بحث متقدم
الزيارة
5183
محدثة عن: 2009/10/22
خلاصة السؤال
کیف یعلم الله بعمل الإنسان قبل أن یصدر عنه؟
السؤال
کیف یعلم الله بعمل الإنسان قبل صدوره، أی کیف یعلم الله بإرادة الإنسان قبل أن تحدث الإرادة فی نفس الإنسان؟
الجواب الإجمالي

إن ما یثیر مثل هذا السؤال فی أذهاننا هو عدم الفهم الصحیح لعلاقة الله تعالى بالزمن. إن الله سرمدی و لیس زمانیاً. أی أن الله محیط بالزمان و لیس محدوداً به. و من الخطأ أساساً أن یقال کیف یکون لله علم بالمستقبل فی زمن سابق على وقوعه. لأنه لا وجود للماضی و المستقبل بالنسبة إلى الله.

الأمر الآخر هو أن العلم بالعلة عین العلم بالمعلول. و حیث إن الله سبحانه هو السر و المنشئ لجمیع موجودات العالم، فعندما یکون له علم بذاته، فمن المسلم أن یکون له علم بالموجودات الأخرى. و علیه فإذا یتمکن عالم الفلک من إخبارنا بزمان و مکان وقوع الکسوف و ذلک لأنه یعلم علة هذه الظاهرة، فعندما تتحقق العلة فلابد من أن یتحقق المعلول. فما ظنک بالله تعالى و هو علة العلل لجمیع الموجودات، و کیف یکون علمه بها.

الجواب التفصيلي

هذا السؤال یرجع فی حقیقته إلى المسألة الکلامیة المعروفة: هل أن الله یعلم بالأشیاء قبل إیجادها أم لا؟ و هل مثل هذا العلم ممکن بالنسبة إلى الله أم لا؟

و للإجابة عن هذا السؤال تجب الإشارة إلى عدة نقاط بعنوان المقدمة:

الأولى: أن هذه المسألة ـ بحسب قول بعض العلماء[1] ـ من أکثر المسائل الکلامیة و الفلسفیة تعقیداً، حتى أن بعض الفلاسفة و المتکلمین أجابوا بأجوبة غریبة و عجیبة عنها[2].

الثانیة: یقسم علم الله تعالى إلى قسمین فی کتب الفلسفة و الکلام:

1ـ علم الله بذاته، و قد بین العلماء مسألة علم الله بذاته و ساقوا الأدلة علیها فی کتب الفلسفة و الکلام بشکلٍ کامل و مفصل، و حیث إن هذا المورد غیر منظور فی السؤال نعرض عن الخوض فیه.

2- علم الله بالأشیاء الأخرى: و هذا العلم إما قبل إیجادها أو بعد إیجادها. و علم الله بذاته و علمه بالأشیاء قبل إیحادها هو علم ذاتی، أما علمه بالأشیاء الخارجیة بعد إیجادها فهو علمٌ فعلی.

کما أن علم الله بألاشیاء الخارجیة بعد إیجادها لم یکن مورد السؤال، و لم یکن مورداً للإشکال من أحد إلى الآن[3]. و علیه فالقضیة التی نهتم بدراستها و بحثها علم الله بالأشیاء قبل إیجادها.

و قد أجاب علماء الإسلام بأجوبة متعددة على هذا السؤال نکتفی بذکر ثلاثٍ منها:

الأول: لا وجود للزمان و المکان فی ساحة القدس الإلهیة، فالذات المقدسة لها إحاطة بکل الزمان و المکان، فالماضی و الحاضر و المستقبل على حد سواء بالنسبة إلى الله. و على هذا الأساس فلا یعتبر تقدم وجوده على المخلوقات تقدماً زمانیاً، و کذلک تقدم علمه على وجود المخلوقات لا یعد زمانیاً[4].

و بعبارة أخرى: إن العلوم التی لا یستطیع الإنسان أن یعلم بها هی العلوم التی تقع خارج حدود وجوده. و العلوم التی یتمکن من أن یعلمها هی العلوم الواقعة فی حدود وجوده، فإذا علمنا أن الله سبحانه لا حدود لوجوده، و لا یمکن لأی شیء أن یحدد الله، و على هذا الأساس لا یخرج أی شیء خارج علم الله[5].

و بعبارة أیسر: إن الله لا یعلم فی الماضی ما سوف نعمله فی المستقبل و إنما علم الله بهذا الأمر لا یقترن بزمن، أی أن علمه بالموضوع کما لو أنه موجود واقعاً فی الحال، لأن جمیع الأزمنة بالنسبة له هی زمان الحال.

و بعبارة توماس أکویناس: «إن الشخص الذی یسیر على الطریق لا یرى من یسیر خلفه، أما الشخص الذی ینظر إلى الطریق من الأعلى فإنه یرى جمیع السائرین علیه» و هذا الارتفاع بالنسبة إلى الله یعنی سرمدیته. إن الله فی «موقع» یرى من خلاله جمیع طرق الزمن، و أما نحن الذین نسیر فی الزمان فإننا لا نرى إلا الطریق الذی نسیر فیه، و یکون علمنا به شیئاً فشیئاً[6].

