بحث متقدم
الزيارة
9537
محدثة عن: 2007/04/10
خلاصة السؤال
لماذا یتعرض القران لذکر الجزئیات ولما یکثر من تکرار القصص والترکیز على قصة النبی موسى علیه السلام اکثر من النبی الاکرم(ص)
السؤال
مع أنه لیس من اللازم أن تبین الآیات الإلهیة الجزئیات و دقائق الأمور، ولکننا نجد فی الکثیر من الآیات أن الآیة تعتنی ببیان الجزئیات إلى حدٍ کبیر، و فی بعض الموارد تذهب إلى بیان الجزئیات الدقیقة و بصورة مکررة و معادة، کما فی ذکر قصة موسى علیه السلام مثلاً، حتى حظیت هذه القصة بأهمیةٍ کبیرة لم نشاهدها فی حیاة النبی الأکرم صلى الله علیه و آله و سلم، وکذلک فی بعض الحالات الأخرى کعرض قصة سلیمان علیه السلام و ما جرى بالنسبة لبلقیس، فهل هناک علةٌ خاصة لطرح هذه الأحداث بهذه الکیفیة؟
الجواب الإجمالي

یمکن أن یقال فی الجواب عن القسم الأول من السؤال: عندما نبین حقیقة ما أو قانون معین أو حکم فلیس من الممکن ذکر جمیع الجزئیات والخصوصیات المتعلقة به، ونجد أن القرآن الکریم قد راعى هذه المسألة والسبب هو أنه لو کان البناء على بیان کل الجزئیات والدقائق المتعلقة بکل قانون أو حکم فلازم ذلک أن ینزل الباری تعالى کتاباً مستقلاً لکل فرد مسلم إذا أخذنا بنظر الاعتبار کل ما یرتبط به من خصوصیات زمانیة ومکانیة و...

وبسبب تجنب هذا الإجراء السلبی جاءت آیات القرآن الکریم فی بیان العلوم والأحکام وعرضها بصورة واقعیة و عقلانیة، و قد بینت الآیات القرآنیة ـ و فی کثیر من الموارد ـ القواعد العامة والکلیة، والعلوم بأسلوب التصریح أو التشبیه أو ضرب الأمثال أو عرض القصص. نعم قد بین الله سبحانه بعض القوانین أو الحقائق ـ و لأسباب معینة ـ بذکر مصادیقها. ومثل ذلک ما کان شائعاً بین العرب من ألوان المقامرة التی کانوا یفخرون بها، و لم یکن قبح هذه الظاهرة معروفاً لدى الناس، فیأتی القرآن بآیةٍ خاصة یشیر فیها إلى القمار و الخمر و ما فیهما من مفاسد.

و ذکر هذه الجزئیات وبیانها إضافة إلى أنه لا یعد خروجاً عن سنن الکلام و قواعده و ضوابطه و إنما هو فی صلب تلک القواعد و الضوابط لأنه یستهدف إخراج الناس من الحیرة و التردد و الغفلة.

وأما القسم الثانی من السؤال، أی سبب و علة ذکر قصص الأقوام و الأمم السالفة فإنه أمر على درجة من الوضوح. لأن الاطلاع و التعرف على وقائع و تاریخ الماضین یفتح أمامنا آفاقاً جدیدة و واسعة لنکون على علمٍ و معرفةٍ بانحرافاتهم و إخفاقاتهم، فنتجنب بذلک عناء التجربة و مرارتها من خلال الاعتبار بما أصابهم.

ویمکن الإشارة إلى عدة أسباب و علل فی هذا المجال:

أ ـ نقل جزئیات التاریخ و الإشارة إلیها بمثل تحدیاً و بیانا للإعجاز القرانی و تجلیا و ظهورا لعلم النبی صلى الله علیه و آله وسلم.

