بحث متقدم
الزيارة
6232
محدثة عن: 2009/02/12
خلاصة السؤال
لماذا یؤکد الاسلام علی قراءة الآیة الأخیرة من سورة الکهف؟
السؤال
یقال اذا اردت ان تقوم من النوم فی ساعة من اللیل علیک أن تخبر الوسادة قبل النوم عن تلک الساعة، فلماذا یؤکد الاسلام علی قراءة الآیة الاخبرة من سورة الکهف؟
الجواب الإجمالي

ورد فی الأثر انه فی حالة الرغبة فی القیام من النوم فی ساعة محدودة تقرأ الآیتین الأخیرتین من سورة الکهف [1].

اما استفهامک عن علة التأکید علی قراء ة سورة الکهف، ففی معرض الأجابة نقول:إن الأوامر الواردة قد تکون علی نحو الوجوب و قد تکون علی نحو الاستحباب. فالاستحباب غیر ثابت فضلاً عن ثبوت الوجوب بحیث ان الکثیر من مفسری القرآن لم یتعرضوا لذلک و البعض الآخر اکتفوا بالاشارة الیه ضمن بیان فضائل السورة فقط.

اما ما ذکرت من أنه اذا خاطب وسادته و أخبرها بأنه یرید أن یستیقظ فی الساعة المعینة فسوف یقوم فیها فالأولی معرفة إن افتراض صحة هذا الکلام فان إثبات شیء لا یدل علی نفی ما عداه. و بعبارة أخری فان إخبار الاسلام بأن قراءة سورة الکهف یؤثر فی النهوض و القیام من النوم لا یعنی عدم وجود أسباب أخری موثرة. لذا فقد تکون هناک عوامل مؤثرة أخری أیضاً. اضف الی ذلک ان قراءة القرآن فی حد نفسها تحتوی على آثار معنویة کبیرة حیث انها تؤدی الى ارتباط الانسان بالله و التفاته الیه.

و بدیهی فی حالة وجود طریقتین للقیام من النوم فترجیح الطریقة التی فیها أنس بالله اولی.

و من الضروری أخیراً ملاحظة الاهمیة القصوی التی تذکرها الروایات عند قراءة السور و الآیات القرآنیة و کذلک الآثار الایجابیة العدیدة عند قراءتها و التی لا تخلو من فائدة، لا یعنی أن مجرد القراءة بلا تدبر و عمل بها تکون عاملاً علی ظهور الآثار الخارقة للعادة فلا یعنی مثلاً إن من یقرأ الفاظ سورتی البراءة و الأنفال بغیر تدبر یمکنه أن یکون فی مأمن من النفاق و یکون منضویاً فی الشیعة الخالصین بل ذلک اشارة الی محتوی السورة و اثرها البناء فی تربیة الفرد و المجتمع و لا یتم ذلک بدون ادراک المعنی و الاستعداد للعمل بها.

فالتلاوة مع ادراک محتوی الایات و تطبیقها عملیا یومیاً یجعل للآیات آثارا کبیرة. و من یظن ان آیات القرآن هی أداة سحریة و اسطوریة فهو فی الحقیقة بعید عن روح هذا الکتاب التربوی [2].



[1] عن ابن عباس أنه قال له رجل: إنی أضمر أن أقوم ساعة من اللیل فیغلبنی النوم، فقال: "إذا أردت أن تقوم أی ساعة شئت من اللیل فاقرأ إذا أخذت مضجعک:" قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی وَ لَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَدا قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحى‏ إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَدا؛ً الکهف، 109 و 110 تفسیر روح البیان ج 5، ص 316، الجامع لاحکام القرآن ج 11، ص 72.

[2] باقتباس من التفسیر الامثل، ناصر مکارم الشیرازی ج ‏8، ص 40 ، ج ‏6، ص 327 و 338، 384، ج ج ‏4، ص 271  و ... . 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279749 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258044 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128501 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114213 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89206 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60276 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59856 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57056 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50391 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47402 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...