بحث متقدم
الزيارة
7075
محدثة عن: 2013/05/14
خلاصة السؤال
ما هي أهم وقائع حركة التوابين؟ و هل يتوب الله عليهم و يتجاوز عن خذلانهم للإمام عليه السلام؟
السؤال
ما هي أهم وقائع حركة التوابين؟ و هل يتوب الله عليهم و يتجاوز عن خذلانهم للإمام عليه السلام؟
الجواب الإجمالي
بعد أن وضعت الحرب أوزارها و انتهت باستشهاد الإمام الحسين و صحبه عليهم السلام، ندم أهل الكوفة أشدَّ الندم على خُذلانهم للإمام، و جعلوا يتلاومون على ما اقترفوه مِن عظيم الإثم، و قد أجمعوا على إقرارهم بالذنب في خُذلانه، و لزوم التكفير عنه بالمُطالبة بثأره، فاجتمعوا في دار سليمان بن صرد الخزاعي و قرروا الثورة التي انطلق في سنة 65هجرية كما اثبتت ذلك الوثائق التاريخية.
والملاحظ من خلال رصد  سبب الثورة و الندم الذي اعترى القوم بسبب تخاذلهم عن نصرة الإمام الحسين (ع) يوم عاشوراء و اعترافهم بأنّهم قد قصروا في أداء حقّه (ع) و تركوه يلاقي الكوفيين مع تلك الثلة القليلة من انصاره و اصحابه، و اظهروا التوبة باجلى صورها و التي صدقوا فيها من خلال تقديمهم لأعزّ ما يملكون و إراقة دمائهم في هذا الطريق، يمكن القول:  بما أنّ قبول التوبة وعدمه من شأن الله تعالى الذي ينحصر عالم الغيب و الشهادة به تعالى و لا يعلم ذلك غيره، فمن هنا لا يمكن الجزم بقبول توبتهم أو القطع برفضها، إلا أن القرائن الحافة و سعي القوم الحثيث للاقتصاص من قتلة الإمام الحسين (ع) و أصحابه و بذلهم الغالي و النفيس في هذا المجال كلّ ذلك يشير إلى قبول توبتهم خاصّة مع الأخذ بعين الاعتبار الكثير من الآيات الحاثة على التوبة و الإنابة إلى الله تعالى، كقوله تعالى "وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ"، و قوله عزّ شأنه: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا".
 
الجواب التفصيلي
ثورة التوابين
من الثابت تاريخياً أنّ كبار رجال الكوفة و رؤساء القبائل و الشخصيات المتصدية في المدينة كتبوا إلى الإمام الحسين (ع) بعد هلاك معاوية: فقد اخضر الجناب،  و أينعت الثمار، و أعشبت الأرض، و أورقت الأشجار، فإذا شئت فأقبل على جند لك مجندة. و تلاقت الرسل كلّها عنده (ع) فقرأ الكتب وسأل الرسل عن الناس، ثم كتب مع هانئ بن هانئ و سعيد بن عبد الله، و كانا آخر الرسل: " بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن علي إلى الملأ من المؤمنين و المسلمين، أما بعد فإن هانئاً و سعيداً قد قدما عليّ بكتبكم، و كانا آخر من قدم عليّ من رسلكم، و قد فهمت كلَّ الذي اقتصصتم و ذكرتم، و مقالة جلكم، أنّه ليس علينا إمام فأقبل لعلّ الله أنْ يجمعنا بك على الحق و الهدى، و أنا  باعث إليكم أخي و ابن عمّي و ثقتي من أهل بيتي مسلم بن عقيل، فإن كتب إليّ ب‍أنه قد اجتمع رأي ملاكم، و ذوي الحجى و الفضل منكم، على مثل ما قدمت به رسلكم، و قرأت في كتبكم، فإنّي أقدم إليكم و شيكا إنْ شاء الله تعالى....
