بحث متقدم
الزيارة
8834
محدثة عن: 2009/03/08
خلاصة السؤال
ما هی خصائص الأئمة التی أشار إلیها القرآن الکریم؟
السؤال
ما هی خصائص الأئمة التی أشار إلیها القرآن الکریم؟
الجواب الإجمالي

قسم القرآن الکریم الإمامة (التی هی بمعنى قیادة الانسان للمجتمع البشری) إلى نوعین: إحداهما إمامة النور التی تتمثل فی إمامة الصالحین و الأئمة الالهیین؛ و الأخرى إمامة النار التی تتمثل بإمامة أئمة الکفر و الضلالة.

و لقد أشار القرآن الکریم إلی کثیر من خصائص أئمة النور، و هی: کونهم معصومین و هداة و مهدیین صادقین عابدین بالاضافة إلی الثبات و الرسوخ، کما اشارة إلی کونهم علماء، مثابرین و مجاهدین فی سبیل الله، و من صفاتهم أیضا السباقیة فی عمل الخیرات، المیزان الذی توزن به الاعمال، النجوم، اطباء للنفوس، ورثة الارض، تقاة، یؤثرون على أنفسهم، الإنفاق فی سبیل الله، الإیمان، أفضل الناس، انهم نعمة الله على عباده، رحمة الله، صالحون، نور الله. و نحن اذا نظرنا إلی هذه الخصائص نجد ان ابرزها هی: کونهم الهیین و انهم منصوبون من قبل الله تعالى لمقام الإمامة.

اما صفات أئمة الجور و النار فهی: الطغیان و العناد، الفساد و الدمار، الضلال و الدعوة إلی النار، الظلم و التعدی، الاستکبار و التفرقة، الاستخفاف و الخدیعة.

الجواب التفصيلي

الإمامة فی اللغة بمعنى الرئاسة و القیادة، و الإمام بمعنى الشیء الذی یؤتم به، سواء کان إنسان أو غیر إنسان و سواء کان حقا أم باطلا، بمعنى مطلق ما یؤتم به و مطلق القائد. لکن القیادة فی الاصطلاح معناها: قیادة المجتمع الاسلامی بعد رحیل الرسول الاکرم (ص).

إن الإمامة عند متکلمی الشیعة تعد کالنبوة من أصول الدین و انها مقام الهی و ان للإمام جمیع وظائف النبی إلّا صفة النبوة التی هی تلقی الوحی.

کذلک تعتقد الشیعة أنه لابد أن تتوفر فی الإمام ثلاث صفات أساسیة هی: التنصیب من قبل الله تعالى بالإضافة إلی العصمة و الأفضلیة؛ و لقد اقیمت على ذلک الکثیر من الأدلة العقلیة و النقلیة.

و التعریف الجامع للإمامة هو: الإمامة قیادة عامة الهیة فی أمور الدین و الدنیا لشخص کامل من الإ‌نسان،‌ فی کل عصر، خلا‌فةً عن‌الرسول(ص).

اما بحث الإمامة فی القرآن فلابد ان تبحث من أکثر من زاویة:

الف: معنى الإمامة فی القرآن الکریم:

استعملت الإمامة فی القرآن بنفس معناها اللغوی أی بمعنى الرئاسة و القیادة و الإمام بمعنى القائد و الرئیس.

ب: آیات الإمامة فی القرآن الکریم:

توجد فی القرآن الکریم اثنتا عشرة آیة جاءت فیها کلمة "الإمام" أو" الإمامة" و تحدثت عن الإمامة؛ إلّا ان مصادیق الإمام و استعمالاته مختلفة فیها، فقد استعملت ثمان مرات فی الإنسان و اطلقت على الکتاب فی موردین و فی مورد واحد استعملت فی اللوح المحفوظ و فی آیة أخرى استعملت و ارید بها الطریق و الجادة.