ب ـ عندما یذکر تاریخ أنبیاء الیهود و النصارى فسوف یطلع أتباع هذه الدیانات على الأرضیة المشترکة بین أدیانهم و الدین الإسلامی مما یخفف من مواقفهم المتصلبة و عنادهم و یسهل میلهم باتجاه الإسلام.

ج ـ توجد بعض المسائل الاعتقادیة البالغة الدقة العصیة على الفهم ولکنها عندما تعرض من خلال سرد تفاصیل قصص الناس المحترمین فی المجتمع و أصحاب المواقع الخاصة تکون قابلة لفهم العموم و فی متناول إدراکهم. کما فی قضیة إنقاذ إبراهیم علیه السلام و نجاته حین ألقی فی النار و ما فی ذلک من بیان لقدرة الله المطلقة.

د ـ أخذ العبر و المواعظ بالاطلاع على أعمال الماضین و سیرهم من أسباب ذکر قصصهم و عرض جزئیاتها.

هـ ـ إن عرض القصص و الحوادث من أفضل طرق التعلم و أسالیب التعلیم غیر المباشر، و قد استفاد القرآن من هذا المنهج کثیراً حینما عرض العدید من المفاهیم و الأسالیب بصیغة القصص کالطریقة التی اتبعها إبراهیم علیه السلام فی الاحتجاج و الاستدلال، و کذلک استفاد من هذا الأسلوب فی تعلیم کیفیة الاستدلال، وآداب المعاشرة و غیر ذلک.

و فی الإجابة عن القسم الأخیر من السؤال یمکن أن یقال: إن ذکر قصة شخص معین فی القرآن الکریم لا یکون بالضرورة بیاناً لفضله و منزلته، و کذلک فإن عدم ذکر شخصٍ آخر لا یدل على عدم أهمیته و انخفاض مرتبته، لأننا نجد فی القرآن الکریم ذکراً لبعض الأشخاص المبغوضین و المکروهین و المنحرفین من أمثال فرعون و أبی لهب، و السامری و حتى الشیطان، فی حین لا نجد ذکراً للکثیر من أنبیاء الله تعالى فی هذا الکتاب السماوی.

و لیس هناک من علة إلا الأهداف و المصالح التی یشخصها القرآن و یستهدفها حینما یعرض سیرة أی شخصٍ من الأشخاص.

و فی الختام نشیر إلى نقطتین ورد التأکید علیهما فی سیاق السؤال المذکور:

1ـ التشابه الکبیر بین المسلمین و قوم بنی إسرائیل هو السبب فی ذکر قصة موسى علیه السلام و تکرارها فی القرآن الکریم، و هذا ما أشارت إلیه الآیات القرآنیة بوضوح.

2ـ إن ادعاء عدم ذکر النبی صلى الله علیه و آله و سلم فی القرآن هو من قبیل الحکم المسبق و غیر المنصف. لأن الدقة و النظر فی أسباب النزول للکثیر من آیات القرآن یظهر بکل وضوح أنها  أشارت إلى الجوانب المختلفة من حیاة الرسول صلى الله علیه و آله و أهل بیته علیهم السلام و أصحابه.

الجواب التفصيلي

للجواب عن السؤال المتقدم یجب تحلیله  الى أجزاء قابلة للتفکیک والتحلیل، و بعد دراسة کل جزء على حدة یمکن التوصل إلى الجواب النهائی من خلال جمع هذه الأجزاء و ضم بعضها إلى بعض.

القسم الأول:

ما هو السبب للمنهج التعمیمی و ذکر الکلیات فی آیات القرآن الکریم؟ و لماذا العدول عن هذا المنهج و الشروع فی شرح الجزئیات لبعض المسائل فی العدید من الآیات؟.

القرآن الکریم هو حبل الله و أساس السعادة و الفلاح بالنسبة إلى النوع الإنسانی[1]. ومن هنا فلابد من أن تجد القوانین و المضامین الخاصة بهدایة البشر الطریق و المحل و المکان المناسب لها فی آیاته.