فلما قدم مسلم بن عقيل الكوفة بايعه ثمانية عشر ألفا، فكتب إلى الإمام الحسين (ع) يخبره بذلك و يطلب منه القدوم قائلاً:  بسم الله الرحمن الرحيم، للحسين بن علي، أما بعد! فإنّ الرائد لا يكذب أهله و قد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر ألفا، فعجل الاقبال حين يأتيك كتابي فإنّ الناس كلّهم معك، و ليس لهم في آل معاوية رأي ولا هوى، و السلام.
الا أن الأمور لم تستقم و حدثت تحولات في المدينة و تغيرت المواقف مما أدى في نهاية المطاف إلى استشهاد الإمام عليه السلام و أصحابه في العاشر من المحرم سنة 61ق وعلى يد نفس الجيوش التي كانت قد دعته بالأمس ليكون إماماً لها، لكن الجدير بالذكر هنا أن الكثير من رجالات الشيعة و قادتها الكبار من الكوفيين كانوا قد أوصدت الابواب بوجههم و لم يتمكنوا من فعل شيء مقابل الحيل و الخطط التي مارسها عبيد الله بن زياد  ولم يتمكنوا من اللحاق بركب الإمام عليه السلام.
 
بداية ثورة التوابين
بعد أن وضعت الحرب أوزارها و انتهت بشهاد الإمام وصحبه عليهم السلام فقد ندم أهل الكوفة أشدَّ الندم على خُذلانهم للإمام، و جعلوا يتلاومون على ما اقترفوه مِن عظيم الإثم، و قد أجمعوا على إقرارهم بالذنب في خُذلانه، و لزوم التكفير عنه بالمُطالبة بثأره.[1]
فاجتمعوا في منزل سليمان بن صرد الخزاعي فبدأهم المسيب بن نجبة فقال بعد حمد الله: أما بعد فإنا ابتلينا بطول العمر و التعرض لأنواع الفتن فنرغب إلى ربنا أن لا يجعلنا ممن يقول له غدا! "أو لم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر و جاءكم النذير"![2] فإن أمير المؤمنين علياً (ع) قال: العمر الذي أعذر الله فيه إلى ابن آدم ستون سنة. و ليس فينا رجل إلا و قد بلغه، و قد كنا مغرمين بتزكية أنفسنا فوجدنا الله كاذبين في كل موطن من مواطن ابن بنت نبيّه و قد بلغنا قبل ذلك كتبه و رسله و اعذر إلينا فسألنا نصره عوداً و بدءاً و علانية فبخلنا عنه بأنفسنا حتى قتل إلى جانبنا لا نحن نصرناه بأيدينا و لا جادلنا عنه بألسنتنا و لا قويناه بأموالنا و لا طلبنا له النصرة إلى عشائرنا فما عذرنا عند ربّنا وعند لقاء نبيّنا و قد قتل فينا ولد حبيبه و ذريته و نسله!!! لا و الله لا عذر دون أن تقتلوا قاتله والموالبين عليه أو تقتلوا في طلب ذلك فعسى ربّنا أنْ يرضى عنا عند ذلك و لا أنا بعد لقائة لعقوبته بآمن.[3]
فكان لتلك الكلمات و الخطب التي إلقيت الأثر الكبير في شحذ الهمم و العزم الشديد على الثورة و مواجهة الأمويين، و قد تمخض الاجتماع عن رسم خطة الثورة و الإعداد لها و ما ينبغي فعله خلال الفترة القادمة، و منها الاجماع على اختيار سليمان بن صرد الخزاعي قائداً للثورة.[4]
فأخذت الجماهير تلتحق بصفوف الثورة و كتب سليمان بن صرد إلى سعد بن حذيفة يدعوه و من قبله إلى التوبة، و الطلب بدم الحسين، فأجابوه إلى ذلك، و هم شيعة بالمدائن، و كانوا انتقلوا إليها من الكوفة، و قال لهم سعد بن حذيفة: إنكم كنتم على نصرة الحسين لولا أن خبر قتله و معاجلة القوم إياه أتاكم، فانهضوا لقتال قتلته.
