بحث متقدم
الزيارة
5695
محدثة عن: 2011/11/06
خلاصة السؤال
جاء فی سورة الانفال أن الله تعالى مد المسلمین فی معرکة بدر بألف من الملائکة و فی سورة آل عمران بثلاثة آلاف، کیف نجمع بین الآیتین و کیف یحل التناقض الموجود؟
السؤال
جاء فی سورة الانفال الآیة التاسعة أن الله تعالى مدّ المسلمین فی معرکة بدر بألف من الملائکة و فی سورة آل عمران الآیة 124 بثلاثة آلاف، کیف نجمع بین الآیتین و نحل التناقض الموجود؟
الجواب الإجمالي

قال تعالی فی الآیة التاسعة من سورة الانفال: "إِذْ تَسْتَغیثُونَ رَبَّکُمْ فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفین"، و فی الآیة 124 من سورة آل عمران: "إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلین". فالله تعالى یبشر المؤمنین بانه سینزل علیهم الفا من الملائکة مردفین و فی أیة آل عمران وعدهم بانزال ثلاثة ألاف من الملائکة عند الضرورة، فلا تناقض بینهما. علما أن القرآن الکریم یصرح بان النصر فی یوم بدر لم یکن على ید الملائکة فقط بل کان النصر نتیجة الدعم الالهی و التقوى التی هی شرط فی تحقق الدعم الالهی.

الجواب التفصيلي

بدر منطقة تقع بین مکة و المدینة و التی وقعت فیها أول معرکة بین المسلمین بقیادة الرسول الاکرم (ص) و بین المشرکین، و من هنا اطلق على المعرکة اسم بدر.[1]

مفهوم النقیض و المتناقض:

ذهب المشهور الی کون نقیض الشیء رفعه؛ کالانسان و لا انسان[2] و اشترطوا فیه تحقق التناقض وحدات ثمانیة.[3] و من هنا لا ینطبق تعریف التناقض علی الآیتین المبارکتین فلا تناقض بین مضمومنیهما.

توضیح الآیات المبارکة:

قال تعالی فی الآیة التاسعة من سورة الانفال: "إِذْ تَسْتَغیثُونَ رَبَّکُمْ فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفین"، و فی الآیة 124 من سورة آل عمران: "إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلین".

جاء فی تفسیر الامثل، إنّ هذه الآیات تتحدث عن اللحظات الحساسة من واقعة بدر، و الألطاف الإلهیة الکثیرة التی شملت المسلمین لتثیر فی نفوسهم الإحساس بالطاعة و الشکر، و لتعبید الدرب نحو انتصارات المستقبل.

و تشیر ابتداء لإمداد الملائکة فتقول: "إِذْ تَسْتَغِیثُونَ رَبَّکُمْ".

جاء فی بعض الرّوایات أنّ النّبی (ص) کان یستغیث و یدعو ربّه مع بقیة المسلمین، و قد رفع یدیه نحو السماء قائلا:

"اللّهم أنجز لی ما وعدتنی، اللّهم إنّ تهلک هذه العصابة لا تعبد فی الأرض"[4].و عند ذلک" فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفِینَ[5].

و کلمة (مردفین) من (الإرداف) بمعنى اتّخاذ محل خلف الشی‏ء فیکون مفهومها أنّ الملائکة کانت تتابع بعضها بعضا فی النّزول لنصرة المسلمین.

و احتمل معنى آخر فی الآیة، و هو أنّ مجموعة الألف من الملائکة کانت تتبعها مجموعات أخرى، لیتطابق هذا المعنى و الآیة (124) من سورة آل عمران، و التی تقول عن لسان النّبی (ص): "إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلِینَ"[6].

إلّا أنّ الظاهر أنّ عدد الملائکة فی بدر هو الألف، و کلمة مردفین صفة هذا الألف. و آیة سورة آل عمران کانت وعدا للمسلمین فی أنزال ملائکة أکثر لنصرة المسلمین إذا ما اقتضى الأمر.[7] إذن الآیة الثانیة لا تشیر الى النزول الفعلی للملائکة و إنما کانت وعداً إلهیاً "أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلین".

