بحث متقدم
الزيارة
50404
محدثة عن: 2012/08/18
خلاصة السؤال
هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
السؤال
هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
الجواب الإجمالي

ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح عند الأمم، فأوحى الله عزّ و جلّ إليّ: يا محمد بل أنا أحاسبهم فإن كان منهم زلة سترتها عنك لئلا تفتضح عندك".

إذن لو وفق المرء للتوبة الحقيقية في هذه الدنيا، سيشمله الله سبحانه بلطفه و رحمته، و يعفو عن ذنوبه و سيخفي ذنوبه عن أبصار الآخرين في الآخرة كما حفظ ماء وجهه و سمعته في الدنيا.

الجواب التفصيلي

ما يحسن قوله في جواب السؤال عن ستر عيوب و ذنوب العباد يوم القيامة هو: ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله " ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. الملاحظة الملفتة للنظر هنا أن الصفة وردت بصيغة "المبالغة"، أي بمعنى كثير الستر، أي يستر ما فوق التصوّر. و هذه الصفة من الخصوصيات الإلهية، و تعني أنه كثير العفو و الرحمة لعباده، فقد وسعت رحمته كل شيء و كل أحد. فلو عفا عن ذنب فليس أنه يستره و لا ينشره لأحد فحسب، بل يغضي عنه لئلا يستحي العبد أمام عظمة الله و كبريائه.

روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح عند الأمم، فأوحى الله عزّ و جلّ إليّ: يا محمد بل أنا أحاسبهم فإن كان منهم زلة سترتها عنك لئلا تفتضح عندك".[1] و في هذا الصدد لو أذنب المرء مراراً و رجع عن توبته بالذنب مرة أخرى فهو توّاب يقبل توبته دائماً و لا يبالي بنقض العبد عهده، شريطة الا يصل تكرار نقض التوبة الى خلق حالة من الاستهزاء أو الاستخفاف بالأمر الإلهي.

ما يجمل ذكره هنا أن عدم تفويض حساب الأمة إلى رسول الله (ص) و ستر أعمالهم عنه، لا يعني عدم علمه و عدم إطلاعه على أعمال العباد، بل نحن نعتقد بأن رسول الله (ص) و الأئمة المعصومين (ع) شهداء على أعمالنا في هذه الدنيا، إن معنى الحديث هو عدم فتح كتاب الأمة و ملف أعمالهم أمامهم يوم القيامة لكي لا يخجل و يستحي المذنب منهم أمام رسول الله (ص).

علما بأن الأدعية و المناجاة الواردة عن المعصومين (ع) قد أشارت بكثرة إلى هذا الموضوع. ننتهز هذه الفرصة و نشير باختصار إلى عدة نماذج منها:

1ـ " إِلَهِي قَدْ سَتَرْتَ عَلَيَّ ذُنُوباً فِي الدُّنْيَا وَ أَنَا أَحْوَجُ إِلَى سَتْرِهَا عَلَيَّ مِنْكَ فِي الْأُخْرَى‏".[2]

2ـ "و اغفر لي ما خفي على الآدميين من عملي و أدم لي ما به سترتني‏".[3]

و لا شك في أن المراد من إدامة الستر في هذا الدعاء هو الستر في الآخرة.

3ـ "روي عن النبي الاكرم (ص) أنه قال: َ مَنْ أَرَادَ أَنْ لَا يَقِفَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى قَبِيحِ أَعْمَالِهِ وَ لَا يُنْشَرَ لَهُ دِيوَانٌ فَلْيَقْرَأْ هَذَا الدُّعَاءَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ وَ هُوَ اللَّهُمَّ إِنَّ مَغْفِرَتَكَ أَرْجَى مِنْ عَمَلِي وَ إِنَّ رَحْمَتَكَ أَوْسَعُ مِنْ ذَنْبِي اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ ذَنْبِي عِنْدَكَ عَظِيماً فَعَفْوُكَ أَعْظَمُ مِنْ ذَنْبِي اللَّهُمَّ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَهْلًا أَنْ تَرْحَمَنِي فَرَحْمَتُكَ أَهْلٌ أَنْ تَبْلُغَنِي وَ تَسَعَنِي لِأَنَّهَا وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين‏".[4]

4ـ " وَ أَلْبِسْنِي مِنْ نَظَرِكَ ثَوْباً يُغَطِّي عَلَيَّ التَّبِعَاتِ وَ تَغْفِرُهَا لِي وَ لَا أُطَالَبُ بِهَا إِنَّكَ ذُو مَنٍّ وَ صَفْحٍ عَظِيمٍ وَ تَجَاوُزٍ كَرِيم‏".[5]

