بحث متقدم
الزيارة
6910
محدثة عن: 2013/12/03
خلاصة السؤال
أرید شرحاً مفصلاً حول شخصیة الصحابی محمد بن أبی بکر و موقفه مع الإمام علی (ع).
السؤال
هل کان محمد بن أبی بکر من مقربی و أصحاب الإمام علی (ع)؟ و کیف یتربى إبن أبی بکر فی أحضان الإمام علی (ع)؟
الجواب الإجمالي
ولد محمد بن أبی بکر (الخلیفة الأول) فی سنة حجة الوداع فی طریق مکة من المدینة. أمه أسماء بنت عمیس، و قد تزوجت أولا بجعفر بن أبی طالب. ثم و بعد شهادته تزوجها أبو بکر. و کان من ثمرة  هذا الزواج ولادة محمد. و قد فقد محمد والده فی فترة الطفولة. ثم تزوجها الإمام علی (ع) بعد موت أبی بکر و بهذا الطریق فتح المجال لمحمد أن یدخل بیت الإمام علی (ع) و یتربى فی حجره.
لقد شارک محمد بن أبی بکر فی حربی الجمل و صفین و قاتل فی رکاب الإمام علی (ع). و قد کتب کتاباً إلى معاویة یصف به علیاً جاء فیه، فکان أول من أجاب و أناب و أسلم و سلّم، أخوه و ابن عمه علی بن أبی طالب (ع) فصدقه بالغیب المکتوم و آثره على کل حمیم و وقاه من کل مکروه و واساه بنفسه فی کل خوف.
 
الجواب التفصيلي
ولد محمد بن أبی بکر (الخلیفة الأول) فی سنة حجة الوداع فی طریق مکة من المدینة.[1]
کنیته أبوالقاسم.[2] و قد کنته بهذه الکنیة أخته عائشة.[3]
أمّه أسماء بنت عمیس، أخت میمونة زوجة النبی محمد (ص). تزوجت أسماء أولا بجعفر بن أبی طالب، ثم هاجرت معه إلى الحبشة و سکنت معه هناک و ولدت له أولاداً. ثم هاجرت إلى المدینة بعد هجرة النبی محمد (ص) إلیها. لقد عاشت مع جعفر بن أبی طالب إلى شهادته. ثم تزوجها أبوبکر بعد شهادة جعفر. و کان من ثمرة هذا الزواج ولادة محمد. و قد فقد محمد والده فی فترة الطفولة فتزوجت اسماء الإمام علی بن ابی طالب (ع) بعد وفاة أبی بکر و بهذه الوسیلة دخل محمد بیت أمیر المؤمنین (ع).[4]
و من حیث أن محمداً تربى فی أحضان الإمام علی (ع) کانت أفکاره و عقائده أقرب إلیه من غیره. فقد کان متبّعاً للإمام علی (ع) فی فکره و عمله و کانت تربطه به علاقة جیدة و قد شارک معه و إلى صفّه فی عدة حروب، کالجمل و صفین.[5] لقد کان لمحمد ولد یسمى القاسم و قد تزوج الإمام الصادق ببنت القاسم و کان من ثمرة هذا الزواج ولادة الإمام الباقر (ع).[6]
دور محمد بن أبی بکر فی مقتل عثمان
مقتل عثمان کان أول حادثة تأریخیة مهمة کان لمحمد بن أبی بکر دور مهم فیها و قد ذکر التأریخ إسمه بالتحدید. ذکروا أن أهل مصر جاءوا یشکون ابن أبی سرح عاملهم... فخرج من أهل مصر، سبع مئة رجل، فنزلوا المسجد، و شکوا إلى أصحاب رسول الله فی مواقیت الصلاة ما صنع بهم ابن أبی سرح. فعاتب الصحابة عثمان على ذلک. و من جملة ما جرى بینهم من کلام قال لهم عثمان: إختاروا رجلاً أولیه علیهم. فقالوا: إستعمل محمد بن أبی بکر، فکتب عهده، و ولاه، و خرج معه عدد من المهاجرین و الأنصار، ینظرون فیما بین ابن أبی سرح و أهل مصر، فخرج محمد و من معه، حتى إذا کانوا على مسیرة ثلاث لیال من المدینة، إذا هم بغلام أسود على بعیر، فقال له أصحاب محمد: ما قصتک و ما شأنک؟ کأنک طالب أو هارب، فقال: أنا غلام أمیر المؤمنین، فقال له محمد: إلى من أرسلک؟ قال: إلى عامل مصر، قال: بماذا؟ قال: برسالة.فأخذوا الرسالة منه بعد مشاجرة، فجمع محمد من کان معه من المهاجرین و الأنصار ثم فک الکتاب بمحضر منهم، فقرأه فإذا فیه: إذا أتاک محمد بن أبی بکر و فلان و فلان فاقتلهم، و أبطل کتابهم، و قرّ على عملک حتى یأتیک رأیی.
