بحث متقدم
الزيارة
7795
محدثة عن: 2009/05/21
خلاصة السؤال
هل أن قول علی(ع): «دعونی و التمسوا غیری» ینافی القول بأن منصب الإمامة منصب إلهی؟
السؤال
یقول صاحب کتاب نهج البلاغة ـ المعتبر لدى الشیعة ـ أن علیاً (ع) قال حینما عرضت علیه الخلافة: « دعونی و التمسوا غیری» نهج البلاغة، ص 136 و 366 ـ 367 و 322.
أ لا یدل هذا الکلام على بطلان مذهب الشیعة؟ أنتم تقولون أن علیاً منصوب من قبل الله تعالى، فإذا کان کذلک فلماذا یرفض الخلافة حین عرضت علیه؟!
الجواب الإجمالي

هناک منهج یثار لمحاولة اثبات عدم اعتقاد الامام علی(ع) بمبدأ النص اعتمادا على بعض المقاطع فی نهج البلاغة، و هذا المنهج غیر صحیح لانه یعتمد على بعض المقاطع المقطوعة عن سیاقها کما فی المقطع المذکور فی متن السؤال، أو أنه یتجاهل کلمات الامام الاخرى و التی وردت ایضا فی نهج البلاغة التی تدل على احقیته فی الخلافة منها مثلا الخطبة رقم 3 المعروفة بالشقشقیة، او قوله(ع):" فَوَاللَّهِ مَا زِلْتُ مَدْفُوعاً عَنْ حَقِّی مُسْتَأْثَراً عَلَیَّ مُنْذُ قَبَضَ اللَّهُ نَبِیَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ سَلَّمَ حَتَّى یَوْمِ النَّاسِ هَذَا" و غیرها من کلامه(ع) الذی یدل على اعتقاده بانه الخلیفة المنصوص علیه.

ثم إن القول بأن علیاً منصوب من الله و أن الله اختاره لمنصب الإمامة قول ثابت بالأدلة و البراهین المتقنة؛ و أما فیما یتعلق بقوله (ع) «دعونی و التمسوا غیری» لا بد من أن نستذکر القول: على الرغم من أن مشروعیة الإمامة تأتی عن طریق التنصیب الإلهی، و لکن فعلیتها و مقبولیتها مشروطة ببیعة الأمة و قبولها، فالإمام علی فی قوله هذا «دعونی و التمسوا غیری» و الذی اقتطعتموه من کلام طویل یشیر إلى أن شروط الإمامة و مقبولیتها لم تکن متوفرة حتى الآن، و إنما توجد العدید من الموانع، کما أنه یرید أن یتم الحجة على الناس فی مثل هذا الکلام، لیزیلوا الموانع و بذلک یتحقق استعداد الناس و قبولهم، و لم یبق بذلک عذرٌ للمخالفین و المعارضین. و قد أتبع الإمام جملته السابقة بقوله: «فإنا مستقبلون أمراً له وجوه و ألوان لا تقوم له القلوب و لا تثبت علیه العقول و إن الآفاق قد أغامت و المحجة قد تنکرت. و اعلموا أنی إن أجبتکم رکبت بکم ما أعلم و لم أصغ إلى قول القائل و عتب العاتب و إن ترکتمونی فأنا کأحدکم و لعلی أسمعکم و أطوعکم لمن ولیتموه أمرکم و أنا لکم وزیراً خیر لکم منی أمیراً».

الجواب التفصيلي

الإمامة منصب إلهی

یعتقد الشیعة أن الإمامة شأنٌ دینی و تابع للتشریع و التنصیب الإلهی و لیست سلطة دنیویة تابعة للعوامل الاجتماعیة، جاء فی کتب التاریخ أن النبی الأکرم (ص) أتى بنی عامر بن صعصعة فدعاهم إلى الله و عرض علیهم نفسه، فقال له رجل منهم یقال له بحیرة بن فراس: و الله لو أنی أخذت هذا الفتى من قریش لأکلت به العرب، ثم قال له: أ رأیت إن نحن تابعناک فی أمرک ثم أظهرک الله على من یخالفک، أ یکون لنا الأمر من بعدک؟ قال: «الأمر لله یضعه حیث یشاء» [1] .

و کلام الرسول(ص) هذا صریح بأن أمر الخلافة من بعده یرجع إلى الله تعالى و رسوله، و لیس من شؤون الناس، و علیه فلیس للرسول البت فی أمر الخلافة على وجه الاستقلال، و إنما هو شأن لله سبحانه و تعالى. و فی الحقیقة فإن حکمة ختم النبوة له علاقة بمنصب الإمام المعصوم، و وجود مثل هذا الإمام الذی یرعى مصالح الناس بعد النبی [2] .

