بحث متقدم
الزيارة
5126
محدثة عن: 2010/11/09
خلاصة السؤال
ما هی الطریقة المثلى لعرض مباحث التوحید و معرفة الخالق فی اوساط شباب المحلة؟
السؤال
ما هی الطریقة المثلى لعرض مباحث التوحید و معرفة الخالق فی اوساط شباب المحلة؟
الجواب الإجمالي

من الواضح أن مبحث التوحید و معرفة الباری تعالى یعدان من الابحاث المحوریة و الاساسیة فی سلسلة الابحاث العقائدیة کذلک یمتاز هذا الاصل بالشمولیة و السعة؛ و لاجل تبلیغ و بیان هذا المعتقد المهم نرى من المناسب رعایة أمرین اساسیین؛ الاول انتخاب الابحاث المناسبة و المنطقیة، والثانی مراعاة المستوى العلمی للمخاطبین.

اما القسم الاول فیجب فیه مراعاة القضایا التالیة:

1. ینبغی انتخاب المباحث المتعلقة بالمعرفة الالهیة ذات الصبغة العمومیة لیتسنى للمبلغ بیانها بسهولة و یسر.

2. تجنب الغوض فی الابحاث الغامضة و المعقدة فی هذا مجال التوحید و المعرفة الالهیة.

3. اعتماد الانتقال و التسلسل المنطقی فی عرض المسائل العقائدیة و تجنب القول جزافاً و الاحتراز من العبارات الصعبة و الجمل المغلقة التی یصعب هضمها.

4. تفکیک الابحاث و تفصیل المطالب و اعتماد الاسلوب المیسر فی الطرح و ضرب الامثلة المناسبة لتقریب الفکرة. کذلک الاستفادة من غریزة التدین و فطرة البحث عن الباری تعالى الکامنة لدى الشباب.

5. منح الشباب الفرصة المناسبة من التفکیر و التأمل للحصول على النتیجة المرجوة.

6. اعتماد الکتب العلمیة ذات الطابع العلمی العمیق و الاسلوب المیسر، أی اعتماد الکتب التی تتوفر على عمق الفکر و سلاسة الاسلوب.

اما القسم الثانی فینبغی التأکید فیه على الامور التالیة:

1. رعایة التناسب بین الافکار المطروحة و المستوى العلمی والاستیعابی للشباب، و اذا ما طرحت القضایا التی هی فوق مستوى الشباب فلابد من بیان مقدماتها بصورة مفصلة و واضحة جداً.

2. لاریب أن الشباب یحملون روح النقاش و التشکیک فلا ینبغی للمبلغ قتل هذه الروح فیهم لکن على المبلغ ان لا یسمح للشک بالبقاء فی ذهن الشباب وعلیه ازالة الشکوک بالطرق العلمیة الصحیحة.

3. یستطیع المبلغ اغناء الجلسة و جعلها اکثر حیویة من خلال حث الشباب على مطالعة الکتب المیسرة و المؤلفات التی تتحدث عن عجائب الخلق و اسرار الطبیعة التی تتناسب مع روحیة الشباب.

4. التأکید فی بدایة البحث على أهمیة المباحث العقائدة و خاصة مباحث التوحید و معرفة الله تعالى و الآثار التی تترتب علیها و دورها فی الحیاتین الدنیویة و الاخرویة.

لمزید الاطلاع انظر الاسئلة التالیة:

1. السؤال رقم 3882 (الرقم فی الموقع: 4154) اسلوب التبلیغ.

2. السؤال9866 (الرقم فی الموقع:9886)، تبلیغ الدین.

3. السؤال 1041 (الرقم فی الموقع: 1105) الفطرة و معرفة الله تعالى.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...