و كتب سليمان بن صرد إلى المثنى بن مخربة العبدي، و من قبله من شيعة البصرة، بمثل ذلك فأجابوه إلى النهوض معه.[5]
وكان ابتداء أمر التوابين في آخر سنة إحدى و ستين، فكانوا يتداعون و يستعدون ويرتأون، و كان مهلك يزيد بن معاوية في شهر ربيع الأول سنة أربع وستين و كان أجل الشيعة الذي ضربوه لمن كتبوا إليه في شهر ربيع الآخر سنة خمس و ستين، على أن يتوافوا و يجتمعوا بالنخيلة. و كان عبيد الله حين أتاه موت يزيد بالبصرة وثب به أهلها حتى استخفى، ثم لحق بالشام.[6] و تحولت الشام الى ملاذ لجأ إليه قتلة الإمام الحسين (ع).
 
أهداف ثورة التوابين
يمكن رصد أهداف الثورة من خلال كلمات و سلوكيات الثائرين، و قد سعى قادة الثورة لترسيخ تلك الاهداف في عمق الوجدان الشيعي آنذاك، و التي يقع في مقدمتها  الثأر لدم الحسين، و الانتقام من قتلته و من جميع المجرمين المشاركين في تلك المأساة، و التكفير عمّا بدر من الثائرين من تقصير في دعم الثورة الحسينية و الوقوف إلى جانبها يوم عاشوراء؛ ومن هنا رفع الثائرون شعار "يا لثارات الحسين"، و كان الثوار يرون أنّه لا يغسل عار ما اقترفوه الإ الثورة ضد يزيد و لو استلزم ذلك القتل و الشهادة.
 
كبار قائدة التوابين
من الضروري جداً معرفة قادة الثورة، حيث لا تعرف أيّ ثورة مع الجهل بالقادة و الشخصيات الكبيرة التي لعبت دوراً محورياً فيها و تصدت لها و أخذت بزمامها، و ليست ثورة التوابين بمستثناة عن هذه القاعدة و من هنا لابد من معرفة الشخصيات التي لعبت دورا أساسياً في الإعداد للثورة و تحريك حلقاتها، و يقع في مقدمة هؤلاء القادة كلّ من: سليمان بن صرد الخزاعي و المسيّب بن نجبة.
 
سليمان بن صرد
سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون بن منقذ بن ربيعة[7] بن أصرم بن ضبيس ابن حرام بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة و هو لحي الخزاعي و ولد عمرو هم خزاعة، كان اسمه في الجاهلية يسارا فسمّاه رسول الله (ص) سليمان يكنى أبا المطرف.[8]
وكان له قدر و شرف في قومه وشهد مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه مشاهده كلها.[9] و كان خيرا فاضلا له دين وعبادة سكن الكوفة أوّل ما نزلها المسلمون.[10] و قد جعله الإمام علي عليه السلام على رجالة الميمنة في صفين.[11] و هناك بعض الوثائق التاريخية التي تؤكد مشاركته في معركة الجمل لا نرى من الضروري التعرض لها هنا.
 
المسيّب بن نجبة
هو المسيب بن نجبة بن ربيعة بن رياح الفزاري، تابعي، كان رأس قومه، شهد القادسية[12] و فتوح العراق، كان مع علي عليه السلام في مشاهده، سكن الكوفة، استشهد  بالعراق سنة 65 هـ، و كان شجاعاً بطلاً متعبداً ناسكاً.[13]
 و هناك مجموعة أخرى من قادة و رجال الثورة، منهم: عبد الله بن سعد بن نفيل، و أخوه خالد بن سعد، و عبد الله بن وأل و رفاعة بن شداد.
