بحث متقدم
الزيارة
5365
محدثة عن: 2011/09/20
خلاصة السؤال
هل للشیعة کما للسنة سلسلة تصوّف و عرفان أم لا؟ و هل یُمکن فی المجتمعات الحاضرة اشاعة هذا السلوک الشیعی. و إذا یُمکن ذلک فمن أین نبدأ؟ و هل یمکن السیر فی هذا السلوک بدون استاذ و مرشد أم لا؟ و ...؟
السؤال
هدفی من کتابی لهذه الرسالة هو السؤال عن العرفان العملی. و هل للشیعة کما للسنة سلسلة صوفیة و عرفانیة أم لا؟ (و قصدی من السلسلة السنیة هل السلسلة القادریة و النقشبندیة و ...) و أنا علی اطلاع –بمقدار وسعی- علی الاصول الموضوعیة للعرفان العملی. مثل ان الإنسان له قلب. و أن أهم أهداف الأنبیاء (ع) هو جلاء هذا القلب. و هل یُمکن لنا بعد أن تفتح أبصارنا الباطنیة (و هی القلب) أن نقول کما قال الإمام علی (ع): "لم أعبد رباً لم أره" و علی أقل تقدیر نقول: "ربی أرنی انظر إلیک بقلبی" فانفتاح عین القلب یساوی شهود الوحدة و انه لیس فی الدار غیره دیار و ....
ففی رأی الشیعة إذا صار من الممکن حصول مثل هذا الاعجاز فی الدنیا، فیُمکن حصول مثل هذا السلوک الشیعی فی ازبکستان، فنحن أهالی ازبکستان یُمکن لنا فی حین وجودنا فی هذا المجتمع –الذی لا یعف عن أی منکر، و لا یتورّع عن ترک أی معروف، بحیث مُلئت عیوننا و اذاننا و بطوننا و جلودنا و عظامنا و کل حواسنا الادراکیة بالمنکرات و المحرّمات- أن نصل الی المراحل العرفانیة المتقدمة؟ و إذا کان ذلک بالإمکان فکیف نبدأ و من أین؟ و هل یمکن طی هذا المسیر بدون استاذ و مرشد أم لا؟ و ...؟
الجواب الإجمالي

یوجد فی عالم التشیع علماء کثیرون أخذوا معارفهم من مصادر أهل البیت (ع) و منابعهم الصافیة، و فی الحقیقة أن جوهر مذهب التشیع و حقیقته لیس إلا تجسداً للعرفان و معرفة الله سبحانه فی مرآة وجود الإمام المعصوم (ع). و فی العصر الراهن یعد السلوک العرفانی و تهذیب النفس من الضروریات فضلاً عن إنه من الممکّنات و ذلک لأن الحصول علی التقوی القلبیة فی دنیا تعج بالامدادات التکنلوجیة و المظاهر الدنیویة التی لا تعد و لا تحصی لا یمکن إلا فی ظل الوصول الی الادراکات و المعارف المعنویة و العرفانیة، و التی یُمکن نیل أفضلها و أحقها فی المذهب الشیعی.

الجواب التفصيلي

العرفان و التشیع: یُمکن بیان العلاقة الوثیقة بین العرفان الحقیقی و بین مذهب الشیعة بأدلة کثیرة و من جهات متعددة بل أن کثیراً من العرفاء یدعون الاتحاد بین هاتین الحقیقتین و منهم السید حیدر الآملی الذی هو من أبرز عرفاء الإسلام حیث یقول فی هذا المجال: "مراد التشیع و العرفان أمر واحد و ینتهی الی حقیقة واحدة و ذلک لأن مرجع جمیع علوم الشیعة ینتهی إلی أمیر المؤمنین (ع) و من ثم الی أولاده و أولاد أولاده علیهم السلام، و کذلک بالنسبة للعرفاء الحقیقیین (الصوفیة الحقة) و ذلک لأنهم لا ینسبون معارفهم و خرقتهم إلا الی أولادهم الطاهرین (ع) و نری أن مراد العرفان و السلسلات العرفانیة أما تصل الی کمیل بن زیاد النخعی الذی هو من خواص تلامیذ الإمام علی (ع)، أو تختم بأبی الحسن البصری و هو أیضاً من أکبر تلامیذ و مریدی الإمام علی (ع) أو تختم بالإمام الصادق (ع) الذی هو من أولاده (ع) وسادس الائمة و صاحب نص الإمامة من الله سبحانه و تعالی ...

