بحث متقدم
الزيارة
9237
محدثة عن: 2008/05/26
خلاصة السؤال
هل توجد فی القرآن آیات و هل أدعیة بخصوص المطالعة و التعلم؟
السؤال
أنا طالب جامعی و لا أستطیع درک بعض مواضیع الدروس مع أنی أبذل جهداً کبیراً فی ذلک. هل یمکن أن ترشدونی إلی آیات من القرآن الکریم أو الی دعاء مع ترجمته بالانجلیزیة لکی أنجح فی دروسی إن شاء الله؟
الجواب الإجمالي

المطالعة هی الملاحظة مع التأمل و دقّة النظر فی شیء من أجل فهمه و التعرف علیه.

و علی هذا فکل قراءة فاقدة لهذه الخصوصیة هی لیست بمطالعة. و بدیهی أنّ المطالعة کأی عمل آخر یلزمها توفیر ظروف خاصّة لیمکن فی ظلّها الحصول علی مطالعة مفیدة ناجحة.

و الشروط اللازمة للمطالعة الناجحة المطلوبة هی:

1. الهدف و الدافع و الشوق.

2. الحیویة و النشاط و التحمل.

3. النظم،‌ التخطیط و التعرف علی‌ الأسالیب العلمیّة الصحیحة للمطالعة.

4. الجدیّة، الاستراحة، الترفیه و الحرکات الریاضیة الخفیفة.

5. اختیار الکتب المناسبة للتخصص و الفهم.

6. المکان الهادئ الخالی من الضجیج و أن تکون درجة حرارته مناسبة و نوره کافیاً.

7. استعمال وسائل بسیطة و نظامیة للمطالعة و مراعاة التوصیات العلمیة و الطبیة فی هذا المجال.

8. التلخیص و اقتطاع العبارات.

9. حفظ و تذکر و استعمال المطالب المقروءة.

10. الغذاء المناسب.

11. الطهارة الباطنیة و المعنویة و خصوصاً الکون علی وضوء دائماً.

12. الدعاء لمزید الفهم.

و قد کان نبینا الأعظم (ص) مع انه أعلم المخلوقات یدعو ربه قائلاً "زدنی علما".

کما یمکن الاستفادة من الایة المبارکة التی تشیر الى شرح الصدر، و قرائتها فی بدایة کل درس و فی بدایة کل امتحان:" َ رَبِّ اشْرَحْ لی‏ صَدْری *وَ یَسِّرْ لی‏ أَمْری *وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانی‏....".

و نوصیک بقراءة دعاء المطالعة و هو "اللهم أخرجنی من ظلمات الوهم و اکرمنی بنور الفهم اللهم افتح علینا أبواب رحمتک و انشر علینا خزائن علومک برحمتک یا أرحم الراحمین".

و قراءة هذا الدعاء و طلب الفهم و الدرک بأی دعاء و أی لغة کانت مع مراعاة الشروط المتقدّمة یؤدی الی تحسّن کیفیة المطالعة و التعلم إن شاء الله تعالی.

الجواب التفصيلي

المطالعة تعنی الملاحظة و التدقیق و الامعان فی شیء من أجل فهمه و التعرف علیه. و علی هذا فالمطالعة مقترنة بالتأمل و الدقّة و الفهم، و کل قراءة فاقدة لهذه الخصائص و الصفات لا یمکن تسمیتها بالمطالعة[1]. بلا شک فان الخلاص من الجهل و الوصول الی بحر المعرفة و العلم یستلزم توفیر شروط لا یمکن من دون تحصیلها الحصول علی مطالعة مفیدة و ناجحة. و نحن فی هذا المقال نشیر إلی أهم الشروط اللازمة للحصول علی مطالعة ناجحة من أجل الوصول الی هذا الهدف المبارک.

الشرط الاوّل: أن یندفع الطالب بشوق کبیر الی المطالعة، ذلک أن المحرک الأساسیّ لکل عمل هو حبّ ذلک العمل و الاشتیاق إلیه.

