بحث متقدم
الزيارة
5793
محدثة عن: 2007/09/19
خلاصة السؤال
من المعروف أن زید بن علی (ره) کان من أهل بیت النبوة، فکیف ذهب الى صحة خلافة الخلیفة الاوّل؟
السؤال
من المعروف أن زید بن علی (ره) کان من أهل بیت النبوة، فکیف ذهب الى صحة خلافة الخلیفة الاوّل؟
الجواب الإجمالي

ان السائل ذهب و بصورة قاطعة الى أن الشهید زید بن علی (ره) قد قال بصحة خلافة الخلیفة الاوّل، الاّ اننا و من خلال التتبع الوافر نسبیا فی المصادر المعتبرة لم نعثر على ای مؤید لهذا الادعاء. من هنا تکون الاجابة التی سنذکرها مبنیة على فرض صحة الادعاء فقط.

جاء فی آیة التطهیر" انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا" و فی الآیة دلالة على عصمة أهل البیت (ع) المطلقة، ای انهم معصومون فی کل افعالهم و ما یصدر منهم، و هذه العصمة تضفی الحجیة على اعمالهم و تعتبرها هی المعیار و المیزان للحوادث و الوقائع التی تقع قریبا منهم. من هنا من الضروری ان نبحث فی مصداقیة زید لمفهوم " أهل البیت" ای هل انه یدخل تحت هذا المفهوم کابیه و اخیه علیهما السلام، أو لا؟ فاذا کان داخلاً تحت ذلک المفهوم حینئذ یکون عمله و تأییده لخلافة الخلیفة الاوّل یعتبر مصححاً لتلک الخلافة و معطیا لها الحجیة، و اذا لم یکن داخلاً تحت ذلک المفهموم، فلا یکون لعمله تلک الخصوصیة فی منح الحجیة او اضفاء الصحة على تلک الخلافة.

ان الکثیر من الروایات الواردة عن طریق الشیعة و السنة لا تذکر من مصادیق هذه الآیة الشهید زید بن علی، فکل الرواة بما فیهم المقربون من الرسول (ص) مثل أم سلمة و عائشة و غیرهما لم یذکروا مصداقا لتلک الآیة غیر اصحاب الکساء، و اما المصادر الشیعیة فتضیف التسعة من ابناء الامام الحسین (ع)[i].هذا من جهة.

و من جهة اخرى، ان کلمة"أهل" دائمة الاضافة المعنویة، ای ان المضاف الیه هو الذی یکمل معناها، و فی الآیة الشریفة نرى ان کلمة الأهل اضیفت الى " البیت" فی قوله تعالى" أهل البیت"، و من الواضح انه لیس المقصود من البیت الدار و المسکن، اذ لو کان الامر کذلک لکانت أم سلمة (رض) اولى بالدخول من غیرها باعتبار نزول الآیة فی بیتها، و الحال اننا نرى الرسول الاکرم (ص)- و بصریح الروایة التی روتها أم سلمة نفسها- ینفی شمول الآیة لها و لایراها داخلة تحت مفهوم " أهل البیت" الوارد فی الآیة.

اذن لم یکن زید بن علی من مصادیق " أهل البیت"، و ان کان من أهله و المنتسبین الیه (ص) بالمعنى العام للأهل.

اما بالنسبة الى شخصیة زید بن علی (رض) فهی غیر خافیة على احد:

قال الشیخ المفید (قدس): و کان زید بن علی بن الحسین(ع) عین اخوته بعد أبی جعفر و أفضلهم و کان عابداً ورعاً فقیهاً سخیاً شجاعاً ظهر بالسیف یأمر بالمعروف و ینهى عن المنکر و یطلب بثارات الحسین(ع).

فهل یاترى ان مثل هکذا انسان مع کل هذه الخصال الحمیدة و الصفات الجلیلة و التاریخ الزاهر یجهل الایات والروایات التی جاءت عن جده رسول الله (ص) فی حق علی (ع)!.

من هنا نرى ان ما نسب الى زید من القول لایعدو کونه ادعاءاً صرفا لایقوم على الدلیل، بل هو مما نسبه الیه المعاندون لغرض تشویه الحقیقة.



[i] انظر: المواضیع التالیة: اختاص آیة التطهیر باهل البیت، رقم السؤال،1162؛ أهل البیت و آیة المودة، رقم السؤال،1163.