إن ائمة الشیعة (ع) کانوا رؤساء الشیعة و قادة الطریقة و أقطاب و اساطین الحقیقة". [1]

البحث فی الوحدة الحقیقیة لهذین الأمرین یستدعی مجالاً واسعاً یمکن القیام به من الناحیة التاریخیة و المحتوائیة، و لکن الأمر المسلّم به هو المحور الأصلی للعرفان سواءً أکان من حیث البحث النظری أم الحقیقة الخارجیة و هو الإنسان الکامل الذی یعتبر المظهر و التجلی الحی للحق تعالی بین الناس و الائمة الأطهار (ع) هم المصداق الحقیقی لهذا المقام من دون أی شک و تردید، أما فی زمن الغیبة و فترة آخر الزمان فیعتبر الإمام الحجة (الإمام الثانی عشر) قطب کل العرفاء بما فیهم الخضر و عیسی المسیح (ع) –من الأحیاء- الذین یعتبرون وزراء و اوتاد الإمام (عج) لذلک فنحن لا نعتقد فقط بوجود عرفاء کثیرین فی مذهبنا اخذوا معارفهم من زلال نبع الأئمة (ع) بل نعتقد بأن باطن الإمامة و الولایة لا شیء سوی تجسّد العرفان و معرفة الله سبحانه فی مرآة وجود الإمام المعصوم (ع) و الذی یُعبّر عنه بالولایة التکوینیة و المقامات الباطنیة للإمام (ع). الإمام فی تعریف العرفاء هو: قلب عالم الوجود و قطب عالم الإمکان و مظهر لجمیع الصفات و الأسماء الإلهیة.

سلسلات التصوّف:

مسألة الحصول علی الخرقة و الاتصال بسلسلة الطریقة فی العرفان، مقتبسة من العلاقة بین المرید و المراد، أی بین العارف الکامل و سالک الطریقة، و کمثال علی ما نقول یِمکن الإشارة الی العلاقة بین الشمس التبریزی و الشاعر المولوی. و لکن لا یعنی ذلک ان کل مرید مرتبط بالعارف الواصل لابد أن ینال فخر الوصول لمقام العرفان الکامل، و من جهة اخری نعلم أن کثیراً من العرفاء وصلوا عن طریق الباطن الی سرّ منشأ العرفان –الذی لا یُمکن باعتقاد الشیعة إلا عن طریق باطن الإمامة- لذلک فکثیر من هؤلاء و إن کانوا قد أخذوا اجازة الارشاد من کثیر من العرفاء، و لکن لابد للمرید و لنیل حقیقة العرفان أن ینتسب الی شخص معین أو سلسلة معینة مثل إبن العربی الذی بین أن استاذه فی هذا المجال هو الخضر (ع).

و علی هذا فبعد وفاة کثیر من عرفاء الطریقة و السلوک یبقی ذکرهم حیاً بحیاة طریقتهم بین أتباعهم و المنسوبین لهم فی طوال التاریخ، و قد تصاب بالتغییر و التحریف. لذا لا یمکن بمجرد الانتساب الی سلسلة عرفانیة معینة أو الی عرق معین و غیر ذلک أن یشکّل مدرسة عرفانیة أصیلة. و لکن ما هو من المسّلمات ان العرفاء الکاملین و رجال الله دائماً و أبداً حاضرین بین البشر و یُمکن لهم الظهور فی کل مکان و بأی لباس کان لإعانة طلاب السلوک الحقیقیین و ذلک لأن العطاء الإلهی لا یعتریه البخل فکل مؤمن صادق یحتاج للمعونة یجعل الله فی طریق سلوکه عرفاء واقعیین لیأخذوا بیده و یوفر له سبل الوصول الیهم.

