بحث متقدم
الزيارة
4917
محدثة عن: 2012/02/14
خلاصة السؤال
ألا یؤدّی شعار الموت لأمریکا إلی أذیة الأقلیة المسلمة و المؤمنة فی هذه الدولة و هتک حرمتهم؟
السؤال
ألا تعلمون أن شعار الموت لأمریکا رائج فی دولتنا فی مراسم البرائة من المشرکین و التظاهرات و فی التکبیر. لکن لنعلم أن أمریکا بلد نفوسه 400 ملیون نسمة و شعب بعضهم مسلمون و بعضهم الآخر مسیحیون و کذلک مؤمنون و یحبّون وطنهم فعندما یسمعون هذا الشعار یتألّمون بلا شک، لأنهم یحبّون وطنهم. ألا یؤدی هذا الشعار إلی هتک حرمة و أذیة الأقلیة المسلمة المؤمنة فی هذه الدولة. من المحتمل أن یکون الجواب إن القصد من هذا الشعار هو قادة الدولة و مسؤولیها الذین یدافعون عن الصهاینة و الطبع الإستکباری. لذلک لا یمکن لعن الجمیع و بعضهم بمن فیهم الأبریاء عدیمی الأذیة. ألیس من الأفضل أن یُستبدل هذا الشعار، بشعار الموت للإستکبار و الموت للصهیونیة. و إذا کان جوابکم الموافقة فمن یجیب عن کل هذه اللعنات التی رُفعت و لم تکن فی محلها. و هل إن الشعب الإیرانی سیکون مشمولاً لهذه الروایة التی معناها لو ارتفع لعن فی غیر محلة من شخص و لم یلق من یستحقه سیرجع إلی اللاعن. و من جهة أخری نحن نقرأ فی التعالیم الدینیة أن أکثر الذین مالو إلی الإسلام و اعتنقوه بسبب انجذابهم لخلق النبی (ص) و طبعه، أو لیس من الأفضل أن نتأسّی بالسیرة النبویة لتصویر هذه الثورة؟ مع الشکر الجزیل.
الجواب الإجمالي

أولاً: الموت لأمریکا شعار سیاسی رائج فی أوساط بعض الأحزاب و التکتّلات السیاسیة و المذهبیة فی بعض دول العالم و لا یختص بإیران لا سابقاً و لا لاحقاً. و تُقام التظاهرات و التجمعات و ... فی یومنا هذا ضد سیاسة امریکا الإستکباریة فی کل أرجاء العالم و لیس الأمر مختصّاً بإیران فحسب و تُرفع فیها شعار الموت لأمریکا و یوصلون هذه الإعتراضات إلی أسماع الناس فی کل أرجاء العالم.

ثانیاً: کبار مسؤولی إیران أعلنوا کراراً و مراراً أن هذا الشعار لا نقصد به الشعب الأمریکی بل إن المخاطب به هو مسؤولی السیاسة الخارجیة الأمریکیة الذین أثبتوا عداءهم للشعب الإیرانی علی طول عدة عقود بتدخّلاتهم المباشرة بشؤون هذا الشعب و بضرباتهم التی یوجّهونها له و التی لا یمکن أن تجبر.

ثالثاً: صحیح أن النبی محمداً (ص) قد استقطب قلوب کثیر من الناس فی العالم بأخلاقه و طبعه الحسن. لکن نفس هذا النبی (ص) الذی هو نبی الرحمة لم یبدی أی لینٍ أمام رؤساء استکبار زمانه.

رابعاً: یمکن القول و بکل جرأة بأن کثیراً من الشعب الأمریکی غیر راضین عن السیاسة العدائیة لحکّام أمریکا، و کنموذج علی ما نقول هو نفس المسیرات التظاهریة الإعتراضیة التی تخرج فی أمریکا ضد هذه السیاسة.

الجواب التفصيلي

الجواب عن هذا السؤال رهن عدة نکات یجب تبیانها أولاً:

1ـ الموت لأمریکا شعار سیاسیّ رائج فی أوساط بعض الأحزاب و التکتلات السیاسیة و المذهبیة فی بعض دول العالم و لا یختص بإیران لا سابقاً و لا لاحقاً، بل نراه فی کثیر من نقاط الدنیا الأخری.

2ـ ظهر هذا الشعار فی إیران عند سقوط النظام البهلوی، و عندما لم تکتفِ امریکا بعدم الکف عن دعمها للشاه المخلوع و عدم إعترافها رسمیاً بحق الشعب الإیرانی فی استقلاله و تعیین مصیره و ... فحسب، بل أنها لم تکف ید العداء لهذا الشعب منذ انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران و إلی یومنا هذا. فتجمید الأموال الإیرانیة و إعطاء اللجوء السیاسی لزمرة محمد رضا بهلوی و تحریک الأحزاب المعادیة للثورة و إیجاد الفتن فی المناطق المختلفة للدولة و ... بعض نماذج عداء أمریکا للشعب الإیرانی.

