بحث متقدم
الزيارة
7715
محدثة عن: 2007/11/10
خلاصة السؤال
هل یمکن الارتباط بموجودات العوالم الاخری؟ و ما قیمة ما یحصل عن هذا الطریق؟
السؤال
هل یمکن الارتباط بموجودات العوالم الاخری عن طریق استعمال المخدرات و المشروبات الکحولیة او عن طریق بعض العلوم الغریبة. و اذا کان ذلک ممکناً فهل ان ما یفهمه الانسان من تلک الموجودات واقعی و صادق؟
الجواب الإجمالي

لیس هناک تردید فی أصل امکان الارتباط مع بعض العوالم و أهالیها. لکن لا بحیث یمکن الحصول علی الارتباط بتلک العوالم و الموجودات الاخری عن طریق المخدرات او المشروبات الکحولیة أیضاً.

و اما الوسائل و الطرق التی یمکن استخدامها من أجل الاطلاع علی خفایا العالم و الارتباط بالعوالم الاخری فهی مختلفة من حیث المشروعیة و عدم المشروعیة، و من حیث کونها ظلمانیة او نورانیة. فاستخدام وسائل مثل السحر و ... یعتبر استخداماً للوسائل الظلمانیة و یترک آثاراً سلبیة روحیة و ... و هو محرم طبقاً لفتاوی فقهاء الشیعة.

و من جانب آخر، ففی بعض الموارد التی تستخدم فیها هذه الوسائل، لیس هناک ای اعتبار للاخبار و المعلومات الحاصلة منها.

الجواب التفصيلي

ان موضوع (الارتباط بالارواح) و (الارتباط بموجودات العوالم الاخری)، و أیضاً (الاطلاع علی خفایا الامور عن طریق المجودات الخفیّة) هی من القضایا المثیرة للجدل، و للحصول علی الاجابة الکافیة ینبغی الالتفات الی ‌المقدمات التالیة:

1- یستفاد من مجموع الآیات و الروایات و الشروح التی قام بها حکماء الاسلام حول (الخلقة) و مراتبها ما یلی:

الف) ان دائرة الخلقة لیست محدودة بهذه الدنیا المحسوسة. فانه توجد عوالم اخری و موجودات و لغات مختلفة.[1]

ب) ان لکل عالم سکانه المختصین به، و ان الملائکة و الشیاطین و الجن هی بعض نماذج هؤلاء فقط.

ج) ان لکل عالم احداثه و اخباره الخاصة به و المتفرد بها.

د) ان هذه العوام لیست فی مستوی واحد، فبعضها نورانیة محضة و بعضها ظلمانیة محضة و علی‌ هذا فقسم منها عوالم علویة عالیة المستوی، و بعضها الآخر سفلیة هابطة.

2- ان الانسان- بالالتفات إلی غریزة حب الاستطلاع ـ یسعی للارتباط مع تلک العوام و استکشافها. لکن یجب الانتباه الی ان کثیراً من الطرق مثل استعمال المخدرات و المشروبات الکحولیة لا توصله الی شیء اساساً بل تعبث بمخیّلة الشخص،[2] او أنها تعتبر وسائل غیر مناسبة فی هذا الطریق، فهی إضافة الی آثارها السلبیة التی تخلفها لا یمکن الاطمئنان إلی المعلومات الحاصلة عن طریقها.

3- یقال: ان احد طرق اکتساب المعلومات عن العوالم الاخری هو الارتباط بالارواح. و بهذا الصدد یجب الالتفات الی النکات التالیة:

الف) ان هذا الارتباط امر مسلم باعتباره حقیقة واقعة، لان المصادر الاسلامیة أیّدت هذا المطلب فی موارد کثیرة و کمثال علی ذلک یمکن الاشارة الی ارتباط النبی (ص) و کلامه مع أرواح قتلی المشرکین فی وقعة بدر[3] و ارتباطه (ص) مع أرواح المؤمنین فی مقبرة البقیع[4] و ارتباط و تکلم أمیر المؤمنین علی (ع) مع ارواح الموتی.[5]

ب) ان الروح حینما یتم احضارها، لا یعنی ذلک ان مادة تحققت فی الخارج واقعاً، ‌بل ان روح الشخص المقصود تحضر فی مشاعر المحضر و هو یشعر بها امامه عن طریق التلقین، ‌و یسمع منه کلاماً، لا أنه واقعاً یحضر فی الخارج مثل باقی الموجودات المادیة الطبیعة[6].

