بحث متقدم
الزيارة
6395
محدثة عن: 2015/05/30
خلاصة السؤال
ما المقصود من انّ القرآن الکریم انزل على سبعه احرف؟
السؤال
ما المقصود من انّ القرآن الکریم انزل على سبعه احرف؟
الجواب الإجمالي
لو کان معنى نزول القرآن على سبعه احرف، نزوله على سبع لغات من لغات القبائل العربیه او على سبعه قراءات ، فهذا ما لا یمکن القول به و قبوله، وان اصرّ بعض السنّه کثیراً على هذا القول و ذکروا له عدّه تفسیرات؛ لکن اذا کان المراد منه وجود بطون مخفیّه لمعنى الآیات القرآنیه و التی تسمّى بـ (البطن) او انّ المراد منه، وجود الحلال و الحرام والامر والنهی و المحکم و المتشابه و المَثَل فی القرآن، فهذا مقبول و معترف به عند علماء الشیعه ولا یوجد ما یدعو الى رفضه.
الجواب التفصيلي
انّ نزول القرآن على سبعه احرف یُعد من البحوث ذات الصله بدراسات علوم القرآن. و قد طرح هذا البحث بقوّه فی المجتمع الاسلامی منذ عهد الصحابه مروراً بعصر التابعین وتابعی التابعین و استمر حتى عصر الامام الصادق(علیه السلام) و ما بعده حتى اواخر القرن الثانی. و قد اهتم به المسلمون من حیث علاقته بالقراءات القرآنیه المتعدده، و ذلک لان اختلاف القراءات کان متداولاً منذ عصر الصحابه[1] بحیث یعتبر الالتزام بقراءه واحده امراً صعباً وعسیراً، فالتزموا بناء على هذا بصحه نظریه القراءات المتعدده.
ان احد الارکان المتعلقه بهذا البحث ، هو التفسیر الصحیح لنزول القرآن على سبعه احرف و هو امر صعب، وقد نشبت بسببه معرکه جدلیه حامیه واعتبر معرکه الآراء.
فعن الزرقانی الذی یُعد من ابرز علماء الدراسات القرآنیه، انّه قال: «لکن هذا البحث الخطیر الموحش، قد کاد ان یخفی شعاع الحقیقه حیث صار مثاراً للبحث و الجدل. مما ادّى الى صعوبه فهم الرای الصحیح فی هذا المضمار على بعض العلماء من جهه، لذلک فرّوا منه و تعللوا بانّه من البحوث المشکله التی لا مجال للوصول للرای الصحیح فیها، و من جهه اخرى، فقد راى عدّه من المحققین اخذاً بابی شامه فی القرن السابع للهجره و انتهاءً بالشیخ محمد البخیت فی القرن الرابع؛ ان لا مجال الا الکلام والخوض فی هذا الموضوع بصوره مستقله».[2]
اما منشا هذا القول؛ ای ان القرآن نزل على سبعه احرف ، و معناه ففیه کلام طویل.
