بحث متقدم
الزيارة
6317
محدثة عن: 2013/07/21
خلاصة السؤال
ما هو حكم الأخوة و الأخوات الرضاعيين؟
السؤال
ما هو حكم الأخوة و الأخوات الرضاعيين؟
الجواب الإجمالي
ذكر الفقهاء مجموعة من الشروط و التفصيلات في تحقق التحريم بسبب الرضاع أشرنا إليها في الجواب التفصيلي. و أما في خصوص التحريم بين الاخوة الرضاعيين فلو كان المقصود من الاخوة خصوص المرتضعين ففيه تفصيل يتعلق بوحدة الفحل (صاحب اللبن) و تعدده حيث قال الإمام الخميني (ره) في تحرير الوسيلة: شرط لتحقق الأخوة الرضاعية بين المرتضعين، و هو اتحاد الفحل الذي ارتضع المرتضعان من لبنه، فلو ارتضع صبي من امرأة من لبن شخص رضاعا كاملا و ارتضعت صبية من تلك المرأة من لبن شخص آخر كذلك بأن طلقها الأول و زوجها الثاني و صارت ذات لبن منه فأرضعتها رضاعا كاملا لم تحرم الصبية على ذلك الصبي و لا فروع أحدهما على الآخر، بخلاف ما إذا كان الفحل و صاحب اللبن واحدا و تعددت المرضعة، كما إذا كانت لشخص نسوة متعددة و أرضعت كل واحدة منهن من لبنه طفلا رضاعا كاملا فإنه يحرم بعضهم على بعض و على فروعه، لحصول الأخوة الرضاعية بينهم.
وقال رحمه الله أيضا في المسألة 11: و يتفرع على ذلك مراعاة هذا الشرط في العمومة و الخؤولة الحاصلتين بالرضاع أيضا، لأن العم و العمة أخ و أخت للأب، و الخال و الخالة أخ و أخت للأم، فلو تراضع أبوك أو أمك مع صبية من امرأة فإن اتحد الفحل كانت الصبية عمتك أو خالتك من الرضاعة بخلاف ما إذا لم يتحد، فحيث لم تحصل الأخوة الرضاعية بين أبيك أو أمك مع الصبية لم تكن هي عمتك أو خالتك، فلم تحرم عليك.
أما اذا كان السؤال عن اخوة المرتضعين لا نفس المرتضعين، فقد أجاب الامام الخميني (ره) في المسألة 13، بقوله: إذا أرضعت امرأة ابن شخص بلبن فحلها ثم أرضعت بنت شخص آخر من لبن ذلك الفحل
فتلك البنت و إن حرمت على ذلك الابن لكن تحلّ أخوات كل منهما لإخوة الآخر.
 
الجواب التفصيلي
الرضاع المسبب للتحريم عند الشيعة الإمامیة له ثمانية شروط:
1. أن تکون المرضعة علی قید الحیاة لا میتة اثناء الرضاع.
2. أن لا يكون لبن المرأة المرضعة ناشئاً من الحرام كالزنا.
3. أن يكون رضا‌ع اللبن بالامتصاص من الثدی مباشرة، فلو وُجٍِرَ اللبن في حلق الطفل او شرّب المحلوب منها الی الطفل لم ينشر الحرمه.
4. ان يكون الرضاع منحصراً باللبن و لا يكون مخلوطا بغذاء آخر.
5. ان يكون لبن الرضاع من زوج واحد، فلو رضعت طفلاً من زوج و رضعت طفلاً آخر من زوج آخر فلا حرمة بين الطفلين. كذلك اذا طلقت المرأة ذات اللبن و تزوجت من آخر و بقي لبنها من الاوّل الی أن ولدت من الثاني. فاذا رضعت طفلاً من لبن الأول ثماني رضعات و رضعته من لبن الثاني سبع رضعات مثلاً فلا يوجب ذلك التحريم.
6. أن لا يتقیئ الطفل الرضيع ذلك اللبن لمرض ما، و في حالة التقیئ فالاحوط وجوباً ترك الزواج من جهة الزواج و التعامل معه معاملة الاجنبي من ناحیة النظر و اللمس و غیرها.
7. أن يرضع الطفل بمقدار خمس عشرة رضعة او یوم و ليلة كاملة الی حد الارتواء، أو ترضعه بمقدار ما يشد العظم و ينبت اللحم. و يستحب لمن ارتضع معه عشرة رضعات من نفس المرأة أن يترك الزواج منه من جهة و التعامل معه معاملة الاجنبي من ناحیة النظر و اللمس و غیرها.
و هذا الرضاع له عدة شروط:
الف – ان لا يتناول غذاءً آخر بين هذه الرضعات الخمسة عشر او الرضاع ليوم و ليلة كاملة.
ب – ان لا يرتضع الطفل بين هذه الرضعات من لبن إمرأة أخری.
ج – كمال الرضعة بأن يروى الصبي و يصدر من قبل نفسه‏، و لا تحسب الرضعة الناقصة و لا تضم الناقصات بعضها ببعض بأن تحسب رضعتان ناقصتان أو ثلاث رضعات ناقصات مثلا واحدة، نعم لو التقم الصبي الثدي ثم رفضه لا بقصد الاعراض بأن كان للتنفس أو الالتفات إلى ملاعب أو الانتقال من ثدي إلى آخر أو غير ذلك كان الكل رضعة واحدة.[1]
د –  أن يكون المرتضع في أثناء الحولين و قبل استكمالهما، فلا عبرة برضاعة بعدهما.[2]
و متى توافرت جميع الشروط المتقدمة يصير الرضيع ابنا للمرضعة و لزوجها صاحب اللبن، و يكون حكمه بالنسبة إليهما حكم الولد النسبي في انتشار الحرمة، و يصير أصولهما كالآباء و الأجداد و الأمهات و الجدات أصولا له، و فروعهما كالأولاد اخوة له، و أبناء أولادهما أبناء اخوته من غير فرق بين أن يكون الأول و الفروع من جهة النسب أو من جهة الرضاعة.
