بحث متقدم
الزيارة
5646
محدثة عن: 2010/09/19
خلاصة السؤال
کیف ینسجم عدم علم الملائکة بالأسماء الإلهیة مع مقامهم الرفیع؟
السؤال
یقول تعالی فی الآیة 29 من سورة البقرة: "و اذ قال ربک للملائکة إنّی جاعل فی الأرض خلیفة قالوا أ تجعل فیها من یفسد فیها و یسفک الدماء و نحن نسبّح بحمدک و نقدّس لک قال إنی أعلم ما لا تعلمون، و علّم آدم الأسماء کلّها ثم عرضهم علی الملائکة فقال أنبئونی بأسماء هؤلاء إن کنتم صادقین قالوا سبحانک لا علم لنا الّا ما علّمتنا انک أنت العلیم الحکیم قال یا آدم أنبئهم یأسمائهم فلمّا أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لکم إنی أعلم غیب السماوات و الأرض و أعلم ما تبدون و ما کنتم تکتمون".
کیف یمکن أن تکون الملائکة عالمة بما سیحدث فی المستقبل قبل خلق الانسان، و انه یسقوم بالفساد علی الأرض، و لکنها تجهل الأسماء؟.
أ لیست الملائکة من المجرّدات و هم قد خلقوا فی غایة الکمال. فمن أین حصل نقص جهلهم بالأسماء. ثم أ لیس الملائکة مطیعین لأمر الله فکیف أجازوا لأنفسهم الاعتراض علی کلام الله؟. و کیف یعلّم الله آدم الأسماء فی موضع لا تحضره الملائکة، لکی لا یوقعه فی الخجل حین یسأل فی محضر الملائکة.
و حین یکون الله نفسه هو الذی علّم الأسماء للإنسان فکیف یجوز له أن یتباهی و یقول لهم: "أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُون"!، فلو انه تعالی قد علم الملائکة هذه الأسماء لتمکّنوا من الجواب أیضاً.
الجواب الإجمالي

ان المجرّدات –و منها الملائکة- لها خصائص، و العلم بهذه الخصائص یمکنه أن یجیب عن کثیر من الأسئلة، و هذه الخصائص هی:

1- ان وجودها بالفعل، أی انها متکاملة فی کل مراتب وجودها، و ان کل ما یمکن لها من کمالات فهی واجدة له دفعة واحدة، و لیس فیها تکامل و استعداد.

2- حیث ان کل ملک هو مجرد عن المادة فهو عالم بالموجودات الاخری، و لکن ذلک بمقدار مرتبته الوجودیة، لا أکثر من ذلک و لا أقل. و بناء علی هذا فالملائکة عالمون بجمیع الموجودات التی هی أدنی منهم، و عالمون أیضاً بالموجودات التی هی أرفع منهم لکن بمقدار سعتهم الوجودیة.

3- ان لکل موجود مادی حقیقة مجردة أیضاً لها کمالات المادة و لیس فیها نقائص المادة و حدودها و الله سبحانه هو منتهی سلسلة جمیع الموجودات المادیة و المجردة، و هو غیر مادی و فوق التجرّد، و کلّما اتّجهنا نحو الله قلّت الحدود و ازدادت درجة الخلوص و تجرّد الوجود.

و بالالتفات الی هذه الامور ینبغی أن یقال:

أولاً: لا منافاة بین تجرّد الملائکة و علمهم بفساد الانسان و إجرامه، و بین عدم علمهم بالأسماء الإلهیة، فهم یعلمون بالامور التی هی فی حدّ وجودهم، لا أکثر من ذلک.

و ثانیاً: إن سؤال الملائکة هو إظهار للجهل و الفقر العلمی و هو خضوع أمام الموجود الأرفع و لم یکن بمعنی الاعتراض أو العصیان، فلا وجود للعصیان فی الملائکة أساساً بمعنی الانحطاط من مقامهم المعلوم.

