بحث متقدم
الزيارة
5533
محدثة عن: 2011/10/06
خلاصة السؤال
ینقل التأریخ أن أبا لهب منع اصحابه من الدخول الى بیت الرسول الاکرم (ص) لیلة المبیت حتى الصباح کی لا تروع النساء و الاطفال، فهل ینمّ هذا عن العاطفة الانسانی لدیه؟
السؤال
ینقل التأریخ أن أبا لهب منع اصحابه من الدخول الى بیت الرسول الاکرم (ص) لیلة المبیت کی لا تروع النساء و الاطفال، فهل ینمّ هذا عن العاطفة الانسانیة عند أبی لهب و أمثاله من المجرمین الذین تصدر منهم أحیانا بعض السلوکیات الصالحة ظاهراً؟
الجواب الإجمالي

ما یصدر من الطواغیب و المجرمین القساة من سلوکیات ظاهرها اللین و الصلاح لا یکشف بالضرورة عن البعد الانسانی عندهم، و لایکشف عن إیمانهم بحقوق الانسان و قواعد الانسانیة، بل لعله صادر تحت ضغط العرف الاجتماعی و السنن الحاکمة بنحو یعد التمرد علیها معیباً من أی شخص صدر فحینئذ لا خیار أمامهم الا التظاهر بالرأفة و الرحمة و الالتزام بتلک السنن و التقالید لأجل الحفاظ على مکانتهم الاجتماعیة و السیاسیة فی الوسط الاجتماعی، فلا ینطلقون فی سلوکیاتهم هذه من دافع إنسانی أو اخلاقی قطعاً.

الجواب التفصيلي

نشاهد فی التأریخ الاسلامی مواقف و حالات یقف فیها أعتى المجرمین موقفاً یتصف بالرحمة و الرّقة و الانسانیة!

فهل یصح الحکم علیهم لمجرد تلک المواقف بانهم اناس یؤمنون بکرامة الانسان و حقوق البشر و یحملون بعداً انسانیاً؟! و الا، فما هو السبب الذی دعاهم لیتخذوا مثل هکذا مواقف ایجابیة؟!

و قبل البدء فی الاجابة، من المناسب الاشارة الى اصل الحادثة التی جاء السؤال عنها نقلا عن بعض المصادر التی تعرضت لذکرها:

قال العلامة المجلسی: فلمَّا أَمسى رسولُ اللَّه (ص) جاءت قریشٌ لیدخلوا علیه فقال أَبو لهب: لا أَدعکُمْ أَن تدخلوا علیه باللَیل فإِنَّ فی الدَّار صبیاناً و نساءً و لا نأْمنُ أَنْ تقع یدٌ خاطئةٌ فنحرسهُ اللَّیْلَةَ فإِذا أَصبحنا دخلنا علیه.[1]

فهل کان أبو لهب- الذی وضع هو وزوجه انواع المعقوات و خلق للنبی شتّى المشاکل وهو الآن یشارک فی تلک الجریمة النکراء- فی علمه هذا ینطلق من دوافع انسانیة و ایمان بحقوق البشر؟

التأریخ لایساعد على هذا المعنى و لا یتمکن الانسان الباحث فی التاریخ أن یصل الى هذه النتیجة الایجابیة بحق الرجل و امثاله من المجرمین و القتلة؛ و ذلک لان العرف السائد فی ذلک الزمان یحتم علیهم اتخاذ مثل هذه المواقف، و الا یصبحون عرضة للاستهزاء و السخریة و التحقیر.

و لتتضح الفکرة جیدة نشیر الى نموذجین آخرین وقعا فی معرکة ارتکبت فیها أکبر جریمة وقعت على مرّ التاریخ و هی شهادة الامام الحسین (ع):

1. لما حمل القوم على الامام الحسین (ع) من کل جانب فحالوا بینه و بین رحله (عیاله). فصاح بهم الحسین (ع) ویحکمْ یا شیعةَ آل أَبی سفیان إِنْ لمْ یکن لکم دینٌ و کنتُمْ لا تخافون المعادَ فکونوا أَحراراً فی دنیاکم و ارجعوا إِلَى أَحسابِکُمْ إِذ کنتمْ أَعراباً. فناداهُ شمرٌ فقَال: ما تقولُ یا ابن فاطمة؟َ قال: أَنا الَّذی أُقاِتکم و تقَاتلُونِّی و النِّساءُ لیس علیهِنَّ جنَاحٌ فامنعُوا عتاتکم عنِ التَّعرُّضِ لحرمی ما دمتُ حیّاً!!

فقال شمر: لک هذا. ثم صاح شمر إلیکم عن حرم الرجل فاقصدوه فی نفسه.[2]

