بحث متقدم
الزيارة
5430
محدثة عن: 2013/12/03
خلاصة السؤال
ما تفسیر آیة "وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفى‏"؟
السؤال
ما تفسیر آیة "وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفى‏"؟
الجواب الإجمالي
یقول الله سبحانه و تعالى فی محکم کتابه "وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفى".[1]
کلمة "الأخفى" هی إسم تفضیل[2] و قد فسّرت بـ "الأکثر خفاءً".[3] و هناک نقاش و بحث بین المفسرین فی المراد من "أخفى" هنا.[4] فذهب بعضهم[5] إلى أن المعنى هو کما جاء فی الروایة عن الإمامین الباقر (ع) و الصادق (ع): "السر ما أخفیته فی نفسک، و أخفى ما خطر ببالک ثم أنسیته".[6] إن هذا الحدیث یمکن أن یکون إشارة إلى أن ما یتعلمه الإنسان یودع فی مخزن الحافظة، غایة الأمر أن إرتباط الإنسان قد ینقطع أحیاناً مع زاویة من هذا المخزن، فتنتج حالة النسیان، و لذلک فإنه إذا  ما تذکر ذلک المنسی بطریقة ما، فسیرى هذا المطلب واضحاً معروفاً لدیه، و بناءً على هذا فإن ما ینساه الإنسان هو أخفى أسراره التی أخفیت فی زوایا الحافظة، و قطع إرتباطه بها بصورة مؤقتة، أو دائمة.[7] على کل حال، فحاصل معنى الآیة هو: إن الله تعالى محیط علما بکل شئ بحیث لو جهر الإنسان بقول یعلمه الله، و لو أسر به و لم یجهره أیضاً یعلمه و یعلم أیضاً الأخفى من ذلک.[8] و قد یراد بالاخفى ما خفی على الانسان نفسه باعتبار ان الانسان اما ان یکون عالما بالاشیاء و هی حاضرة عنده فعلا و بین ان یکون ناسیا لها و بین ان جاهلا و لم یعرف مستقبلها.
 

[1]  طه، 7.
[2]  درویش، محیی الدین، اعراب القرآن و بیانه، ج 6، ص 165، دار الإرشاد، سوریة، الطبعة الرابعة، 1415 ق.
[3]  الطبرسی، فضلبن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، مقدمة، البلاغی، محمد جواد، ج 7، ص 6، انتشارات ناصر خسرو، طهران، الطبعة الثالثة، 1372 ش، طباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 14، ص 122، مکتب انتشارات الإسلامی، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق، مکارم شیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج 13، ص 161، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الأولى، 1374 ش.
[4]  راجعوا: تفسیر الأمثل، ج 13، ص 161.
[5]  مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 6، الطیب، السید عبد الحسین، أطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج 9، ص 9، انتشارات اسلام، طهران، الطبعة الثانیة، 1378 ش، شبّر، سید عبد الله، الجوهر الثمین فی تفسیر الکتاب المبین، مقدمة، بحر العلوم، السید محمد، ج 4، ص 141، مکتبة الألفین، کویت، الطبعة الأولى، 1407 ق.
[6]  المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 88، ص 28، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الثانیة، 1403 ق.
[7]  تفسیر الأمثل، ج 9، ص 528.
[8]  نفس المصدر، ص 527.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

