بحث متقدم
الزيارة
9957
محدثة عن: 2007/12/17
خلاصة السؤال
هل یمکن الوصول الی الکمال عن طریق الأدیان الاخری غیر الاسلام؟ و ماذا عن الوصول الی التوحید؟
السؤال
هل یمکن الوصول الی الکمال عن طریق الأدیان الاخری غیر الاسلام؟ و ماذا عن الوصول الی التوحید؟
الجواب الإجمالي

هناک بعض الحقائق نشاهدها فی عالم الیوم عند الأدیان غیر الاسلامیة، و لکن لیس بالشکل الکامل و المطلوب لأن الشکل الکامل و هو التوحید الحقیقی موجود فی الاسلام فقط، و الدلیل المهم علی هذا الادعاء هو عدم وجود الأدلة المعتبرة عند هذه الأدیان و وجود التحریف و التناقضات العقلیة عندهم، و فی المقابل عدم وجود التحریف فی القرآن الکریم، و وجود التأریخ و السند المعتبر و کمال الدین الاسلامی و إنسجام تعالیمه مع العقل السلیم.

الجواب التفصيلي

من أجل توضیح الجواب هناک مجموعة من المطالب و الأمور یجب دراستها؛ مثل: ادلة حقانیة و سیادة الاسلام و نقص و عدم تکامل الأدیان الأخری الموجودة فی عالم الیوم:

أ – دلائل عدم تکامل الأدیان (غیر الاسلام) الموجودة فی العالم.

قبل البدء ببیان الادلة علی عدم نضوج الأدیان غیر الاسلام الموجودة فی العالم نذکر هنا نقطتین.

النقطة الأولی: لیس المقصود هو کل ما موجود من مفاهیم فی هذه الأدیان باطل بحیث لا یوجد فیها مفهوم حق و مفید، و لکن نقصد من ذلک أن بعض هذه المطالب غیر مقبول و هذه الأدیان غیر قادرة علی إظهار الوجه الکامل و الحقیقی لها.

النقطة الثانیة: نحن فی هذا البحث المختصر نشیر الی بعض زوایا عدم تکامل الدین المسیحی و الیهودی و هما الدیانتان المهمتان فی العالم و إن اعتبار سائر الأدیان التی هی بلا شک ادنی منها درجة سوف یتضح بطریق اولی.

أما الأدلة التی تثبت بأن الدین المسیحی الیوم غیر قادر علی إظهار الصورة الکاملة للحقیقة هی:

1- عدم تواتر الانجیل و فقدانه للسند القطعی.

کان النبی عیسی (ع) من بنی اسرائیل و یتکلم اللغة العبریة و دعا الی النبوة من بیت المقدس و کان الناس عبرانییّن و مع ذلک لم یؤمن بدعوته إلاّ القلیل منهم و لم نعلم عنهم شیئاً.

و لکن هناک بعض الناس کانوا فی بیت المقدس و یعرفون اللغة الیونانیة فانتشروا فی مدن آسیا الصغری و قاموا بنشر الدین المسیحی و کتبوا تعالمیه باللغة الیونانیة و أدخلوا فیها بعض الامور و أبلغوا کلا من الیونان و الروم بأن عیسی المسیح قال هکذا و عمل کذا، أما الذین رأوا السید المسیح (ع) و شاهدوا أعماله و سمعوا اقواله و عایشوه و کانوا معه فی فلسطین و مع ذلک لم یقبلوا نبوّته و لم یؤمنوا بهذه الکتب و الأقوال التی کتبت بالیونانیة و أتهموها بالتحریف و التزویر، و أما الذی صدقوا هذه الکتب و الأقوال فکانوا من مناطق بعیدة عن بیت المقدس حیث لم یکونوا قد شاهدوا القدس و لا السید المسیح (ع) و لم یعرفوا لغته أیضاً، و إذا ما اضیف الی الانجیل الکثیر من القصص و الحکایات المختلقة و الکاذبة مع ذلک لم یکن هناک أحد من أن یقف امام هؤلاء الکتاب لیمنعهم عن ذلک و لم یوجد من المستمعین من یکذبهم و یتصدی لهم.

فعلی سبیل المثال جاء فی انجیل متی عندما ولد المسیح (ع) جاء من الشرق بعض المجوس و قالوا: أین ملک الیهود الذی ولد حدیثاً؟، قالوا نحن رأینا نجمته فی المشرق و فجأة رأوا تلک النجمة تتحرک فی السماء حتی وقفت فوق البیت الذی فیه المسیح (ع) حیث علموا انه فی ذلک البیت.

إن مثل هذة الحکایة المصطنعة قطعاً، التی کتبوها فی الانجیل و بدون خوفهم من الفضیحة و کشف الحقائق لأنهم لم یکتبوا باللغة العبریة لأهل بیت المقدس حیث کتبوا للناس الغرباء و ما اسهل الکذب و التحریف علی من لا یعرفک، و نحن علی یقین بأن أی منجم لا یعتقد بأن أحداً ما عندما یولد تخرج نجمة لصالحه و تسیر فوق رأسه حتی المجوس و غیر المجوس لا یعتقدون بذلک ایضاً.

