بحث متقدم
الزيارة
7735
محدثة عن: 2009/03/10
خلاصة السؤال
هل توجد أحادیث عن النبی الاکرم (ص) بحق السیدة زینب (س)؟
السؤال
وردت أحادیث کثیرة تتحدث عن حبّ النبی الاکرم (ص) للحسن و الحسین(ع) تبین العلاقة بینه و بینهم فهل وردت أحادیث مشابهة بحق السیدة زینب (س) أم لا؟ و هل أن السیدة زینب (س) ولدت بعد رحیل النبی الاکرم (ص)؟
الجواب الإجمالي

ولدت السیدة زینب (س) فی السنة الخامسة أو السادسة للهجرة فی المدینة المنورة. و نحن و ان لم نعثر على روایة معتبرة عن النبی (ص) تخص السیدة زینب (س) مباشرة، لکن الروایات التی تتحدث عن ذریة الزهراء (س) تشمل تلک السیدة الجلیلة. فقد ورثت السیدة من أبویها دروس الایمان و التقوى و الصبر و الاستقامة و التصدی للظلم و الظالمین و دروس الثورة و النهوض دفاعا عن حریم الاسلام، کما استلهمت منهم صفة الدفاع عن حیاض الامامة و الولایة و الدفاع عن مدرسة الاباء و الشهامة و الشجاعة و الایثار و الفصاحة و البلاغة.

ان ابرز حدث تاریخی یکشف عن عظمة السیدة زینب (س) هو تلک الرحلة التاریخیة التی رافقت فیها أخاها الإمام الحسین (ع) من المدینة إلى کربلاء و مع عیال الحسین (ع) من کربلاء الى الشام ثم إلی المدینة و حضورها ملحمة عاشوراء الخالدة و المواقف الرائدة التی سطرتها فی تلک الرحلة سواء ما قبل المعرکة او خلالها او احداث الاسر و کیف تصدت للدفاع عن قیم الثورة و اهدافها و فضح الظالمین بالاضافة الى حفظ العائلة و رعایة النساء و الاطفال.

الجواب التفصيلي

ابصرت السیدة زینب (س) النور فی السنة الخامسة او السادسة من الهجرة فی المدینة المنورة، و قد سماها جدها رسول الله (س) بأمر من السماء،  و هی مأخوذة مِنَ الزَّیْنَبِ، لِشَجَرٍ حَسَنِ المَنْظَرِ طَیِّبِ الرَّائِحَةِ، أو أصْلُها زَیْنُ أب.[1]

لقد تربّت هذه المرأة الجلیلة فی بیت العلم و المعرفة و غرفت من بحر أفضل المربیّین الذین شهدهم تاریخ البشریة کما تعرضت لانواع المحن و البلایا التی صیرت منها انسانة قویة و شخصیة راسخة الاقدام.

و نحن و ان لم نعثر على روایة معتبرة عن النبی (ص) تخص السیدة زینب (س) مباشرة، لکن الروایات التی تتحدث عن ذریة الزهراء (س) تشمل تلک السیدة الجلیلة؛ منها ما رواه الْبَرْقِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ (ع) هَلْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): إِنَّ فَاطِمَةَ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَحَرَّمَ اللَّهُ ذُرِّیَّتَهَا عَلَى النَّارِ؟ قَالَ: نَعَمْ عَنَى بِذَلِکَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَیْنَ وَ زَیْنَبَ وَ أُمَّ کُلْثُومٍ (ع).[2]

کذلک روی ان الامام السجاد خاطب عمته بالقول:" أَنْتِ بِحَمْدِ اللَّهِ عَالِمَةٌ غَیْرُ مُعَلَّمَةٍ فَهِمَةٌ غَیْرُ مُفَهَّمَة"[3]

و یمکن القول ان کثرة الاحادیث بحق الحسن و الحسن علیهما السلام من بین أولاد امیر المؤمنین هو بسب کونهما إمامین؛ لکن یمکن القول إجمالا : ورثت السیدة من أبویها دروس الایمان و التقوى و الصبر و الاستقامة و التصدی للظلم و الظالمین و دروس الثورة و النهوض دفاعا عن حریم الاسلام، کما استلهمت منهم صفة الدفاع عن حیاض الامامة و الولایة و الدفاع عن مدرسة الاباء و الشهامة و الشجاعة و الایثار و الفصاحة و البلاغة.