أسئلة عشوائية

  • ما المراد من الشبهة البدویة و الشبهة المقرونة بالعلم الإجمالی؟
    4518 مبانی فقهی و اصولی 2013/06/22
    1ـ "الشبهة البدویة"، هی الشبهة التی یکون احد أطرافها غیر لزومی کدوران الامر بین الوجوب و عدم الوجوب أو دوران الامر بین الحرمة و عدمها او دوران الامر بین الوجوب و الحرمة و الاباحة او الاستحباب او الکراهة او دوران الامر بین النجاسة و الطهارة، فالضابطة فی الشبهة ...
  • ما هو اساس الفکر الشیعی وخصائصه؟
    9539 الکلام القدیم 2008/04/21
    إن القرآن الکریم هو المرجع الأساس و المصدر الأول بالنسبة للمعارف و المتبنیات لدى الشیعة. و قد اعتبر القرآن الکریم ظواهر الآیات الشریفة و أقوال النبی الأکرم و أفعاله حجة، بل اعتبر الحجیة لسکوته و تقریره، و کذلک أقوال الأئمة و أفعالهم تبعاً لذلک.
  • هل من المناسب ان يتحدث نصف الآية عن المؤاخاة و الأخوة الدينية و نصفها الآخر عن الاخوة النسبية و القومية؟ و هل الآية بصدد الحديث عن الارث كما يقول العلامة الطباطبائي مثلا؟
    5701 التفسیر 2012/08/13
    تناولت هذه الآية المباركة و الآيات الاخرى خمس طوائف، أربع منها من المسلمين، و واحدة من غير المسلمين، و الطوائف الأربع هي: 1- المهاجرون السابقون. 2- الأنصار في المدينة. 3- المؤمنون الذين لم يهاجروا. 4- الذين آمنوا من بعد و هاجروا. و الآية الأخيرة لا ...
  • ما مقدار دیة قتل الخطأ؟ و کم یعادل کل من الدینار و الدرهم فی زماننا هذا؟
    7146 الحقوق والاحکام 2012/02/19
    الدرهم و الدینار هما العملة التی کانت رائجة فی عصر النبی الاکرم (ص) و الائمة المعصومین (ع)، و من هنا کانت الشریعة تعتمدهما فی حساب الحقوق الشرعیة کالدیات و الکفارات و...الدینار عملة مسکوکة من الذهب، و الدرهم عملة مسکوکة من الفضة، من هنا یمکن معرفة قیمتهما الیوم من خلال ...
  • ما هو سند قراءة مائة لعن و مائة سلام فی زیارة عاشوراء؟
    5487 سیرة المعصومین 2011/06/20
    بالنسبة لکیفیة قراءة زیارة عاشوراء هناک لمن لا یجد الفرصة لذکر مائة سلام و مائة لعن بشکل کامل، یمکن أن یقرأ الزیارة بکیفیة أخرى و یحصل على الثواب، و قد نقل عن الإمام الهادی (ع) أنه قال: "إن الذی یقرأ فی زیارة عاشوراء عبارة اللعن کاملة لمرة واحدة (اللهم العن ...
  • ما هو رأی الاسلام و الامام الخمینی (ره) فی الترفیه و المزاح؟
    6113 الحقوق والاحکام 2008/09/10
    یری الاسلام أن الهدف الاساسی للخلق هو تکامل الانسان، و أن جمیع موجودات العالم خلقت لأجل هذا الهدف الکبیر؛ لان الانسان أشرف المخلوقات، یقول القرآن: "و ما خلقت الجنّ و الانس الاّ لیعبدون".[i] و یری المفسرون أن المراد بالعبادة فی هذه الآیة عبودیة الانسان التی هی التکامل الحقیقی ...
  • ما هی البدعة، و ما ملاکها فی نظر الإسلام؟
    7080 الکلام القدیم 2008/01/01
    البدعة فی اللغة بمعنى العمل الجدید غیر المسبوق. و فی الاصطلاح تعنی، إدخال ما لیس من الدین فی الدین. أی ما لا ینسجم مع حکم أو قانون من قوانین الإسلام، إذن فتطبیق کلیات الإسلام على المصادیق الجدیدة لیست من البدعة. ...
  • ما هي مبررات اعتماد الأئمة لمبدأ التقية في حياتهم؟
    4255 تقیه 2015/05/23
    لم تنطلق التقية دائما من الخوف و الخشية كما تصوّر السائل خطأً، بل هناك عوامل كثيرة للتقية أحدها الخوف و المعبّر عنها بالتقية الخوفية أو الاكراهية. ولما كانت التقية تستند إلى مجموعة من الأركان كالمتقي و المتقى منه و المتقى فيه، فمن هنا تقسّم إلى عدّة اقسام، منها: ...
  • هل أن أكل سرطان البحر هو حرام؟
    37749 الحقوق والاحکام 2019/06/10
    لقد ورد معيار في أقوال و عبارات الفقهاء بخصوص حلية لحوم الحيوانات المائية حيث قالوا: بالاستناد إلى الروايات فان لحوم الحيوانات البحرية لا تؤكل و هذا يعني إن أكلها حرام[1]. إلا إذا كانت من نوع الأسماك التي لها فلس[2]، و ...
  • ما حکم تناول جنبة کرافت و الکیری خاصة؟
    5271 الحقوق والاحکام 2011/01/31
    بالنسبة الى الرأی المنسوب الى السید الخوئی (قدس) بالنسبة الى جبن "کرافت" غیر دقیق لان السید الخوئی (قدس) لم یقطع باشتمال الجبن المذکور على الحرام و انما قال على فرض وجود الحرام فیه فهو محرم، و الیکم نص السؤال و الجواب من سماحته:س: ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    277664 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    251757 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    125594 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    110627 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    87518 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58132 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    56562 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56078 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    46570 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46090 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...