بحث متقدم
الزيارة
5956
محدثة عن: 2011/08/01
خلاصة السؤال
یقسم الله سبحانه فی الآیة الاولی من سورة النجم بالنجم اذا هوی، ما المقصود من هذا القسم؟
السؤال
: یقسم الله سبحانه فی الآیة الاولی من سورة النجم بالنجمة الافلة (والنجم اذا هوی)، ما المقصود من هذا القسم؟
الجواب الإجمالي

للمفسّرین عدة احتمالات فی تفسیر الآیة الاولی من سورة النجم. فبعضهم قالوا أن المراد من النجم هو «القرآن الکریم». و جمع آخر أشاروا الی واحدة من النجوم السمائیة «کالثریا» مثلاً أو «الشعری». و البعض الآخر قالوا أن المراد من النجم هو الشهب التی بواسطتها تطرد الشیاطین من السماء. و من المُمکن أن تکون کل التفاسیر صحیحة، لکن یبدو أن اطلاق لفظ النجم یقتضی أن یکون القسم بکل نجوم السماء و التی هی من أبرز الآیات علی عظمة الله سبحانه و تعالی، و من أسرار عالم الخلق العظیمة و من المخلوقات الهائلة و العجیبة جداً لله سبحانه.

الجواب التفصيلي

 للمفسّرین عدة احتمالات فی تفسیر الآیة الاولی من سورة النجم «و النجم إذا هوی» أی قسم بالنجمة فی حال افولها، و یُمکن لهذه الاحتمالات أن تکون صحیحة کلها. نعم الجدیر بالذکر الآن هو أن ترجیح و تفضیل أحد الآراء و الأقوال علی الآخر یکون ضروریّاً عندما تکون هذه الآراء متضادة و متضاربة و لا یُمکن الجمع بینها، فنکون عندئذٍ مضطرّین لقبول أحدها، و الحال أن الأمر لیس کذلک و هذا الادعاء یتوضّح دلیله بالالتفات الی الروایات الواردة فی ذیل الآیة و التدقیق فیها.

ذهب قسم من المفسرین الی أن معنی نجم هو «القرآن الکریم» لتناسبه مع الآیات التالیة التی تتکلّم عن الوحی، و قد عبّر بالنجم، لأن العرب یعبّرون بالنجوم علی الشیء الذی یؤدی بصورة تدریجیة و بفواصل زمانیة مختلفة، ربما أن القرآن الکریم، قد نزل علی النبی الأکرم (ص) فی طول 23 سنة، و فی مقاطع مختلفة، لذلک عبّر عنه بالنجم، أما «إذا هوی» فمعناه نزوله علی قلب رسول الله المبارک (ص).[1]

و قسم آخر قالوا إن النجم هنا إشارة الی واحدة من النجوم السماویة مثل «الثریا» أو «الشعری»، و ذلک لأن هذه النجوم لها أهمیة خاصة، و البعض الآخر قالوا أن معنی «النجم» النجم هو الشهب التی بواسطتها تطرد الشیاطین من السماء. و العرب یسمّون هذا الشهب «بالنجوم». [2]

و القسم الآخر یعتقد أن اطلاق لفظ «النجم» بألف و لام الجنس، یقتضی أن یکون القسم بکل نجوم السماء و التی هی من الآیات البارزة و الواضحة علی عظمة الله سبحانه و تعالی، و تُعتبر من أسرار عالم الخلق العظیمة. [3]

الجدیر بالذکر أن هذه الآیة هی لیست الآیة الاولی التی یُقسم بها الله سبحانه ببعض الموجودات العظیمة والعجیبة لعالم الخلقة، حیث نجد القرآن الکریم و فی عدد من الآیات یقسم بالشمس و القمر و ... و ...