و نحن هنا نشیر الى بعض خصائصها:

1- الایمان الراسخ

ان من أهم الخصائص التی تتحلى بها السیدة زینب (س) هی خاصیة العشق الالهی و قد اثبتت الوقائع التاریخیة و المصائب التی حلت بها، هذا العشق الذی تجلى فی شخصیتها بأحسن صوره و ابهاها، فحینما یسألها ابن زیاد فی مجلس الکوفة: کیف رایت صنع الله باخیک و اهل بیتک؟ أجابت بکل شموخ و اطمئنان: ما رایت الا جمیلا.[4] و تعلل السیدة ذلک بانه کان حرکة فی طریق الله تعالى و اداء للتکلیف؛ من هنا نراها فی أصعب الحالات و أشدها و فی تلک الصورة المأساویة تتجه الى الله تعالى و تقول عندما رأت البدن المقطع لاخیها الحسین (ع):" اللهم تقبل منا هذا القربان".[5]

و اما عبادتها فکانت بحد من الانقطاع الى الله تعالى بحیث نرى الامام الحسین(ع) یقول لها: اختاه اذکرینی فی صلاة اللیل.[6] کما روی عن الامام السجاد (ع) انه اخبر عن عمته انها لم تترک صلاتها المستحبة حتى فی أیام السبی و الاسر و لم تغفل عنها ابدا، حتى انه لما اجهدها التعب و الجوع و الضعف ادت صلاتها عن جلوس و ذلک لانها کانت تعطی حصتها من الاکل إلى الأطفال و تبقى جائعة حتى انها طوت ثلاثة ایام.[7]

2- علمها علیها السلام

کانت السیدة زینت سیدة العلم و المعرفة و الفضل فقد نهلت من المنبع الثر لجدها (ص) و لأبیها و أمها و إخوتها سلام الله علیهم ذلک المنبع المتصل بالوحی الإلهی.

فقد کانت تدّرس النساء التفسیر[8] و کان ابن عباس یعبر عنها بعقیلتنا.[9] و یکفی دلیلا على رجاحة عقلها ما اشتهر فی اوساط بنی هاشم من کونها عقیلة بنی هاشم.

بل یظهر عمق علمها و سعة معرفتها من خطبتها التی القتها فی ایام الاسر و فی مجالس متعددة امام الطواغیت والظالمین حیث یظهر ان علمها لم یکن مجرد اکتساب فقط بل کانت تعلوه مسحة الهیة و کرامة ربانیة غیبیة، و الشاهد على ذلک مخاطبة الامام السجاد (ع) لها بالقول:" یَا عَمَّةُ أَنْتِ بِحَمْدِ اللَّهِ عَالِمَةٌ غَیْرُ مُعَلَّمَةٍ فَهِمَةٌ غَیْرُ مُفَهَّمَة"[10]

3- التضحیة و الفداء و الایثار

من الحوادث التی تکشف عمق الخصائص البارزة فی شخصیة العقیلة (س) هی مشارکتها فی احداث الثورة الحسینیة المبارکة من اللحظات الاولى مرورا بمرحلة الاسر و مواجهة الطواغیت و الظالمین و التی لم ینقل لنا التاریخ منها الا النزر الیسر جدا؛ فحینما رأت السیدة (س) ان من مسؤولیتها المشارکة فی الجهاد فی سبیل الله تعالى و مواجهة المنحرفین تقدمت لذلک بثبات و رسوخ و قدمت فی ذلک الغالی و النفیس و عافت الدنیا و ما فیها من الابناء و الزوج و... بل کانت مستعدة للتضحیة بنفسها الطاهرة فی هذا المجال، و هکذا اشترکت فی الثورة الحسینیة و قدمت ابناءها و تحملت ما تحملت فی هذا الطریق، و کانت عاشقة لامامها و ذائبة فی الوجود المقدس لأخیها أبی عبد الله الحسین(ع)؛ ثم تحملت من عصر یوم العاشر من محرم أعباء المسؤولیة بالکامل فوقفت امام الاعداء کالجبل الاشم لاتهزها العواصف.[11]

و لقد کان الدور الذی قامت به السیدة زینب (س) بنحو من العظمة بحیث ما زال العالم و بعد مرور قرون متمادیة على ذلک الحدث یستذکر تلک المواقف بکل اعتزاز و تقدیر حتى اصبحت فی نظر العالم المثال الاعلى للتضحیة و الإیثار من هنا نرى ان الجمهوریة الاسلامیة اعتبرت یوم ولادتها یوما للمضمدات الذی یمثل التضحیة و الایثار.



[1] القاموس المحیط، ج 1، ص 74.

[2] العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 43، ص 231، مؤسسة الوفاء.بیروت.سال 1404هجری.

[3] نفس المصدر، ج 45، ص 164.

[4] المصدر، ص 115

[5] العلامة السید عبدالرزاق المقرم، مقتل الحسین، ص 379.

[6] زینب الکبرى، ص 62 - 63.

[7] ریاحین الشریعة، ج ‏3، ص ‏62.

[8] انظر: مجلة دیدار آشنا، العدد 25، السید صادق سید نجاد.

[9] سفینة‏ البحار، ج 1، ص 558.

[10] بحارالأنوار، ج 45، ص 164.

[11] انظر: مجلة دیدار آشنا، العدد 117، لیلا ذو الفقاری، بتصرف یسیر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279841 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258191 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128595 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114446 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89267 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60440 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59947 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57112 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50602 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47438 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...