و إذا کان البناء هو ذکر کل المصادیق و تمام الجزئیات، سواء المتعلقة بعصر النزول أو ما یستقبل من الزمان فی هذا الکتاب، فمن اللازم أن ینزل کتابٌ یتضمن و یستوعب کل لحظة من لحظات حیاة کل مسلمٍ من المسلمین.

ومعلوم فإن مثل هذا الأمر خارجٌ عن دائرة الإمکان و غیر عقلانی. فما هو العمل إذن، وأی طریقٍ یمکن أن یسلک و أی منهجٍ یختار؟.

لقد أنزل الله تعالى القرآن کتابا جامعا و منقذاً للبشر و بأفضل صورة من أجل هدایتهم. و قد ذکر القوانین الکلیة و العامة بصیغ مختلفة کضربٍ الأمثال و الحکم. و عرض قصص الماضین حتى یتمکن الناس من تطبیق المصادیق على هذه القوانین الکلیة العامة لیختاروا الطریق الصحیح و الصراط المستقیم الذی ینجیهم من الحیرة و التخبط و الضلال.

و هذا هو عین ما تفضل به الإمام الصادق علیه السلام لبعض أصحابه: (علینا إلقاء الأصول و علیکم التفریع)[2].

ولکن قد یکون إرجاع الفروع إلى الأصول صعباً و دقیقاً فی بعض الأحیان، أو یکون مورداً للغفلة فی أحیانٍ أخرى، وفی مثل هذه الحالات یکون من اللازم على المشرع و واضع القانون أن یبین بعض الجزئیات، و تعیین المصادیق بالنسبة إلى المخاطبین و تعلیمهم و إرشادهم، و من أمثلة ذلک قوله تعالى: {فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ}[3]. و حیث أن بعض الموارد کاللعب بالقمار، و تناول الشراب المسکر کانت من الأمور العادیة فی ذلک الزمان[4]، و إن وجوه القبح فیها خافیة و غیر معلومة لعموم الناس، فإن الله تعالى أنزل آیة أخرى بعد الآیة المتقدمة و قد عین فیها بعض مصادیق الإثم فی قوله تعالى: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ}[5] إذن فذکر بعض الجزئیات لیس غیر مضرٍ بجانب الکلیة فی الکتاب العزیز فقط و إنما هو یشکل فرصة مناسبة لفهم الواقع و التعرف على المنهج الصحیح فی تطبیق المسائل الجدیدة و إرجاعها إلى القوانین الکلیة المذکورة فی آیات القرآن و ذلک مما یحول دون وقوع التحریفات و الوقوع فی الانحراف و التأویل غیر الصحیح للقوانین و القواعد الکلیة. و من هنا نرى القرآن الکریم فی کثیرٍ من الأحیان لبیان حقیقة ما او قانون ما یتناول الجزئیات دون المصادیق و لا یکتفی بذکر الکلیات فقط خلافاً للکتب العلمیة المتعارفة التی تقتصر على الإشارة إلى القوانین الکلیة.

القسم الثانی:

یرجى بیان و تعلیل ذکر قصص و أحوال الماضین فی آیات القرآن الکریم؟ و قد أشرتم فی ما تقدم أنه من فوائد هذا المنهج الوصول إلى المسائل الدقیقة الملموسة و السؤال هو، أن الترکیز على الجزئیات ـ بما فیه من لزوم ـ ألا یمکن بیانه بطریقٍ آخر، و لماذا تم بطریق ذکر القصص و من خلال الحوادث التاریخیة؟ ألیس من الممکن لله تعالى أن یشیر إلى المصادیق و یذکرها بشکلٍ صریح و مباشر؟!.

