و الطرف الآخر هو الله، و إذا لم یراع المؤمنون هذه الامور فإن ذلک یعتبر إهانة فی حق الله و تحقیراً للفقراء و المساکین أیضاً.[7]

د: لمن نعطی الصدقة:

کان عمر بن الجموح شیخاً کبیراً ثریّاً، فسأل النبی(ص) یوماً قائلاً: "بماذا اتصدّق و لمن؟ فنزلت الآیة: "یسئلونک ماذا ینفقون قل ما انفقتم من خیر فللوالدین و الأقربین و الیتامی و المساکین و ابن السبیل ...".[8]

و من المسلّم إن ذکر هذه الموارد هو لأجل بیان المصادیق الواضحة و الا فالأمر لا ینحصر بذلک، بل أن للأشیاء التی یمکن الإنفاق منها و کذلک الأشخاص الذین ینفق علیهم دائرة وسیعة.

و بناء علی هذا فمع سعة دائرة موارد الإنفاق فإن الاولویّات قد ذکرت أیضاً. و من المسلّم أن الأب و الام ثم الأقارب الفقراء لهم الأولویّة فی هذا الأمر، و من بعدهم الیتامی ثم المحتاجون و حتی الذین هم لیسوا فقراء ذاتاً و لکنهم صاروا کذلک علی أثر حادثة –کنفاد النفقة فی السفر- فإنهم مشمولون بذلک.[9]

و بناء علی هذا فإن الحد الأدی للصدقة متوقّف علی استطاعة الشخص، حتی أنه قد ورد فی بعض الروایات التصدّق و لو بجرعة من الماء.[10]

النتیجة:

طبقاً للآیات و الروایات فإن التصدّق أمر ذو قیمة عظیمة، و لکن الشخص المتصدّق یجب أن یقوم بهذا العمل لأجل رضا الله و أن یحذر من إبطاله بالمنّ و الأذی للفقیر. و مقداره هو ما یستطیعه الشخص بحسب حاله. و أن یجعل الأولویة فی دفعه الی أقاربه.



[1] التوبة، 60.

[2] الشیخ حر العاملی، وسائل الشیعة، ج6، ص257، مؤسسة آل البیت، قم 1409 ق.

[3] الطباطبائی، السید محمد حسین، المیزان، ج2، ص 391، جامعة المدرسین، قم 1374 ش.

[4] نفس المصدر، ج2، ص 397.

[5] الکلینی، الفروع من الکافی، ج1، ص 7، دار الکتب الإسلامیة، طهران 1365 ش.

[6] مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج2، ص 123 ، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1374 ش.

[7] داور پناه، ابوالفضل، أنوار العرفان فی تفسیر القرآن، ج4، ص500، منشورات صدرا، طهران 1375 ش.

[8] البقرة، 215.

[9] تفسیر الأمثل، ج2، ص 98.