ج) الحصول علی‌ الارتباط یحتاج الی مراقبات و ریاضات کثیرة. و الریاضات التی توجد هذه الحالة تکون احیاناً مشروعة و اخری غیر مشروعة. و الریاضات المشروعة توجد فی النفوس الطاهرة قوّة بنّاءة، و الریاضات غیر المشروعة توجد قوة شیطانیة، و یمکن لکل منها أن یکون منشأً لهذا الارتباط ،فالاوّل إیجابی و مشورع و الثانی مخرّب و غیر مشروع.[7]

د) لیس هناک أی اعتبار و قیمة لأقوال الارواح المحضرة او الجن او نبوءات المنجمین.

اذن فلا ینبغی و لا یمکن قبول ادعاء کل من یدعی الارتباط بالارواح و...[8]

إضافة الی ذلک ان الارتباط لو تم واقعاً، فلا یمکن العمل بکل ما ترسله الارواح من معلومات. ربما یکون ذلک قد وصل الی من یدعی الارتباط من الارواح الخبیثة و ... .

ه) ان القاعدة الکلیة لتمییز الرسائل الصحیحة للارواح، هی ان لا تکون الرسائل مخالفة لاصول الادیان الالهیة و دعوة الانبیاء. و بناء علی هذا فلمعرفة الرسائل الصادقة عن غیرها یجب التعرّف جیداً اوّلاً علی الدین و تعالیم الانبیاء و اولیاء الله الائمة المعصومین (ع) و حینئذٍ یمکن تشخیص ذلک بمقارنة الرسائل مع تعالیم الأدیان الالهیة و خاصة الاسلام.

و) ان الرسائل التی ترسلها الأرواح (علی فرض صحة الارتباط و صحة الرسائل و صدورها عن الارواح الطاهرة) لا توجب علینا أی التزام، لان ما یلزم علینا فعله او ترکه فقد بیّنه الاسلام لنا و لیس لنا حاجة للاستعانة بتعالیم الارواح، نعم فی حالة حصول الیقین بالارتباط بالارواح و الیقین بکون الروح مؤمنة یمکننا (و لنا الاختیار) ان ننتفع بارشاداتها، لکن الوصول لمثل هذا الیقین و الاطمئنان أیضاً أمر صعب للغایة و علی هذا، فینبغی صرف النظر عن فائدة هذه الرسائل الحاصلة من هذه الارتباطات.

4- قد قیل بان من طرق کسب الاطلاع عن العوالم الاخری استخدام العلوم الغریبة، لکن یجب التدقیق:

اولاً: فی الموارد التی تکون من العلوم المندرجة فی اللوح الالهی المحفوظ، لا یمکن لاحد غیر الله (و بعض الموارد التی اذن للائمة الاطهار (ع) بالاطلاع علیها) ان یصل الیها و ان یحصل علی معلومات بشأنها.[9]

و ثانیاً: فی الموارد التی یمکن عن طریق بعض العلوم کالرمل و الجفر الوصول إلی بعض المعلومات و التی لم یحرمها بعض المراجع، لکنهم ذکروا ان ذلک جائز بشرط ان یصل الی العلوم الاصلیة دون نقصان أو خطأ،[10] و لکن هذه العلوم ایضاً وصلتنا بشکل ناقص،[11] و لذا فقد ندم العلماء الذین یعملون هذه العلوم علی تعلمهم إیاها و لم یعلموها لأولادهم أیضاً.[12]

و بناء علی هذا فلا یمکن الاطمئنان الکامل بکل النتائج الحاصلة من علم الرمل و الجفر أیضاً.

