بحث متقدم
الزيارة
1141
محدثة عن: 2013/08/26
خلاصة السؤال
ما هو حکم قطف الفواکه و الخضروات من مزرعة الآخرین من دون إذنهم؟
السؤال
إذا عبرنا من جوار أرض زراعیة عائدة للناس و قطفنا باقة من الأعشاب الطبیة التی نحتاج إلیها من دون أن ندخل فیها فهل هذا حرام؟ و علی فرض الاقتطاف هل یحرم الأکل من ذلک أم لا؟
الجواب الإجمالي
لایوجد الجواب الاجمالی لهذا السوال النقر الجواب التفضیلی
الجواب التفصيلي

 فی الجواب عن السؤال المذکور نعرض أولاً رأی الفقهاء (الذین أجابوا بشکل عام) ثم رأی آیة الله هادوی الطهرانی(دامت برکاته):

 

 

 

 

رأی الفقهاء بشکل عام:

 

إن التصرّف فی أموال الآخرین بأی نحو کان بأی مقدار، یحتاج الی إذن و رضا أصحابها، و المورد الوحید الذی استثنی من ذلک هو: "إذا کانت شجرة مثمرة علی طریق المارّة فإنه یجوز فی حال المرور الأکل من ثمرة تلک الشجرة فی ذلک المکان بشرط عدم تجاوز حد الشبع و الحاجة".[1]

 

و ورد فی بیان آخر: "یجوز لمن مرّ بشیء من الثمرة فی النخل أو الفواکه الأکل منها إن لم یقصد بل وقع المرور اتفاقاً و لا یجوز له الإفساد و لا الأخذ و الخروج به، و الأحوط الاقتصار علی صورة عدم العلم بکراهة المالک.

 

و هذا الحکم فی حالة کون الشجرة علی الطریق، و إما إذا کانت فی بستان محصور فلا یجوز الدخول فی ذلک البستان و الأکل من ثماره من دون إذن المالک.[2] و بعض العبارات قد فرّقت بین الأکل من ثمرة الشجرة و الأکل من الزرع.[3]

 

علماً بأنه یمکن الاطلاع علی روایات هذا الباب فی کتاب بحارالانوار ج100 ص 75 باب 14 ما یجوز للمارة أکله من الثمرة.

 

و ینبغی التنبیه الی أنه توجد فی هذا المجال روایات أکثر اعتباراً فی کتاب وسائل الشیعة ج9 ص 203-204 و ج 25 ص 148 و خصوصاً صحیحة عبد الله بن سنان و التی وردت فی المصدر الأول.

 

 

 

 

رأی حضرة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته) کما یلی:

 

1. إذا کانت الاعشاب الطبیّة هی من النباتات الطبیعیة و کان اقتطافها من دون دخول و تصرّف فی الأرض فالظاهر أنه لا بأس به و خصوصاً إذا کان الشخص محتاجاً الی ذلک، و بمقدار الاستعمال الشخصی لا الأکثر من ذلک.

 

2. إذا لم تکن الاعشاب الطبیّة طبیعیة، فإنه یجوز اقتطافها ظاهراً بمقدار الحاجة و من دون دخول و تصرّف فی الأرض و اتلاف الاعشاب، و بمقدار الاستعمال الشخصی لا الأکثر من ذلک خصوصا اذا کان محتاجا الیها.

 

3. فی غیر هاتین الصورتین یکون الاقتطاف محرماً و یکون الشخص ضامناً.

 

 

[1] الإمام الخمینی، الاستفتاءات، ج2، ص 510، السؤال 19، یقول آیة الله بهجت: (مسألة 1144) یجوز للإنسان أن یأکل من ثمرة شجرة تکون علی طریق المارة العام، حتی لو کان لها مالک خاص، لکن لا یجوز أن یؤدی ذلک الی افساد أو إتلاف الشجرة و الثمرة و الأحوط أن لا یأخذ معه شیئاً من الثمرة". توضیح المسائل المحشی للإمام الخمینی، ج2، ص 229.

[2] مجمع المسائل للگلپایگانی، ج2، ص44.