فی البدایة لابد من الالتفات إلى أن القرآن الکریم لم یکن کتاب تاریخ حتى یتضمن جمیع الجزئیات و التفاصیل للحوادث التاریخیة، و إنما یشیر هذا الکتاب إلى مقاطع من التاریخ التی لها علاقة بهدایة الإنسان ـ و هو الهدف الأساسی لنزول القرآن و لذلک فإن ذکر قصص الماضین إنما تندرج فی سیاق هذا الهدف الأساسی.

و إن ما وقع من حوادث و مجریات بالنسبة إلى الماضین تفتح أمامنا آفاقاً للرؤیة الواضحة، و تطلعنا على مواطن الزلل و الانحراف و الخطأ فی حیاتهم، و هذا الاطلاع و المعرفة هی بمثابة السلم الذی نعرج و نرتقی من خلاله، و نتجنب خوض التجارب المضنیة المریرة التی عانى منها السابقون، و من هنا جاء التأکید على الدقة و الملاحظة فی إخبار الماضین من الأمم السالفة و التفکر فی أحوالهم و أعمالهم و تقلبات حیاتهم[6].

و من المناسب هنا أن نشیر إلى بعض النماذج و الأمثلة الظریفة و الحکم النادرة التی ورد ذکرها فی قصص القرآن التی تضمنتها آیاته:

1ـ إن نقل القصص على وجه الدقة و ذکر الجزئیات الصغیرة فی بعض المسائل هو من أجل إظهار روح التحدی و من قبیل النماذج الإعجازیة لآیات القرآن الکریم، لأن بعض الموضوعات التی وردت فی هذا المصحف الشریف لم یکن لها ذکرٌ فی الکتب السماویة السابقة، و هذا ما یثبت أن علم النبی صلى الله علیه و آله و سلم هو من عند الله فیما یخص تاریخ الأنبیاء السابقین، و ذلک لأن الإنسان العادی لا یمکنه الاطلاع على هذه الحقائق الخفیة و معرفة تفاصیلها من دون إخبارٍ مسبق و مطالعة.

2ـ وجود العدید من أهل الکتاب الذین یعبدون الله فی زمن رسول الله صلى الله علیه و آله کالیهود و النصارى، و إن نقل قصص أنبیائهم و أخبارهم فی سیاق آیات القرآن الکریم یندرج ضمن رسالة النبی و تبلیغها للناس کافة، مما یمهد الأرضیة لإیقاظ هذه الفئة من الناس، فمن الممکن بالنسبة إلیهم عندما یرون اقتراب الأفق الفکری و العقائدی للنبی صلى الله علیه و آله و سلم بخصوص ما جاء به أنبیاؤهم و کذلک وقوفهم على علم النبی بتاریخ أولئک الأنبیاء فإنه مما یسهل تصدیقهم بالنبی الأکرم و المیل إلى الإسلام بصورةٍ أفضل، و فی نهایة الأمر یمکن أن یکفوا أیدیهم عن إیذاء النبی و إظهار العداوة له، و یساهموا فی إعانة المسلمین و حمایتهم، و هذا ما نشاهده واضحاً فی هجرة المسلمین إلى أرض الحبشة[7].

3ـ بما أن الکثیر من المسائل الاعتقادیة و النقاط الدقیقة لا یتیسر فهمها و إدراکها بسهولة، إلا إذا ما عاش الإنسان تفاصیلها بنفسه، فإن الله سبحانه سهّل هذه المسائل الاعتقادیة و الفکریة لفهم الناس من خلال ذکر الجزئیات و التفاصیل الدقیقة فی حیاة الأنبیاء و سیرتهم، و بذلک عرضت بشکلٍ میسر و ملموس و مجسد و وضعت فی متناول المسلمین لیعوها و یفقهوها و ذلک من قبیل بیان قدرة الله المطلقة[8] و إرادته اللامحدودة التی تبلورت و تجسدت فی قصة نجاة إبراهیم علیه السلام، عندما ألقی فی النار من قبل نمرود و أتباعه و کذلک ما نشاهده من الظرافة فی قصة خداع آدم علیه السلام من قبل الشیطان و طریقة نفوذه فی تفکیر الإنسان مما أدى إلى هبوطه من الجنة[9] بسبب تناوله من الشجرة المحضورة علیه، فهی قصة ملیئة بالمعانی و مفعمة بالعبر التی عرضت بشکلٍ واضحٍ و مبین.

