بحث متقدم
الزيارة
11121
محدثة عن: 2010/01/11
خلاصة السؤال
هل أن حدیث القلم و القرطاس الوارد فی کتب أهل السنة صحیح؟
السؤال
سؤالی حول حدیث الدواة و القلم:
1. فقد راجعت مصادر الشیعة و رأیت أن جمیع الرواة الشیعة (من الشیخ المفید الی کتاب البحار و المناقب و ...) إما قد نقلوا عن صحیح مسلم و البخاری (و هما عدوّان لإمامة الإمام علی) أو کانوا فی زمان بعد نقل البخاری و مسلم (وفاة البخاری فی سنة 256 قمریة و لم یکن قبله حدیث) و کذلک الرواة الذین هم من عصر مسلم و البخاری و یصلون الی عبد الله بن عباس، لم یوثّق أی منهم من قبل الشیعة ما عدا عبد الله بن عباس المرضّی من قبل الفریقین. و کذلک السند الذی روی عن أبان بن أبی عیاش هو محلّ إشکال بسبب ما ذکر فی کتاب تنقیح المقال من اعتباره فاسد المذهب عند بعض العلماء (الجزء1 صفحة 3). و کذلک فقد ذکر العلامة الأمینی فی الغدیر استناداً الی کتاب تهذیب المنطق، و جعل أبان بن أبی عیاش فی قائمة الکذّابین و واضعی الحدیث (الغدیر، 5، 209) و قد شکّک العلماء فی أصل کتاب سلیم بن قیس الموجود بأیدینا حالیاً حیث ضعّفه الشیخ المفید و قال "لا وثوق بهذا الکتاب و لا یمکن العمل بأکثر ما ورد فیه، لوقوع التخلیط و التدلیس فیه، فینبغی للمتدیّنین التحرّز من العمل بکل ما فیه و عدم الاعتماد علیه و عدم روایة أحادیثه" (تصحیح الاعتقاد، 72) و قد أورد الشیخ الطوسی أیضاً اسمه فی أصحاب الإمام السجاد(ع) و الإمام الباقر(ع) و الإمام الصادق(ع) و ضعّفه. و علی أی حال فإن الرجالیّین من الشیعة و السنة لم یوثّقوا ابان بن أبی عیاّش (الطوسی، الرجال، ص 106؛ العلامة الحلّی، 99؛ الحلّی، 414).
و الاستناد الی کتاب شک فیه کثیر من العلماء و یعتبرون أبان فاسداً، لا یبدو إنه صحیح. ألیست هذه الأدلّة برأیکم تدّل علی أن سند الشیعة فی مورد هذا الحدیث ضعیف جداً؟
2. حینما نجد أن الکتب الأصلیة الأربعة للشیعة تنقل أدقّ تفاصیل جرائم أهل النفاق فی حق الزهراء و علی(ع)، لماذا لم یرو الأئمة الأطهار هذا الحدیث هو الموجب لذلک و ما هی المصلحة التی رأوها فی ذلک؟
3. أهل السنّة لم یفهموا أبداً ما نفهمه من الحدیث و لهم فیه عبارات و توجیهات حتی أنهم یذکرون أحادیث و یجعلونها الی جنب حدیث الدواة و القلم لکی یبطلوا استدلالنا به، مثل الحدیث الثانی: عن عائشة قالت: قال لی رسول الله(ص) فی مرضه: "ادعی لی أبابکر أباک و أخاک حتی اکتب کتاباً فإنی أخاف أن یتمنّی متّمن و یقول قائل: أنا، و یأبی الله و المؤمنون الّا أبابکر (صحیح مسلم الجزء السابع باب فی فضائل أبی بکر صفحة 110 طباعة محمد علی صبیح) و یقولون: إذا کنتم تعتمدون علی مسلم و البخاری فاقبلوا بهذا أیضاً!فهل یمکننا برأیکم أن نقول: حیث إنهم یؤمنون بذلک فنحن نؤمن به و نستند الی روایاتهم؟ و هل یمکننا أن نقول أن ولایة علی(ع) تثبت بهذا الحدیث؟ و هل أن حادثة الغدیر العظیمة الموجودة فی الکتب الأصلیّة للشیعة و بها قد کمل الدین و تمّت رسالة النبی کما ورد فی القرآن، ألیست کافیة فی إثبات إمامة علی(ع).
4.ألا ترون أنا نفهم ذلک الفهم لأننا نعتقد أن عمر هو عدوّ علی و محمد، و لا ارید هنا أن أتّهم أحداً، و لکن من یقرأ الروایة یفهم منها إنه حیث إن عمر عدوّ فمن المحال ألا تکون صحیحة؟ و هل هذا کاف برأیکم؟
5. هل یمکن برأیکم النظر من زاویة اخری و طرح نظریة جدیدة و اختیار طریق ثالث غیر ما یقوله أهل السنة و لا ما یفهمه علماء الشیعة؟
الجواب الإجمالي