فعلی هذا لا یُمکن للعرفان أن یوجد بسلسلة أو بمفهوم تاریخی، بل لطالما کان البحث عن العرفان بین السلاسل خصوصاً فی العصر الحاضر غیر موفق، بالإضافة الی إنه لیس کل منتسب لخرقة أو سلسلة معینة یُمکنه أن یکون الوارث الحقیقی لمدرسة العرفان الإلهیة التی التی تعتبر جوهر التشیع و شریعة الأنبیاء الإلهیین.

و طبقاً لرأی العرفاء فان ملاک معرفة العارف الحقیقی من مدعی العرفان هو بروز أثر العشق الإلهی الخارق للعادة فی وجوده و الذی ینتقل أیضاً فی وجود السالک الصادق الذی یشعر به بوجوده لمدة طویلة، علی عکس مدعی العرفان الذین یروجون لبضاعتهم بالکلام المنمق و المکر و التزویر و الشعبذة و تقلید کلام العرفاء العظام لیبقون علی مریدیهم الملتفین حولهم. و هذا الأمر یدعوا کثیراً من الأفراد الی إساءة الظن بأصل العرفان الحقیقی.

العرفان الإسلامی فی العالم الحاضر:

یُمکن للعرفان الإسلامی أن یکون له أکبر دور فی نجاة البشریة فی هذا العصر الذی یعج بالقدرة التکنلوجیة و بالمظاهر الدنیویة التی لا تعد و لا تحصی، فتحقق هذا العرفان الآن یعتبر من الضروریات فضلاً عن أنه من الممکنات، و ذلک لأن التقوی القلبیة فی النهایة لا یُمکن الحصول علیها إلا فی ظل الوصول للإدراکات المعنویة و لا یمکن الاکتفاء بالظواهر فقط فی هذا المجال.

و بلحاظ آخر یُمکن إدراک الطرق المسدودة لهذا العالم المعاصر و کذلک مضار أنواع التحلل النفسی الذی یزداد بشکل ملحوظ یوماً بعد یوم فی أبناء بشر هذا العصر و کذلک تفشی الإدمان و الانتحار فیما بینهم، مما یدل علی أن کثیراً من الناس قد وصلوا بشکل لا إرادی الی عالم آخر الزمان العرفانی و عندهم أفضل الاستعداد علی الرجوع الی المعنویات، التی یُمکن الحصول علیها عن طریق العالم الشهودی الحضوری و التی تجعل الإنسان فی غنیً کامل عن الدنیا و زخارفها و زبارجها.

طریق العرفان العملی:

فی البدایة یجب التذکیر بأن العرفان غیر منفصل عن الدین و المذهب بل هو جوهر الدین و حقیقته. لذا فالبرامج العرفانیة العملیة بشکل أساسی هی عین الشریعة الإسلامیة باختلاف بسیط و هو ان الشریعة قد حصلت بنور معرفة العرفان علی أبعاد أعمق ارشدت السالک الی أهداف عالیة، بالإضافة الی أن مصطلح الشریعة هو بمعنی الطریق و معرفة الله و العرفان هی غایة هذا الطریق. الشریعة الإسلامیة هی لیست مقتصرة علی الآداب و الطقوس الدینیة کما هو شائع فی المجتمعات بل هی دستور عملی مهم و ضروری لحفظ جوهرة الإنسان الباطنیة للوصول به الی کمال معرفة النفس ثم الله سبحانه. فإذا عمل الانسان بمراحل الشریعة و التقوی التی هی فی الواقع أدب الإنسانیة و سرّها سیحصل علی روح الشرائط اللازمة لنیل الفیوضات المادیة و المعنویة الذی یُعبر عنها "بالطریقة". و نهایة هذا الطریق لا شیء سوی الوصول "للحقیقة".

