بحث متقدم
الزيارة
5179
محدثة عن: 2012/05/06
خلاصة السؤال
ما المراد من خلق الموت في قوله تعالى: "الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیبْلُوَكُمْ أَیكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا..."؟
السؤال
ما المراد من خلق الموت في قوله تعالى: "الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیبْلُوَكُمْ أَیكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا..."؟
الجواب الإجمالي

عبرت الآية المباركة عن ايجاد الموت بخلق الموت "الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیبْلُوَكُمْ أَیكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ...". و قد تعرض المفسرون لبيان المراد من الآية المباركة بقولهم: الحياة كون الشي‏ء بحيث يشعر و يريد، و الموت عدم ذلك، لكن الموت على ما يظهر من تعليم القرآن انتقال من نشأة من نشآت الحياة إلى نشأة أخرى كما يستفاد ذلك من قوله تعالى: «نَحْنُ قَدَّرْنا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ- إلى قوله- فِي ما لا تَعْلَمُونَ» الواقعة: 61، فلا مانع من تعلق الخلق بالموت كالحياة. على أنه لو أخذ الموت عدميا كما عند العرف فهو عدم ملكة الحياة و له حظ من الوجود يصحح تعلق الخلق به كالعمى من البصر و الظلمة من النور.

من هنا، نفهم أن السؤال قائم على فرضية كون الموت أمراً عدميا،و اذا كان كذلك فكيف يتعلق الموت بالامر بالامور العدمية؟ و لكن لو عرفنا بان الموت و فقا للنظرية القرآنية لا يعني عدم الحياة و انما يعني الانتقال من حياة الى أخرى، و لا ريب أن الانتقال أمر وجودي، و الامور الوجودة يتعلق بها الخلق.

أضف الى ذلك، حتى لو تنزلنا و قلنا ان الموت من العدميات – كما يتصور ذلك عامة الناس- مع ذلك يمكن تعلق الخلق به؛ و ذلك لان هذا العدم يختلف عن الاعدام الصرفة و انما هو كالعمى يعد من قبيل عدم الملكة الذي له حظ من الوجود.

الجواب التفصيلي

عبرت الآية المباركة عن ايجاد الموت بخلق الموت "الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیبْلُوَكُمْ أَیكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ..."[1]. و قد تعرض المفسرون لبيان المراد من الآية المباركة بقولهم: الحياة كون الشي‏ء بحيث يشعر و يريد، و الموت عدم ذلك، لكن الموت على ما يظهر من تعليم القرآن انتقال من نشأة من نشآت الحياة إلى نشأة أخرى كما يستفاد ذلك من قوله تعالى: «نَحْنُ قَدَّرْنا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ- إلى قوله- فِي ما لا تَعْلَمُونَ» الواقعة: 61، فلا مانع من تعلق الخلق بالموت كالحياة. على أنه لو أخذ الموت عدميا كما عند العرف فهو عدم ملكة الحياة و له حظ من الوجود يصحح تعلق الخلق به كالعمى من البصر و الظلمة من النور.[2]

من هنا، نفهم أن السؤال قائم على فرضية كون الموت أمراً عدميا،و اذا كان كذلك فكيف يتعلق الموت بالامر بالامور العدمية؟ و لكن لو عرفنا بان الموت و فقا للنظرية القرآنية لا يعني عدم الحياة و انما يعني الانتقال من حياة الى أخرى، و لا ريب أن الانتقال أمر وجودي، و الامور الوجودة يتعلق بها الخلق.

أضف الى ذلك، حتى لو تنزلنا و قلنا ان الموت من العدميات – كما يتصور ذلك عامة الناس- مع ذلك يمكن تعلق الخلق به؛ و ذلك لان هذا العدم يختلف عن الاعدام الصرفة و انما هو كالعمى يعد من قبيل عدم الملكة الذي له حظ من الوجود.[3]

اتضح أن الموت و الحياة أمران وجوديان من باب عدم الملكة؛ و ذلك لان الموت يصدق على الشيء الذي يصح وصفه بالحياة و يمكن حصول آثار الحياة فيه؛ كالعمى مقابل البصر في الانسان و الحيوان، حيث يطلق العمى على ما من شأنه الابصار اذا فقد بصره، و لا يصح اطلاق العمى على ما ليس من شأنه ذلك كالحجر و الخشب و...

بعبارة أخرى: في نظام عالم المكوّنات و المادّيات يعد الموت مقدمة الحياة، فكما هو ملاحظ أن كل موجود حي ينبعث من موجود ميت و يتعاقب الموت و الحياة، و هذا النظام البديع للخلق يمثل جمالية الخلق؛ فمن النطفة الميتة يوجد الانسان و الحيوان، و من الجماد ينطلق النبات، و من النبات الحيوان، ثم يتغذى الحيوان على المواد الغذائية الميتة ليواصل استمرارية حياته.

و بعبارة علمية: كل فعلية مسبوقة بجهة قابلة؛ يعني أن كل موجود مادّي لا يصل الى كمال الفعلية و الخير الا بعد ان تتكامل جهاته القابلة و استعداداته، و الجهات القابلة بمنزلة الموت و الكمال المترتب عليها بمنزلة الحياة. إذن القوة و الجهة المقابلة لها يُعدّان في تقابلهما  من مصاديق الموت و الحياة. فتكامل الانسان من بدء تكوينه و ظهوره الى الى آخر خطوات حياته و مراحلها الاخيرة يتعاقب فيهما دائما القوة والفعل و هما عبارة أخرى عن تعاقب الموت و الحياة.[4]

و من العرفاء من يرى أن كلا من الموت و الحياة عرضان من العوارض، و كلاهما مخلوقان لله تعالى، و أن أصل و حقيقة الحياة عند العارف أن الحياة تجلّ و الموت استتار و انهما يتعاقبان في الدنيا حتى ترتفع الحجب و تصل المعارف البشرية الى حد الشهود و العيان فحينئذ لا بقاء للحجب، فاذا ارتفعت الحجب يصبح عندم الموت و الحياة شيئا واحداً و ينتهي عندم الموت فيعيشون حياة خالدة كما هي عند الشهداء حيث قال عزّ من قائل: "بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یرْزَقُونَ".[5]، [6]

 


[1] الملك، 2.

[2] الطباطبائي، سید محمد حسین، الميزان في تفسير القرآن، ج ‏19، ص 349، مكتب الاعلام الاسلامي، قم، 1417ق.

[3] انظر: الميزان في تفسير القرآن، ج ‏19، ص 349.

[4] امین، السیدة نصرت، مخزن العرفان در تفسير قرآن= مخزن العرفان في تفسیر القرآن، ج ‏14، ص 7- 8، نهضت زنان مسلمان، طهران، 1361 ش.

[5] آل عمران، 169.

[6] مخزن العرفان در تفسير قرآن، ج ‏14، ص 9.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    271445 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    215579 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    117363 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105329 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81973 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53645 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52771 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    46268 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    42073 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    41232 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...