و ثالثاً: لیس فی الله تعالی طریق لمعانی مثل الخجل و المباهات، فإن حقیقة کل الکمالات منه تعالی و أن کل ما یحصل علیه کل موجود من الکمال فهو منه، و لا معنی لمباهاة الله للملائکة أو الخجل أمام الملائکة، بالمعنی الذی یصدق علی البشر.

و رابعاً: حیث ان للملائکة مقاماً معلوماً. فإن کل ما لدیهم هو الفعل، فهم خالون من الاستعداد و لیس فیهم إمکان التغییر و التحوّل، و عدم التعلیم هو بسبب انعدام المقتضی، فلیس فی الملائکة احتمال لمثل هذا المقام، و لکن الإنسان و بالرغم من کونه محدوداً من الناحیة الفعلیة و لکنه غیر محدود من ناحیة القابلیة، فلذلک کانت له القدرة علی تلقی العلوم التی لم تکن الملائکة تحتملها.

الجواب التفصيلي

فی هذا السؤال فروع متعددة هی:

1- کیف یجتمع علم الملائکة بفساد الانسان و جنایته مع عدم علمهم بالأسماء الإلهیة؟

2- کیف یجتمع کمال خلقة الملائکة مع نقص الجهل بالأسماء؟

3- هل أن الملائکة اعترضوا علی الله و عصوا أمره؟

4- هل هناک موضع یمکن أن یخفی علی الملائکة و هو الموضع الذی علم الله فیه أدم الأسماء؟

5- هل کان من الممکن ألّا یجیب آدم عن السؤال عن الأسماء و حینذاک یشعر الله بالخجل أمام الملائکة؟

6- هل کان من المناسب أن یباهی الله بآدم مع أنه هو الذی کان قد علّمه الأسماء؟

7- هل کان یمکن للملائکة أن یتعلّموا الأسماء فیما لو کان الله قد علّمهم ایاها؟

8- لماذا لم یعلّم الله الأسماء للملائکة؟

و للإجابة عن جمیع هذه الأسئلة ینبغی الالتفات الی أن الانسان یعیش فی عالم مادّی و فی زمان و مکان محدود، و یخالط موجودات مادیة ذوات أبعاد ثلاثة و أعراض تسعة و لهذا السبب یکون ذهنه ممتزجاً و مأنوساً بالمفاهیم المادیة، بحیث ان کل معنی یعرض علیه فإنه یصبّه فی قالب المادّیات و الزمان و المکان و یتصوّره فی دائرة الزمان و المکان، و الحال أن کثیراً من موجودات عالم الوجود لا تتکیّف فی هذه القوالب فهی فوق الزمان و المکان، و من تلک الموجودات الملائکة أو العقول، و هذه الموجودات هی من المجردات فلیس لها حرکة و لا زمان و لا بعد و لا مکان و لا استعداد و لا أی من خصائص الموجودات المادیة من قبیل اللون و الرائحة و الفعل و الانفعال و الطعم و الکیفیة و الکمیّة و ... و فی الوقت نفسه وجودها محدود و إن کانت فی شدّة الوجود أکثر من الموجودات المادیة، و بالطبع فإن للملائکة مراتب أیضاً فیما بینها و کل موجود منها له رتبته الوجودیة.

و المجردات –لشدّة وجودها- هی أسباب لهذا العالم المادی، و ربما یصعب علینا إدراک هذا الأمر ابتداءً و لکننا حین نتأمل الأمر بعقلنا، فلا نری أیّ إشکال فی وجود مثل هکذا موجودات، بل إذا درسنا الموضوع بالدقة الفلسفیة نری من الضروری وجود مثل هذه الموجودات.