و هنا لا توجد فرصة کاملة لإثبات هذا الأمر بشکلٍ تفصیلی، و لکن نشیر إلى ذلک بالإجمال، و یمکن الوقوف على تفصیل المسألة فی مظانها من الکتب المختصة مثل کتاب الغدیر للعلامة الأمینی و المراجعات للعلامة السید شرف الدین.

و الآن نشیر إلى الآیات الدالة على أن منصب الإمامة منصب إلهی و أن علیاً(ع) اختیر لذلک.

1ـ «الیوم أکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الإسلام دیناً» [3] .

بالإضافة إلى مفسری الشیعة هناک عدد کبیر من مفسری السنة یقولون أن هذه الآیة نزلت یوم غدیر خم و بعد أن أعلن الرسول(ص) ولایة علی بن أبی طالب(ع). و ذلک عن عدة طرق رویت عن عدد من الصحابة.

ینقل الخطیب البغدادی بسند صحیح عن الصحابی أبی هریرة: «من صام یوم ثمان عشرة من ذی الحجة کتب له صیام ستین شهراً و هو یوم غدیر خم لما أخذ النبی (ص) بید علی بن أبی طالب فقال "أ لست ولی المؤمنین" قالوا بلى یا رسول الله. قال: من کنت مولاه فعلی مولاه. فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لک یا بن أبی طالب أصبحت مولای و مولى کل مسلم فأنزل الله "الیوم أکملت لکم دینکم» [4] . و قد نقل الحدیث المتقدم عدد من المحدثین کالحاکم الحسکانی الحنفی و ابن عساکر الدمشقی، و الخطیب الخوارزمی، و ابن المغازلی، و سبط ابن الجوزی الحنفی، و إبراهیم بن محمد الجوینی [5] .

و کذلک نُقل عن الصحابی أبی سعید الخدری حدیثٌ صحیحٌ بنفس المضمون حیث یقول: «   [ لما کان‏] حدیث غدیر خم و رفعه بید علی (علیه السلام) فنزلت: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ ...) قال النبی (صلى الله علیه و آله): الله أکبر على إکمال الدین و إتمام النعمة و رضا الرب برسالتی و الولایة لعلی بن أبی طالب». [6]

و قد رأینا الصراحة فی حدیث أبی هریرة و أبی سعید الخدری بأن آیة إکمال الدین نزلت فی غدیر خم و فی ولایة علی (ع).

2ـ «یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک فإن لم تفعل فما بلغت رسالته» [7] . و قد وردت أحادیث و روایات عن أهل السنة بأن هذه الآیة نزلت فی غدیر خم و فی مورد ولایة علی بن أبی طالب(ع). [8]

3ـ «إنما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة و یؤتون الزکاة و هم راکعون» [9] .

طبقاً لروایة الشیعة الصحیحة فإن هذه الآیة نزلت فی الإمام علی(ع) کما نقل العدید من علماء السنة ذلک بروایات کثیرة مثبتین أن سبب نزول الآیة کان فعل علی و تصدقه بخاتمه [10] .

و لم یستطع أحد أن یصرف کلمة «ولی» عن معناها الحقیقی فیقول مثلاً معناها الناصر أو القریب لأن الکل ولی بهذا المعنى و لیس فقط من یتصدق.

و بالاستناد إلى هذه الآیات إضافة إلى حدیث الرسول(ص) المتواتر «من کنت مولاه فهذا علی مولاه» لیصبح من الواضح جداً أن منصب الإمامة منصب إلهی و شأن من شؤون الخالق تعالى، و لیس منصباً دنیویاً ذا جانب دنیوی سلطوی فقط. [11]

معنى کلام الإمام «دعونی و التمسوا غیری»

من أجل أن نفهم کلام الإمام هذا لا بد من أن نستذکر أنه مع کون الإمامة منصباً إلهیاً إلا أن فعلیتها و مقبولیتها منوط ببیعة الأمة و قبولهم ، و قد أشار الإمام فی نفس الخطبة التی نقلتم هذا المقطع منها إلى شروط و عوامل تحقق الفعلیة بالنسبة إلى الإمامة، و أنها ما زالت غیر متحققة، إضافة إلى إتمام الحجة على الناس فی مثل هذا الکلام حتى یسعوا إلى إزالة الموانع و العقبات، و حتى لا یبقى عذرٌ للمخالفین و المعارضین. و ذلک لأن الإمام قال بعد الجملة المتقدمة: «فإنا مستقبلون أمراً له وجوه و ألوان لا تقوم له القلوب و لا تثبت علیه العقول و إن الآفاق قد أغامت و المحجة قد تنکرت. و اعلموا أنی إن أجبتکم رکبت بکم ما أعلم و لم أصغ إلى قول القائل و عتب العاتب و إن ترکتمونی فأنا کأحدکم و لعلی أسمعکم و أطوعکم لمن ولیتموه أمرکم و أنا لکم وزیراً خیر لکم منی أمیراً» [12]