 
الفرصة الذهبية
كان لرحيل يزيد الدور الكبير في تعزيز روحية المقاتلين،[14] في مقابل ضعف قدرة الشاميين على الرد بسبب ثورة عبد الله بن الزبير في الحجار و مبايعة الكثير من المسلمين له و إرساله للكثير من القادة و الولاة إلى سائر المدن الاسلامية، و قد مثل نهوض الزبيرين و قوّة شكوتهم تهديداً جادّاً و معارضة حقيقية للعاصمة دمشق فكانت تلك الفترة فرصة ذهبية للثورة و النهوض بوجه الأمويين رغم الجهود الكبيرة التي بذلها والي الزبيريين في الكوفة لاخضاع رجال الثورة و جرّهم إلى العمل تحت راية ابن الزبير و أن تكون القيادة للزبيريين، الأمر الذي لاقى رفضا قاطعا من قبل الثوار الذين أصروا على استقلالية الثورة.[15]
 
معسكر النخيلة
لما أهلّ هلال شهر ربيع الآخر سنة خمس و ستّين، خرج سليمان إلى النخيلة في أصحابه فعسكر بها[16]، و كانوا تواعدوا للخروج تلك الليلة، فلمّا أتى النّخيلة دار في النّاس فلم يعجبه عددهم، فأرسل حكيم بن منقذ الكنديّ و الوليد بن عصير الكنانيّ، فناديا في الكوفة: يا لثارات  الحسين!.
فأصبح من الغد و قد أتاه نحو ممّا في عسكره، ثمّ نظر في ديوانه فوجدهم ستّة عشر ألفا ممّن بايعه، فقال: سبحان الله! ما وافانا من ستّة عشر ألفا إلّا أربعة آلاف،  أ ما هؤلاء بمؤمنين؟ أ ما يذكرون الله و العهود و المواثيق؟ فأقام بالنّخيلة ثلاثا يبعث إلى من تخلّف عنه، فخرج إليه نحو من ألف رجل. فقام إليه المسيّب بن نجبة فقال: رحمك الله! إنّه لا ينفعك الكاره و لا يقاتل معك إلّا من أخرجته النيّة، فلا تنتظر أحداً و جدّ في أمرك.[17] و[18]
 
الآراء في وجهة الثائرين
اختلفت کلمة الثائرين بين القتال في الكوفة لوجود قتلة الإمام الحسين عليه السلام فيها، و بين الشخوص إلى الشام لوجود عبيد الله بن زياد العامل الاساسي في قتل الإمام (ع)، و قد سجّل صاحب الاستيعاب هذا الخلاف قائلا: و أجمع سليمان المسير فأشار عليه عبد الله بن سعد بن نفيل بأن يطلب بدم الحسين عمر بن سعد بن أبي وقّاص، و من بالمصر فإنّهم الذين شركوا في دمه و تولّوا أمره، فقال سليمان: إنّ هذا لكما قلت، و لكنّ ابن زياد هو الذي سرّب إليه عمر بن سعد و الجنود، و عبّأهم عليه، و قال: لا أمان له عندي، فسيروا إليه فإنّكم إن رزقتم الظفر به فأمر من دونه أهل مصركم أيسر من أمره.
و عرض عليه عبد الله بن يزيد الخطمي أن ينظر إلى قدوم ابن زياد ليكون أمرهم و أمره في محاربته واحدا، فكره ذلك، فعرض عليه أن يوجّه معه جيشا، و قال: إنّكم أعلام أهل مصركم فإن أصبتم اختلّ مصركم فحاجزه، و أجمع على الشخوص و استقبال ابن زياد.[19] و كان عمر بن سعد في تلك الأيام خائفا، لا يبيت إلا في قصر الإمارة[20] تحت حماية والي الزبيريين.