ثانیاً: إن التوجه إلى مفهوم العلم بالنسبة إلى الله تعالى أمر هام فی حل هذه المسألة. فقد قسم الفلاسفة العلم إلى نوعین: العلم الحضوری و العلم الحصولی، فإذا حضر المعلوم لدى العالم من دون أی واسطة فهذا العلم حضوری، أما إذا کان حصول المعلوم للعالم بواسطة صورة المعلوم الذهنیة فهذا علم حصولی؛ فمثلاً علم الإنسان بالکعبة حصولی، و ذلک لأن العلم بالکعبة یسبقه وجود صورتها فی الذهن، ثم یحصل العلم بها. و أما علم الإنسان بإرادته أو علمه بصور ذهنه فإنه علم حضوری. و ذلک لعدم وجود الواسطة فی هذا العلم[7].

و هذه المسألة مهمة بالنسبة لمعرفة علم الله تعالى و هی أن علم الله بالموجودات علم حضوری لا حصولی، و إلا لکان الله بحاجة إلى صور الموجودات حتى یعلم بها. و الحق أن الله غنی عن کل احتیاج، و ضمناً فالعلم الحضوری لا حاجة فیه إلى وجود المعلوم قبل العلم، بل الأمر فی العلم الحضوری على العکس. أی یجب وجود العلم قبل المعلوم[8].

ثالثاً: و بغض النظر عما تقدم فقد أقیمت الأدلة على إمکان و تحقق علم الله بالأشیاء قبل إیجادها بالنسبة إلى الله تعالى نشیر هنا إلى أهمها:

هناک العلم بالسبب هو العلم بالمسبب. العلم بالعلة من جهة کونها علة و کذلک العلم بالمعلول. و المراد من العلم بالعلة، العلم بالحیثیة التی تکون منشأً لوجود المعلول. و مثال ذلک عالم الفلک الذی یخبر عن زمان و مکان وقوع الکسوف أو الخسوف. و العلة هو أنه عالم بالحسابات الفلکیة. و بعبارة أخرى: بما أنه عالم بعللها فهو عالم بها. و کذلک الطبیب عندما یعلم بوجود أسباب المرض و علله فإنه یصرح بأن المریض سوف یعانی فی الأیام الآتیة من أعراض المرض. و مثل هذا الاستدلال یمکن أن یقال بالنسبة لله: إن جمیع موجودات العالم معلولة لوجود الله و لیس لها أی علة غیر الله، و علیه فعلم الله بذاته عین علمه بالحیثیة التی تسبب وجود و تحقق هذه الموجودات. و بعبارة أخرى: إن علم الله بذاته علم بالحیثیة التی یصدر عنها کل العالم، و العلم بهذه الحیثیة یلازمه العلم بالمعلول[9]. و من باب المثال إذا علمنا أن الله سبحانه هو نور الأنوار، فإن الموجودات الأخرى شعاع من وجوده. فإذا کان الله عالماً بذاته «نور الأنوار» فإنه سوف یکون له علم بجمیع موجودات العالم، و ذلک لأن الموجودات جمیعها أشعة من ذاته[10].

و إن الحبة التی تزرع، لو کان لها علم بذاتها، فإنها سوف تعلم بالأوراق و الساق و الثمر و الرائحة الموجودة فیها بالقوة، و علمها بها فی ضمن علمها بذاتها[11].



[1] مصباح الیزدی، محمد تقی، ناقص است

[2]الطباطبائی، محمد حسین، بدایة الحکمة، ص 204 ـ 207، مؤسسة النشر الإسلامی.

[3]سبحانی، جعفر، محاضرات فی الالهیات، ص 113، المرکز العالمی للدراسات الإسلامیة، الطبعة الثالثة، 1411 هـ. ق.

[4]مصباح الیزدی، محمد تقی، تعلیم الفلسفة، ج 2، ص 412.

[5]الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج11، ص 307.

[6]بترسون، مایکل، العقل و الاعتقاد الدینی، أحمد نراقی و إبراهیم السلطانی، ص 122، الطرح الجدید.

[7]فعالی، محمد تقی، علوم پایه، نظریة البداهة، ص 66 ـ 68، دار الصادقین، الطبعة الأولى.

[8]طباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ترجمة السید محمد باقر الموسوی الهمدانی، ج 14، ص 272.

[9]سبحانی، جعفر، محاضرات فی الالهبات، ص 113 ـ 114.

[10]مصباح الیزدی، محمد تقی، تعلیم الفلسفة، ج 2، ص 412.