یقول ابن أبی الحدید، و هو من علماء السنّة، فی شرح نهج البلاغة: «و تحمله الإمامیة على وجه آخر فیقولون إن الذین أرادوه على البیعة هم کانوا العاقدین بیعة الخلفاء من قبل و قد کان عثمان منعهم أو منع کثیرا منهم عن حقه من العطاء لأن بنی أمیة استأصلوا الأموال فی أیام عثمان فلما قتل قالوا لعلی (ع) نبایعک على أن تسیر فینا سیرة أبی بکر و عمر لأنهما کانا لا یستأثران بالمال لأنفسهما و لا لأهلهما فطلبوا من علی (ع) البیعة على أن یقسم علیهم بیوت الأموال قسمة أبی بکر و عمر فاستعفاهم و سألهم أن یطلبوا غیره ممن یسیر بسیرتهما» [13] . و یقول فی موضع آخر فی الشرح: «قالت الإمامیة هذا غیر لازم و الفرق بین الموضعین ظاهر لأن علیاً (ع) لم یقل إنی لا أصلح و لکنه کره الفتنة و أبو بکر قال کلاماً معناه أنی لا أصلح لها لقوله: لست بخیرکم، و من نفى عن نفسه صلاحیته للإمامة لا یجوز أن یعهد بها إلى غیره» [14] .

و یقول العلامة المجلسی بخصوص کلام الإمام المتقدم: على أن الظاهر للمتأمل فی أجزاء الکلام حیث علل الامر بالتماس الغیر باستقبال أمر لا تقوم له القلوب و تنکر المحجة و أنه إن أجابهم حملهم على الحق هو أن السبب فی ذلک المانع دون عدم النص و أنه لم یکن متعیناً للإمامة أو لم یکن أحق و أولى به» [15] . و یضیف المجلسی فی توضیح ذلک: «و أما قوله : «فأنا لکم وزیراً خیر لکم منی أمیراً» فلعل المراد بالخیریة فیه موافقة الغرض أو سهولة الحال فی الدنیا فإنه (ع) على تقدیر الإمامة و بسط الید لا یجب علیه العمل بمحض الحق و هو یصعب على النفوس و لا یحصل به آمال الطامعین بخلاف ما إذا کان وزیراً فإن الوزیر یشیر بالرأی مع تجویز التأثیر فی الأمیر و عدم الخوف و نحوه من شرایط الأمر بالمعروف و لعل الأمیر الذی یولونه الأمر یرى فی کثیر من الأمور ما یطابق آمال القوم و یوافق أطماعهم و لا یعمل بما یشیر به الوزیر فیکون وزارته أوفق لمقصود القوم فالحاصل أن ما قصدتموه من بیعتی لا یتم لکم و وزارتی أوفق لغرضکم و الغرض إتمام الحجة» [16] .

إضافة إلى ما تقدم فإن ما یؤید رأی الشیعة أقوال الإمام علی(ع) و خطبه المثبتة فی کتاب نهج البلاغة و التی صرح فیها الإمام بأن الخلافة حقٌ له.

و ننقل بعض الأمثلة من کلامه (ع): «لا یقاس بآل محمد (ص) من هذه الأمة أحد و لا یسوى بهم من جرت نعمتهم علیه أبداً هم أساس الدین و عماد الیقین إلیهم یفیء الغالی و بهم یلحق التالی و لهم خصائص حق الولایة و فیهم الوصیة و الوراثة الآن إذ رجع الحق إلى أهله و نقل إلى منتقله» [17] .

فهو یصرح فی هذه الخطبة بأن الخلافة حق له، و أنها کانت فی غیر مکانها الطبیعی، و حین تسلمها عادت إلى محلها.

و یقول فی موضع آخر: «و قال قائل: إنک على هذا الأمر یا ابن أبی طالب لحریص، فقلت بل أنتم و الله لأحرص و أبعد، و أنا أخص و أقرب، و إنما طلبت حقاً لی و أنتم تحولون بینی و بینه، و تضربون وجهی دونه» [18] .