الشرط الثانی: الحیویة و النشاط و التحمل من أجل التوجه للمطالعة، ذلک ان الروح فی حالات الکسل و الانقباض تکون فاقدة للتحمل و القدرة علی المطالعة و التعلم.

الشرط الثالث: اختیار الساعات المناسبة و الحیویة مثل ساعة السحر و الصبح التی تتمتع بقابلیة اکبر للتعلم و حفظ المطالب و ترسیخها.[2]

إذا کنا من أهل احتراف المطالعة فیمکننا أن نطالع فی أی وقت و أی ساعة و لا تختلف الأزمنة من حیث الفائدة و ستکون کل ساعات المطالعة لذیذة. ذلک لأنه ثبت نتیجة لاختبارات متعددة لتعیین زمان مناسب للمطالعة و مقارنتها من حیث منافعها انه لا ترجیح لساعات خاصة علی سائر الأوقات. لکن ثبت انّ المطالعة بعد النوم اللیلی مباشرة لا یمکنها أن تؤدی نتائج مفیدة و مطلوبة. و لکن بعد 20 – 30 دقیقة بعد الاستیقاظ فلا مانع من المطالعة و تکون نتیجتها جیدة.

اما إذا لم نک من أهل الاحتراف فی المطالعة فیمکننا أن نطالع فی أیّ ساعة تتوفر لنا فیها الرغبة و الشوق للمطالعة، و نترک المطالعة فی أوقات عدم الرغبة.

الشرط الرابع: اتسام المطالعة بالهدفیة و اختیار الکتب و الموضوعات المناسبة للتخصص و الفهم، و تعلّم و استخدام الاسلوب الصحیح العلمی للمطالعة و خصوصاً اسلوب القراءة السریعة لا القراءة کلمة کلمة و المکث علی الکلمات فان هذا الاسلوب لم یؤید من الناحیة العلمیة و یوجب تعطیل قسم کبیر من قابلیة الدماغ و إهدار الوقت. إضافة الی انه یجب علی من یرید المطالعة أن ینظم أوقاته فتکون مطالعته علی أساس نظام معین زمانی بحیث یکون هذا النظام قابلاً للتنفیذ و العمل به علی طول أیّام الاسبوع و الشهر و السنة و لا یحصل فیه أی اختلال و ارتباک.

الشرط الخامس: یجب علی المطالع أن یکون جادّاً فی الحفاظ علی‌ دوام مطالعته و ان لا یسمح لأی سبب أن یمنعه من المطالعة و التحقیق بل یسعی بجدّ للوصول الی قمم العلم الرفیعة.

الشرط السادس: علی المحقق الذی له برنامج للمطالعة أن یخصص فترة للاستراحة و الترفیه علی مدی الیوم فبعد کل 30 - 40 دقیقة مطالعة یستریح لمدة 5 – 10 دقائق لکی یتمکن من خلال الحفاظ علی صحته و سلامته ثم یعود للمطالعة و التحقیق مجددا بنشاط و قوة جسمیة و روحیة.

الشرط السابع: یجب أن یکون محلّ المطالعة مکاناً هادئا و خالیا من الضجیج و أن یکون خالیاً من کل أنواع الزینة و المظاهر التی تجذب النظر و کل شی یؤدی الی الاخلال فی تمرکز الحواس. و کذلک أن یکون النور کافیاً و درجة الحرارة مناسبة و الهواء متجدداً.

الشرط الثامن: ان تکون وسائل و آلات المطالعة کالطاولة و الکرسی من النوع البسیط و النظامی، و یجب أن یکون الشخص المطالع أیضاً له معرفة و إلمام کاف بکیفیة الاستعمال الصحیح لذلک، و أن یراعی الملاحظات العلمیة و التوصیات الطبیة مثل الطریقة الصحیحة للجلوس علی الکرسی و النهوض عنه و المشی بعد ساعة من الجلوس علی الکرسی و أداء الحرکات الریاضیة الخفیفة الهادئة و الحفاظ علی الفاصلة المناسبة بین العین و مستوی الصفحات (علی الاقل 30 سانتیمترً) و ذلک من أجل ألاّ یمرض علی المدی الطویل.