فلما رأوا الکتاب فزعوا منه، و رجعوا إلى المدینة، و ختم محمد الکتاب بخواتیم النفر الذین کانوا معه، ثم قدموا المدینة، فجمعوا طلحة و الزبیر و علیاً و سعدا و من کان من أصحاب رسول الله، ثم فکوا الکتاب بمحضر منهم، و أخبرهم بقصة الغلام، و أقرأهم الکتاب، فلم یبق أحد من أهل المدینة إلا حنق على عثمان. فحصر الناس عثمان، و أحاطوا به، و منعوه الماء و الخروج، و من کان معه.[7]
و قد نسب ابن کثیر قتل عثمان لمحمد هذا حیث قال: أجلب علیه محمد بن أبی بکر. فدخل علیه محمد بن أبی بکر فصرعه، و قعد على صدره، و أخذ بلحیته، و قال: یا نعثل، ما أغنى عنک معاویة، و ما أغنى عنک إبن عامر و إبن سرح. فقال له عثمان: "لو رآنی أبوک لبکانی، و لساءه مکانک منی، فتراخت یده عنه، و قام عنه و خرج".[8] و بما ان الاخبار متضاربة فی هذه القضیة لایمکن القطع بمثل هذه النقول.
محمد فی کنف أمیر المؤمنین (ع) و وصف أمیر المؤمنین (ع) له:
کان محمد من ملازمی الإمام علی (ع)، لقد ذکروا أن علیاً (ع) عندما تحرک إلى الکوفة لحرب الجمل و نزل قریبا من الکوفة بعث عمار بن یاسر، و محمد بن أبی بکر إلى أبی موسى الأشعری، و کان أبو موسى عاملا لعثمان على الکوفة، فبعثهما علیّ (ع) إلیه و إلى أهل الکوفة یستنفرهم لنصرته و یدعوهم إلى الجهاد فی رکابه.[9]
لقد کان محمد بن أبی بکر إلى صف جیش أمیر المؤمنین فی حرب الجمل مع أن أخته عائشة کانت من قوّاد الجیش المقابل، کما أنه کان إلى صفه فی حرب صفین أیضاً.[10] و قد کتب فی هذه الحرب رسالة إلى معاویة یذکره بفضائل و سوابق الإمام علی (ع) و یحذره من أعماله بلحن شدید و بتعداده لخیانات آل أبی سفیان. و قد قال فی وصف علی (ع) فیها: "... فکان أول من أجاب و أناب، و أسلم و سلّم، أخوه و ابن عمه علی بن أبی طالب (ع)، فصدقه بالغیب المکتوم، و آثره على کلّ حمیم، و وقاه من کل مکروه. و واساه بنفسه فی کلّ مخوف، و قد رأیتک تساویه و أنت أنت و هو هو، المبرز و السابق لکل خیر، و أنت اللعین بن اللعین لم تزل أنت و أبوک تبعضان و تبغیان فی دین الله الغوائل، و تجتهدان فی إطفاء نور الله، تجمعان الجموع على ذلک، و تبذلان فیه الأموال، و تحالفان علیه القبائل. على ذلک مات أبوک، و علیه خلفته أنت، فکیف ـ لک الویل ـ تعدل عن علی و هو وارث علم رسول الله و وصیه، و أول الناس له اتباعا و آخرهم به عهدا؟ و أنت عدوه و إبن عدوه، فتمتع بباطلک ما استطعت، و تبدّد بابن العاص فی غوایتک فکأن أجلک قد انقضى، و کیدک قد وهى، ثم تستبین لک لمن تکون العاقبة العلیا، و السلام على من اتبع الهدى".[11]
و هذه الرسالة تبین بشکل واضح، عقیدة محمد بن أبی بکر فی الإمام علی (ع).