روى البخاری فی صحیحه :« ان هذا القرآن نزل على سبعه احرف.»[3] و هناک روایات اخرى یرویها اهل السنّه عن النبی محمد(ص) تصب فی هذا المعنى، فقد روى الطبری « انّ جبرائیل و میکائیل اتیا النبی (ص) فقال له جبرائیل: اقرا القرآن على حرفین، فقال له میکائیل: استزده. فقال: اقرا القرآن على ثلاثه احرف. فقال له میکائیل: استزده. قال: حتى بلغ سبعه احرف. فقال محمد(ص): لا تختلف فی حلال ولا حرام و لا امر و لانهی...».[4]
وروی عن عبدالله بن مسعود انّه قال: « نزل القرآن على سبعه احرف و لکل حرف، ظاهر وباطن».[5]
وعن السیوطی: ورد حدیث "نزل القرآن على سبعه احرف" من روایه جمع من الصحابه، ابی بن کعب و انس و حذیفه بن الیمان و زید بن ارقم و سمره بن جندب و سلیمان بن صرد و ابن عباس و ابن مسعود و عبد الرحمن بن عوف و عثمان بن عفان و عمر بن الخطّاب و عمرو بن ابی سلمه و عمرو بن العاص و معاذ بن جبل و هشام بن حکیم و ابی بکره و ابی جهم و ابی سعید الخدری و ابی طلحه الانصاری و ابی هریره و ابی ایوب. فهؤلاء احد وعشرون صحابیاً وقد نص ابو عبید على تواتره.[6] و علیه فروایات نزول القرآن على سبعه احرف معتبره سنداً خاصّه لدى اهل السنه. ثم اضاف السیوطی: اختلف فی معنى هذا الحدیث على نحو اربعین قولاً.[7]
و یمکن تصنیف اهم الوجوه لروایات نزول القرآن على سبعه احرف فی هذه التوجیهات التالیه[8]:
الف. «الحرف»؛ یعنی «الوجه» و المراد من سبعه احرف هو اللغات  السبع مفرقه فیه فبعضه بلغه قریش وبعضه بلغه هذیل وبعضه بلغه هوازن وبعضه بلغه الیمن. فنظراً لاختلاف لهجات العرب المختلفه، و للتخفیف على هذه الامه، لم یلزمهم الله سبحانه بان یقراوا القرآن بلهجه قریش التی منها النبی محمد(ص).
ب. الواجه الآخر، حمل الاحرف على بطون القرآن و معانیه الخفیه التی تزخر بها روایات الفریقین المصححه عندهم. فعلى هذا المعنى لا تدل کلمه "سبعه" على عدد معین ، بل تشیر الى الکثره.
ج. و قد یکون المراد منها، اسالیب القرآن و معانیه ، فهو کما قیل بان القرآن فیه امر و نهی،  و حلال و حرام، و محکم و متشابه ، وامثال.
د. و من الممکن ان یکون المراد من السبعه احرف، القراءات الشائعه بین المسلمین.[9]
رای الامامیه فی نزول القرآن على سبعه احرف
ابتداءً لابد من القول بان نزول القرآن على سبعه احرف لم یرد ما یدل علیه فی کلام اهل البیت (ع)؛ فحمله على نزول القرآن على سبعه اوجه او على سبعه قراءات، رای لا یمکن الرکون الیه.
ففی عصر الامام الصادق (ع) حیث اهتمام الناس ببحث القراءات المختلفه [10] للقرآن الکریم و القراء المشهورین و الروایات المختلفه عن قراءه القرآن الکریم کروایه حفص بن عاصم، فقد تناقل الناس على الالسن حدیث نزول القرآن على سبعه اوجه الذی فسّروه بالقراءا ت السبع و هی القراءات المشهوره فی ذلک الزمان، عن الفضیل بن یسار قال: قلت لابی عبد الله (ع): ان الناس یقولون ان القرآن نزل على سبعه احرف. فقال: «کذبوا اعداء الله و لکنه نزل على حرف واحد من عند الواحد».[11]
وفی روایه اخرى ناظره الى نفس الاختلاف فی القراءه، یظهر منها بشکل واضح تفسیر الناس لسبعه اوجه بسبعه قراءات، فعن الامام الباقر (ع): «ان القرآن واحد نزل من عند واحد و لکن الاختلاف یجیئ من قبل الرواه [12]» [13]
وقد روى الشیخ الصدوق  حدیثاً یتوافق مع ما رواه الطبری و هی: قال رسول الله (ص): «اتانی جبرائیل من الله فقال: ان الله عزّ وجلّ یامرک ان تقرا القرآن على حرف واحد. فقلت: یا ربّ وسّع على امتی. فقال: انّ الله یامرک ان تقرا القرآن على سبعه احرف!»[14]
و هذا الحدیث لم یرد فی ایّ کتاب حدیثی بل و حتى لم یرد فی باقی کتب الشیخ الصدوق، مضافاً الى ذلک انه ورد فی سند الحدیث احمد بن هلال العبرتائی، و هو: غال و متهم فی دینه.[15]  و هذا ما یدل على نهایه ضعفه و لعل هذه الروایه کانت من روایات اهل السنه و قد وادخلت فی التراث الروائی الشیعی.