و لمّا انتهى سليمان و أصحابه إلى قبر الحسين صرخوا صرخة واحدة، و بكوا و قال سليمان: اللهمّ ارحم الشهيد بن الشهيد و نادوا: يا لثأرات الحسين، و أظهروا التوبة من خذلانه.[21]‏ فكان لحركتهم هذه الأثر الكبير في شحذ همم الثائرين و في تحقيق أهدافهم التي تقع التوبة إلى الله تعالى في مقدمتها.
معركة عين الوردة
عبّأ سليمان بن صرد كنانته، و انتهى إلى عين الوردة، فنزل في غربيّها، و أقام خمسا، فاستراحوا و أراحوا خيولهم، ثم قال سليمان: إن قتلت فأميركم المسيّب، فإن أصيب فالأمير عبد الله بن سعد بن نفيل، فإن قتل فالأمير عبد الله بن وال، فإن قتل فالأمير رفاعة بن شدّاد، رحم الله من صدق ما عاهد الله عليه، ثم جهّز المسيّب بن نجبة في أربعمائة، فانقضّوا على مقدّمة القوم، و عليها شرحبيل بن ذي الكلاع، و هم غارّون، فقاتلوهم فهزموهم، و أخذوا من خيلهم و أمتعتهم و ردّوا، فبلغ الخبر عبيد الله بن زياد.
فجهّز إليهم الحصين بن نمير في اثني عشر ألفاً، ثم ردفهم بشرحبيل في ثمانية آلاف، ثم أمدّهم من الصباح بأدهم بن محرز في عشرة آلاف، و وقع القتال، و دام الحرب ثلاثة أيام قتالا لم ير مثله، و قتل من الشاميين خلق كثير. و قتل من التّوّابين فاستشهد أمراؤهم الأربعة، و انتهت الحرب بانكسار التوابيين.[22]
 
الموقف من توبتهم
بعد هذه الاطلالة المختصرة على ثورة التوابين التي اتضح من خلالها سبب ثورتهم و الندم الذي اعترى القوم بسبب تخاذلهم عن نصرة الامام الحسين (ع) يوم عاشوراء و اعترافهم بأنّهم قد قصروا في حق الإمام و تركوه يلاقي الكوفيين مع تلك الثلة القليلة من انصاره و اصحابه، فالقوم قد شعروا بالندم و اظهروا التوبة التي صدقوا فيها من خلال تقديمهم لأعز ما يملكون و إراقة دمائهم في هذا الطريق؛ هذا هو ظاهر القضية و بما أن قبول التوبة وعدمه من شأن الله تعالى الذي ينحصر عالم الغيب و الشهادة به تعالى و لا يعلم ذلك غيره، فمن هنا لا يمكن الجزم بقبول توبتهم أو القطع برفضها، إلا أن القرائن الحافة و سعي القوم الحثيث للاقتصاص من قتلة الإمام الحسين (ع) و أصحابه و بذلهم الغالي و النفيس في هذا المجال كل ذلك يشير إلى قبول توبتهم خاصّة مع الأخذ بعين الاعتبار الكثير من الآيات الحاثة على التوبة و الإنابة إلى الله تعالى، كقوله تعالى "وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ"[23]، و قوله عزّ شأنه: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا".[24]
 

[1]. انظر: مسكويه الرازي، أبو علي، تجارب الأمم، تحقيق: إمامى، أبو القاسم، ج 2، ص 107 – 108، سروش، طهران، الطبعة الثانية، 1379ش؛ ابن الأثیر، علي بن محمد، الکامل في التاریخ، ج 4، ص 158 – 165، دار صادر، بیروت، 1385ق.
[2]. فاطر، 37.
[3]. الکامل في التاریخ، ج ‏4، ص 159.
[4]. البلاذري، أحمد بن یحیی، أنساب الأشراف، تحقیق: زکار، سهیل، الزرکلي، ریاض، ج 6، ص 365، دار الفکر، بیروت، الطبعة الأولى، 1417ق.
[5]. المصدر نفسه،  ص 366.
[6]. أنساب‏ الأشراف، ج ‏6، ص 367.