5- رأی الفقهاء و علماء الاسلام فی هذا المجال:

الف) حرم بعض الفقهاء تحضیر الارواح مطلقاً،[13] و یری البعض الآخر: انه اذا تم بصورة صحیحة فهو جائز اذا لم یکن موجبا للضرر و اذی تلک الروح او المحضر او الحاضرین و لم یکن فیه جهة اجبار او اکراه.[14]

ب) ان استعمال التنویم المغناطیسی لیس خالیاً من الاشکال مائة فی المائة،[15] و اذا لم یرتکب حرام اثناء التنویم و لکنه لم یکن من اجل اهداف صحیحة کالعلاج فهو مشکل.[16]

ج) ان تعلم و استعمال علم السحر حرام و ممنوع، الا ان یکون ذلک من أجل إبطال سحر آخر.[17]

یقول أمیر المؤمننین (ع) فی هذا الصدد: «من تعلم شیئاً من السحر قلیلاً او کثیراً فقد کفر و کان آخر عهده بربّه...».[18]

د) استعمال طرق التفؤل لغرض التنبؤ و أخذ الفال، ممنوع، و دفع المال و اخذه فی قباله حرام.[19]

ه) تسخیر الجن أیضاً اذا کان عن طریق علم السحر او الاستعانة بالشیاطین حرام (حتی اذا لم یوجب ضرراً أو اذی بأحد).[20] و قال بعض العلماء من أهل السیر و السلوک أیضاً: اذا انشغل الشخص بتحضیر الجن و الارتباط بهم، سوف لا تکون عاقبته فی الدنیا خیراً.[21]

و الان و بالالتفات الی ‌النکات المتقدمة، ‌دققوا فی هذه الاسئلة:

1- ای الخیارات التالیة یتمتع بالاولویة؟

الف) الانسان یرتبط بالعوالم النورانیة؟

ب) الانسان یرتبط بالعوام الظلمانیة؟

من المتیقن انکم سترجحون الخیار الاوّل.[22]

2- بالالتفات الی ضیق فرصة العمر و اتساع الاحتیاجات الواقعیة و الاخبار التی یلزم الاطلاع علیها، أی الخیارات الآتیة ترجحون؟

الف) ان نطّلع علی‌ جمیع الاخبار الصادقة و الکاذبة؟

ب) ان نطلع علی‌الاخبار و القضایا الصادقة و الضروریة فقط؟

ج) ان نطلع علی الاخبار الصادقة و الکاذبة أیضاً (حتی مع القدرة علی‌ تمییز الصحیح من غیر الصحیح).

یبدو ان الخیار (ب) هو أعقل الطرق.

و الآن و بعد الأخذ بنظر الاعتبار اقرب الاختیارات الی العقل، فنحن نستنتج و نجیب هکذا:

1- یجب ان یصرف العمر العزیز فی الطریق الذی تکون مقدماته نورانیة و طاهرة و یخلف نتائج طاهرة.

2- ان طریق الارتباط بموجودات العالم النورانیة لا یکون طریقاً ظلمانیاً مثل: استعمال المخدرات و المشروبات الکحولیة.

3- ان الطرق المذکورة هی طرق (شیطانیة)، ‌و اضافة الی عدم اطلاع القوی الشیطانیة علی الاخبار المطابقة للواقع، فانها توجب القرب من الشیطان.[23]



[1] کما ان الاشارة فی سورة الحمد المبارکة بقوله تعالی (رب العالمین) الی تعدد العوالم، و الروایات من قبیل ما نقله العلامة المجلسی (ره) فی کتاب، بحار الانوار، ج57، ص 319 تدل علی ذلک.

[2] ان البحث عن هذا النوع من الوسائل و هل ان المعلومات الحاصلة بعد استعمال المخدرات هی من التوهمان و لها منشأ خیالی، سنتعرض له فی فرصة اخری.