و يصير أولاد الرضيع و أولادهم أولادا للمرضعة و لزوجها صاحب اللبن، أما آباء الرضيع و اخوته فهم أجانب بالنسبة للمرضعة و زوجها، و بالأولى بالنسبة لأصولهما و فروعهما و إخوتهما و أخواتهما. قال صاحب الجواهر: «ان موضوع المحرم بالرضاع هو موضوع المحرم بالنسب، فتقول بدل تحريم الأخت من النسب تحريم الأخت من الرضاع، و البنت كذلك، و هكذا في حليلة الابن و الأب، و الجمع بين الأختين و غير ذلك.
و إليك المثال: إبراهيم رضع من عاتكة المتزوجة من خليل فيصير إبراهيم بهذا الرضاع ولدا لعاتكة و زوجها خليل، و أم عاتكة تصير جدة لإبراهيم لأمه، و أبوها جدا له لأمه أيضا، و إخوتها أخوالا له، و أخواتها خالات، و تصير أم خليل جدة لإبراهيم لأبيه، و أبوه جدا له لأبيه، و إخوته أعماما، و أخواته عمات، أمّا أولاد خليل، و هو أبو الرضيع من الرضاعة فهم إخوة لإبراهيم، و أولادهم أولاد أخوة له سواء أ كانوا أولاد خليل من عاتكة أم من غيرها، لأن الأخوة من الأب الرضاعي تنشر الحرمة، أمّا أولادها الذين من خليل فهم إخوة لإبراهيم دون أولادها من غير خليل، لأن الأخوة من الأم في الرضاعة لا تثبت الحرمة كما تقدم.
و إذا كبر إبراهيم، و جاءه أولاد فيصير أولاده و أولادهم أولادا لعاتكة و خليل، أما آباء إبراهيم و اخوته فهم بحكم الأجانب عن عاتكة و زوجها. أجل، قد جاء النص بأن أبا الرضيع لا ينكح في أولاد صاحب اللبن.[3] مع تفصيلات ذكرت في محلها، من قبيل:
* فلو ارتضع صبي من امرأة من لبن شخص رضاعا كاملا و ارتضعت صبية من تلك المرأة من لبن شخص آخر كذلك بأن طلقها الأول و زوجها الثاني و صارت ذات لبن منه فأرضعتها رضاعا كاملا لم تحرم الصبية على ذلك الصبي و لا فروع أحدهما على الآخر، بخلاف ما إذا كان الفحل و صاحب اللبن واحدا و تعددت المرضعة، كما إذا كانت لشخص نسوة متعددة و أرضعت كل واحدة منهن من لبنه طفلا رضاعا كاملا فإنه يحرم بعضهم على بعض و على فروعه، لحصول الأخوة الرضاعية بينهم.[4]
* إذا أرضعت امرأة ابن شخص بلبن فحلها ثم أرضعت بنت شخص آخر من لبن ذلك الفحل
فتلك البنت و إن حرمت على ذلك الابن لكن تحل أخوات كل منهما لإخوة الآخر.[5]
* هل يجوز لأبي الرضيع من النسب أن يتزوج بأم المرضعة التي أرضعت ولده؟
الجواب: يجوز، لأن أمها ليست أما لزوجته، و ان كانت أما لأم ولده من الرضاعة. فمجرد كون المرضعة أما لولده من الرضاعة لا يجعلها زوجة لأب الرضيع، حتى يصدق على أمها اسم أم الزوجة. [6]
*إذا كان لزيد أخت من الرضاعة اسمها هند مثلا، و له أخ من النسب اسمه خالد، فهل يجوز لخالد أن يتزوج بهند، مع العلم بأنها أخت أخيه؟
الجواب: يجوز، لأن التي يحرم العقد عليها هي الأخت بالذات، لا أخت الأخت من حيث هي. و قد سئل الإمام الصادق عليه السّلام عن رجل تزوج أخت أخيه؟ فقال: «لا أحب أن أتزوج أخت أخي من الرضاعة». و لفظ «لا أحب» ظاهر في الكراهة، كما قال صاحب الجواهر.[7]
 

[1] تحرير الوسيلة، ج ‏2، ص 267.
[2] بني هاشم خميني، سيد محمد حسن، توضيح المسائل للمراجع، ج 2، ص 510 – 560، مسأله 2474 – 2484، دفتر انتشارات اسلامي الحوزة العلمية قم، 1383 هـ . ش. استفاده 4206.
[3]. محمد جواد مغنيه، فقه الإمام الصادق عليه السلام، ج‏5، ص: 219- 220، مؤسسه انصاريان، 1421 ه ق، الطبعة الثانية، قم- ايران.
[4] تحرير الوسيلة، ج2، ص 268، المسألة رقم6.
[5] نفس المصدر، ص 270.
[6]. نفس المصدر.
[7] نفس المصدر.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279740 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258005 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128481 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114165 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89194 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60249 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59844 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57040 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50351 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47392 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...