الجواب التفصيلي

من الجدیر بالذکر و قبل الاجابة عن السؤال المطروح ان نشیر الى ان السائل لم یذکر مستنداً و دلیلاً علمیا على ما نسبه الى الشهید زید (ره)، و نحن من خلال التتبع الوافر نسبیا فی المصادر المعتبرة لم نعثر على ای مؤید لهذا الادعاء، من هنا نقول:

اوّلاً: ان صرف ادعاء امر ما لایضفی علیه العلمیة و الواقعیة بل یبقى مجرد ادعاء یحتاج الى الدلیل و البرهان.

ثانیاً: على فرض وجود بعض الآراء التی تذهب الى ان زیداً قد ذهب الى صحة خلافة الخلیفة الاوّل، فان افضل طریقة لمعرفة صحة تلک النسبة هی ان نقوم بدراسة القرائن الحافة بتلک القضیة و التی تضعفها و تراها نسبة بعیدة عن الواقع. من هنا من اللازم، اوّلاً دراسة شخصیة زید (ره) لمعرفة القرائن التی تبیّن الخصال و الملکات التی کان یتصف بها و هل انها تنسجم مع تلک الدعوى ام لا.

کان زید بن علی بن الحسین أفضل إخوته بعد أبی جعفر الباقر (ع) و کان عابداً ورعا سخیا شجاعا.[1]

جده الامام علی بن الحسین (علیهما السلام) الملقب بالسجاد، استشهد فی شهر صفر عام 120 هـ ق، بعد قیامه ضد الامویین، و یکفی فی جلالة قدره و عظم منزلته قول الامام الصادق (ع) بعد خروج زید و قیامه:" ویل لمن سمع واعیته فلم یجبه‏"،[2] و یدل کذلک على جلالة قدره حزن الامام الصادق (ع) علیه، روى الطبرسی فی اعلام الورى:" و لما قتل-زید- بلغ ذلک من الصادق (ع) کل مبلغ و حزن علیه حزنا عظیما و فرق من ماله فی عیال من أصیب معه من أصحابه ألف دینار"[3]

و قال السید الخوئی فی ختام ترجمته: قد تقدمت عدة من الروایات تؤکد اعتراف زید بامامة ائمة الهدى (ع). فتحصل مما ذکرنا ان زیدا جلیل القدر ممدوح و لیس هنا شیء یدل على قدح فیه او انحراف.[4]

و لکن یقع الکلام هنا: هل ان الوصول الى هذه المرتبة من الزهد و طهارة النفس و التقوى تضفی على الانسان الحجیة فی جمیع اقواله و افعاله، تلک الحجیة الملازمة للعصمة؟! لاریب ان الانسان بامکانه ان یصل الى درجة یتمکن من خلالها القیام بجمیع الشؤون الاسلامیة و اجتناب المحرمات، بل حتى ترک المکروهات فان هذا أمر ممکن لغیر الائمة الوصول الیه.

بعبارة اخرى، من الممکن للانسان العادی ان یصل الى درجة من العصمة، و لکن فی الواقع ان هذا المقدار من العصمة لا یضفی على اعماله و اقواله التی تصدر منه صفة الحجیة.

بل ان الملاک هنا هو العصمة المقرونة بالامامة و المنقولة لنا عن الرسول الاکرم و الائمة الطاهرین (ع) جمیعا بصورة متواترة. من هنا حتى لو فرضنا ان زیداً (ره) قد اذعن بصحة خلافة الخلیفة الاوّل، الاّ ان هذا لایضفی الحجیة على تلک الخلافة.

قد یقال: انه من اهل بیت النبوة فهو مخاطب بآیة التطهیر، و بالنتیجة هو یحمل نفس الصفة التی یحملها سائر المخاطبین- الائمة علیهم السلام- بالآیة من العصمة و التطهیر من الرجس و الامامة؟

ینبغی القول فی الجواب: ان کل من لفظ "اهل" و "آل" ان استعمل فی معناه المطلق فانه یعنى العشیرة، أَهْل الرجل عَشِیرتُه و ذَوُو قُرْباه‏.[5] و لکن المراد من "الاهل " فی قوله تعالى: "إِنَّما یُریدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهیرا".[6] معنى اخص من المعنوى اللغوی[7] ، ای ان المراد منها جماعة خاصة هم اصحاب الکساء، و المصادر الشیعیة تضیف الائمة من ولد الامام الحسین (ع) کما اکدت ذلک الروایات الکثیرة الواردة فی هذا المجال.