ج: أقسام الإمامة(بمعنى قیادة المجتمع البشری) فی القرآن الکریم:

قسم القرآن الکریم الإمامة بهذا المفهوم إلی نوعین: الأول إمامة النور التی هی إمامة الصالحین و الرجال الالهیین؛ و الثانی إمامة النار التی هی إمامة الکفر و الضلالة.

د: خصائص أئمة النور فی القرآن الکریم:

یمکن تصنیف الآیات القرآنیة التی تحدثت عن خصائص أئمة النور إلی عدة أقسام:

الأول: الآیات التی تحدثت عن خصائص الأئمة بصورة صریحة.

الثانی: الآیات التی کنی فیها عن تلک الخصائص ثم وضحتها روایات أئمة أهل البیت (ع).

الثالث: الآیات التی أشارت إلی فضائل الإمام أمیر المؤمنین (ع).

الرابع: الآیات التی أشارت الى فضائل الإمام المهدی (عج).

 

الطائفة الأولى: التی صرحت بخصائص الإمام فهی:

1- وَ إِذِ ابْتَلىَ إِبْرَاهِمَ رَبُّهُ بِکلَِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنىّ‏ِ جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَ مِن ذُرِّیَّتىِ قَالَ لَا یَنَالُ عَهْدِى الظَّالِمِینَ".[1]

2- "وَ جَعَلْنَاهُمْ أَئمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَ أَوْحَیْنَا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیرَْاتِ وَ إِقَامَ الصَّلَوةِ وَ إِیتَاءَ الزَّکَوةِ وَ کاَنُواْ لَنَا عَبِدِینَ".[2]

3- وَ جَعَلْنَا مِنهُْمْ أَئمَّةً یهَْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبرَُواْ وَ کَانُواْ بَِایَاتِنَا یُوقِنُونَ".[3]

4- قُلْ هَلْ مِن شُرَکاَئکمُ مَّن یهَْدِى إِلىَ الْحَقّ‏ِ قُلِ اللَّهُ یهَْدِى لِلْحَقّ‏ِ أَ فَمَن یهَْدِى إِلىَ الْحَقّ‏ِ أَحَقُّ أَن یُتَّبَعَ أَمَّن لا یهَِدِّى إِلا أَن یهُْدَى‏ فَمَا لَکمُ‏ْ کَیْفَ تحَْکُمُون‏".[4]

تبین من خلال هذه الآیات و الآیات الأخرى مجموعة من الخصائص التی یتصف بها الأئمة و قادة النور و الحق هی:

1- إن نصب هؤلاء و إعطاءهم هذا المقام یتم عن طریق الله تعالى حیث نرى أن الآیات تشیر إلى أن جعلهم من قبل الله تعالى، و کذلک فی آیة الابتلاء تم التعبیر عن الإمامة بانها عهد و میثاق؛ من هنا ینبغی للمتصدی لها أن یعین من قبل الله تعالى الذی هو الطرف الثانی فی العهد و المیثاق لا من قبل الناس؛ کذلک لابد للإمام – طبقا لهذه الآیات- ان یکون معصوما، أکمل الناس و أفضلهم. و من الواضح انه لایمکن أن یطلع على مثل هذه الکمالات النفسیة إلّا الله تعالى الذی هو خالق الإنسان؛ من هنا لابد ان یکون الإمام منصوبا من قبل الله تعالى و ان فلسفة نصب أئمة النور من قبل الله تعالى هو هدایة و قیادة المجتمع البشری.

2- عصمة الإمام؛ تشیر الایات إلى أن الإمام لابد ان یکون معصوما من الذنوب و الخطأ و النسیان و کل ما یستقبح من الصفات.

3- أفضلیة الإمام؛ طبقا للآیتین الثانیة و الثالثة یکون الإمام هادیا بامر الله تعالى یهدی الى الحق و هنا لابد لمن یتحمل مثل هکذا مسؤولیة أن یکون أفضل الناس و أکملهم فی العلم و الدین و الیقین و العدالة و جمیع الفضائل و الکمالات النفسانیة.