لکن لو فسرنا السبعه اوجه بسبعه ابطن،[16] لکان مقبولا. فعن حمّاد بن عثمان قال: قلت لابی عبد الله (ع): ان الاحادیث تختلف عنکم. قال: فقال: ان القرآن نزل على سبعه احرف و ادنى ما للامام ان یفتی على سبعه وجوه ثم قال: « هذا عطاؤنا فامنن او امسک بغیر حساب».[17]
و کلام الامام الصادق(ع) المتقدم یدل على ان الائمه (ع) لربما یظهرون حکما ینطبق على ظاهر الآیه، و قد یظهرون حکماً ینطبق على باطنها حسب المصلحه المقتضیه.
والوجه الآخر هو امکان حمل السبعه اوجه على، وجود الامر و النهی والمحکم و المتشابه و الحلال و الحرام و المثل. و قد اشیر الى بعضها فی الروایات،[18] کما یمکن مشاهد نماذج من ذلک فی القرآن الکریم ایضاً.
و علیه فما  جاء فی کلام بعض العلماء کالشیخ الطوسی ما نصه: « و اعلموا ان العرف من مذهب اصحابنا والشائع من اخبارهم و روایاتهم ان القرآن نزل بحرف واحد، على نبی واحد، غیر انهم اجمعوا على جواز القراءه بما یتداوله الفراء وان الانسان مخیر بای قراءه شاء قرا، وکرهوا تجوید قراءه بعینها بل اجازوا القراءه بالمجاز الذی یجوز بین القراء و لم یبلغوا بذلک حد التحریم والحظر...»،[19] یکشف عن  بطلان القول بنزول القرآن على سبعه اوجه بمعنی سبع قراءات و سبع لغات الذی رفضه محققو الاصحاب.
و الملاحظه الاخرى المهمه التی اشار الیها الشیخ الطوسی، هی؛ على رغم عدم قبول الشیعه بنزول القرآن بسبعه احرف یعنی سبع قراءات، الا انّهم اقروا التلاوه بالقراءات المتعارفه بین القرّاء و التی یقرا الناس القرآن بها.
والنتیجه هی؛ اذا کان معنى حدیث نزول القرآن على سبعه احرف، هو نزوله على سبعه لغات من لغات قبائل العرب او على سبعه قراءات، فهذا لا یمکن الاخذ به و ان اصرّ علیه کثیراً بعض علماء العامّه، و ذکروا له عدّه تفاسیر،[20] لکن لو کان المراد منه وجود باطنیه لمعانی الآیات القرآنیه او ان المراد منه؛ وجود الحلال و الحرام، و الامر و النهی، و المحکم و المتشابه و الامثال فی القرآن، فهو مقبول لدى الشیعه ولا یوجد ما یبرر رفضه.
 

[1]. عن عمر بن الخطاب قال: سمعت هشام بن حکیم یقرا سوره الفرقان فی حیاه النبی(ص) فاستمعت الیه، فوجدته یقرا بقراءات متعدده لم یقراها علی النبی(ص) فیما سبق فکدت ان انهض الیه و انبهه على ذلک، لکنّی صبرت حتى سلّم عندها امسکت به و قلت: من قرا علیک هذه السوره التی سمعتک تقراها؟ قال: قراها علیّ النبی(ص)؛ قلت: کذبت، فوالله لقد سمعت النبی(ص) یقراها. ثم اخذته الى رسول الله(ص) و قلت له: یا رسول الله! لقد سمعته(ای هشام) یقرا سوره الفرقان بقراءات لم اسمعها مع انک قد قرات علینا هذه السوره!... قال عمر فقال النبی(ص): « اترکه یا عمر. اقرا یا هشام». فقرا هشام مثل ما سمعت منه. فقال النبی(ص): «هکذا انزل. اقرا یا عمر» فقرات ما قرا علیّ النبی(ص). فقال النبی(ص) «هکذا انزل». لقد نزل القرآن بسبعه احرف»؛ البخاری، محمد بن اسماعیل، الجامع الصحیح المختصر(صحیح البخاری)، تحقیق: دیب البغا، مصطفى، ج4، ص1909، ح 4706، دار ابن کثیر، بیروت، 1407 ق.