4ـ و بغض النظر عما سبق من الأسباب و العلل فإن اکتساب المواعظ و العبر هی من أهم العلل و الأسباب فی ذکر أخبار الماضین و سرد قصصهم و جزئیات حیاتهم، و ذلک ما صرح به القرآن الکریم نفسه، حیث قال: {لَقَدْ کَانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِی الأَلْبَابِ}[10].

إن من أکثر الموارد أثراً فی اکتساب العبر و تعلم الدروس هو ما حل بالأمم السالفة من العذاب الإلهی على إثر تجاهلهم مواطن الشکر و کفرهم بأنعم الله و عصیان أوامره، و ذلک من أمثال ما حل بقوم ثمود من صاعقة و ما أحاط بقوم نوح من الطوفان و غیر ذلک.

5ـ الاستفادة الکبیرة من بعض الحوادث و الوقائع فی میدان التعلم و اکتساب العلم و الاطلاع على مناهج الاستدلال و آداب المعاشرة و الحوار و ... من خلال عرض هذه القصص، و ذلک لأن التعلیم بالأسالیب غیر المباشرة هو من أهم طرق التعلیم و التربیة، لأنه لا یفقد تأثیره بسرعة و یستعصی على النسیان لمدة أطول من الزمان، و فی هذا الطریق التعلیمی یضع المتعلم نفسه مکان أبطال القصة فیتلقى الدروس بإحساس أشد و أدق.

و لذلک فإن التزام المتعلمین و المخاطبین یکون أکثر فی مضامین الخطاب و المفاهیم التی یتلقونها عبر هذا المنهج.

و مثل هذه الخطابات و الإیضاحات یمکن أن نشاهدها بشکلٍ واضح فی الکثیر من قصص القرآن من جملتها مثلاً استدلال إبراهیم علیه السلام بالشمس و القمر أو ما کان منه فی قضیة تحطیم الأصنام و الإشارة إلى کبیرهم، و کذلک ما نقل من تعالیم لقمان و حکمه التی خاطب بها ولده و ....

و من الطبیعی فإن ذکر القصص لها حکم و علل أخرى غیر ما ذکرنا و یمکن الاطلاع علیها و معرفتها من خلال مراجعة التفاسیر و الکتب الخاصة بقصص الأنبیاء.

القسم الثالث:

لأی سببٍ تذکر قصة موسى علیه السلام بهذا الحد من التأکید و التکرار فی القرآن الکریم، و لماذا لم تعطِ مثل هذه الأهمیة لحیاة النبی الأکرم صلى الله علیه و آله؟.

القرآن هو کتاب نورٍ و هدایة، و کل ما ذکر فیه و بین إنما هو من اللازم و الضروری لتحصیل و تأمین هذه الهدایة، و بهذا فکل قضیة أکد علیها القرآن و أعاد تکرارها فلابد أن نفهم ذلک فی ضمن هذا الإطار فما أکثر ما یکون بیان المطالب و تکرارها فی مناسبات مختلفة و بوجوه متعددة و کیفیات متفاوتة لیکون أثره التعلیمی أشد فی نفوس المخاطبین.

و من الممکن أن یقال أن علة تکرار القرآن لقصة موسى علیه السلام و حیاة قومه و بهذا التفصیل هو المصیر الذی انتهى إلیه هؤلاء و الملیء بالأحداث و التقلبات و کذلک تشابه بعض مقاطع حیاتهم و تاریخیهم إلى حدٍ کبیر بحیاة المسلمین و ما جرى لهم من أحداث.