[3] یجوز لمن مرّ بشیء من الثمرة فی النخل‏ أو الفواکه الأکل منها إن لم یقصد، بل وقع المرور اتّفاقا. و لا یجوز له الإفساد و لا الأخذ و الخروج به، و لا یحلّ له الأکل أیضا مع القصد. و لو أذن المالک مطلقا، جاز. روى محمّد بن مروان قال: قلت للصادق (ع): أمرّ بالثمرة فآخذ منها، قال: «کل و لا تحمل» قلت: فإنّهم قد اشتروها، قال: «کل و لا تحمل» قلت: جعلت فداک إنّ التجّار قد اشتروها و نقدوا أموالهم، قال: «اشتروا ما لیس لهم». و عن یونس عن بعض رجاله عن الصادق (ع)، قال: سألته عن الرجل یمرّ بالبستان و قد حیط علیه أو لم یحط، هل یجوز له أن یأکل من ثمره و لیس یحمله على الأکل من ثمره إلّا الشهوة و له ما یغنیه عن الأکل من ثمره؟ و هل له أن یأکل منه من جوع؟ قال: «لا بأس أن یأکل، و لا یحمله و لا یفسده». و هل حکم الزرع ذلک؟ إشکال أقربه: المنع، لما رواه مروک بن عبید عن بعض أصحابنا عن الصادق (ع)، قال: قلت له: الرجل یمرّ على قراح الزرع یأخذ منه السنبلة، قال: «لا» قلت: أیّ شی‏ء سنبلة؟ قال: «لو کان کلّ من یمرّ به یأخذ سنبلة کان لا یبقى منه شی‏ء». و کذا الخضراوات و البقول. و لو منعه المالک، فالوجه: أنّه یحرم علیه التناول مطلقا إلّا مع خوف التلف، الحلی، الحسن بن یوسف بن المطهر الأسدی‏، تذکرة الفقهاء (ط-الحدیثة)، ج‏12، ص 155 و 156، مسألة 663.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی فلسفة حلٌیة الروبیان و حرمة السرطان مع ان کلیهما من جنس واحد؟
    1853 الفلسفة الاحکام والحقوق 2008/01/20
    مع ان جمیع الاحکام موضوعة علی اساس المصالح و المفاسد و ان لکل حکم فلسفته و علته، الا ان بیان و کشف علة جمیع مفردات الاحکام أمر عسیر للغایة، فان غایة ما یمکن هو بیان ضوابط کلیة للاحکام، و بالطبع فان معنی الکلیة هنا هو الاکثریة القابلة للاستثناء، و فیما ...
  • اذا ازداد رأس المال بسبب التضخم فهل یتعلق الخمس بالمقدار الزائد؟
    1016 الحقوق والاحکام 2011/04/18
    ان التضخم و اثره علی الخمس هو من المسائل المستحدثة التی ینبغی بحثها بشکل اکثر تفصیلاً. و قد طرحت فی بعض المسائل الفقهیة الآخری کالمهر و اثر التضخم فی زیادته.اذا ارتفعت قیمة السلعة التجاریة المخمسة، فان الخمس یتعلق بالمقدار الزائد، و کذلک اذا ازداد رأس المال الشخصی فان الخمس یتعلق ...
  • لماذا اقترح الإمام علی(ع) طلاق عائشة؟
    1326 تاريخ بزرگان 2011/06/12
    1- اقتراح طلاق عائشة فی قضیة «الإفک» وردت فی بعض المصادر السنیة، أما فی المصادر الشیعیة فقد وردت فی مصدر واحد و لکن عن عائشة نفسها.[1] و مع الالتفات الی الخلافات التی کانت بینها و بین الإمام علی(ع)، یمکن أن تکون هذه الروایة وردت بدوافع سیاسیة لذلک لا یُمکن الاعتماد ...
  • معنى التوحيد في الخالقية؟
    1611 الکلام القدیم 2012/03/08
    دلَّت البراهين العقلية على أنَّه ليس في الكون خالق أصيل إلا اللَّه سبحانه، و أنَّ الموجودات الإِمكانية وما يتبعها من الأَفعال و الآثار، حتى الإِنسان و ما يصدر منه، مخلوقات للَّه ‏سبحانه بلا مجاز و لا شائبة عناية، غاية ما في الأمر أنَّ ما في الكون مخلوق له إِمَّا بالمباشرة ...
  • هل أن شهادة خزیمة فی مورد الآیة الأخیرة من سورة التوبة صحیحة؟
    1284 علوم القرآن 2010/07/15
    مع أخذ بنظر الاعتبار الاختلاف فی النقل وأن المذکور فی الروایات إسمان خزیمة بن ثابت، و أبو خزیمة، هذا من جهة، و من جهةٍ أخرى لا بد أن یثبت النص القرآنی عن طریق التواتر، فلا یمکن أن تکون هذه الروایات و الأقوال صحیحة، و القرآن لا یثبت بشهادة شخص أو ...
  • إذا کان الشخص مدخناً فهل یمکنه الصوم مع التدخین؟
    1009 الحقوق والاحکام 2009/06/22
    نلفت نظرکم الی آراء مراجع التقلید المحترمین و هی:الأحوط وجوباً ان لا یوصل الصائم دخان السیجارة و التنباک و ما شابه ذلک الی الحلق[1](السید الخامنئی): لا یجوز للصائم علی الأحوط وجوباً ان یدخّن فی حال الصوم.[2](مکارم الشیرازی): الأحوط وجوباً ان یتجنب الصائم تدخین السیجارة و التنباک و باقی الدخانیات و ...
  • لماذا ورد ذکر عدد قلیل من الأنبیاء فی القرآن المجید؟
    1769 علوم القرآن 2007/04/22
    لم یکن القرآن کتاب تاریخ و سیر أو معجم لترجمة حیاة الأشخاص لنبحث فیه عنه حیاة الأنبیاء، أو فهرست أسمائهم، و إنما هو کتاب هدایة و تعلیم و تربیة و تزکیة و تذکیر، و یکفی لتحقیق هذا الهدف ذکر مثل هذا المقدار فیما یخص أسماء الأنبیاء السالفین و سیرتهم و ...