لقد عهد إلیه الإمام علی بعد حرب صفین ولایة مصر و هی من أکبر الولایات الإسلامیة.[12] و قد أرسله إلى مصر برسالة کتب فیها أصول الحکومة الإسلامیة و الحاکم الإسلامی و الخطوط العریضة لهما.[13]
تعدّ مصر نقطة حساسة و محوریة و أساسیة فی المجتمع الإسلامی آنذاک، و کانت بالنسبة لمعاویة طعمة مهمة جدّاً، لذلک عقب دخول محمد إلیها مشاکل و صراعات عدیدة، مما أدى إلى أن یرسل الإمام علی (ع) الأشتر النخعی بدلا من محمد بن أبی بکر إلیها و هو من أبرز رجاله و المقربین إلیه. عندما وصل الخبر إلى محمد تألم لذلک و عندما وصل خبر تألمه للإمام علی (ع) کتب إلیه: "أما بعد، فقد بلغنی موجدتک من تسریح الأشتر إلى عَمَلک، و إنّی لم أفعل ذلک استبطاءً لک فی الجهد، و لا إزدیاداً لک فی الجد، و لو نزعت ما تحت یدک من سلطانک، لولّیتک ما هو أیسر علیک مؤنه، و أعجب لک ولایة...".[14]
أجابه محمد أیضاً، برساله بین فیها أطاعته و إحترامه للإمام علی (ع).[15]
لکن مالکا لم یصل فی النهایة إلى مصر، بل إستشهد فی الطریق على أثر سمّ زق إلیه.[16] و بقی محمد فی مصر إلى وصول جیش الشام إلیها، و أخیراً کانت نتیجة محمد أن إستشهد على ید جیش الشام فقتلوه و وضعوا جسده فی بطن حمار و أحرقوه.[17]
و قد قال الإمام علی (ع)، عندما بلغه قتل محمد بن أبی بکر: "إن حُزننا علیه على قدر سرورهم به، إلا أنّهم نقصوا بغیضاً، و نقصنا حبیباً".[18] کما قال (ع) عندما ذهبت مصر من أیدیهم: "لقد أردت تولیة مصر هاشم بن عتبة، و لو ولیته إیاها لما خلّى لهم العرصة، و لا أنهزهم الفرصة، بلا ذمٍّ لمحمد بن أبی بکر، و لقد کان إلیّ حبیباً، و کان لی ربیبا".[19]
کما کتب (ع) إلى عبد الله بن العباس عندما أرسله بجیش إلى مصر لقتال جیش الشام بعد مقتل محمد بن أبی بکر: "أما بعد، فإن مصر قد إفتتحت، و محمد بن أبی بکر ـ رحمة الله ـ قد إستشهد، فعند الله نحتسبه ولداً ناصحاً، و عاملاً کادحا، و سیفاً قاطعا، و رکناً دافعا، و قد کنت حثثت الناس على لحاقه، و أمرتهم بغیاثه قبل الوقعة، و دعوتهم سرّاً و جهراً، و عوداً و بدءاً...".[20]
 

[1]  ابن حجر العسقلانی، احمد بن علی، الإصابة فی تمییز الصحابة، التحقیق: عبد الموجود، عادل احمد، المعوض، علی محمد، ج 6، ص 194، دار الکتب العلمیة، بیروت، الطبعة الأولى، 1415 ق.
[2]  ابن عبد البر، یوسف بن عبد الله، الإستیعاب فی معرفة الأصحاب، التحقیق: البجاوی، علی محمد، ج 3، ص 1366، دار الجیل، بیروت، الطبعة الأولى، 1412 ق.
[3]  ابن أثیر، أبو الحسن علی بن محمد، أسد الغابة فی معرفة الصحابة، ج 4، ص 326، دار الفکر، بیروت، 1409 ق.
