بحث متقدم
الزيارة
5257
محدثة عن: 2010/08/02
خلاصة السؤال
ما هی المصادر التی تعرضت لبیان تنبؤ النبی الاکرم (ص) بما یجری من حوادث و ظلم للامام علی (ع)؟.
السؤال
ابحث عن الروایات التی تعرضت لبیان تنبؤ النبی الاکرم (ص) بما یجری من حوادث و ظلم للامام علی (ع) فقد سمعت أنه (ص) تنبأ بالحروب الثلاثة، أو أنه (ص) عندما عقد الصلح مع المشرکین فی الحدیبیة قال لامیر المؤمنین لک مثلها و... ما هی المصادر التی تعرضت لبیان ذلک؟
الجواب الإجمالي
لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی
الجواب التفصيلي

هناک روایات وردت فی الکتب الحدیثیة و التاریخیة تشیر الى تنبؤ النبی الاکرم (ص) بما یجری لامیر المؤمنین من احداث و ما یقع علیه من ظلم ، نشیر هنا الى بعضها:

1- تنبؤ النبی الاکرم فی صلح الحدیبیة:

لما عقد النبی الاکرم (ص) الصلح مع سهیل بن عمرو ممثل المشرکین فی صلح الحدیبیة، قال اکتب بیننا و بینک کتاباً، فدعا رسول الله (ص) علی بن أبی طالب (ع) فقال له: اکتب بسم الله الرحمن الرحیم. فقال سهیل: أما الرحمن فو الله ما أدری ما هو و لکن اکتب باسمک اللهم. فقال المسلمون: و الله لا نکتبها إلا بسم الله الرحمن الرحیم. فقال النبی (ص): اکتب باسمک اللهم، هذا ما قاضى علیه محمد رسول الله (ص). فقال سهیل: لو کنا نعلم أنک رسول الله ما صددناک عن البیت و لا قاتلناک، و لکن اکتب محمد بن عبد الله. فقال النبی (ص): إنی لرسول الله و إن کذبتمونی، ثم قال لعلی (ع) امح رسول الله. فقال: یا رسول الله إن یدی لا تنطلق بمحو اسمک من النبوة فأخذه رسول الله (ص) فمحاه.... ثم قال‏ رسول اللَّه (ص): یا علیُّ انَّکَ أَبَیْتَ أَنْ تمْحُوَ اسمی من النُّبُوَّةِ فو الذی بعثنی بالحقِّ نبِیّاً لتجیبنَّ أَبْنَاءَهُمْ إِلى مثلها و أَنتَ مَضِیضٌ مُضْطهد.[1] و قد تحقق هذا التنبؤ حیث أصر ممثل معاویة للتحکیم فی معرکة صفین، على حذف لقب أمیر المؤمنین[2].

2- جاء فی روایة أن النبی الاکرم (ص) أخبر زوجه أم سلمة بمن یخالفون الامام و یقاتلونه قائلا: " یا امّ سلمة، هذا [علی] و الله، قاتل القاسطین و الناکثین و المارقین بعدی "[3].

و فی روایة اخرى بین الرسول الاکرم (ص) خصائصهم بصورة أوضح حیث قال: " یا أم سلمة، اسمعی و اشهدی هذا علی بن أبی طالب سید المسلمین و إمام المتقین و قائد الغر المحجلین و قاتل الناکثین و القاسطین و المارقین. قلت یا رسول الله: من الناکثون؟ قال: الذی یبایعون بالمدینة و ینکثون بالبصرة. قلت: و من القاسطون؟ قال: معاویة و أصحابه من أهل الشام. قلت: و من المارقون؟ قال: أصحاب النهروان"[4].

و روی هذا المضمون عن عمار بن یاسر و ابی ایوب الانصاری[5].

3-  کذلک تنبأ النبی الاکرم (ص) بصراحة بان معاویة سیغتصب الخلافة و انه سیجلس على منبر النبی الاکرم (ص) و طلب من المسلمین قتله ان فعل ذلک[6].

4- روى البخاری عن ابی سعید الخدری (رض) قال: بینما نحن عند رسول الله (ص) - وهو یقسم قسما- أتاه ذو الخویصرة – و هو رجل من بنی تمیم - فقال یا رسول الله اعدل . فقال « ویلک ، و من یعدل إذا لم أعدل قد خبت و خسرت إن لم أکن أعدل » .ثم قال رسول الله: « إن له أصحابا ، یحقر أحدکم صلاته مع صلاتهم و صیامه مع صیامهم ، یقرءون القرآن لا یجاوز تراقیهم ، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیة"[7] إشارة الی حرب النهروان.

لمزید الاطلاع انظرالمصادر التالیة:

1. المجلسی، محمدباقر، بحارالانوار، ج20.

2. عبدالحسین احمد، الغدیر، ج 3.

3. الشیخ الطوسی، الامالی.

4. تاریخ الیعقوبی، ج 2.

5. صحیح البخاری، ج3.

6. صحیح مسلم، ج 2.

7. ابن الاثیر، الکامل فی التاریخ، ج3.

8. احمدی میانجی، علی، مکاتیب الرسول، ج 1.


[1] المجلسی، محمدباقر، بحارالانوار، ج20، ص 334و353، مؤسسة الوفاء، بیروت؛ احمدی میانجی، علی، مکاتیب الرسول، ج 1، ص 275 و 287.

[2] انظر: ابن واضح الیعقوبی، احمدبن ابی یعقوب، تاریخ الیعقوبی، ج 2، ص 179، المکتبة الحیدریة، النجف؛ ابن اثیر،ابوالحسن علی بن عبدالواحد، الکامل فی التاریخ، ج3، ص32، دار صادر، بیروت.

[3] ابن عساکر، تاریخ دمشق، ج 42، ص 470، بیروت؛ الحافظ ابی الفداء اسماعیل بن کثیر الدمشقی، البدایة و النهایة، ج 7، ص 306، دار احیاء التراث العربی؛ الاربلی، علی بن عیسی، کشف الغمة، ج 1، ص 126، دار الکتب الاسلامیة، طهران؛ العلامه الامینی، الغدیر، ج 3، ص 188، دار الکتب الاسلامیه، طهران.

[4] الشیخ الطوسی، الامالی، ص 425 و 464 ؛ الطبرسی، احمدبن علی، الاحتجاج، ج 1، ص 462، دار النعمان؛ معانی الاخبار، ص 204.

[5] تاریخ دمشق، ج 42، ص 472.

[6] تاریخ دمشق، ج 59، ص 157.

[7] البخاری، ابوعبدالله محمد بن اسماعیل، صحیح البخاری، ج3،ص1321، دار المعرفة، بیروت؛ القشیری النیسابوری، مسلم بن الحجاج، صحیح مسلم، ج 2، ص 774، دار الکتاب العربی، بیروت.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279852 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258218 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128610 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114497 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89274 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60471 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59968 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57121 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50650 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47450 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...