فالمجردات و منها الملائکة لها مجموعة من الخصوصیات، التی تسهل معرفتها الاجابة عن کثیر من هذه الأسئلة، و هذه الخصائص هی:

1- ان وجودها بالفعل أی أنها متکاملة فی کل مراتب وجودها. و ان کل ما یمکن لها من کمالات فهی واجدة له دفعة واحدة. و لیس فیها استعداد لکی تتمکّن من مجاوزة حدّها. و قد اشارت الآیة الکریمة الی هذه الحقیقة فقالت: "و ما منا الا له مقام معلوم".[1]

2- حیث ان کل ملک مجرد من المادة و لیس فیه حجاب المادة (المانع من العلم)، فهو عالم ببقیة موجودات العالم، و بالطبع فإن ذلک بمقدار مرتبته الوجودیة لا أکثر من ذلک و لا أقلّ، و بناء علی هذا فالملائکة عالمون بجمیع الموجودات التی هی أدنی منها، و هی عالمة بالموجودات الأرفع منها علی حدّ سعتها الوجودیة.[2]

3- قد ثبت فی محله ان لکل موجود مادی حقیقة مجردة و غیر مادیة[3] فیها کمالات المادة و لیس فیها نقائص المادّة و حدودها، و ان الله تعالی هو رأس السلسلة لجمیع الموجودات المادیة و المجردة و انه غیر مادی و فوق التجرّد و انه کلّما اتّجهنا نحو الله تقلّ الحدود و تزداد درجة الخلوص و تجرّد الوجود.

و بالالتفات الی هذه المقدمة نتعرّض الی الاجابة عن الاسئلة:

الجواب الأول: علم الملائکة فوق الزمان، و الحدّ الوحید الذی یحدها هو حدّ المرتبة، بمعنی انهم یعلمون الأشیاء التی فی حدّ وجودهم لا أکثر من ذلک. و علی هذا فالعلم بکون الانسان، سفّاکاً للدماء، علم بالمرتبة النازلة من الانسان، و المرتبة النازلة فی الانسان هی أنزل من مقام الملائکة و الملائکة عالمة بما هو دون مرتبتها، و لکن علمهم بالأسماء الإلهیة هو علم بالمرتبة الاعلی من مقام الملائکة و هو ما لم تحصل علیه الملائکة و حصل علیه الإنسان، و من هنا یمکن أن نستنتج ان الانسان موجود واجد للمرتبة النازلة عن مرتبة الملائکة و یمکنه أیضاً أن یحصل علی مرتبة أعلی من مرتبة الملائکة بحیث تعجز الملائکة عن الوصول لتلک المرتبة من الکمال.

الجواب الثانی:

ان کل موجودات العلم هی بالنسبة الی المرتبة العالیة ناقصة و بالنسبة الی المرتبة الدانیة أکمل، و هذا هو معنی "وَ ما مِنَّا إِلاَّ لَهُ مَقامٌ مَعْلُوم‏".

أی انها واجدة لحدّها الوجودی و فاقدة لباقی المراتب، و بناء علی هذا فالکمال و النقص فی جمیع موجودات عالم الإمکان قابل للإجتماع، و لیست الملائکة مستثناة من هذه القاعدة، إذن فلا یمکن القول بأنهم کانوا عالمین بهذا و لم یکونوا عالمین بذاک، و ذلک لأن کل موجود یتحدّد علمه بدائرة قدرته و لا یمکن ان یطلب منه أکثر من حد قدرته.

الجواب الثالث:

ان سؤال الملائکة هو اظهار للجهل و الفقر العلمیّ، و هذا خضوع أمام الموجود الأرفع و هو لیس بمعنی الاعتراض او العصیان، و العصیان بمعنی الانحطاط عن المقام المعلوم لیس ممکناً فی الملائکة أساساً، و انما هو ممکن للشیطان فقط الذی هو من الجن و له اختیار، و لذلک لم یعاقب الملائکة من قبل الله تعالی بخلاف الشیطان الذی تمرّد و عصی فانه قد عذب من قبل الله تعالی، فلو کان کلام الملائکة عصیاناً لوجب ان یقعوا مورداً للذمّ و العقاب.

الجواب الرابع:

ینبغی أن یقال فی جواب هذا السؤال: نعم أن لکل ملک من الملائکة علماً بحسب مقداره و مرتبته فقط و ان مقامهم معلوم و لیس لهم علم فوق مقامهم، و لیس ذلک أمراً ممکناً فحسب بل ان الملائکة أنفسهم قد اعترفوا بأن علمهم هو بمقدار الافاضة الإلهیة و لیس أکثر، و أن الأسماء الإلهیة کانت محجوبة عن علم الملائکة و اطّلاعهم.