و قیل أن قدماء المسیحیین کانوا علی خلاف فی مقتل المسیح (ع) حیث ذکر فی بعض الأناجیل بان المسیح (ع) لم یقتل، لأن الناس بسبب توجههم الکبیر لهذه الأمور کان لا یخفی علیهم عندما یقتل أحد فی المدینة و بالخصوص عندما یصلب شخص ما بتلک الصورة التی یصورون بها صلب السید المسیح کما یدعون، أمّا الکتّاب الذین کتبوا الانجیل فباعتبار انهم کتبوه للغرباء و الشعوب الأخری الذین لم یکونوا فی بیت المقدس حتی یطلعوا علی قتل المسیح أو عدم قتله کتبوا بکامل حریتهم و حسب ما تقتضیه مصالحهم و بدون خوف أو ریب من الفضیحة. و بعد السید المسیح (ع) بثلاث مائة سنة شکلوا مجلساً بالتشاور مع علماء النصاری لحل هذه المشکلة و معالجة نقاط الخلاف فی هذه الأمور فاستقر رأیهم علی ان ینتخبوا أربعة من الأناجیل و إعتبروا الأناجیل الباقیة الکثیرة -التی لا تحصی- باطلة، کما اعتبروا قضیة عدم صلب المسیح التی ذکرت فی بعض الأناجیل غیر صحیحة و غیر رسمیة.[1]

2- الدلیل الثانی علی عدم تکامل الدین المسیحی؛ هو وجود کثیر من الامور الدالة علی التحریف و التناقض فی الانجیل المتداول الیوم و للاطلاع الأکثر راجع الکتب التالیة: "طریق السعادة" تألیف العلامة الشعرانی[2]، و "إظهار الحق" للفاضل الهندی ، و "القرآن و الکتب السماویة الأخری" للشهید هاشمی نژاد.

3- الدلیل الثالث: عدم إنسجام بعض اعتقادات المسیحیة مع العقل و المنطق.

فمثلاً یعتقدون بأن الاله الابن تجسد بشکل إنسان لیتحمل ذنوب الناس و یحتمل عذاب الصلب من اجل ان یکفّر عنهم ذنوبهم. و فی انجیل یوحنّا نقرأ ما معناه: ان الله بسبب شدة حبّّه للعالم أعطاهم ابنه الوحید فمن آمن به نجا من الهلاک و عاش حیاةً أبدیة و أن الله تعالی لم یرسل إبنه للناس للقضاء بینهم بل ارسله لیکون وسیلة لنجاة العالم بواسطته.[3]

و هذا الکلام و الاشکالات یصدق بالنسبة للدین الیهودی ایضا و ذلک:

أولاً: انه یوجد للتوراة ثلاث نسخ عبارة عن:

1. النسخة العبریة ذات الإعتبار عند الیهود و علماء البروتستانت.

2. النسخة السامریة المعتبرة عند السامریین و هم (طائفة من طوائف بنی اسرائیل).

3. النسخة الیونانیة المعتبرة عند علماء المسیح غیر البروتستانت.

النسخة السامری تشمل خمسة کتب و هی: کتاب موسی (ع) و کتاب یوشع و الحکام، اما کتب العهد القدیم الاخری فغیر معتبرة عندهم. و أما الفاصلة الزمنیة بین خلق آدم و طوفان نوح (ع) ففی النسخة الأولی العبریة 1656 سنة و فی النسخة الثانیة و هی السامّریة 1307 سنة و اما فی النسخة الیونانیة و هی الثالثة 1362 سنة.

اذن النسخ الثلاث لا یمکن أن تکون صحیحة بل واحدة منها تکون صحیحة و معتبرة، و لا نعلم أی منها هو الصحیح.[4]

ثانیاً: هناک أمور و مدعیات و مسائل فی التوراة لا تنسجم مع العقل الإنسانی إطلاقاً. مثلاً: فی التوراة وصف الله تعالی بانه علی‌ شکل انسان یتجول و یغنی و کذاب و محتال (نعوذ بالله من ذلک)، و انه قال لآدم اذا أکلت من شجرة الخیر و الشر فأنک سوف تموت و لکن آدم و حواء أکلا من ثمرها و لم یموتا، بل تعرفا علی الخیر و الشر أیضاً.[5]

و هناک قصة المصارعة بین الله و النبی یعقوب الذی ذکر فی التوراة.[6]

ب- دلائل أحقیة و علوّ الاسلام:

1- خلود و بقاء معجزة الدین الاسلامی؛ لأن معجزة هذا الدین هو القرآن الکریم حیث أنه کتاب منطق و علم، بعکس معجزة الأنبیاء السابقین التی کانت من أمور ملموسة و ظاهریة، و من هذه الجهة تکون معجزة الاسلام دائماً حیّة و خالدة و تعتمد علی نفسها و لیس لها علاقة بحضور و وجود نبی الاسلام (ص)، و من هذه الناحیة تکون معجزة الاسلام أبدیة و خالدة للعالمین، علاوةً علی‌ ذلک انّ القرآن أعلن تحدّیه للعالمین علی معجزته و بقائه الأبدی[7].