4- کونهم مهدیین؛ من خصائص الأئمة (ع) کونهم مهدیین.[5]

5- کونهم هداة الهیین؛ من خصائصهم أیضا کونهم هداة الهیین یهدون الناس إلى الحق الالهی و یرشدونهم إلى هذا الطریق الالهی.[6]

6- أهل الیقین؛ هذه خصلة أخرى من الخصال التی یتصف بها الأئمة التی أشار الیها القرآن الکریم.[7]

7- الصبر و الثبات.[8]

8- العبادة و الطاعة.[9]

 

اما الطائفة الثانیة من الآیات التی تحدثت عن صفاتهم بنحو الکنایة لکنها فسرت عن طریق أحادیث أهل البیت علیهم السلام.

و هذه الطائفة من الآیات کثیرة جدا نشیر إلى بعضها:

1- الصراط المستقیم؛ الصراط المستقیم أو الطریق القویم هو الطریق الأمین الذی یوصل الإنسان إلى أهدافه قال تعالى فی کتابه الکریم: " اهدنا الصراط المستقیم"[10] روی عن الإمام الصادق (ع) انه قال: «و الله نحن الصراط المستقیم».[11]

2- الشاهد؛ من الخصائص التی ذکرها الله تعالى للأئمة هی صفة الشهادة. ان مقام الاطلاع و الشهادة مقام عظیم و عجیب جدا لأن لازم ذلک أن یکون الشاهد مطلعا على أعمال الإنسان و أفعاله و نیاته و... لیشهد علیها قال تعالى: " کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهیداً [12] یقول الإمام الصادق (ع) : «... نحن شهداء الله علی خلقه...»[13].

3- انهم باب الله تعالى؛ من خصائصهم و صفاتهم علیهم السلام کونهم باب الله تعالى الذی ینزل منه فیضه على عباده فمن أراد الفیض فعلیه الدخول من هذا الباب، قال تعالى:" وَ لَیْسَ الْبرُِّ بِأَن تَأْتُواْ الْبُیُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَ لَکِنَّ الْبرَِّ مَنِ اتَّقَى‏ وَ أْتُواْ الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَ اتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُون‏»[14] روی عن الإمام الباقر(ع) انه قال: "« آل محمد أبواب الله و سبیله ...».[15]

4- السابقون فی الخیرات؛ قال تعالى :« .... و منهم سابق بالخیرات» [16] و عن الإمام الرضا (ع) : «السابق بالخیرات، الإمام»[17].

5- المیزان؛ میزان الأعمال؛ یعنی المعیر الذی توزن به صحة أعمال المخلوقات، قال تعالى: «و نضع الموازین القسط لیوم القیٰمه فلا تظلم نفس شیئاً» [18] و عن الإمام الصادق (ع) :«الموازین الأنبیاء و الأوصیاء»[19].

6- کونهم نجوما؛ إن من خصائص الأئمة (ع) کونهم نجوما تضیء للسارئین طریقهم قال تعالى وَ هُوَ الَّذی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فی‏ ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ»[20]، و جاء فی تفسیر علی بن إبراهیم ان النجوم هم آل محمد.[21]

7- الصادقون، قال تعالى  یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصَّادِقین‏» [22] قال الإمام الباقر(ع) فی تفسیر الایة " ایانا عنا"[23]

8- الراسخون فی العلم؛ اشارت بعض الآیات إلى عمق علوم الأئمة(ع) کقوله تعالى:« و مایعلم تأویله الّا الله و الراسخون فی العلم»[24]، من هنا فإن الراسخ فی العلم هو من غار فی بحر العلوم و المعارف الالهیة و ذاق حلاوتها، فعن الإمام الصادق (ع) أنه قال: "الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الأئمة مِنْ بَعْدِهِ (ع)"[25]

کما اشارت الآیات الأخرى الى سعة علمهم کقوله تعالى «قل کفی بالله شهیداً بینی و بینکم و من عنده علم الکتاب»[26] روی عن الإمام الباقر (ع) انه قال :« ایانا عنی و علی أولنا و أفضلنا و خیرنا بعد النبی»[27].