  • إذا لم یقارب الرجل زوجته فهل یثبت لها حق الطلاق ؟
    1099 الحقوق والاحکام 2009/11/25
    طبقاً للموازین الإسلامیة فإن کل رجل مکلّف -بحسب الإمکان- أن یشبع الحاجة الجنسیّة لزوجته حتی انه لا ینبغی له أن ینشغل بالامور المباحة التی تعیقه عن هذه الوظیفة. و من المسلّم ان تلبیة الغریزة ذاتیاً من الطریق المحرم و عدم الاهتمام بالزوجة نتیجة لذلک هو من الذنوب الکبیرة التی یکون ...
  • ما حکم کثیر الشک؟
    873 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    لاریب ان کثرة الشک نابعة من الوساوس الشیطانیة التی یحاول الشیطان من خلالها اتعاب المؤمنین و عباد الله تعالى، حتى یوصلهم الى حالة الیأس و التنفر من العبادة.و لا یبعد تحقّق عنوان کثیر الشک إذا شکّ المصلی فی صلاة واحدة ثلاث مرّات، أو فی کلّ من الصلوات الثلاث (الصبح، الظهر، ...
  • أیّ من آیات سورة الشورى تشیر بشکل واضح إلى فصل طلاب الآخرة عن طلاب الدنیا؟
    1435 التفسیر 2012/09/20
    الآیة الشریفة فی سورة الشورى التی تفصل طلاب الآخرة عن طلاب الدنیا،[1] هی قوله تعالى " مَنْ کانَ یُریدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فی‏ حَرْثِهِ وَ مَنْ کانَ یُریدُ حَرْثَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ نَصیبٍ".[2] و قد أشار المفسّرون ضمن تفسیر هذه الآیة إلى ملاحظات ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    96358 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط الأضحية، و لا ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    26187 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و يظن سوءً بأقوال ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    18914 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    18494 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ شَيْا وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِين". 2ـ الأحزاب، ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    15814 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • لماذا یلعن الشیعة الصحابة و الخلفاء؟
    7030 الکلام القدیم 2007/05/29
    من الامور التی تتهم بها الشیعة قدیما و حدیثا تهمة موقفهم من الصحابة و انهم-ای الشیعة- یکنون الکره - کما یدعی خصوم الشیعة- للصحابة، وهذه التهمة غیر صحیحة ، بل الشیعة تکن الاحترام للصحابة لانهم رواد الاسلام وحاملو الشریعة قال تعالى (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَ الَّذینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْکُفَّارِ ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    6920 العملیة 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف بانه الزيادة و ...
  • لماذا لم یرد فی القرآن أسماء الائمة بشکل صریح؟
    6875 الکلام القدیم 2007/07/31
    یجب الالتفات الی انّه و بالرغم من عدم ذکر أسماء الائمة الاطهار (ع) فی القرآن بشکل صریح، لکنه قد وردت أسماءوهم فی کلام نبی الاسلام (ص) بشکل صریح و خاصة أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع)، و من المصادیق الواضحة لذلک حدیث الغدیر الذی هو بمثابة الاعلان الرسمی لخلافة ...
  • ما معنى الحکمة فی القرآن و فرقها عن العلم؟
    6216 التفسیر 2007/01/10
    المعنى اللغوی: (الحکمة) هی القول و العمل المطابق للحق و الحقیقة، التوصل إلى الحق بواسطة العلم و العقل، او کل ما یوقف الإنسان على أمر الحق فهو حکمة.(العلم) هو إدراک حقیقة الشیء، المعرفة و الاطلاع.الحکمة و العلم فی القرآن:تکررت مادة (الحکمة) عدة مرات فی القرآن الکریم و قد ذکر المفسرون ...
  • کیف من الممکن أن یسمع مائة ألف صحابی حدیث الغدیر ولا یسجل أحد منهم اعتراضه یوم السقیفة؟
    5930 الکلام القدیم 2008/04/21
    لقد ثبت تاریخیا وقوع حادثة الغدیر فإن المؤرخین أثبتوا تفاصیل هذا الحدث و تناقله الرواة جیلاً بعد جیل، عن أناس موثوقین و بطرق مختلفة و متعددة، و قد سلّم و أذعن الکثیر لصحة هذا الحدیث و وقوعه و حجة هذه القضیة و برهانها بلغت حداً من التواتر و الانتشار فی ...

الروابط