[7]. ابن عبد البر، يوسف بن عبد الله‏، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، تحقيق: البجاوي، علي محمد، ج‏ 2، ص 249، دار الجيل، بیروت، الطبعة الأولى، 1412ق.
[8]. ابن الأثير، أبو الحسن علي بن محمد، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج ‏2، ص 297، دار الفكر، بيروت، 1409ق.
[9]. ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: عبد الموجود، عادل أحمد، معوض، علي محمد، ج 3، ص 144، دار الكتب العلمية، بیروت، الطبعة الأولى، 1415ق.
[10]. أسد الغابة، ج ‏2، ص 297.
[11]. الدينوري، أبو حنيفه أحمد بن داود، الأخبار الطوال، تحقيق: عبد المنعم عامر، مراجعه جمال الدين شيال، ص 171، منشورات الرضى، قم، 1368ش.
[12] أنساب ‏الأشراف، ج ‏6، ص 364.
[13]. الكامل في التاريخ 4|68 ـ 71، الإصابة ترجمة رقم 8424، الأعلام 7|225 ـ 226.
[14]. تجارب ‏الأمم، ج ‏2، ص 109.
[15]. لمزيد الاطلاع انظر: سماك أماني، محمد رضا، قیام توابین القسم الثالث، العدد 39، خرداد 1379ش.
[16].  أنساب ‏الأشراف،ج‏6،ص:368
[17]. أنساب ‏الأشراف، ج ‏6، ص 367.
[18]. الکامل فی التاریخ، ج ‏4، ص 175.
[19].أنساب ‏الأشراف، ج ‏6، ص 369.
[20]. الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد، تاريخ ‏الإسلام، تحقيق: تدمري، عمر عبد السلام، ج 5، ص 46، دار الكتاب العربى، بيروت، الطبعة الثانية، 1413ق.
[21]. أنساب‏ الأشراف، ج ‏6، ص 370.
[22]. تاريخ‏ الإسلام، ج ‏5، ص 48.
[23]. الشوری، 25.
[24]. النسا، 48.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یلقب مؤلف کتاب (الغیبة) بالنعمانی؟
    5388 تاريخ بزرگان 2012/06/19
    مؤلف کتاب الغیبة هو محمد بن إبراهیم الملقب بالکاتب النعمانی. و کان من محدثی الشیعة الامامیة فی اوائل القرن الرابع الهجری. و قد تلمذ فی الحدیث و غیره علی الشیخ الکلینی صاحب کتاب (الکافی)، و صار کاتباً لاستاذه، و لهذا اشتهر بلقب (الکاتب).
  • من هو عبد القادر الجیلانی و أیة شخصیة یتصف بها الرجال؟ و هل یصح أن له موقفاً مخالفاً مع الامام الصادق (ع) فی حیاة الامام؟
    6669 النظری 2011/09/13
    عبد القادر الجیلانی و الملقب بالغوث الاعظم هو العارف الصوفی المولود فی شمال ایران فی القرن الخامس و المتوفی فی بغداد فی القرن السادس.واما عن علاقته بالامام الصادق (ع) و مخالفته له فان الواقع التاریخی یکذب ذلک لان الفاصلة الزمنیة بینه و بین ...
  • هل یجوز التسویق شرعا؟
    4772 الحقوق والاحکام 2010/12/01
    جواب مکتب آیة الله العظمى صافی الکلبایکانی (مد ظله العالی):بنحو عام لا اشکال فی اعطاء المال و بنحو الجعالة للدلال الذی یجلب المشتری بصورة مباشرة؛ لکن بما أن هذه الشرکات من نوع الشرکات الهرمیة و من نوع گلد کوءیست فیشکل التعامل ...