أن هذا الحدیث أولاً قد نقل باسناد اخری صحیحة فی نظر أهل السنة فی أکثر الکتب الروائیة؛ مثل صحیح البخاری و صحیح مسلم و مسند أحمد و ... و جاء فی سنده أیضاً طرق مختلفة قد قبلها علماء أهل السنة أیضاً، بالرغم من أنه ربما یکون فی بعض الاسناد بعض الضعفاء، و لکن له اسناد صحیحة و قطعیة أیضاً مثل الروایة التی تنقل عن سعید بن جبیر و ابن عباس. و من المؤشّرات علی صحة هذا الحدیث عند أهل السنة هی إنهم قالوا بتوجیهه، فقالوا مثلاً: إنه لیس فیه إهانة و تطاول علی النبی(ص) بل کان عمر فی مقام السؤال ... و نفس هذه التوجیهات دلیل علی أن نفس أهل السنة یقبلون بهذه الروایة و إلا فلو کانت الروایة ضعیفة أو موضوعة عندهم فلا معنی للّلجوء الی توجیهها. و بناء علی هذا فنحن أیضاً یمکننا أن نتمسّک بها لإثبات عدم أهلیّة غیر علی(ع) للخلافة.

الجواب التفصيلي

حدیث "القلم و القرطاس" هو من أعجب الأحادیث التی نقلت فی أمر الخلافة، و الملفت أن هذا الحدیث إضافة الی وروده فی الکتب المعتبرة للشیعة مثل منهاج الکرامة[1] و الارشاد و بحارالانوار و ... هو موجود أیضاً فی أشهر مصادر أهل السنة مثل صحیح البخاری و صحیح مسلم و مسند أحمد و ... و ذکر من بعض کتب أهل السنة تحت عنوان "الأحادیث الصحیحة". و فی صحیح البخاری الذی یعتمدون کثیراً علیه نقل فی باب مرض النبی(ص) عن سعید بن جبیر عن ابن عباس إنه قال: "لمّا حضر رسول الله(ص) و فی البیت رجال فقال النبی(ص) هلّموا اکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده، فقال بعضهم: إن رسول الله قد غلبه الوجع و عندکم القرآن حسبنا کتاب الله فاختلف أهل البیت و اختصموا فمنهم من یقول قرّبوا یکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده و منهم من یقول غیر ذلک فلما أکثروا اللغط و الاختلاف قال رسول الله(ص): قوموا. قال عبید الله فکان یقول ابن عباس: إن الرزیة کل الرزیة ما حال بین رسول الله(ص) و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب لاختلافهم و لغطهم".[2]

و قد نقل هذا الحدیث بطرق مختلفة و تعابیر متنوعة فی صحیح البخاری نفسه. و أما الشخص الذی تلفّظ بهذه العبارة غیر اللائقة فی حق النبی(ص)، فقد ورد فی صحیح مسلم: إن قائل ذلک هو عمر، حیث یقول: "لما حضر رسول الله(ص) و فی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب فقال النبی(ص): هلم اکتب لکم کتاباً لا تضلون بعده، فقال عمر إن رسول الله(ص) قد غلب علیه الوجع، و عندکم القرآن، حسبنا کتاب الله .... و قد ورد فی هذا الکتاب و فی صحیح البخاری أیضاً ان ابن عباس کان یقول "إن الرزیة کل الرزیة ما حال بین رسول الله(ص) و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب من اختلافهم و لغطهم".[3]