[2] الزرقانی، محمد عبد العظیم، مناهل العرفان فی علوم القران، ج1، ص 130- 131، دار احیاء التراث العربی، ارمین، محسن، ترجمه مناهل العرفان فی علوم القران، ص 163، مرکز ابحاث العلوم الانسانیه و الدراسات الثقافیه، طهران، 1358 ش.
[3] الجامع الصحیح المختصر(صحیح البخاری)، ج4، ص1909، ح4706.
[4] الطبری،محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القران، ج1،ص18، دار المعرفه، بیروت،1412ق.
[5] ابو منصور الماتریدی، تفسیر الماتریدی (تاویلات اهل السنه)، ج 1، ص 220، دار الکتب العلمیه، بیروت، الطبعه الاولى، 1426 ق، ابو جعفر الطبری، محمد بن جریر، جامع البیان عن تاویل  القران، تحقیق، ترکی، عبد الله بن عبد المحسن، ج1، ص 22، دار الهجر للطباعه و النشر و التوزیع و الاعلان، الطبعه الاولى،  1422ق.
[6] السیوطی، جلال الدین، الاتقان فی علوم القرآن، ج 1، ص 172، دار الکتاب العربى، بیروت،الطبعه الثانیه، 1421 ق، الحائری القزوینی، السید مهدی، ترجمه لاتقان فی علوم القران، ج 1، ص168، امیر کبیر، طهران، 1380 ش.
[7] نفس المصدر
[8] سعیدی روشن، محمد باقر، علوم قرآن، ص 191، مؤسسه الامام الخمینی للدراسات و الابحاث، قم، 1379ش.
[9] موضوع القراءات السبع و حجیته او عدم حجیته موضوع براسه و جدیر بالتحقیق.
[10] القراءات المختلفه بمعنى الطرق المختلفه فی قراءه القرآن، ای فی بعض کلماته و یختلف عمّا یسمى الیوم بالقراءات المتعدده للقرآن و التی تعنی التفاسیر و التحالیل المختلعه للقران و التی لها طابع کلامی بصوره عامه.
[11] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، المحقق و المصحح: الغفاری، علی اکبر، الآخوندی، محمد، ج 2، ص630، دار الکتب الاسلامیه، طهران، الطبعه الرابعه، 1407 ق.
[12] ان مشهور القرّاء و اصحاب القراءات یرجعون سند قراءتهم الى احد کبار الصحابه، ای یروون عنهم.
[13] الکافی، ج2، ص630.
[14] الشیخ الصدوق، الخصال، المحقق و المصحح: الغفاری، علی اکبر، ج2، ص358، مکتب النشر الاسلامی، قم، الطبعه الاولى، 1362ش.
[15] الشیخ الطوسی، الفهرست، المحقق و المصحح: ال بحر العلوم، السید محمد صادق، ص83،المکتبه المرتضویه، نجف، الطبعه الاولى.
[16] و قد یشیر الرقم سبعه هنا الى الکثره.
[17] الخصال، ج2،ص358.
[18] نفس المصدر،ج2، ص576.
[19] الشیخ الطوسی، محمد بن حسن، التبیان فی تفسیر القران، بمقدمه: الشیخ اقا بزرک الطهرانی، تحقیق: قصیر العاملی، احمد، ج1، ص7، دار احیاء التراث العربی، بیروت بلا تاریخ.
[20] ترجمه مناهل العرفان فی علوم القرآن، ص163 الى ص 374.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279876 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258267 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128632 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114589 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89289 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60515 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59998 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57141 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50698 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47465 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...