  • ما هو المقصود بولایة الفقیه؟
    7429 الکلام الجدید 2007/07/21
    ثمة لکلمة «ولی» ثلاثة دلالات فی اللغة العربیة: 1- الصدیق 2- المحب 3- المساعد. و ذکروا لکلمة «ولایة» علاوة على المعانی السابقة، معنیین هما: 1- السلطة و الغلبة. 2- القیادة و الحکومة.استعملت کلمة «الولایة» فی المصطلحات الفقهیة فی موطنین:1- فی الحالات التی یکون فیها المولی علیه، عاجزاً عن ...
  • إذا ضرب شخص إبنه الصغیر، بحیث یبقی مکان الضرب محمرّاً لعدة دقائق، هل یجب عندئذٍ إعطاء الدیة، و کیف إذا صارت حمرة الضرب ثابتة أو تحوّلت إلی زرقة؟ و من المسؤول عن إعطاء الدیة؟
    4820 الحقوق والاحکام 2011/12/18
    مکتب سماحة آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):ج 1و2: الدیة واجبة حسب فرض السؤال و دیته تُعطی للولی و إذا کان الضارب نفس الولی فتعطی الدیة لنفس الطفل أی تحفظ له.مکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی (مد ظله العالی):1- تجب الدیة.2- یجب أن ...
  • هل یصیر الإنسان فی رأی الإسلام مالکاً للأرض التی لا مالک لها بمجرّد أن یسجلها باسمه؟
    5101 الحقوق والاحکام 2009/06/21
    الأراضی التی یمکن أن توجد فی المدینة أو القریة فیما بین المناطق السکنیة و لا یعرف صاحبها و مالکها و تسمی اصطلاحاً بالأراضی المجهولة المالک. و هذه الأراضی لها مالک قطعاً و لکن لا یعرف من هو ذلک المالک. و بناء علی هذا فحکمها حکم مجهول المالک و لهذا لا ...
  • هل یعتقد أهل السنة بعصمة النبی (ص) و الأئمة (ع)؟
    5275 الکلام القدیم 2011/10/16
    یعتقد أهل السنّة کالشیعة بعصمة النبی (ص) و باقی الأنبیاء من الکبائر بعد النبوة، و لکن لا یشترکون مع الشیعة بالقول بالعصمة قبل النبوة و العصمة من الذنوب الصغیرة بعدها. أما عن الائمة (ع) فهم لا یعتقدون بعصمتهم لعدم اعتقادهم و قبولهم بإمامتهم. طبعاً أکثر أهل السنة یعترفون بالأئمة (ع) ...
  • کیف استمر العنصر البشری؟
    7662 التفسیر 2008/05/13
    تؤکد المصادر الروائیة و التأریخیة أن العنصر البشری الموجود لم ینشأ من هابیل و لا قابیل و إنما هو من ولد ثالث لنبی الله آدم یسمى شیث أو هبة الله.و أما الزواج أولاد آدم فهناک نظریتان للمفکرین الإسلامیین تعتمدان کلتاهما على أدلة قرآنیة ...
  • ما معنى حدیث النفس؟
    6145 الکلام القدیم 2010/09/19
    حدیث النفس نوع ترکیب إضافی بمعنى التحدث مع النفس، مخاطبة النفس و التکلم معها[1].یوجد لدینا باب فی الروایات بعنوان الوسوسة و حدیث النفس[2]. و إن النظرة الدقیقة فی هذا الباب توصلنا إلى أن المراد فی الروایات یطابق ...
  • ما هی طبیعة الموقف الاسلامی من علم الجینات و العلاج الجینی؟
    5080 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    کما تعلمون ان هذه القضیة یمکن النظر الیها من زوایا مختلفة، و یمکن دراستها من خلال نوع التحولات و التغیرات الجینیة التی تحصل عن طریق هذا العلاج؛ و ذلک:1. هناک معالجات تحصل قبل ولادة الانسان و بعضها الآخر یحصل بعد الولادة.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279848 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258210 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128606 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114484 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89271 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60463 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59965 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57120 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50637 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47447 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...