و على سبیل المثال: فإن قصة واقعة بدر فی الإسلام لها شبهٌ کبیر بمصیر أتباع طالوت علیه السلام، فبحسب الشواهد التاریخیة، فإن عدد الجنود مع طالوت علیه السلام و النبی الأکرم صلى الله علیه و آله و سلم هو 313 نفراً، و أن کل واحدٍ منهما قابل عدداً کبیراً من المشرکین، وکان النصر من نصیبه فی نهایة الأمر[11]. فیذکر القرآن قصة طالوت و جنوده و ما أبدت هذه الفئة القلیلة من رجولة و صبر و بطولة مقابل جیشٍ کبیر من الکفار و المشرکین حتى یکون ذلک من قبیل القدوة و الأسوة بالنسبة إلى المسلمین. و فی کثیر من الروایات المنقولة عن المعصومین علیهم السلام وردت الإشارة إلى هذا التشابه بین الحادثتین و فی أحد هذه الموارد جاء الخطاب إلى الأمة: (لترکبن أمتی سنة بنی إسرائیل حذو النعل بالنعل، وحذو القذة بالقذة، شبراً بشبر، وذراعاً بذراع، وباعاً بباع، حتى لو دخلوا جحراً لدخلوا فیه معهم)[12].

أما فیما یخص النبی الأکرم صلى الله علیه و آله فلا بد أن یقال:

مع أن اسم النبی صلى الله علیه و آله و سلم لم یرد فی القرآن بشکلٍ واسع ومکرر، ولکن دقة النظر و التأمل فی أسباب النزول لکثیرٍ من آیات القرآن یکشف عن الإشارة إلى النبی و زمانه بما هو أکثر بمراتب مما ذکر بخصوص النبی موسى علیه السلام و قومه من بنی إسرائیل. و فی واقع الأمر فإن قصة حیاة الرسول صلى الله علیه و آله، و إن الکثیر من مقاطعها و مظاهرها، مشار إلیها و موجود فی آیات القرآن الکریم.

و من الجدیر بالذکر أن الکثیر من قصص أنبیاء الله وتاریخهم لم یذکر فی القرآن الکریم، ولکن لا ینبغی تلقی مثل هذا الأمر على أنه نقطة ضعف بالنسبة إلى هؤلاء الأنبیاء، و ذلک لأن جمیع الأنبیاء هم من طراز الإنسان الکامل و إنهم منزهون ـ بأمر الله و إرادته ـ من کل عیبٍ و نقص، و قد أشار القرآن إلى أشخاص و ذکر قصصهم فی القرآن و هم أناس مبغوضون عند الله و مکروهون و منحرفون، و من المسلم فإن ذکر هؤلاء فی القرآن لا یدل على أفضیلتهم، و إنما کان ذکر القرآن لهم ینحصر فی الأهداف و المصالح التی یتوخاها من ذکرهم. و على هذا الأساس فإن کون القرآن کتاب هدایة هو السبب فی حمله على أن یتحدث عن الأنبیاء فی بعض الأحیان، و عن أناس آخرین فی أحیانٍ أخرى لیسوا بأنبیاء و لا مرسلین و لکنهم یحضون بمرضاة الله سبحانه من أمثال: (ذو القرنین أو عمران والد مریم علیها السلام) و تارةً یخبر عن مصیر بعض الأشخاص و هم من المبغوضین و المغضوب علیهم من قبل الله تعالى من أمثال: (فرعون و الشیطان) و هذا هو الذی یحمل القرآن على أن یورد القصص و یکررها لعدة مرات، کقصة حضرة موسى علیه السلام، أو أنه یذکرها أو یشیر إلیها بعدة دفعات و مواطن، کالإشارة إلى دخول آدم الجنة التی ذکرت ثلاث مراتٍ فقط، أو إنه یذکر القصة و یتحدث عنها لمرة واحدة فحسب، کما فی قصة خلق آدم و عرضها على الملائکة و اعتراضهم على الحق تعالى.

