بحث متقدم
الزيارة
4755
محدثة عن: 2012/01/16
خلاصة السؤال
اذا اصیب شخص بالموت الدماغی فهل یجوز اهداء اعضاء بدنه؟
السؤال
اذا اصیب شخص بالموت الدماغی (صار فی حالة غیبوبة و فقد الاطباء الأمل بحیاته) فهل یجوز اهداء اعضاء بدنه؟
الجواب الإجمالي

رأی بعض مراجع التقلید حول اهداء اعضاء بدن الشخص المصاب بالموت الدماغی کما یلی:

مکتب سماحة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله العالی):

بشکل عام اذا کان شخص قد اصیب بضربة فی الدماغ غیر قابلة للعلاج و توقفت علی اثرها جمیع فعالیات الدماغ و دخل فی حالة اغماء تام بحیث تسبب فی فقدان ای نوع من الشعور و الاحساس و الحرکات الارادیة، فان کان استخدام اعضاء بدن مثل هؤلاء المرضی لمعالجة مرضی آخرین یؤدی الی التسریع فی موتهم و قطع حیاتهم، فلا یجوز. و فی غیر هذه الصورة فان کان العمل المذکور مسبوقاً باذنه المتقدم أو توقف انقاذ حیاة نفس محترمة علی ذلک العضو فلا بأس.

مکتب سماحة آیة الله العظمی السیستانی(مد ظله العالی):

اقتطاع جزء من بدن الانسان الحی من اجل وصله بآخر اذا کان فیه ضرر مهم کالعین و الید و امثالها، لا یجوز. و لکن اذا لم یکن فیه ضرر مهم کقطعة من الجلد او النخاع او کلیة واحدة مع کون الاخری سلیمة فانه یجوز اذا فرض رضا صاحبه اذا لم یکن صغیراً او مجنوناً، و الا فانه لا یجوز بای حال من الاحوال. و اذا کان اقتطاعه جائزاً جاز اخذ المال بازائه. و لا یجوز قطع عضو من مسلم میت کالعین و الید لوصلها ببدن حی. فان فعل ذلک وجب علیه دفع الدیة، و وجب دفن ذلک العضو المقطوع، و لکن اذا کان قد وصله و صار جزءاً من البدن فلا یجب قطعه. و من یصاب بالموت الدماغی اذا کان قلبه ورئته یعملان و لو بمعونة الاجهزة فانه لا یعد میتاً. و لا یجوز بأی من الاحوال قطع اعضاء منه لالحاقها بالحی. و نفوذ الوصیة باهداء الاعضاء بعد الموت مشکلة.

مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی(مد ظله العالی):

فی الموت الدماغی اذا کان الامر یقینیاً و قطعیاً فان مثل هذا الشخص فی مثل هذه الاحکام مثل المیت (رغم عدم جریان احکام المیت علیه مثل الغسل و الصلاة و التکفین و الدفن و غسل المیت) و علیه فلا مانع من اخذ اعضاء منه لانقاذ حیاة مسلم.

فاذا کان الموت الدماغی متحققاً بشکل کامل و یقینی و لم یکن هناک ای احتمال للعودة الی الحیاة الطبیعیة، فلا مانع من اخذ بعض الاعضاء (سواء کانت القلب او الکلیة او عضو آخر) لانقاذ حیاة انسان مسلم، سواء کان قد اوصی بذلک ام لا ولکن الافضل تحصیل رضا اولیاء المیت.

مکتب سماحة آیة الله العظمی الصافی الگلبایگانی(مد ظله العالی):

لا یجوز أخذ عضو من مسلم غیر میت رغم کون موته الدماغی مسلماً.

الجواب التفصيلي
لایوجد لهذا السؤال الجواب التفصیلی.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    274521 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    227106 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    120782 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    107266 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    84313 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    55783 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    54499 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    50198 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    44200 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    42383 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...