إن الخطو و السیر فی طریق السلوک الی الله و المجاهدة فی هذا الطریق تتجلی فی البدایة فی التوبة و التصمیم القطعی علی ترک الذنوب حتی تتوفّر شروط الحصول علی الهدایات الإلهیة. التی یُمکن أن تتجلی للسالک عن طرق مختلفة. و یعتبر توفیق الإستعانة بأولیاء الله الذین جعلهم الله حججاً إلهیة فی مسیر حیاة البشر من أهم الهدایات الخاصة. بل یُمکن اعتبار الاستعانة بالاستاذ الکامل فی المراحل المتقدمة فی السیر و السلوک من الضروریات اللازمة و أکثر البشریة سعادةً هم الذین ارتبطوا بالاناس الکاملین.

و إذا کان للسالک فی طریق العرفان عزم و إرادة کاملة ستتوجه الیه الهدایة الإلهیة الخاصة أینما کان. دراسة حیاة السالکین العظام تُبیّن کیف أنهم قد حصلوا –و بواسطة المدد الإلهی و بطرق مختلفة لا تخطر علی بالهم- عدة لقاءات بالعرفاء العظام. إذن فالقدرة الإلهیة لهدایة البشر لا یحدها شیء. کما أن حرص رجال الله و اشفاقهم علی هدایة الناس أکثر بکثیر من طلب الناس، لهذا فالمخلص فی طلبه یحصل بالتأکید علی الجواب الإلهی. و ما نُشاهده بندرة فی زماننا هذا هو الإرادة الکاملة علی ترک کل التعلّقات الدنیویة و إلا فالهدایة الإلهیة الخاصة دائماً متوفرة فی العباد.

و ما یجدر ذکره ان العرفاء العظام فی عالم التشیع معروفون و مشهورون دائماً، و فی القرن الأخیر نجد کثیراً منهم قد قاموا باعانة السالکین و قد نری علی أیدیهم کثیر من التلامیذ السالکین. یُمکن الاشارة الی بعضهم کآیة الله المیرزا علی القاضی و الملا حسینقلی الهمدانی، و آیة الله الأنصاری الهمدانی و کثیر غیرهم حیث کان أکبر همّهم فی طوال سنین متمادیة هو تربیة السالکین فی المجتمعات العلمیة و العرفانیة الشیعیة، و لا زال کثیر من تلامذتهم المعروفین أو المجهولین یدیرون و ینوّرون محافل السالکین الی الحق تعالی.

أخیراً نقترح علیکم –لمزید من المطالعة فی باب الطریق العملی و السیر السلوکی العرفانی قراءة کتاب "المقالات" لآیة الله محمد الشجاعی، المؤلّف فی ثلاثة أجزاء [2] و قد بیّن المراحل العملیة السلوکیة بالتفصیل الآتی:

1- الیقظة أو الجذب الربوبی. 2- التوبة أو الرجوع الی المقصود. 3- تطهیر الباطن أو التوبة من رذائل الصفات و الأخلاق. 4- الطلب و المجاهدة. 5- المرحلة الاولی للمراقبة 6- المرحلة الثانیة للمراقبة.

لمزید من المطالعة فی هذا المجال یُرجی مراجعة المواضیع التالیة:

الموضوع رقم 12697 (الموقع: 12444) ، الموضوع رقم 14428 (الموقع: 14230).



[1]    السید حیدر الآملی، جامع الاسرار و منبع الأنوار، ص 4، النشر العلمی و الثقافی، 1368 ش.

[2]    ج1: المبانی النظریة للتزکیة، ج2: الطریق العملی للتزکیة (1)، ج3: الطریق العملی للتزکیة (2). هذا الأثر طُبع من قبل نشر سروش (نشر الإذاعة و التلفزیون).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278783 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254579 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127171 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111597 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88305 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58654 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58085 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56479 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47734 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46500 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...