و الدلیل علی صحة هذا الحدیث عند أهل السنة هو بعض التوجیهات التی ذکرها علماؤهم، فإن من لا یقبل بکلام من أصله و أساسه، و یعتبره موضوعاً و مختلقاً، لا ینبغی أن یقوم بتوجیهه و تبریره. و من التوجیهات التی ذکروها حول هذا الحدیث توجیه ابن تیمیه حیث یقول فی کتابه المعروف منهاج السنة: "إن قول عمر: یهجر کان تردداً منه و علی هیئة سؤال أی أن عمر شک و لم یعلم أن کلام النبی(ص) هل هو لأجل اشتداد المرض أو إنه کلام عادی للنبی(ص)، فهو یسأل، و همزة الاستفهام مقدّرة. و إلّا فإن عمر لم یقل جازماً بأن النبی(ص) یهجر، و الشک و التردد لیس فیه نقص لعمر لأنه لم یکن معصوماً".[4]

و هذا التوجیه لا یمکن قبوله لأنه قد ورد فی جمیع هذه الروایات جملة "حسبنا کتاب الله" و هذا دلیل علی إن عمر لم یکن قد سأل بل هو یخبر و یقول بعد ذلک: عندنا القرآن و لا نحتاج الی وصیة النبی(ص).

و الأمر الآخر هو أن هذا الحدیث قد قبله الشیعة أیضاً، فلم ینقل عن کتاب سلیم بن قیس فقط لکی یخدش فی صحة هذا الکتاب، بل نقل العلامة المجلسی هذه الروایة فی موضع من بحارالانوار عن کتاب سلیم بن قیس بسند أبان بن أبی عیاش[5] و لکنه ینقلها فی مواضع کثیرة بسند صحیح عن سعید بن جبیر[6] و من تلک المواضع ما ذکره بقوله: و روی مسلم فی کتاب الوصیة عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال قال رسول الله(ص): "ائتونی بالکتف و الدواة أو اللوح و الدواة اکتب کتاباً لن تضلوا بعده أبداً فقال: إن رسول الله(ص) یهجر". أی أن صحیح مسلم و هو من صحاح أهل السنة ینقل هذا الحدیث عن سعید بن جبیر و هو ینقل هذا الحدیث عن ابن عباس.[7]

و کذلک الشیخ المفید فإنه ینقل هذا الحدیث فی کتاب الارشاد و هو من کتبه المعتبره.[8]

و من المناسب هنا ان ننقل حدیثین نقلهما الالبانی و هو من کبار العلماء الذین تعترف لهم الوهابیة بالفضل و العلم فی معرفة الاحادیث الصحیحة من السقیمة علما انه یصف الحدیثین بانهما متفق علیهما، و هما:

1.و عن ابن عباس قال: لما حضر رسول الله (ص) و فی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب قال النبی (ص): " هلموا أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده " . فقال عمر: إن رسول الله (ص) قد غلب علیه الوجع و عندکم القرآن حسبکم کتاب الله فاختلف أهل البیت و اختصموا فمنهم من یقول : قربوا یکتب لکم رسول الله (ص). و منهم یقول ما قال عمر. فلما أکثروا اللغط و الاختلاف قال رسول الله (ص): " قوموا عنی ".

قال عبید الله: فکان ابن عباس یقول: إن الرزیئة کل الرزیئة ما حال بین رسول الله (ص) و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب لاختلافهم و لغطهم.