من هنا نعرف أنه لم یرد فی أی من الآیتین عدد الملائکة المنزلین فی معرکة بدر على نحو القطع و الیقین، ومعه لا تناقض بینهما قطعا.

وقد نظر العلامة الطباطبائی (ره) الى القضیة من زاویة أخرى و بینها بالطریقة التالیة: و أما نزول ثلاثة آلاف یوم بدر فلا ینافی قوله تعالى فی سورة الأنفال: "فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفِینَ" لمکان قوله: "مُرْدِفِینَ" أی متبعین لآخرین و هم الألفان الباقیان المکملان للعدد على ما ذکر فی هذه الآیات.[8]

یقول الطاهر بن عاشور فی تفسیره التحریر و التنویر: و الإرداف الإتباع و الإلحاق فیکون الوعد بألف و بغیرها على ما هو متعارف عندهم من إعداد نجدة للجیش عند الحاجة تکون لهم مددا، و ذلک أن اللّه أمدهم بآلاف من الملائکة بلغوا خمسة آلاف کما تقدم فی سورة آل عمران، و یجوز أن یکون المراد بألف هنا مطلق الکثرة فیفسره قوله: "بِثَلاثَةِ آلافٍ" فی سورة آل عمران [124]، و هم مردفون بألفین، فتلک خمسة آلاف، و کانت عادتهم فی الحرب إذا کان الجیش عظیما أن یبعثوا طائفة منه ثم یعقبوها بأخرى لأن ذلک أرهب للعدو، "وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرى‏ وَ لِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُکُمْ وَ مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ"[9] عطف على "أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفِینَ" فالضمیر المنصوب فی قوله: "جَعَلَهُ" عائد إلى القول الذی تضمنه "فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ" أی ما جعل جوابکم بهذا الکلام إلّا لیبشرکم، و إلّا فقد کان یکفیکم أن یضمن لکم النصر دون أن یبین أنه بإمداد من الملائکة. و فائدة التبشیر بإمداد الملائکة أن یوم بدر کان فی أول یوم لقی فیه المسلمون عدوا قویا و جیشا عدیدا، فبشرهم اللّه بکیفیة النصر الذی ضمنه لهم بأنه بجیش من الملائکة، لأن النفوس أمیل إلى المحسوسات، فالنصر معنى من المعانی یدق إدراکه و سکون النفس لتصوره بخلاف الصور المحسوسة من تصویر مدد الملائکة و رؤیة أشکال بعضهم.[10]

و من هنا یتضح اننا لو اخذنا بأی تفسیر من تلک التفاسیر المذکورة لانجد تعارضا بین الآیات المبارکة خاصة اذا قلنا إن احدى الآیتین کانت مجرد بشارة أخبر بها النبی الاکرم (ص) تتحقق عند الضرورة.



[1] مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏2، ص: 678، نشر مدرسة الامام علی بن أبی طالب (ع)، الطبعة الاولی، 1421هـ.

[2] الغروی، محمد حسین، نهایة الدرایة، ج 1، ص 406.

[3] وهی: الموضوع، المحمول، المکان، الزمان، القوة، الفعل، الاضافه و الجزء و الکل.

[4] مجمع البیان، ذیل الآیة.

[5] الانفال، 9.

[6] آل عمران، 124.

[7] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏5، ص: 376.

[8]العلامة الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏4، ص:8، مکتب النشر التابع لجماعة المدرسین، قم، الطبعة الخامسة، 1417هـ

[9]الانفال، 10.

[10]الطاهر بن عاشور، التحریر و التنویر، ج‏9، ص: 34،

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279847 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258206 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128604 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114471 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89271 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60452 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59957 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57117 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50628 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47445 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...