المصادر:

1ـ الحلی، ابن إدریس، السرائر، مؤسسة النشر الإسلامی، الطبعة الثانیة عام 1411هـ .ق.

2ـ الحلی، یحیى بن سعید، الجامع للشرائع، منشورات مؤسسة سید الشهداء عام 1405هـ .ق.

3ـ السبحانی، جعفر، فرازهایى از تاریخ پیامبر اسلام، "شعاعٌ من تاریخ نبی الإسلام"، منشورات المشعر عام 1375 هـ. ق.

4ـ سلیم بن قیس الهلالی، أسرار آل محمد، منشورات الهادی، الطبعة الثانیة عام 1418 هـ.ق.

5ـ القاضی ابن الدارج، المهذب، منشورات جامعة المدرسین فی الحوزة العلمیة، قم، عام 1406هـ .ق.

7ـ المیزان فی تفسیر القرآن.



[1] آل عمران:138، الإسراء:9.

[2] أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: (علینا إلقاء الأصول، و علیکم التفریع) الحلی ابن إدریس، السرائر، ج3 ص575 ـ الحلی، یحیى بن سعید، الجامع للشرائع، ص4.

[3] الحج:30.

[4] محمد صادق النجمی و هاشم هریسی، شناخت قرآن "معرفة القرآن"، 78.

[5] المائدة:90.

[6] یمکن مراجعة الآیات التالیة على سبیل المثال: یوسف:109، الروم:9 ـ 42.، محمد:10، غافر:21 و 82.

[7] السبحانی، جعفر، فرازهایى از تاریخ اسلام" شعاع من تاریخ الإسلام"، ص128.

[8] الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج1، ص120.

[9] البقرة:35.

[10] یوسف:111.

[11] السبحانی، جعفر، فرازهایى از تاریخ اسلام" شعاع من تاریخ نبی الإسلام"، ص222.