و یمکن الاشارة هنا الى بعض النماذج من تلک الروایات الکثیرة الواردة عن طریق الشیعة و السنة:

روى الطبرسی، قال: ذکر أبو حمزة الثمالی فی تفسیره، عن ام سلمة (رض)، قالت: جاءت فاطمة (س) إلى النبی (ص) تحمل حریرة لها فقال لها: «ادعی لی زوجک و ابنیک». فجاءت بهم، فطعموا، ثم ألقى علیهم کساء خیبریا، و قال: «اللهم، هؤلاء أهل بیتی و عترتی، فأذهب عنهم الرجس، و طهرهم تطهیرا». فقلت: یا رسول الله، و أنا معهم؟ قال: «أنت إلى خیر».[8] وقد ورد هذا المضمون فی المصادر الشیعة بصورة کثیرة.[9]

کما ورد الحدیث ایضا فی الجوامع الحدیثیة السنیة حیث حصر مصداق اهل البیت بالخمسة اصحاب الکساء (ع).

روى الطبری، حدثنی محمد بن المثنى، ......، عن أَبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله (صَ): "نزلَت هَذِهِ الآیة فِی خَمْسَةٍ: فِیَّ وَفِی عَلِیٍّ رَضِیَ الله عَنْهُ وَحَسَنٍ رَضِیَ الله عَنْهُ وَحُسَیْنٍ رَضِیَ الله عَنْهُ وَفَاطِمَةَ رَضِیَ الله عَنِهَا :(إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّه لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا)."

و قال الطبری ایضا: حدثنا ابن وکیع، قال: حدثنا محمد بن بکر، عن حماد بن سلمة، عن علی بن زید، عن أنس أن النبی صَلَّى الله عَلَیْهِ وَسَلَّم کان یمر ببیت فاطمة ستة أشهر، کلما خرج إلى الصلاة فیقول: "الصَّلاةَ أَهْلَ الْبَیْتِ (إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّه لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطِهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا)."[10]

و بغض الطرف عن الاحادیث الکثیرة المنقولة من قبل الفریقین فان کلمة" الاهل" الواردة فی الآیة المبارکة لم تستعمل على وجه الاطلاق و العموم، و ذلک لاننا نعلم ان تلک الکلمة من الکلمات الدائمة الاضافة المعنویة، بمعنى انه لایفهم المراد منها الاّ من خلال اضافتها الى شئء آخر یوضح ذلک المعنى مثل قولنا: أهل الایمان، أهل القریة، و....، و فی آیة التطهیر جاءت کلمة الأهل مضافة الى "البیت" ، و قد صرح الکثیر من المفسرین أن المراد من " البیت" لیس هو مکان السکنى، اذ لو کان الامر کذلک لکانت أم سلمة – التی نزلت الآیة فی بیتها- هی المصداق الاوّل لأهل البیت الوارد فی الآیة. و الحال اننا نجد الکثیر من الروایات عن الرسول الاکرم (ص) لا تدخل أم سلمة و لا عائشة و لا سائر زوجات النبی (ص) تحت مفهوم الآیة المبارکة.

اذن المراد من البیت هنا هو " بیت الرسالة و النبوة".

هناک الکثیر من الروایات التی تصرح تارة و تشیر اخرى الى انحصار معنى البیت ببیت النبوة و الرسالة، و الروایات الاخرى التی تحصر بیت الرسالة و النبوة ببیت علی و فاطمة (ع)، و یأتی اطلاق عبارة " أهل بیت النبوة" على هذه العائلة فی الادعیة و الزیارات من هذا الباب ایضا.[11]