الجواب الخامس و السادس:

لیس هناک معنی للخجل و المباهاة بالنسبة لله تعالی الذی هو مصدر جمیع الکمالات، فکل ما یحصل علیه الموجود من کمالات فإنما هی منه، و الخجل و المباهاة للملائکة -بالمعنی الذی یصدق علی الناس- لا معنی له فی حق الله تعالی.

الجواب السابع و الثامن:

یقول العلامة الطباطبائی فی هذا الصدد: "انه سبحانه لم ینف عن خلیفة الأرض الفساد و سفک الدماء و لا کذب الملائکة فی دعواهم التسبیح و التقدیس، و قرّرهم علی ما ادّعوا، بل إنما أبدی شیئاً آخر و هو ان هناک أمراً لا یقدر الملائکة علی حمله و لا تتحمّله، و یتحمّله هذا الخلیفة الأرضی، فإنه یحکی عن الله أمراً و یتحمل منه سراً لیس فی وسع الملائکة، و لا محالة یتدارک بذلک أمر الفساد و سفک الدماء.

و قد بدّل سبحانه قوله قال "إنی أعلم ما لا تعلمون" ثانیاً بقوله: "ألم اقل لکم إنی أعلم غیب السماوات و الأرض"، و المراد بهذا الغیب هو الأسماء لا علم آدم بها فإن الملائکة ما کانت تعلم أن هناک أسماء لا یعلمونها لا أنهم کانوا یعلمون بوجود أسماء کذلک و یجهلون من آدم أنه یعلمها، و الّا لما کان لسؤاله تعالی ایّاهم عن الأسماء وجه و هو ظاهر، بل کان حق المقام أن یقتصر بقوله قال یا آدم أنبئهم بأسمائهم حتی یتبیّن لهم أن آدم یعلمها لا أن یسأل الملائکة عن ذلک، فإن هذا السیاق یعطی إنهم ادعوا الخلافة و اذعنوا بانتفائها عن آدم و کان اللازم أن یعلم الخلیفة بالأسماء فسألهم عن الأسماء فجهلوها و علمها آدم فثبت بذلک لیاقته لها و انتفاؤها عنهم.

و قد ذیّل سبحانه السؤال بقوله "إن کنتم صادقین"، و هو مشعر بأنهم کانوا ادعوا شیئاً کان لازمه العلم بالأسماء.[4]

و قد اتّضح بما تقدم انه حیث، ان الملائکة لها مقام معلوم و ان کل ما لها فهو لها بالفعل، و انها خالیة من الاستعداد، فلیس فیها امکان للتغییر و التحوّل، و لیس ذلک بسبب المنع الإلهی لیکون متنافیاً مع وجوده و کرمه.

أی ان الحصول علی جمیع المراتب ملازم مع الحضور فی العالم المادی، و لیس لذلک طریق آخر، و ان عدم التعلیم کان بسبب انعدام المقتضی، فلم تکن الملائکة تحتمل مثل هذا المقام، و لکن الانسان و رغم کونه محدوداً من ناحیة الفعلیة و لکنه غیر محدود من ناحیة القابلیة و الاستعداد، فلذلک کانت له القدرة علی الحصول علی علوم لم تکن الملائکة قادرة علی احتمالها.


[1] الصافات، 164 "و ما منا الّا له مقام معلوم".

[2] و یستفاد ذلک من حدیث معرفة النفس و مضمونه "من عرف نفسه فقد عرف ربّه".

[3] الطباطبائی، السید محمد حسین، نهایة الحکمة، ص317، مؤسسة النشر الإسلامی، قم.

[4] المیزان، ج1، ص116 (بتلخیص).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279246 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256543 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127947 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112372 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88820 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59362 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59235 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56762 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49019 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47026 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...