2. عدم تحریف القرآن الکریم؛ یعنی عدم وجود أی تغییر و إختلاف فیه، و مع أن الله تعالی وعد بحفظ القرآن الکریم.[8] کذلک الرسول الکریم (ص) کان هو شخصیاً یحافظ علی‌ القرآن و یعتنی به عنایةً تامة، أولاً: و کان یأمر بعض الکتاب - المعروفین بکتاب الوحی- بأن یکتبوا الآیات القرآنیة. ثانیاً: و کان یرغب و یحث أصحابه و أنصاره کثیراً علی حفظ القرآن الکریم، و لهذا السبب کان الکثیر فی زمن النبی (ص) یعرفون بحفظة القرآن. ثالثاً: الحث علی قراءة القرآن الکریم بتدبر و حسب قواعد التجوید و اللفظ الصحیح و لیس من أجل المطالعة و کسب المفاهیم فقط .[9]

و هذه العوامل حفظت القرآن الکریم من آفة الانحراف.

3- العامل الثالث لأثبات سیادة الاسلام و أحقیته علی الأدیان الأخری هی مسألة خاتمیة النبوة عند نبی الاسلام محمد (ص) و أنه لا نبی بعده کما أکد علیه القرآن الکریم و الکتب الاسلامیة الأخری،[10] و من الواضح و المسلم به عند کل المجتمعات البشریه أن آخر دستور أو أمر یصدر من الرئیس او القائد یکون هو المعتمد و المزم و القابل للتنفیذ و العمل به و عندما یأتی دستور أو أمر جدید، فأنه ینسخ ما قبله و یلغیه و یکون العمل بالدتسور الجدید، و فی کتب الأدیان الأخری لم یذکروا بأن نبیهم آخر الأنبیاء بل بشروا أتباعهم نوعاً ما[11] بظهور نبی الاسلام (ص) و هذه اشاره منهم - بطریقة ما- الی أن دینهم و شریعتهم مؤقتة.

4- المطلب الرابع یجب أن یؤخذ بنظر الاعتبار مسألة تکامل الاسلام، لأنه فی الأبعاد المختلفة و المتعددة الروحیة و النفسیة فردیةً کانت أو إجتماعیة و الأمور المادیة و المعنویة التی تخص حیاة الانسان لها تعالیم خاصه بها، و من أجل معرفة تکامل و سیادة مفاهیم الاسلام الدینیة یجب تقعد دراسة مقارنة بین المفاهیم المقدسّة للأسلام و بین مفاهیم و محتوی الأدیان الأخری و عندها یتضح لنا سیادة و تکامل الاسلام فی کل المجالات الاعتقادیة و التوحید و صفات الله تعالی‌ و الأخلاق الفردیة و الأجتماعیة و فی الحقوق و الاقتصاد و السیاسة و الحکومة و غیرها.

5- النقطة الخامسة؛ الدین الاسلامی هو الدین الوحید الموجود بین الأدیان فی عالم الیوم له تاریخ حی و معتبر بحیث ان المؤرخین ذکروا حتی تفاصیل و جزئیات احداث طفولة النبی محمد (ص) و سجلوها و الحال ان بقیة الأدیان لیست لها سند و تاریخ معتبر و لهذا السبب حتی ان بعض المفکرین الغربیّن یشککون فی وجود المسیح (ع) و إذا لم یکن قرآننا نحن المسلمین قد ذکر السید المسیح (ع) و الأنبیاء الآخرین لما کان للدین الیهودی و المسیحی و أنبیائهم هذا الاعتبار و الرواج فی المجتمع البشری الیوم.[12]



[1] الشعرانی، ابوالحسن، راه سعادت" طریق السعادة"، ص 187و188و ص 197 الی 221.

[2] نفس المصدر.

[3] انجیل یوحنا، 3، 16- 17.

[4] راه سعادت، ص 206- 207.

[5] التوراة سفر الظهور، الباب الثانی و الثالث.

[6] نفس المصدر، الباب 21 الایة 24.

[7] البقرة،23.

[8] الحجر، 9.

[9] راه سعادت، ص23،و 215 و 24و 25.

 [10]الاحزاب،40، صحیح البخاری، ج 4، ص 250.

[11] راه سعادت، ص 226 الی 241؛ انجیل یوحنا، 31- 41.

[12] الشهید مطهری، مجموعة آثار، ج 16، ص 44.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    277819 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    252389 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    125915 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    110934 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    87679 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58222 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    56924 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56146 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    46826 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46162 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...