9- الطیبون؛ الطیب یقال لمعان: الأول المستلذ، الثانی ما حلله الشارع، الثالث ما کان طاهرا، الرابع ما خلی عن الأذى فی النفس و البدن. [28] و لکن یمکن اجتماعها فی الإمام قال تعالى: « أ لم تر کیف ضرب الله مثلاً کلمة طیبة...»[29] روی عن الإمام الصادق (ع) انه قال "َ رَسُولُ اللَّهِ (ص) أَصْلُهَا وَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع فَرْعُهَا وَ الأئمة مِنْ ذُرِّیَّتِهِمَا أَغْصَانُهَا"[30]

10- حکماء؛ قال تعالى " أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى‏ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظیما".[31] یقول الإمام الصادق (ع) :" والله نحن المحسودون"[32]

11- الوارثون؛ قال تعالى:« ان الأرض لله یورثها من یشاء من عباده و العاقبة للمتقین»[33] یقول الإمام الباقر(ع) :" وجدنا فی کتاب علی ع إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ أنا و أهل بیتی الذین أورثنا الله الأرض و نحن المتقون‏"[34]

 

الطائفة الثالثة: الآیات التی أشارت إلى خصائص أمیر المؤمنین (ع)

1- الشجاعة؛ من خصائص الإمام الشجاعة و قوة الجنان و لقد اشارت القرآن الکریم إلى ذلک فی قوله تعالى :«و من الناس من یشری نفسه ابتغاء مرضات الله و الله رؤف بالعباد»[35] روی عن الإمام السجاد (ع): «نزلت فی علی (ع) حین بات على فراش رسول الله (ص)».[36]

2-الإنفاق و البذل فی سبیل الله: من صفات أمیر المؤمنین (ع) أنه کان کثیر الإنفاق حتى أنه لما تصدق بخاتمه فی أثناء الصلاة نزل قوله تعالى :« انما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلوة و یؤتون الزکاة و هم راکعون» قال رسول الله(ص) :

و علی بن أبی طالب الذی أقام الصلاة و آتى الزکاة و هو راکع یرید الله عز و جل فی کل حال".[37]

3- الایمان و الجهاد؛ هذه من الخصائص البارزة فی حیاة الأئمة(ع) .« أ جعلتم سقایة الحاج و عمارة المسجد الحرام کمن آمن بالله و الیوم الاخر و جاهد فی سبیل الله».[38]

و قد ذکر المفسرون و المحدثون، الکثیر من الروایات التی تدل على نزولها فی علی (ع) فی المصادر الشیعیة[39]، کذلک جاء فی کتب کثیرة لأهل السنة، کتفسیر الطبری و الثعلبی، و أسباب النّزول للواحدی و تفسیر الخازن، و معالم التنزیل للعلّامة البغوی، و المناقب لابن المغازلی، و جامع الأصول لابن الأثیر، و تفسیر الفخر الرازی، و کتب أخرى‏.[40]

4- کونه أفضل الناس بعد النبی؛ قال تعالى مشیرا إلى هذه الصفة: «إن الذین آمنوا و عملوا الصالحات هم خیر البریّه»[41] روی الإمام الباقر (ع) عن النبی الأکرم (ص) انه قال لعلی بعد نزول الآیة " هم انت و شیعتک".[42]

5- انه رحمة الله؛ قال تعالى: « قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذَالِکَ فَلْیَفْرَحُواْ هُوَ خَیرٌْ مِّمَّا یجَْمَعُون‏»[43] و قد فسرت کلمة "رحمته" بالقرآن کما فی بعض الروایات و هناک روایات فسرتها برسول الله و طائفة ثالثة فسرتها بعلی امیر المؤمنین (ع) و رابعة ان فضل الله هو الرسول(ص) ورحمته علی(ع).[44]

 

الطائفة الرابعة؛ الآیات التی تشیر إلى خصائص الإمام المهدی (عج)