من هنا لاحجیة لقول احد سوى الخمسة اصحاب الکساء و الائمة التسعة من ولد الامام الحسین (ع)، و اما غیرهم فلا حجیة لکلامه و لایعتبر دعما و سنداً لای ظاهرة ما، الاّ ان یکون عائدا الى تلک المجموعة المعصومة التی ذکرناها او یکون مستندا الى القرآن الکریم، او یکون مقرونا بقرائن عقلیة واضحة و جلیة. و على هذا الاساس لایمکن اعتبار ما یصدر من زید بن علی (ره) و اعترافه - رغم جلالة قدرة و فضائله – بای ظاهرة من الظواهر التی وقعت بعد رحیل النبی الاکرم (ص) بانه یمنح تلک الواقعة أو الظاهرة الحجیة و یعتبرها مرضة من قبل الله تعالى، کما لا یمکن غض الطرف عن ارشادات الرسول الاکرم (ص) و أوامره بتنصیب علی (ع) للخلافة، کما لایمکن اهمال و تجاوز کلام الائمة المعصومین الذین رفضوا الاعتراف بتلک الاحداث و اعلنوا ردهم لها.

و لکن یبقى الکلام الاساسی فی اصل القضیة، هل ان زید بن علی (ره) قد قبل بحادث السقیفة و اضفى علیها نوعا من القبول و الرضا و التأیید؟

انه - و کما قلنا- ان زیداً (ره) کان رجلا متقیا ورعا لایحابی و لا یجامل فی معتقداته و مقدساته و قیمه التی هی قیم الله تعالى، و لقد کان بدرجة عالیة من النجاح و الموفقیة بحیث استطاع ان یحظى باحترام الائمة المعصومین (ع) بحیث کانوا یحیون ذکراه، و لقد کان رجلا رافضا للظلم و الاستبداد، صلبا فی ذات الله، یقف بوجه السلاطین و الطواغیت، و لقد نهض للطلب بثار جده الامام الحسین (ع)، تلک الثورة التی عرفت بـ"ثورة زید"، و من الواضح انه لم یقم بذلک الاّ من اجل افهام الاخرین، ان الحق مع آل النبی الاکرم (ص) لا مع البیت الاموی و غیرهم من البیوت، و انه (ره) لاینسجم مع کل من غصب حق آل بیت النبی (ص).

و هل یمکن ان نتصور انساناً بهذه الدرجة من الورع و التقوى و الشجاعة یقع اسیر الوضع السیاسی و یتجاوز کل ما اوصى به النبی الاکرم (ص) فی حدیث الدار و لیلة المبیت و یوم الغدیر، و... و یدیر ظهره لکل تلک الادلة المحکمة ؟!!

انه و بقلیل من التأمل فی حیاة هذا الرجل المؤمن، یمکن القول ان جمیع تلک التهم غیر اللائقة بعیدة کل البعد عن منزلة زید بن علی (ره) و انما الصقت به من اجل تشویه الحقیقة و اخفائها. ثم ان من الصق به تلک التهم لم یقم دلیلا معتبرا على مدعاه.

مصادر البحث:

۱. ابو جعفر محمّد ابن جریر الطبری، جامع البیان عن تأویل آیات القرآن.

2. المنجد فی اللغة.

3 الخوئی، السید ابوالقاسم، معجم رجال الحدیث.

4. زین الدّین على ابن یوسف ابن جبر، نهج الأیمان، تحقیق، سیّد احمد الحسینی.

5. الشیخ الصدوق، عیون أخبار الرضا (ع).

6. علی ابن عیسى ابن أبی الفتح الاربلی، کشف الغمّة.

7. فضل ابن الحسن الطبرسی، إعلام الورى بأعلام الهدى.

8. القمی، الشیخ عبّاس، مفاتیح الجنان.



[1] الفضل بن الحسن الطبرسی، إعلام‏الورى باعلام الهدى، ص262.

[2] الشیخ الصدوق، عیون ‏أخبار الرضا (ع)، ج1 ، ص 249.

[3] إعلام‏الورى باعلام الهدى، ص263.

[4] معجم رجال الحدیث، ج7، ص356.

[5] لسان‏العرب، ج11، ص 28؛ المنجد فی اللغة، ص 20، مادة "اهل".

[6] الاحزاب،33.

[7]  وان کان لایخالف المعنى العام.

[8] البرهان فی تفسیر القرآن، ج‏4، ص 461.

[9] انظر: المصدر السابق؛ بحارالأنوار، ج 35 ، ص 206، باب آیة التطهیر، و غیر ذلک من المصادر.

[10] تفسیر الطبری، ج 20، ص 263.

[11] الشیخ عباس القمی، مفاتیح الجنان، ص901.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...