3ـ من الطبیعی أن الدول التی تحصل فیها الحوادث و الوقائع السیاسیة لا یکون حکامها إلا القوی الإستعماریة أو تحت سلطتهم. و بدیهیّ أن یأمّنون منافع أسیادهم الذین ینهبون أموال هذه الدول و ذخائرها لتبقی فقیره. لذلک فهذه الثورات هی لأجل القضاء علی هذه السیاسات، و شعارهم لأجل الموت و القضاء علی رؤوساء الدول الإستعماریة. و هذا الشعار باقٍ مادامت السیاسات الاستکباریة باقیة.

4ـ لا یکتفی بالشعار، ففی یومنا هذا تُقام التظاهرات و التجمّعات و ... فی کل أرجاء العالم ضد سیاسة أمریکا الاستکباریة و فیها یحرق العلم الأمریکی و تمثال رئیسها و یوصلون بهذا اعتراضاتهم إلی اسماع کل الناس فی العالم. و من البدیهی أن هذه الاعتراضات لا یُقصد بها شخص الشعب الأمریکی و مقدّساته.

5ـ کبار مسؤولی إیران أعلنوا کراراً و مراراً أن هذا الشعار لا یقصد به الشعب الأمریکی بل إن المخاطب به هو مسؤولی السیاسة الخارجیة الأمریکیة الذین اثبتوا عداءهم للشعب الإیرانی علی طول عدة عقود بتدخلاتهم المباشرة بشؤون هذا الشعب و بضرباتهم التی یوجهونا له و التی لا یمکن أن تجبر، فمنذ انقلاب 28 مرداد سنة 1332 ه ش و حتی یومنا هذا، بدءً بتجمید أموال الشعب الإیرانی و أخذا بدفاعهم عن العدوان الصدامی و التحریم الاقتصادی المحمّل علی الشعب الإیرانی و المنع من حصول ایران علی التکنلوجیة النوویة و ما زالت الضغوط و المزاحمات الامریکیة للشعب الایرانی و حکومته مستمرة لمن تنقطع .

6ـ یمکن القول و بکل جرأة بأن کثیراً من الشعب الأمریکی أیضاً لا یرضی بهذه السیاسة العدوانیة لحکّام أمریکا، و کنموذج علی عدم رضاهم نفس اعتراضات الشعب الأمریکی علی هذه السیاسات. و نفس اولئک الذین لا یرضون بهذا الشعار، لو کان عندهم ضمیر أخلاقی ـ و الحال کذلک لا یرضون بالسیاسة الخاطئة لحکّامهم و یتألمّون لعدوانهم السافر الذی یؤدی إلی ترمیل الناس العزّل بدمائهم فی أبعد نقاط العالم. و یتألمون کذلک لأن حکّامهم یدافعون عن المجازر الصهیونیة التی ترتکب ضد الشعب الفلسطین. هذه الشعارات التی ترتفع فی بعض المناسبات کالبراءة من المشرکین و التظاهرات و ... هی لإیصال صراخ الشعوب المظلومة المطالبة بالعدالة إلی أسماع الدنیا.

7ـ صحیح أن النبی محمد (ص) قد استقطب قلوب کثیر من الناس فی العالم بأخلاقه و طبعه الحسن: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنهْمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شَاوِرْهُمْ فىِ الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلىَ اللَّهِ". [1] لکن نفس هذا النبی الذی أرسل رحمة للعالمین لم یُبد أی لین أمام رؤوساء استکبار زمانه: "محُّمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلىَ الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنهَم". [2]

8ـ أن شعار الموت لأمریکا و لإسرائیل حق الشعب الإیرانی بحیث لا یمکن التراجع عنه أبداً.

9ـ بناء علی هذا فمن یری نفسه حاکم الدنیا المطلق و یجیز لنفسه زرع قواعده العسکریة فی کل دولة شاء و یجهّز الجیوش ضدّها متی أراد، و فی کل نقاط العالم، فأینما نجد ظلماً و تجاوزاً نجد أثراً لأقدام الاستکبار الامریکی و ... و لا نشم أیة رائحة للدفاع عن الشعوب المظلومة فی صحیفة أعماله، فمن الطبیعی أن یکون صراخ الشعوب المظلومة هو الموت و الهلاک لتلک الحکومات.

10ـ اتضع من مجموع ما تقدّم، أنه لم یکن المقصود من شعار الموت لأمریکا، دولة أمریکا و شعبها و الدلیل علی ذلک عدم قطع العلاقات الثقافیة و ... بین الشعبین الإیرانی و الأمریکی بعد نجاح الثورة الإسلامیة فی أیران.

المواضیع المتعلقة:

"امریکا و الإنجلیز و البراءة من المشرکین"، السؤال 11092 (الموقع: 10941).



[1]    آل عمران/ 159.

[2]    الفتح/ 29.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279844 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258195 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128601 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114457 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89269 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60443 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59950 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57117 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50618 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47443 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...