2. و فی روایة سلیمان بن أبی مسلم الأحول قال ابن عباس: یوم الخمیس و ما یوم الخمیس؟ ثم بکى حتى بل دمعه الحصى. قلت: یا ابن عباس و ما یوم الخمیس؟ قال: اشتد برسول الله (ص) فقال: " ائتونی بکتف أکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده أبدا ". فتنازعوا و لا ینبغی عند نبی تنازع. فقالوا: ما شأنه أهجر؟ استفهموه فذهبوا یردون علیه. فقال: " دعونی ذرونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعوننی إلیه ". فأمرهم بثلاث: فقال: " أخرجوا المشرکین من جزیرة العرب و أجیزوا الوفد بنحو ما کنت أجیزهم ". و سکت عن الثالثة أو قالها فنسیتها قال سفیان: هذا من قول سلیمان. متفق علیه.[9]

 

النتیجة النهائیة:

إن حدیث الدواة و القرطاس هو من الأحادیث المعروفة المتّفق علیها من قبل الشیعة و السنة و قد نقل فی الکتب المعتبرة لأهل السنة، و رغم أنهم قاموا بتوجیهه فی بعض الموارد إلّا أنهم وافقوا علی أصل وجوده. و بناء علی هذا فإن اعتمادنا علی هذا الحدیث المتفق علیه من قبل أهل السنة لا إشکال فیه فی مقام الاحتجاج بل یمکن الاستدلال به، حیث إن من طرق الاستدلال الاستناد الی الموارد التی یوافق علیها الطرف المقابل.

و ببیان آخر: لأنه یوجد فی کتب المنطق بحث اسمه الجدل فیقال إن من طرق الحوار مع المخالفین هو استخدام الموارد التی یقرّ الطرف المقابل بصحّتها و تعتبر من المسلّمات و المشهورات عندهم، فنستفید منها ضدّهم، و لیس معنی ذلک قبولنا بکل ما یقوله الطرف المقابل لکی یقال بأنه یجب إذن أن نقبل بالأحادیث الاخری التی ینقلونها، بل کما هو المذکور فی المنطق فنحن نستفید من المقبولات عندهم من أجل إثبات مدّعانا. و نقول فی مورد هذا الحدیث أیضاً أن هذا من مقبولاتکم و قد نقله علماؤکم فی کتبکم المعتبرة.[10] و لهذا السبب فقد استدلّ بهذا الحدیث فی کتب مثل منهاج الکرامة للعلامة الحلی و جیء به کدلیل علی عدم صلاحیة غیر أمیر المؤمنین علی(ع) لأمر الإمامة و خلافة النبی(ص).[11]



[1] الحلی، الحسن بن یوسف، منهاج الکرامة فی معرفة الإمامة، شرح السید علی الحسینی المیلانی، ج3، ص 42، الطبعة الاولی، قم 1428، منشورات الوفاء.

[2] البخاری، صحیح البخاری، ج6، باب مرض النبی(ص) و وفاته، ص 12، طبعة دار الجیل، بیروت.

[3] صحیح مسلم، ج3، کتاب الوصیة، باب 5، ص 1259، طبعة دار احیاء التراث العربی.

[4] الحسینی المیلانی، السید علی، شرح منهاج الکرامة، ج3، ص 52، نقلاً عن منهاج السنة لإبن تیمیة ج6، ص 24.

[5] المجلسی، محمد باقر، بحارالانوار، ج 22، ص 498، طبعة مؤسسة دار الوفاء، بیروت.

[6] بحارالانوار، ج 30 ص 531.

[7] بحارالانوار، ج 30، ص 533.

[8] الشیخ المفید، الارشاد، ج1، ص 184، طبعة مؤتمر الشیخ المفید، قم 1413ق.

[9] الالبانی، مشکاة المصابیح، فضائل سید المرسلین، ج3، ص298، تحت الرقم5966.

[10] المظفر، محمد رضا، المنطق، ص 337، قم مکتبة بصیرتی، الطبعة الثالثة 1408 ق؛ الخوانساری، المنطق الصوری، ص 385، طبعة نشر آگاه.

[11] الحلی، الحسن بن یوسف، منهاج الکرامة فی معرفة الإمامة، شرح السید علی الحسینی المیلانی، ج3، ص 42، الطبعة الاولی، قم 1428 ق، منشورات الوفاء.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279571 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257671 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128337 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113610 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89110 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60050 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59704 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50050 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47296 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...