و جاء فی موضع آخر من نفس الخطبة: «اللهم إنی أستعینک على قریش و من أعانهم. فإنهم قطعوا رحمی، و صغروا علی منزلتی، و أجمعوا على منازعتی أمراً هو لی، ثم قالوا الا أن فی الحق أن تأخذه و فی الحق أن تترکه» [19] .

فهذه الموارد و غیرها مما هو مثبت فی نهج البلاغة و غیره من کتب التراث الإسلامی یدل بوضوح على أن الإمام یرى أن الخلافة حقٌ من حقوقه المسلمة، و أن اعتقاد الشیعة بأن الخلافة حق مسلم لعلی (ع) یعتمد على ما جاء فی کتاب الله و سنة رسوله و أقوال علی نفسه. و أما رفضه للخلافة بعد مقتل عثمان فذلک أمرٌ له أسبابه و ملابساته أشرنا إلى بعضها بإیجاز.



[1] سیرة ابن هشام، ج 2، ص 66؛ البدایة و النهایة، ابن کثیر، ج 3، ص 139 ـ 140؛ کتاب الثقات، ابن حبان، ج 1، ص 89 ـ 90؛ السیرة الحلبیة، علی بن برهان الدین الحلبی، ج 2، ص 3؛ حیاة الصحابة، محمد یوسف کاندهلوی، ج 1، ص 69.

[2] مصباح یزدی، محمد تقی، تعلیم العقائد، ج 2، ص 304 و 303 بتصرف

[3] المائدة، 3.

[4] تاریخ بغداد، الخطیب البغدادی، ج 8، ص 290. من الجدیر بالذکر أن الخطیب البغدادی قد نقل الحدیث أعلاه بسندین صحیحین.

[5] شواهد التنزیل، الحاکم الحسکانی، ج1، ص200؛ تاریخ مدینة دمشق، ابن عساکر، ج42، ص233 و 234 و 237؛ مناقب الخوارزمی، ص135؛ مناقب ابن المغازلی، ص 19؛ تذکرة الخواص، سبط ابن الجوزی، ص 36؛ فرائد السمطین، الجوینی، ج 1، ص 72.

[6] شواهد التنزیل، ج 1، ص200؛ مناقب الخوارزمی، ص135؛ فرائد السمطین، ج1، ص72؛ محاسن التأویل، القاسمی، ج 6، ص 4 و 50.

[7] المائدة، 67.

[8] الکافی، ج 1، ص 289، حدیث 4؛ الدر المنثور، ج 2، ص 298؛ شواهد التنزیل، ج 1، ص 249.

[9] المائدة، 55.

[10] شواهد التنزیل، ج 1، ص 209 و محمود الزمخشری، الکشاف، ج1، ص 649 و الدر المنثور، ج 2، ص 293، و الکافی، ج 1، ص 289، حدیث 4.

[11] للاطلاع الأکثر انظر: الموضوعات؛ إثبات إمامة الإمام علی فی القرآن (سؤال 1362) (الموقع: 2709) الشیعة و الخلافة بعد النبی (سؤال 1273) (الموقع: ) مشخصات و خصائص الشیعة (سؤال 287) (الموقع: 2480).

[12] نهج البلاغة، الخطبة 92.

[13] عبد الحمید بن أبی الحدید المعتزلی، شرح نهج البلاغة، ج 7، ص 34.

[14] شرح نهج البلاغة (ابن أبی الحدید)، ج 1، ص 170.

[15] العلامة المجلسی، بحار الأنوار، ج 32، ص 38.

[16] نفسه، ص 36.

[17] نهج البلاغة، الخطبة 2.

[18] نهج البلاغة، الخطبة 172.

