بحث متقدم
الزيارة
6110
محدثة عن: 2012/05/17
خلاصة السؤال
هل المنهج الفكري المعتمد في القرآن الكريم يتطابق مع الصناعات الخمس؟
السؤال
هل المنهج الفكري المعتمد في القرآن الكريم يتطابق مع الصناعات الخمس؟ الرجاء دعم الجواب بذكر بعض المصادر المعتبرة في هذا المجال.
الجواب الإجمالي

الجدير بالاهتمام هنا، انه و قبل البحث عن الشواهد القرآنية التي قد يبدو منها للوهلة الاولى اعتماد القرآن الكريم الصناعات الخمس او تحليل الآية الكريمة " ادع الى سبيل ربك..."[1]، لابد من البحث عن ماهية و جذور و مكانة الصناعات الخمس في الفكر البشري و تحليلها تحليلا علميا دقيقاً. فان قسما كبيراً من تلك الصناعات انما صمم لغاية التغلب على الخصم انطلاقا من الروحية الحاكمة على الفلاسفة اليونان في ذلك الوقت، و هذا ما تظهره بوضوح التعاريف التي ذكرت للصناعات الخمس.

صحيح ان التسلح بتلك الصناعات ينفع في  التغلب على الجانب السلبي فيها و عدم الانهيار و الانهزام النفسي أمامها، و لكن لا يمكن القول – كما يذهب الى ذلك بعض المفكرين- بان الموعظة القرآنية لا تتطابق مع فن الخطابة المنطقي، كذلك لا يرادف الجدل بالتي هي احسن الجدل المنطقي و... و ما يذكره البعض من التطابق لا يمكن التسليم به بهذه السهولة.

ثم من الضروري الالتفات الى قضية مهمة و هي ان الجهة التي يرومها الاسلام و القرآن الكريم و يتحركان باتجاهها تختلف عن الجهة التي ترومها الحضارة التي ولدت فيها تلك الصناعات الخمس و التي انتقلت الينا عن طريق الترجمة للتراث اليوناني و ان اصطبغت بالصبغة الاسلامية لغرض الانتفاع منها في مجال البحث الديني. كالاستفادة منها في تطوير فن الخطابة و الارشاد الديني، و كذلك الجدل و النقاش العقائدي و... و من هنا لابد من تحديد الموقف و المقارنة بين الثقافتين اليونانية و القرآنية.

قد تجد تشابها بين بعض المتون الدينية و بين الجدل المنطقي، الا ان ذلك في الواقع من قبيل تنبيه المخاطب فقط لا لغرض التغلب و ظهور البراعة أمام الخصم كما هو المنهج الشائع بين الناس، بل نرى الروايات تقف موقف الذام للجدال و المراء و... و تنهى عنه بشدة:

"روی أَن رجلا قال للحسین بن علي بن أَبي طالب (ع): اجلس حتَّى نتناظر فی الدِّین! فقال: یا هذا أَنا بصیرٌ بدیني مكشوفٌ علی هداي فإِنْ كنت جاهلا بدینك فاذهبْ فاطلُبهُ ما لي و للمماراة و إِنَّ الشَّیطان لیوسوس للرَّجل و یناجیه و یقول: ناظرِ النَّاسَ في الدِّینِ لئلا یظُنُّوا بك العجزَ و الجهلَ".[2]

من هنا يمكن الاعتراف بانه يوجد في القرآن الكريم و كلمات المعصومين (ع) ما يشابه كل واحدة من الصناعات الخمس، و لكن تشابه الشيئين لا يعني بالضرورة التطابق بينهما، فعلى سبيل المثال الجمالية الفنية للقرآن الكريم تسمو على الشعر، و لكن مع ذلك لا ينطبق التعريف الارسطي للشعر[3] على القرآن بحال من الاحوال جزماً.

كذلك المواعظ القرآنية تبدو للوهلة الاولى شبيهة للخطابة في الصناعات الخمس، و لكن تعريف الخطابة التي تعتمد على المشهورات العرفية (و إن لم تكن حقة) لاخضاع المخاطب لسلطة الخطيب. و لكن النظرة المتأملة في الحالتين تكشف و بوضوح ان هذا لا ينجسم مع الهدف القرآني. و هكذا الكلام في الجدل الذي تدعو اليه الآية المباركة لا ينطبق مع الجدل في الصناعات الخمس؛ و ذلك لان المراد من الجدل الذي تدعو اليه الآية – حسبما يرى الكثير من العلماء- هو المناظرة و الاستدلال المنطقي، كذلك المقصود من الحكمة في الآية شيء أمر وراء الفلسفة اليونانية. يتضح من ذلك كله ان من المسلم به ان التعريف الذي ذكره المناطقة للصناعات الخمس يواجه الكثير من الاشكالات باستثناء البرهان فقط.

و نحن نرى اننا اذا تجردنا من الخلفيات و الاحكام المسبقة في الفلسفة اليونانية و القرآن الكريم نرى ان الاشتراك في اللفظ لا يعني التطابق بينهما و ان الحكمة و الموعظة و الجدل بالتي هي احسن في القرآن لها تعاريفها الخاصة التي تختلف بها عن مقارناتها في الفلسفة اليونانية، و هذا ما اشارت اليه كلمات الاعلام السابقين.

 


[1] «ادْعُ إِلى‏ سَبيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ»، النحل، 125.

[2] المجلسي، محمد باقر، بحار الانوار، ج2، ‌ص 135، موسسة الوفاء، بیروت، 1409ق.

[3] الذي يطغى عليه عنصر الاحاسيس و التخيلات التي تجمل القبيح و تجعل الجمل اكثر جمالا و....

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279563 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257605 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128310 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113548 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89100 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60018 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59689 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56949 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50013 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47277 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...