[3] بحار الانوار، ج6، ص254 أحوال البرزخ و القبر و العذاب.

[4] بحار الانوار، ج 22، ص472، و صیته عند قرب و فاته.

[5] من لا یحضره الفقیه، ج1، ص179.

[6] ‌العلامة الطباطبائی، تفسیر المیزان، ج1، ص366؛ و تفسیر الامثل، ج1، ص382.

[7] نفس المصدر.

[8] یقول آیة الله مکارم الشیرازی (مدظله) بهذا الصدد: ینبغی القول ان الارتباط بالارواح باعتباره حقیقة یمکن قبوله، و لکن لاینبغی التغافل عن ان هذه المسألة استغلت بصورة سیئة من قبل الکثیرین ...) عود ارواح، (عودة الارواح) نقلاً عن احد زمردیان فی کتاب حقیقه الروح.

[9] صراط النجاة، ج6، ص391.

[10] الاستفتاءات، آیة الله الاراکی (قدس)، ص259، مسألة 27.

[11] یلاحظ: (سیمای معرفت "صورة المعرفة"، حیاة آیة الله المیرزا کاظم التبریزی‌.

[12] یلاحظ: صحیفة کیهان فرهنگی، العدد الخاص بلقاء ابن آیة الله المرعشی النجفی، یقول السید محمود المرعشی: کان ابی یعرف هذه العلوم و لکنه لم یعلمنا ایّاها و کان یقول: انا نادم علی تعلمها و مخطئ.

[13] تحریر الوسیلة، ج1، کتاب المکاسب و المتاجر‌؛ المکاسب المحرمة، مسألة 16، الامام الخمینی، یعتبر الارتباط بالارواح و امثال ذلک ملحق بالسحر و الکهانة و هو محرم؛ جامع الاحکام، آیه الله صافی الگلپایگانی، ج1، ص287.

[14] صراط النجاة، ج1، ص422.

[15] جامع المسائل،‌ آیة الله فاضل اللنکرانی، ج1،ص643.

[16] الاستفتاءات، آیة المکارم الشیرازی، ج1، ص155.

[17] صراط النجاة،‌ ج5، ص343.

[18] وسائل الشیعة، ج17، ص148.

[19] الاستفاءات، آیة الله الاراکی، ص127؛ جامع الاحکام، ‌آیة الله صافی الگلپایگانی، ج1، ص287؛ الاستفاءات،‌ آیة الله مکارم الشیرازی، ج1، ص156.

[20] صراط النجاة،‌ ج5، ص343.

[21] نقل عن المرحوم آیة الله الحاج الشیخ عباس القوچانی وصی و تلمیذ آیة الله القاضی الطباطبائی انه قال هذا الکلام.

[22] و من البدیهی القول بان الارتباط فی آن واحد مع عالمی النور و الظلمة غیر ممکن، لان طریق الاتصال بالعوالم النورانیة هو الاجتناب الکامل عن الطرق الظلمانیة.

[23] طبقاً للآیة الشریفة (و ان الشیاطین لیوحون إلی اولیائهم) الانعام، 121. و علیه فاذا حصل الانسان علی شیء عن هذا الطریق فان معلمه هو الشیطان! و قطعاً ان الشیطان لیس له عمل الا الاضلال، و للوصول الی هذا الهدف فانه یصدق فی مائة خبر و کلمة لکی یصل الی‌ هدفه فی الخبر المائة و واحد! فحینما قال الشیطان لیحیی (ع): ارید ان انصحکم خمس نصائح لکی لا تضل أبداً و ذکرها واحدة بعد الاخری إلی ‌ان وصل إلی الخاصة،‌فقال (ع) للشیطان: اذهب، و لا تقل نصیحتک الخامسة لان عملک الوسوسة و انک تعمل فی الخامسة، نقلاً عن کتاب المواعظ الاخلاقیة، لآیة الله بهجت، تألیف، باقرزادة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    274521 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    227106 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    120782 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    107266 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    84313 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    55783 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    54499 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    50199 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    44200 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    42383 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...