[10] الطیب، السید عبد الحسین، تفسیر اطیب البیان، ج1، ص 230، منشورات اسلام، طهران 1378 ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الطریقة المثلى لعرض مباحث التوحید و معرفة الخالق فی اوساط شباب المحلة؟
    4658 الکلام القدیم 2010/11/09
    من الواضح أن مبحث التوحید و معرفة الباری تعالى یعدان من الابحاث المحوریة و الاساسیة فی سلسلة الابحاث العقائدیة کذلک یمتاز هذا الاصل بالشمولیة و السعة؛ و لاجل تبلیغ و بیان هذا المعتقد المهم نرى من المناسب رعایة أمرین اساسیین؛ الاول انتخاب الابحاث المناسبة و المنطقیة، والثانی ...
  • ما هی العلاقة بین الأخلاق و التوکل؟
    7033 النظریة 2009/05/04
    الأخلاق تعنی الصفات التی تظهر فی الإنسان علی شکل ملکة، و الملکة تطلق علی الصفات المترسخة فی روح الإنسان و ذاته بحیث تظهر تصرّفات و أفعال بصورة لا إرادیة و تصدر منه بدون تفکیر أو تأمل. و تنقسم الأخلاق الی قسمین هی: الرذائل و الفضائل.اما التوکل فیعد أحد ...
  • ما المراد من الاحادیث التی تشیر الى أن بعض الناس حتى لو مات على فراشه مات شهیدا؟
    4824 درایة الحدیث 2011/04/06
    أفضل مقام و منزلة ینالها الانسان هو مقام الشهادة فی سبیل الله؛ و فی الکثیر من الروایات جاء التأکید على القیمة السامیة لمکان الشهید و الشهادة، و جعل ذلک عنوانا و معیارا لمعرفة عظمة بعض الحالات و ان من مات متصفا بها مات شهیدا، و من تلک ...
  • لو غُسل دم البواسیر الذی یخرج مع المدفوع، هل یطهر محلّه بعد ذلک؟
    4807 الحقوق والاحکام 2009/10/20
    إن غسل موضع النجاسة مرة واحدة سواء کان بالماء الکر، أو الجاری، أو القلیل، فیتطهر، الا ان یخرج دم جدید. و لکن یجب الانتباه إلى أن غسالة الشیء المتطهِّر بالماء القلیل نجسة .و مع هذا أرسلنا السؤال المذکور الى مکاتب المراجع، فکانت الأجوبة ...
  • کیف یرتبط الرزق المقسوم و المقرر مع سعی الانسان؟
    9356 الکلام القدیم 2007/04/26
    الرزق علی نوعین: رزق نحن نطلبه ونسعی إلیه، و رزق هو یطلبنا و یأتینا، و قد عبرت الاحادیث عن الرزق الذی هو یأتینا ب (الرزق الطالب) و الرزق الذی نحن نسعی الیه ب(الرزق المطلوب). فالرزق الطالب والحتمی هو نعمة الوجود و العمر و الامکانیات و البیئة و الاسرة و القابلیات ...
  • من هو أبو الفتوح الرازي؟ و ما هي المصنفات التي تركها؟
    6651 شخصیت های شیعی 2013/11/25
    هو جمال الدين حسين بن علي بن محمد الخزاعي النيشابوري المشهور بابي الفتوح الرازي من علماء و مفسري الشيعة في القرن السادس الهجري، لم نعثر في المصادر التي تحت ايدينا على تاريخ ولادته لكن المظنون انه في قبل عام 480 كذلك اختلفت كلمتهم في تاريخ وفاته بين عام535 ...
  • جاء فی الکتب الفقهیة الاستدلالیة" "ضعف السند ینجبر بعمل الاصحاب" أو "الشهرة جابرة لضعفها" فهل الشهرة حجة او مجرد مرجح؟
    4741 الحقوق والاحکام 2011/05/09
    جاء التعبیر فی الکتب الفقهیة الاستدلالیة بعبارات من قبیل انجبار ضعف الخبر بعمل الاصحاب او "الشهرة جابرة" و المراد هنا الشهرة العملیة، و هذه الشهرة هی التی ذهب المشهور الى انها توجب انجبار الضعف السندی للروایة. و اما الشهرة الفتوائیة فقد اختلف العلماء فی شأنها فمنهم من ...
  • ما هو حکم قراءة القرآن بالنسبة إلى الجنب و الحائض؟
    8795 العملیة 2010/09/19
    لا تحرم قراءة القرآن على الرجل الجنب الذی یقارب المرأة الحائض و لکن قراءة أکثر من سبع آیات من السور التی لیست فیها سجدة واجبة مکروه للجنب[1]. و کذلک یکره للحائض قراءة القرآن و لو أقل من سبع آیات
  • لماذا یحل أکل طائر الکرکی؟
    5021 الحقوق والاحکام 2008/11/17
    تحرم سباع الطیر و هی کل ما کان له مخلب کالعقاب، و کذا یحرم منها ما کان صفیفه أکثر من دفیفه. و الغراب حرام بجمیع أنواعه حتى الزاغ على الأحوط وجوبا.و یحل من الطیور ما کان دفیفه أکثر من صفیفه، و کذا یحل منها ما کان له قانصة، أو ...
  • هل وضع الإمام الحسین(ع) فرقاً بین العرب و العجم، و أنه ذمَّ العجم؟
    6533 درایة الحدیث 2009/05/09
    الروایات التی أشرتم إلیها منقولة عن أبی عبد الله الصادق (ع) (و لیس عن الإمام الحسین) حیث قال: «نحن من قریش و شیعتنا من العرب و أعداؤنا من العجم» و هذه الروایة لا یمکن الأخذ بها و اعتماد ظاهرها الذی هو دعوة الى القومیة والعنصریة؛ کما أنها غیر معتبرة بلحاظ ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    276326 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    241502 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    123114 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    109288 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    86166 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    56950 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    55329 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    53585 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    45438 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    44073 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...