[4]  الإستیعاب فی معرفة الأصحاب، ج 4، ص 1784 ـ 1785.
[5]  نفس المصدر، ج 3، ص 1366.
[6]  الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، المحقق و المصحح: غفاری، علی اکبر، آخوندی، محمد، ج 1، ص 472، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الرابعة، 1407 ق.
[7]  ابن قتیبة الدینوری، أبو محمد عبد الله بن مسلم، الإمامة و السیاسة (تأریخ الخلفاء)، التحقیق: الشیری، علی، ج 1، ص 55 ـ 56،  بیروت، انتشارات دار الأضواء، الطبعة الأولى، 1410 ق.
[8]  ابن کثیر الدمشقی، البدایة و النهایة، ج 7، ص 184، دار الفکر، بیروت، بی تا، أسد الغابة، ج 4، ص 326.
[9]  الإمامة و السیاسة، ج 1، ص 84.
[10]  أسد الغابة، ج 4، ص 326.
[11]  الطبرسی، احمد بن علی، الإحتجاج على أهل اللجاج، ج 1، ص 184، نصر بن مزاحم، وقعة الصفین، المحقق و المصحح: هارون، عبد السلام محمد، ص 118 ـ 119، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، قم، الطبعة الثانیة، 1404 ق.
[12]  الإستیعاب فی معرفة الأصحاب، ج 3، ص 1366.
[13]  الشریف الرضی، محمد بن حسین، نهج البلاغة، المحقق و المصحح: صبحی صالح،رسالة رقم 27، ص 383 ـ 385، هجرة، قم، الطبعة الأولى، 1414 ق.
[14]  نهج البلاغة، رسالة رقم 34، ص 407.
[15]  المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 33، ص 557، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الثانیة، 1403 ق.
[16]  الثقفی، ابراهیم بن محمد بن سعید بن هلال، الغارات أو الإستنفار و الغارات، المحقق و المصحح: محدث، جلال الدین، ج 1، ص 259 ـ 260، جمعیة الآثار الوطنیة، طهران، الطبعة الأولى، 1395 ق.
[17]  الإستیعاب فی معرفة الأصحاب، ج 3،  ص 1366.
[18]  نهج البلاغة، ص 532.
[19]  نفس المصدر، خ 68، ص 98.
[20]  نفس المصدر، ص 408.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الجذور التاریخیة للقول بولایة الفقیه؟
    5539 الحقوق والاحکام 2010/12/07
    یدعی البعض أن فکرة "ولایة الفقیه" بمعنى قیادة المجتمع الإسلامی بید رجل مجتهد فقیه، أمر مستحدث فی الفکر الإسلامی و لم یبلغ قدمها أکثر من قرنین. حیث یدعی هؤلاء أنه لم یتناول هذه القضیة أحد من فقهاء الشیعة و السنة، فلم یقل أحد بأن للفقیه - ...
  • ما هو الفرق بین الولایة و قبول الولایة و بین الحکم المَلَکی؟
    5312 الحقوق والاحکام 2009/03/08
    توجد فروق أساسیة بین نظام الحکم الولائی و الحکومة الإسلامیة و بین نظام الحکم المَلَکی و یمکن بحث هذه الفروق فی عدة محاور:أ –المشروعیة: مشروعیة نظام الحکم الولائی، مستند إلى الله سبحانه، أما نظام الحکم المَلَکی فلا سند شرعی له، بل مستنده سنن الشعوب و الأنظمة المَلَکیة الوراثیة.ب ...
  • ما هی تسبیحات السیدة الزهراء (س)؟ و ما هی الأشیاء التی یُمکن قراءتها فی القنوت؟
    6532 الحقوق والاحکام 2011/09/22
    ۱- تسبیح الزهراء (س) عبارة عن: (34) مرة "الله أکبر"، ثم (33) مرة "الحمد لله" ثم (33) مرة "سبحان الله" و تعتبر من التعقیبات المؤکدة للصلاة الیومیة الخمسة. [1]أما عن ثوابها و فضیلتها فقد رُویت روایات عدیدة عن الأئمة المعصومین (ع) نُشیر الی بعضها: الف: ...