و في الختام نجد من الضروري الإلتفات إلى هذه الملاحظة، فحتى لو عبر الله سبحانه عن يوم القيامة بقوله: " يوم تبلى السرائر".[6] أو كما يقول " كَلاَّ إِنَّ كِتابَ الْأَبْرارِ لَفي‏ عِلِّيِّينَ * وَ ما أَدْراكَ ما عِلِّيُّونَ * كِتابٌ مَرْقُومٌ * يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُون"[7]. لكن ما يمكن قوله عن مفهوم هذه الآيات و سعتها هو:

أولاً: إن الآية التي تقول "يوم تبلى السرائر" ناظرة إلى الأشخاص الذين ماتوا على ذنوبهم و لم يوفقوا للتوبة، لا الذين إرتكبوا الذنوب عن جهل ثم تابوا عنها. فقد وردت رواية في ذيل الآية 9 من سورة الطارق عن معاذ بن جبل قال: سألت رسول الله (ص) ما هذه السرائر التي ابتلى الله بها العباد في الآخرة؟ فقال: سرائركم هي أعمالكم من الصلاة و الصيام و الزكاة و الوضوء و الغسل من الجنابة، و كل مفروض، لأن الأعمال كلها سرائر خفية فإن شاء الرجل قال: صليت و لم يصل، و إن شاء قال: توضأت و لم يتوضأ، فذلك قوله، "يوم تبلى السرائر".[8] لهذا فالآية ناظرة إلى من غادر الدنيا على الكفر و النفاق و لم يوفق للتوبة.

ثانياً: إن أولياء الله و المقرّبين المطّلعين على أعمال الإنسان، واقفون على أسرارنا و عالمون بها في هذه الدنيا، لكن لا يعني هذا نشرها للآخرين.

تحصل: أنه لو وفق المرء للتوبة الحقيقة في هذه الدنيا، سيشمله الله سبحانه بلطفه و رحمته، و سيكون محبوباً عند ربّ العزة فضلاً عن تجاوزه عن ذنوبه، لذا لا بد من الإسراع إلى التوبة إلى الله سبحانه و التعوّذ منه من ذنوبنا و تقصيرنا و إسرافنا قبل أن يأتي اليوم الذي قد نفتضح فيه على رؤوس الأشهاد و لا منجي من عذابه يومئذ.

 


[1]  الپايندة، أبو القاسم، نهج الفصاحة (مجموع الكلمات القصار النبي محمد (ص))، ص 517، دنيا العلم، طهران، 1382 ش.

[2]  إبن طاووس، علي بن موسى، إقبال الأعمال، ج 2، ص 686، دار الكتب الإسلامية، طهران، الطبعة الثانية، 1409 ق.

[3]  الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجّد و سلاح المتعبّد، ج 2، ص 593، مؤسسة فقه الشيعة، بيروت، الطبعة الأولى، 1411 ق.

[4]  المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 83، ص 37، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1403 ق.

[5]  المصباح المتهجّد و سلاح المتعبّد، ج 2، ص 594.

[6]  "يوم تبلى السرائر"، الطارق 9.

[7]  المطففين، 18 ـ 21.