[19] نفسه.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی أنواع القتل و فروعه؟
    5703 الحقوق والاحکام 2009/05/04
    القتل له أقسام مختلفة کذلک بحسب الموارد المختلفة نشیر الی بعضها:1. یقسّم القتل الی قتل حق و قتل باطل.2. یمکن تقسیم القتل حسب الأوقات الزمانیة.3. یوجد هناک أنواع من القتل الجزائی أیضاً کالإعدام بالسلاح أو الإعدام شنقا أو رجما و غیرها من أنواع القتل.4. و ...
  • ما هو المراد بالمقتسمین فی الآیات 89 الی 91 من سورة الحجر؟
    5357 التفسیر 2011/04/21
    یستفاد من مجموع آراء المفسرین فی تفسیر الآیة "کما انزلنا علی المقتسمین" أن فی معنی هذه الآیة ثلاثة احتمالات:1_ إن معناه إنی أنذرکم عذابا کما أنزلنا على المقتسمین الذین اقتسموا طرق مکة یصدون عن رسول الله (ص) و الإیمان به قال: مقاتل و کانوا ستة ...
  • ما معنی العرفان الخیالي و التوحید الخیالي؟
    5804 النظری 2012/08/21
    ان العرفان الخیالي و التوحید الخیالي حسب الظاهر مفهوم يراد به ما يقابل العرفان و التوحید الواقعي و العملي. توضیح ذلك: لما كان للذهن في کثیر من الحقائق الوجودیة في العالم کالله سبحانه أو العرفان أو التوحید، بل و حتی الوجود نفسه، مفهوم و نظریة تجریدیة عن ...
  • هل إن النساء القرشیات یختلفن عن غیرهن من النساء فی مسالة الحیض حسب رأی آیة الله العظمى السیستانی؟
    5715 النظریة 2008/06/23
    یقول آیة الله العظمى السید السیستانی بخصوص هذا الموضوع: الدم الذی تراه المرأة بعد إتمام الستین سنة لا یحکم علیه بالحیض، و ان النساء الغیر قرشیات بعد إتمامهن الخمسین إلى الستین عاماً إذا رأین دماً فیما لو رأینه قبل بلوغ الخمسین لحکم علیه بالحیض بشکل قطعی، فالاحوط استحباباً أن یجمعن ...
  • ما الوجه فی تسمیة بنی إسرائیل بالیهود؟
    6164 الکلام القدیم 2012/02/14
    یختلف الباحثون فی بیان السبب و الوجه فی التسمیة بالیهود، فمنهم من ذهب الى القول أن الیهود تعنی المهتدی حین تابوا من عبادة العجل فی زمن موسى ...
  • هل الشك في التكبيرة اثناء صلاة الطواف، و كذلك الشك في صحة التلفظ اثناء القراءة يبطلان صلاة الطواف؟
    5213 الحقوق والاحکام 2012/09/10
    جاء في كتاب مناسك الحج للإمام الخميني (ره): إن احكام صلاة الطواف كاحكام الصلاة اليومية.[1] و هكذا الامر بالنسبة الى احكام الشك فيها؛ و لمّا كان الشك بعد التجاوز او الفراغ من العمل لا يعتنى به، و كذلك الشك بعد الوقت، ...
  • اذکروا لی عدة مصادر حول بحث المعاد
    4676 الکلام القدیم 2008/08/23
    من المصادر المعتمدة فی بحث المعاد ما یلی:1. دلیل المیزان فی تفسیر القرآن، للمرحوم العلامة الطباطبائی.2. الفهرست الموضوعی لتفسیر الأمثل، لآیه الله مکارم الشیرازی من ص 181 الی ص 238. 3. معرفة المعاد، للمرحوم آیة الله محمد حسین الحسینی الطهرانی.4.شرح تجرید الاعتقاد، للعلامة الحلی، مع شرح المرحوم آیة الله ...
  • هل یصح تأخیر الصلاة عن أول الوقت من أجل درک الجماعة؟
    4799 الحقوق والاحکام 2011/05/03
    یستحب للإنسان أن یصلی جماعة و الصلاة جماعة أولى من الصلاة فرادى حتى و إن کانت فی أول الوقت. کما أن الصلاة المختصرة جماعة أفضل من الصلاة المطولة فرادى.یستحب أن یصلی الإنسان فی أول الوقت و قد جاءت وصایا کثیرة فی ...
  • کیف نرد على الوهابیة التی تسخر من علماء الشیعة و شخصیاتهم؟
    4871 العملیة 2011/01/12
    قضیة الاستهزاء بالصالحین و المؤمنین لیست من الامور الحدیثیة بل هو اسلوب قدیم تعرض له کافة الانبیاء تقریباً، و هذا الامر یظهر لمن یطالع تاریخ الانبیاء و الصالحین.و من الواضح أن القرآن الکریم قد عد اسلوب الاستهزاء بالاخرین من الاسالیب الوضیعة و الامور الذمیمة کما فی قوله تعالى "
  • هل الدیانة البوذیة دیانة الهیة؟
    8042 الکلام القدیم 2008/07/22
    الحدیث عن حیاة بوذا او الدیانة البوذیة لا یمکن الجزم به لعدة اسباب منها: الفاصلة الزمنیة الطویلة اولاً، و ثانیاً قلة المصادر الدقیقة فی هذا المجال بالاضافة الى ان العقائد المنسوبة الى بوذا لم تدون بیده و انما دونت بعد عدة قرون من رحیله.لکن یمکن القول ان هناک اکثر ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279829 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258180 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128588 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114420 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89265 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60433 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59942 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57108 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50574 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47433 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...