  • هل يمكن طلب الحاجة من الإمام الرضا (ع) مباشرة بان نقول له (ع) إقضي حوائجنا؟ أو نخاطب الله سبحانه فنقول: الهي بحرمة الإمام الفلاني إقضي حوائجنا.
    21733 الکلام القدیم 2012/05/19
    1ـ ممّا لا نشك فيه أن غير الله غير قادر على أيّ عمل مهما كان مباشرة و بدون واسطة و إذا كانت له القدرة على العمل فهي بالإذن و الإرادة الإلهية. 2ـ يتحتم علينا اعتبار المعصومين (ع) واسطة في حوائجنا. لا أن نطلب حوائجنا منهم، ...
  • ما هو الاعتکاف؟
    9871 النظریة 2011/08/07
    الاعتکاف فی اللغة یعنی الإقامة و المکوث فی المکان و ملازمة الشیء. و فی الشرع الإسلامی یعنی الإقامة فی مکان مقدس بعلة التقرب إلى الله تعالى، و الاعتکاف لا یختص بالدین الإسلامی وحده، و إنما یوجد فی الأدیان الإلهیة الأخرى، و کذلک استمر فی الإسلام، مع أنه یمکن القول أن ...
  • إذا أحبّ الله شخصاً، هل سیحبه عامة الناس؟
    6068 الکلام القدیم 2012/01/18
    توجد روایات تبیّن أن الله یلقی حب عباده الصالحین فی قلوب الناس، لکن یجب العلم بأن تبعیة أکثر الناس لشخص واحد لیس من اللزوم أن یکون هذا الأمر دلیلاً علی تأیید الله سبحانه له، و نفس الکلام یأتی فی الجهة المقابلة فعداوة أکثر الناس لفرد واحد أیضاً لا یمکن أن ...
  • لماذا سمیت سورة الفاتحة بالسبع المثانی؟
    6072 التفسیر 2007/10/09
    المراجع لکتب التفسیر و الحدیث یرى ان هناک اختلافا فی المراد من السبع المثانی و القرآن العظیم فقدقیل المثانی هی القرآن أو آیاته. و قیل هی سورة الحمد سمیت بذلک کما قیل لأنها نزلت مرتین و قیل السبع المثانی الطوال من أوّل القرآن سمیت مثانی لأنه ثنی فیها الاخبار و ...
  • ما هي النسبة بين المقام الارضي لأهل البيت (ع) و مقاماتهم الملكوتية و الجبروتية؟
    9241 النظری 2012/03/03
    يلاحظ من خلال بعض المقامات العالية للمعصومين التي اشارت اليها الروايات الشريفة، أن بعض تلك المقامات لا تستوعبها النشأة المادية و لا تتحقق في هذا العالم المادي؛ فعلى سبيل المثال احاطة الامام في مقام خلافة الصفات الالهية هي من هذا القبيل. و من الطبيعي أن تلك المقامات ناظرة الى ...
  • ما المقصود من سجدة النجم و الشجر في آية: "والنجم و الشجر يسجدان"؟
    30171 التفسیر 2012/07/21
    النجم بمعنى الكوكب المضيء في السماء و قد يكون بمعنى النبات الذي بلا ساق. و المقصود من النجم في الآية 6 من سورة الرحمن هو النبات المجرد عن ساق بقرينة الشجر. إن هذه الكلمة في أساسها بمعنى الطلوع، فإذا عبر عن النبات المجرد عن الساق ...
  • لماذا لم یظهر الامام (عج) مع وفرة أنصاره و مؤیدیه و قد ظهر إمام الاسماعیلیة الثانی عشر محمد بن عبید الله؟
    5356 الکلام القدیم 2011/06/11
    کل الحرکات التی ظهرت على مر التاریخ انتهت فی نهایة المطاف الى السقوط و الفشل سواء فی بعدها السیاسی او الثقافی او الاجتماعی و ذلک بسبب النقص الواضح فی القیادة أو بسبب عدم استعداد اکثر الشعب للتسلیم و الرضا بالحکم الالهی. الا ان حدث ظهور الامام (عج) الإمام الثانی عشر ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279698 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257920 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128463 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114060 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89177 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60224 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59809 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57030 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50300 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47368 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...