[12] انظر: سلیم بن قیس الهلالی، أسرار آل محمد، ص242و528.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یجب اعطاء سهم الامام للمجتهد الجامع للشرائط؟
    5185 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    یحق للفقیه الجامع للشرائط استلام سهم الامام من الخمس فی عصر الغیبة و صرفه فی مجالاته الصحیحة شرعا، باعتبار ان الفقهاء نواب الامام (عج) بالنیابة العامة فی زمن الغیبة، فمن هنا یحق لهم استلام سهم الامام (ع) و صرفه فی المجالات التی یعلمون رضاه فی صرفه فیها؛ ...
  • سبب تقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ؟
    3929 التفسیر 2019/06/16
    تحدثت کتب علوم القرآن الکریم للحدیث عن اسباب تقدم و تأخر الجمل و المفردات فی مرجعین ذلک إلى طبیعة نسق الآیات و السیاق الذی وردت فیها الکلمات فقد یقتضی السیاق التقدیم احیاناً و التأخیر أخرى. و لو تألمنا فی الآیة المبارکة نجد أن سیاقها یقتضی التقدیم و التأخیر ...
  • ما معنى الفناء فی العرفان؟
    6264 النظری 2007/11/15
    الفناء مصطلح معناه فی اللغة الانعدام و التلاشی، و أما فی مصطلح أهل العرفان فیعنی استغراق العبد بالحق تعالى بنحو کأنّ کیان العبد یتلاشى فی ربوبیة الحق. و قد قسم السالکون طریق الوصول إلى الحق الى عدة منازل و مراحل، و قد عدوا الفناء بمثابة نهایة السیر باتجاه الخالق سبحانه ...
  • لماذا يحكم على المرتد بالاعدام و هل ينسجم ذلك مع روح التعاليم الاسلامية؟
    6831 الفلسفة الاحکام والحقوق 2012/12/16
    انطلاقاً من المقدمات السابقة يمكن الخروج بالنتيجة التالية: إن الدليل الشرعي – قرآنا و سنة- يثبت أن موضوع الارتداد خرج عن دائرة الحرية الدينية التي أيدها الاسلام الحنيف[i]، و تحول الى اسلوب سياسي يهدف تضعيف الاسلام و كسر شكوته، و لاريب أن هكذا ...
  • هل یجوز اعتماد الغناء و الموسیقى فی التبلیغ لرسالة النبی (ص) و سیرته؟
    5314 السیرة 2007/12/12
    ان التبلیغ للاسلام عامة و لسیرة النبی (ص) خاصة، یعتبر من اهمّ الامور التی ینبغی التفکیر بها و العمل من اجل تفعیلها، الاّ ان هناک اموراً لابد من الالتفات الیها، و هی:ان کون الاسلام و سیرة النبی الاکرم (ص) حقا لایبرر لنا ان ...
  • إذا تسبب التفکیر غیر الصحیح أو التماس بغیر المحرم دون قصد بنزول ماء شبیه بالمنی، فهل یجب الغسل؟
    7676 الحقوق والاحکام 2008/04/07
    یذکر المراجع العظام فی رسائلهم عدة علامات لمعرفة المنی و تمییزه اعتماداً على الروایات الواردة عن الأئمة المعصومین (ع)، حیث یقولون: إذا خرجت رطوبة من الإنسان و لم یعلم أنها منی أو بول أو غیرها، فإذا کان: 1. یخرج بشهوة، 2. ینزل بدفق، 3. استرخاء البدن بعد الإنزال، هذه الشروط ...
  • ما معنی الحکم الحکومتی؟ و وضّحوا مجال التبعیة و الطاعة له.
    5564 الانظمة 2011/06/20
    جواب آیة الله الشیخ مهدی الهادوی الطهرانی (دامت برکاته) کالآتی:1- کلما انشأ الفقیه العادل الکفوء حکماً فی الامور الاجتماعیة و السیاسیة مراعیاً فیه الشروط الموضوعیة، و بموجب هذا الحکم یوجب أو یحرم مباحاً، أو یعطّل واجباً کان فی معرض التزاحم مع واجب أو ...
  • ما هو مصير وحشي قاتل حمزة سيد الشهداء بعد اعلان إسلامه؟
    5514 التاریخ 2015/05/23
    تذكر المصادر أن وحشي بن حرب قاتل حمزة عمّ النبي الأكرم (ص)[1] قد اعتنق الاسلام في الطائف بعد فتحها.[2] و قد عفا عنه الرسول (ص)، و قيل انّه شارك في قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة.[3] فيما ...
  • ما هی الطرق التی یمکن من خلالها إثبات أن النبی (ص) مبعوث من الله تعالى؟
    5582 الکلام القدیم 2011/10/27
    لا تنحصر معرفة الانبیاء و اثبات حقانیتهم فی بشارة الانبیاء السابقین، بل هناک الکثیر من الطرق المهمة التی تثبت ذلک من قبیل المعاجز، جمع القرائن الدالة على صدقه من خلال دراسة سیرة النبی، بالاضافة الى المحتوى الذی جاء به و مدى الانسجام فی رسالته و مدى صمود الرسالة ...
  • ما هی أهداف الشیطان ومخططاته؟
    7559 الکلام القدیم 2007/11/15
    1ـ حرف  الناس و جرهم إلى الضلال.2ـ دعوة الناس إلى الأعمال الخرافیة و إیتاء البدع.3ـ حمل الناس على التغییر و التبدیل فی خلق الله، هذه عدة من الأهداف و المخططات التی نسبها القرآن الکریم إلى الشیطان. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279605 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257747 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128365 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113683 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89122 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60086 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59726 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56974 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50096 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47312 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...