هناک روایة للإمام الباقر(ع) یرویها علی بن إبراهیم عن أبیه عن إبن أبی عمیر عن حمّاد عن محمد بن مسلم، قال قلت لأبی جعفر (ع) قول الله عزوجلّ «و الیل إذا یغشی» «و النجم إذا هوی» و ما اشبه ذلک فقال: «إن الله عزّوجلّ أن یقسم من خلقه بما یشاء و لیس لخلقه أن یقسموا إلّا به». [4]

و التأکید علی غروب النجوم، فی الوقت الذی یکون وقت طلوعها أکثر اثارة و جمالاً، دلیل علی أن غروبها یدل علی حدوثها، و کذلک یدل علی نفی عقیدة المنجّمین، کما جاء فی قصة النبی إبراهیم (ع)،[5] "فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ رَأى‏ کَوْکَباً قالَ هذا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلین‏"[6]. علی کل حال یجب أن نعرف الآن سبب اتیانه سبحانه بهذا القسم فی أول هذه السورة. فهل کان لدلیل خاص؟ أو أن هناک عنایة خاصة تکمن فیه أم لا؟ الجواب عن هذا التساؤل سیتضح فی الآیة اللاحقة «ما ضلّ صاحبکم و ما غوی» فهو دائماً یسیر فی مسیر الحق، و لا یوجد أی انحراف فی أقواله و أفعاله، «فصاحبکم» تعنی رسول الله (ص)، ما خرج صاحبکم عن الطریق الموصل إلى الغایة المطلوبة و لا أخطأ فی اعتقاده و رأیه فیها، و یرجع المعنى إلى أنه لم یخطئ لا فی الغایة المطلوبة التی هی السعادة الإنسانیة و هو عبودیته تعالى، و لا فی طریقها التی تنتهی إلیه [7]

قال البعض أن التعبیر بالـ «صاحب» الذی یعنی الصدیق و الجلیس، یُمکن أن یکون إشارة الی أنه (ص) ما یقول شیئاً إلّا عن محبةٍ و شفقةٍ للمسلمین. [8]

یرید الله سبحانه فی‌ هاتین الآیتین أن ینفی کل انحراف و جهل و ضلال و اشتباه عن النبی الأعظم محمد (ص)، و یهبط کل تهمة و جهّهها الأعداء له فی هذا المجال، لذلک نجد الله سبحانه یعقب بـ «و ما ینطق عن الهوی، إن هو إلّا وحیٌ یوحی» لماذا قال الله سبحانه لا ینطق عن الهوی و ذلک لأن منبع کل الضلالات هو اتباع هوی النفس، کما یقول القرآن الکریم "وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏ فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبیلِ اللَّه‏".[9]

یقول الإمام علی (ع) فی هذا المجال: «أما اتباع الهوی فیصد عن الحق».[10]

النجم فی الروایات:

هناک روایات کثیرة عن الأئمة المعصومین (ع) وردت فی کتب التفاسیر فی ذیل هذه الآیة، نشیر الی اثنین منها للإختصار، و نرجع أهل التحقیق الی المصادر الروائیة و الحدیثیة:

1- عن أبی جعفر (ع) قوله عزّوجلّ (و النجم إذا هوی) قال: اُقسمُ بقبض محمدٍ إذا قبض. [11]

2- تفسیر القمی، (و النجم إذا هوی) قال: النجم رسول الله (ص) ....». [12]



[1]  الطبرسی، مجمع البیان، ج9، ص260، تحقیق، البلاغی، محمد جواد، ج9، ص260، ناصر خسرو، طهران، الطبعة الثالثة، 1372 هـ.ش.

[2]  نفس المصدر.

[3]  المغنیة، محمد جواد، تفسیر الکاشف، ج7، ص173، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الاولی، 1424 ق.

[4]  من لا یحضره الفقیه، ج3، ص376، علی بن إبراهیم

[5]  نک: الطبرسی، مجمع البیان؛ الموسوی الهمدانی، السید محمد باقر، ترجمة المیزان، ج19، ص41، مکتب الانتشارات الإسلامیة، قم، الطبعة الخامسة، 1374ش؛ المکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة الاولی.

[6]  الأنعام، 76.

[7]  المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏19، ص: 27.

[8]  تفسیر الأمثل، ج22، ص479.

[9]  ص ،26.

10]  نهج البلاغة، الکلام 42.

[11]  الکلینی الکافی، ج8، ص379، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 ش.

[12]  القمی، علی بن إبراهیم، تفسیر القمی، ص 333- 334، دار الکتب، قم، الطبعة الرابعة، 1367 ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...