الشرط التاسع: بالتلخیص و اقتطاع فقرات من المواضیع و الفصول المهمة و الاساسیة للکتاب والتأشیر علی المطالب و إبرازها و تجزئة المواضیع یمکن الحصول علی إشراف و احاطة أکبر بمحتوی الکتاب.

الشرط العاشر: التوکّل و التوسل و الطهارة الباطنیة و المعنویة و خصوصاً دوام الکون علی وضوء، فان له دوراً مهماً فی تحصیل العلم و ترسیخه.

الشرط الحادی عشر: الغذاء المناسب مع توفیر المواد الضروریة للبدن و خصوصاً الدماغ یمکن أن یساهم فی تحریک الفکر فی مسیر صحیح. و یجب أن ینظّم برنامج التغذیة بحیث یضمن توفیر المواد اللازمة لفعالیة الدماغ، ینصح بتناول اللبنیات و المواد البروتینیة و الحبوب و الخضراوات و الفواکة الطازجة و المکرّزّات کالجوز و اللوز و البندق[3].

الشرط الثانی عشر: إشعار القلب بذکر الله و التوجه إلیه بطلب مزید الفهم و الدعاء خاصة باللغة العربیة،

فقد کان نبینا الأعظم (ص) و هو أعلم المخلوقات یدعو ربّه قائلا: "رب زدنی علما"[4] و نوصی أیضاً بقراءة الأدعیة الآتیة:

1. اللهمّ أخرجنی من ظلمات الوهم و أکرمنی بنور الفهم اللهم افتح علینا أبواب رحمتک و انشر علینا خزائن علومک برحمتک یا أرحم الراحمین[5].

2. اللهم انی أعوذ بک أن أضل أو اُضل أو أزل او اُزل أو أظلم أو اُظلم أو أجهل أو یجهل علیِّ اللهم انفعنی بما علّمتنی و علّمنی ما ینفعنی و زدنی علما و الحمد لله علی کل حال اللهم انی أعوذ بک من علم لا ینفع و من قلب لا یخشع و من نفس لا تشبع و من دعاء لا یسمع.[6]،[7]

کما یمکن الاستفادة من الایة المبارکة التی تشیر الى شرح الصدر، و قرائتها فی بدایة کل درس و فی بدایة کل امتحان:" َ رَبِّ اشْرَحْ لی‏ صَدْری *وَ یَسِّرْ لی‏ أَمْری *وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانی‏...".[8]

و بقراءة هذه الادعیة و طلب الفهم و الادراک بأی دعاءٍ و أی لغة مع مراعاة الشروط التی تقدم ذکرها تتهیأ أجواء الذهن و تستعد لاستقبال المعلومات و المعارف، لکن یجب الالتفات الی أن قراءة الدعاء فقط من دون توفیر باقی شروط المطالعة سوف لن توصلنا النتیجة ‌المرجوة.[9]



[1] موکهی، عبدالرحیم ،روش مطالعة و تلخیص (طریقة المطالعة و التلخیص)،‌ ص 23، السطر الاول الی الرابع.

[2] شجری، ف، یادگیری خلاق (التعلم الخلاق)،‌ ص 125، الطور 15 الی 25.

[3] نفس المصدر، 119.

[4] طه، 114، لاحظ تفسیر من هدی القرآن، ج 14، ص 327.

[5] القمی، عباس، مفاتیح الجنان، 1201، دعاء المطالعة.

[6] الشهید الثانی، منیة المرید، ص 211.

[7] حجتی: السید محمد باقر، نفس المصدر، آداب التعلیم و التعلم فی الاسلام، ص 267.

[8] طه، 25.

[9] لمزید الاطلاع لاحظ: الدشتی، محمد ،ابزار و روش تحقیق (وسائل التحقیق و اسالیبه) ‌روش مطالعة (طریقة المطالعة)؛ شجری، ف، یادگیری خلاق (التعلم الخلاق)؛ موکهی، عبدالرحیم طریقة المطالعة و التلخیص.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    277710 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    251944 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    125673 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    110682 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    87555 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58153 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    56653 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56090 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    46647 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46104 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...