[11]العلامة الحلی، کشف المراد، شرح العلامة الشعرانی، ص 398، المکتبة الإسلامیة.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یجوز تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة؟
    5121 الحقوق والاحکام 2009/01/20
    اوضح مراجع التقلید العظام حکم تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة او فی البلاد غیر الاسلامیة بشکل عام کما یلی:حضرة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله الله):اذا لم یکن مسکراً و لم تتیقن من ملامسة بدن الکافر من غیر أهل الکتاب له فی حال الرطوبة فلا اشکال ...
  • قررت عدم الزواج دائماً لأتزوج متعة بین حین و أخرى. ما هو رأیکم فی الحیاة مع عدة نساء؟
    4596 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    لم تحدد الروایات عدداً معیناً للمتعة. فیستطیع الإنسان أن یباشر المتعة بأی عدد أراد.[1]لکن یجب الالتفات الى أنه لا یمکن الحصول على جمیع الآثار المترتبة على الزواج الدائم من خلال الزواج ...
  • ما سبب ورود سلام الملائکة فی الآیة 69 من سورة هود منصوبا، أما النبی إبراهیم (ع) فقد ودّ السلام مرفوعا؟
    6009 التفسیر 2013/12/03
    یقول علماء اللغة العربیة، إن جواب سلام النبی إبراهیم (ع) جاء مرفوعاً و نکره، لزیادة الإحترام و التکریم. و هذه الدقة فی الجواب مقرونة بالضیافة الواسعة من قبل النبی إبراهیم (ع) لضیوف، و تدل على أدبه الخاص و إحترامه و تکریمه لهم. ...
  • هل یجوز تقبیل ید الفقهاء و العلماء؟
    7123 الحقوق والاحکام 2011/04/18
    ان روایة تحف العقول من الروایات المرسلة هذا اولا و ثانیا هناک الکثیر من الروایات التی رواها الکلینی فی الکافی تؤکد على تقبیل ید الانبیاء و الاوصیاء و من یقومون مقام الرسول (ص). ...
  • هل الاكتحال و التزين اثناء الصيام مبطل للصوم؟
    5622 الحقوق والاحکام 2012/04/08
    لا يعد ذلك من مبطلات الصيام، و لكن لا يبعد كراهة كل ما يعد من الاكتحال، و اما سائر ادوات التجمیل فلا كراهة فيها اذا كانت بصورة رقيقة.[1] نعم، اشار مراجع التقليد الى حرمة تجمل المرأة أمام الرجال الاجانب.
  • کیف یرتبط الرزق المقسوم و المقرر مع سعی الانسان؟
    10172 الکلام القدیم 2007/04/26
    الرزق علی نوعین: رزق نحن نطلبه ونسعی إلیه، و رزق هو یطلبنا و یأتینا، و قد عبرت الاحادیث عن الرزق الذی هو یأتینا ب (الرزق الطالب) و الرزق الذی نحن نسعی الیه ب(الرزق المطلوب). فالرزق الطالب والحتمی هو نعمة الوجود و العمر و الامکانیات و البیئة و الاسرة و القابلیات ...
  • هل إن عدم النفع یعد ضرراً؟
    5277 الکلام الجدید 2009/12/16
     إن رأی آیة الله هادوی فی هذا الموضوع یتلخص بالآتی:إن عدم النفع لا یعد ضرراً، إلا فی المواطن التی یعده العرف و العقلاء کذلک.للإطلاع یراجع:1ـ عدم النفع فی حقوق الإسلام و ...
  • هل یجوز نسخ القرآن بالسنة؟
    6324 علوم القرآن 2012/01/21
    هناک نظریات مختلفة حول نسخ القرآن بالسنة المتواترة و الإجماع القطعی، فالبعض یقول بجواز نسخ القرآن بالسنة المتواترة. أما المشهور بین العلماء هو عدم قبول نسخ القرآن بخبر الواحد. ...
  • لماذا لا تکون للسور القرآنیة خلاصة تجمع فیها أساسیات مباحث السورة؟
    5020 علوم القرآن 2010/10/18
    من غیر الصحیح تقییم المتون على اساس وجود الخلاصة لمطالبها و عدمها، و إن کانت تلک الطریقة بالنسبة الى المتون الموسعة مناسبة جداً، هذا أولا و ثانیاً من غیر الصحیح ادعاء ان جمیع المتون تحتوى على خلاصة لمباحثها حیث هناک الکثیر من الموسوعات و دوائر المعارف المعتبرة ...
  • ما حکم الصلاة على الجنازة عن بعد؟ و هل صحیح ان النبی الاکرم (ص) صلى على النجاشی عن بعد؟
    5843 درایة الحدیث 2012/03/13
    وردت الروایة فی الکثیر من المصادر التأریخیة و یمکن القول بانها من المتواترات التاریخیة.[1] کذلک وردت فی المصادر الشیعیة؛ فقد رواها الشیخ الصدوق (ره)[2]. لکن الروایة ضعیفة سنداً؛ و ذلک لان محمد بن القاسم الاسترابادی - الواقع فی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279566 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257627 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128319 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113575 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89106 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60037 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59695 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56954 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50032 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47281 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...