1- الصالح؛ قال تعالى:« وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُون‏».[45] روی الإمام الباقر (ع) عن رسول الله (ص) انه قال: " لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتى یبعث رجلا صالحا من أهل بیتی یملأ الأرض عدلا و قسطا کما قد ملئت ظلما و جورا".[46]

2- انه واسطة النور؛: « وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها

.....»[47] قال الإمام الصادق (ع):" ان قائمنا إذا قام أشرقت الأرض بنور ربها...".[48]

 

أئمة النار:

یستفاد من مجوع الآیات القرآنیة التی تحدثت عن أئمة النار أنهم یتصفون بمجموعة من الصفات الذمیمة التی منها التمرد على الإرادة الالهیة و عدم الإذعان لأوامره و نواهیه بل یتبعون أهواءهم النفسیة؛ و أنهم السباقون فی الکفر و الضلال حتى أنهم وصلوا فی هذه الخصلة إلى الدرجة القصوى من الانحراف بحیث استحقوا أن یوصفوا بأنهم أئمة النار و الضلال؛ و من مصادیق هؤلاء فرعون و أتباعه و رؤساء المشرکین فی الجزیرة العربیة.

أما صفاتهم فهی:

الطغیان و التمرد، الفساد و الدمار، الاضلال و الدعوة إلى النار، الظلم و الاستکبار و التفرقة، الاستخفاف و الخدیعة.

و إن طریقة تعامل أئمة النار مع المصلحین تمثلت فی الاستهزاء و الاتهام و التهدید و التکذیب و نقض العهد.



[1] البقرة،124.

[2] الانبیاء،73.

[3]  السجدة،24.

[4] یونس،35.

[5] انظر: یونس، 35.

[6] الأنبیاء،73.

[7] السجدة،24.

[8] نفس الآیة.

[9] الأنبیاء،73.

[10] الحمد،7.

[11] نور الثقلین، ج 1، ص 21.

[12] البقرة، 143.

[13] نور الثقلین، ج 1، ص 134.

[14] البقرة، 189.

[15] نور الثقلین، ج 1، ص 177.

[16] فاطر، 32

[17] نور الثقلین،ج 4، ص 361.

[18] انبیاء، 47

[19] نور الثقلین ، ج 3، ص 430

[20] انعام، 97.

[21] نور الثقلین، ج 1، ص 75.

[22] التوبة، 119.

[23] نور الثقلین، ج 2، ص 280.

24] آل عمران، 7

[25] الکافی، ج 1، ص 213.

[26] الرعد، 43.

[27] نور الثقلین، ج 2، ص 522.

[28] مجمع البحرین، ج 2، ص 111.

[29] ابراهیم، 24.

[30] نور الثقلین، 2، ص 535.

[31] النساء، 54.

[32] نور الثقلین،ج 1، ص 491.

[33] اعراف، 7 و 127

[34] تأویل‏الآیات‏الظاهرة، ص 184.

[35] البقرة، 2 و 207.

[36] نور الثقلین، ج 1، ص 204.

[37] نور الثقلین،ج 1، ص 644

[38] توبه 19.

[39] البرهان فی تفسیر القرآن، ج ‏2، ص 748.

[40] انظر:الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏5، ص 559؛ وانظر: کتاب إحقاق الحق، ج 3، ص 122- 127.

[41] البیّنة ، 7.

[42] نور الثقلین، ج 5، ص 645.

[43] یونس ، 58

[44] انظر: الدر المنثور فی تفسیر المأثور، ج ‏3، ص 308-309.

[45] انبیاء، 105

[46] مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏7، ص 106.

[47] زمر، 69.

[48] تفسیر نور الثقلین، ج ‏4، ص 356؛ انظر کتاب یکصد و پنجاه موضوع از قران کریم تألیف دهقان، اکبر، نشر مرکز فرهنگ درس هایی از قران، الطبعة الثانیة، 1377، قم.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279691 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257897 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128462 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114034 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89173 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60213 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59802 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57027 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50284 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47365 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...