[8]  العروسي الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 552، انتشارات اسماعيليان، قم، 1415 ق.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما حكم أكل لحم الطاووس؟
    16758 پرندگان 2012/04/17
    أكثر الفقهاء يعتبرون الطاووس من الطيور المحرمة الأكل و يحرم أكل لحمها و الدليل هو اما تصريح الروايات أو بسبب وجود صفات الطيور المحرم أكل لحمها عليها.[1] أما جواب الشيخ مهدي الهادوي الطهراني (دامت بركاته) كالآتي: يعتبر الطاووس من ...
  • ورد فی الروایات أن من أسباب عذاب القبر البول، الرجاء توضیح ذلک.
    5778 درایة الحدیث 2010/09/19
    تعرضت أکثر المصادر الروائیة الى هذه القضیة فقد روی عن النبی الاکرم (ص) أنه قال: "اسْتَنْزِهُوا مِنَ الْبَوْلِ فَإِنَّ عَامَّةَ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنْه‏"[1]. و عن الامام الصادق (ع) أنه قال: "إِنَّ جُلَّ عَذَابِ الْقَبْرِ فِی الْبَوْلِ"
  • هل ان تقدم الامام الحسن (ع) فی الامامة علی الامام الحسین (ع) دلیل علی الافضلیة؟
    5454 تاريخ بزرگان 2012/01/16
    ان المعصومین الاربعة عشر (ع) جمیعهم خلقوا من نور واحد فهم متساوون من الناحیة الوجودیة و مقام الولایة التکوینیة و ان إمامة کل واحد منهم (ع) تکون بالامر و الاختیار الالهی، و ان وجد امتیاز لامام علی إمام آخر فی الاحادیث فذلک لاجل ان کل واحد من الائمة ...
  • هل صحیح أن قبر الإمام أمیر المؤمنین علی (ع) فی العین الیمنى لسیدنا آدم (ع)؟
    5763 مرقد امام علی ع 2013/12/03
    1ـ اختلفت الروایات و النصوص التاریخیة عن محل دفن آدم (ع). فمنها ما تنصّ على أن محل دفنه فی حرم الله (فی مکة المکرمة و حوالیها).[1] و منها ما تنص على أن محل دفنه هو مدینة النجف و عند قبر الإمام علی (ع).
  • مالمقصود بالمهدویة الشخصیة و النوعیة؟
    4968 النظری 2012/03/08
    المهدویة النوعیة هي عقیدة بعض الاشخاص القائلین بعدم وجود شخص خاص باسم (الامام المهدي)، و یعتبرون ان قضیة المهدویة هي مقام یجعل في کل عصر لانسان کامل، و یمکن لاي شخص ان یکون هو ذلک الانسان. و في قبال ذلک مصطلح (المهدویة الشخصیة) بمعنی ان المهدي الموعود ...
  • ما هی عبادة الشیطان؟
    6927 الکلام القدیم 2009/10/31
    عبادة الشیطان هی اطاعة الشیطان ظناً منهم أنه أشد قوة و أکثر تأثیراً من القوة الحقیقیة و هی الله. و فی هذه العقیدة الباطلة یعتبر الشیطان رمزاً للسلطة و الحاکمیة علی الأرض و یُعبد باعتباره أفضل سلطة فی العالمین و هو الذی ینظّم الدنیا. و عبّاد الشیطان اضافة ...
  • ماهو الحل لو وقع التعارض بین قضیة عقلیة وقضیة شرعیة؟
    8219 الکلام الجدید 2007/09/26
    العقل هو الحجة الباطنة بالنسبة للإنسان و الذی یقوده و یسیره فی طریق الکمال، و الشریعة (الدین) هی الحجة الخارجیة التی تنتشل الإنسان من التلوث و الانحطاط و تسوقه باتجاه الکمال و السعادة. و على هذا الأساس فمن غیر الممکن أن تتعارض الحجة الباطنیة مع الحجة الظاهریة ...
  • کیف اُقنع زوجتی علی أن تعیش مع أبی و أمی؟
    5091 العملیة 2012/01/18
    رعایة حقوق الوالدین تعتبر من المسائل الأخلاقیة المهمة فی الإسلام التی یستطیع الإنسان بظلها الوصول إلی الکمال المعنوی، بناءً علی هذا، فأنت مکلف بتکالیف معینة بالنسبة لوالدیک یجب علیک القیام بها حتی لو لم تشترط ذلک علی زوجتک.إذا استطعت فی المرحلة الأولی أن تقنع زوجتک بأسلوب هادئ و منطقی ...
  • لماذا یمن الله على الإنسان من أجل النعمة التی یعطیها إیاه، و لماذا یعذب أولئک الذین لا یشکرونه؟
    5127 العملیة 2009/08/13
    المنة تطلق على النعم الکبیرة و الخطیرة، و إن منة الله على الناس تتمثل بالنعم الکبیرة التی یغجقها علیهم و المنة على قسمین منة بالکلام و منة بالعمل، و إن منة الله على الناس من النوع العملی، و هو أمر جمیل و محمود،ة و أما المنة الشائعة ...
  • لماذا یجب أن یکون الله حائزاً علی کل الکمالات؟
    4679 الفلسفة الاسلامیة 2011/12/18
    الوحدة الحاکمة فی العالم تأبی أن نتصوّر أن یحوز الموجود علی نوع خاص من الکمال و لا یحتاج إلی أیّ نوع آخر من الکمالات.و هذا الأمر لا یمکن تصوّره إلا فی الکمالات الاعتباریة و العرفیة و غیر قابل للتحقق فی مراتب الوجود. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    274609 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    227859 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    120931 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    107376 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    84417 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    55876 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    54561 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    50404 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    44284 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    42414 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...