2. بعد انتهاء معرکة عاشوراء و دخول بنات الرسالة الى دار الأمارة فی الکوفة جرى حوار بین السیدة زینب و انب زیاد فغضب ان زیاد لعنه الله فاراد قتلها فتصدى له ابن حریث متذرعا بانها امرأة و المرأة لا تواخذ بشیء من منطقها، تقول القصة: لما دخلت زینب و اخواتها الى دار الامارة، قال ابن زیاد: کیف رأیت صنع الله بأخیک و أهل بیتک؟ فقالت: ما رأیت إلا جمیلا هؤلاء قوم کتب الله علیهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم و سیجمع الله بینک و بینهم فتحاج و تخاصم فانظر لمن یکون الفلج یومئذ هبلتک أمک یا ابن مرجانة. فغضب ابن زیاد و کأنه هم بها فقال له عمرو بن حریث: إنها امرأة و المرأة لا تؤخذ بشی‏ء من منطقها.[3] و وقعت حادثة مشابهة لتلک الحادثة فی مجلس ابن زیاد ایضا لما أراد قتل الامام علی بن الحسین السجاد (ع)، تقول الروایة: ثم التفت ابن زیاد إلى علی بن الحسین (ع) فقال: من هذا؟ فقیل: علی بن الحسین. فقال: أ لیس قد قتل الله علی بن الحسین! فقال علی (ع): قد کان لی أخ یقال له علی بن الحسین قتله الناس. فقال: بل الله قتله! فقال علی (ع): الله یتوفى الأنفس حین موتها و التی لم تمت فی منامها. فقال ابن زیاد: أ لک جرأة على جوابی اذهبوا به فاضربوا عنقه!! فسمعت به عمته زینب فقالت: یا ابن زیاد إنک لم تبق منا أحدا فإن کنت عزمت على قتله فاقتلنی معه.[4]

و هنا نتساءل هل کان الشمر و ابن زیاد - لعنهما الله- یحملان ذرّة من الانسانیة جعلتهما یقفان تلک المواقف اللینة و التراجع عن قرار مهاجمة الخیام أو القتل؟!!

لاریب أن الأمر لم یکن کذلک قطعا، و انما اتخذا تلک المواقف تحت ضغط العادات و التقالید الاجتماعیة و العرفیة التی کانت حاکمة فی تلک البرهة الزمنیة، و الا ستبقى العیون تلاحقهم بالغمز واللمز و الاستهانة و التحقیر هم و انباؤهم. فانهم یستطیعون تضلیل الرأی العام و تبریر موقفهم من الامام الحسین (ع) و قتله مع اصحابه و أهل بیته تحت ذریعة الخروج على الشرعیة و التمرد على الحاکم الاسلامی و أمثال ذلک من التحریف و الکذب، و لکنهم بأی شیء یعتذرون أمام الناس فی قتل النساء و الاطفال و کیف یبررون ذلک؟.

و قد أشار أمیر المؤمنین (ع) الى ذلک العرف الاجتماعی السائد، بقوله: " و لا تَهِیجُوا النِّسَاءَ بِأَذًى و إِنْ شَتَمْنَ أَعْرَاضَکُمْ وَ سَبَبْنَ أُمَرَاءَکُمْ، إِنْ کنَّا لَنُؤْمَرُ بِالْکَفِّ عَنْهُنَّ وَ إِنَّهُنَّ لَمُشْرِکَاتٌ و إِنْ کان الرَّجل لیتناولُ المرْأَةَ فِی الْجَاهِلِیَّةِ بِالفَهْرِ أَوِ الْهِرَاوَةِ فَیُعَیَّرُ بِهَا و عَقِبُهُ مِنْ بَعْدِه‏".[5]

و أما أبو لهب فبالاضافة الى موقعه الاجتماعی البارز فی ذلک الزمان فی الوسط القرشی، کانت تربطه بالرسول الاکرم (ص) و اسرته رابطة نسبیة فهو عم النبی (ص)، فاذا ما منع من الهجوم على الدار لیلاً لکی لا تروع النساء و الاطفال فهذا انما ینطلق فیه من منطلقات قبلیة و عشائریة، و الا سیعیّر بها على مر الایام و سیعرض موقعه الاجتماعی للخطر، فلم ینطلق الرجل من دواعی انسانیة و ضمیر حی، بل کان الدافع له لاتخاذ ذلک الموقف الایجابی، حفظ ماء وجهه و مکانته الاجتماعیة.

بطبیعة الحال هناک من هو عدیم الحیاء فی ذلک المجتمع و لا یتورع عن المجازفة بسمعته و مکانته هو على استعداد للقیام بذلک الفعل الشنیع.

وفی عالمنا المعاصر توجد هناک بعض النماذج التی تظهر أحیاناً موقفاً یظهر منه اللین بسبب العرف السیاسی و الدولی الضاغط، فعلى سبیل نرى الصهاینة الذین لم یترکوا جریمة الا اقترفوها بحق الاطفال و العزل و النساء و احرقوا الحرث و النساء خلال أکثر من ستین عاماً، و لکنهم فی الوقت نفسه لا یسمحون لجیوشهم باستعمال الاسلحة النوویة التی بامکانها حرق الارض الفلسطینیة و من علیها، او تراهم یحذورن السکان قبل ضرباتهم الجویة!! فهل ینطلق هؤلاء من دواعی انسانیة و هم الذین لم یشمّوا رائحتها؟!! لکن الحقیقة أنهم یخشون الضغط الدولی و هیجان الرأی العام العالمی ضدهم و کذلک یخشون العزلة و الانزواء فی المحافل الدولیة، فمن هنا تراهم یظهور تلک اللیونة النسبیة لیخدعوا بها الرأی العام و لیظهروا قادتهم بصورة الحمل الودیع و الدولة التی تحمل طابع الانسانیة و احترام حقوق الانسان، و الحال أنهم لا یمسحون لجنودهم و المراتب الدانیة من جیوشهم باتخاذ هکذا مواقف لیّنة و افعال ظاهرها الانسانیة!!!



[1] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 19، ص 50، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 هـ ق.

[2] الحلی، ابن نما، مثیر الأحزان، ص 73-72، مدرسة الإمام المهدی (عج)، قم، 1406 هـ ق.

[3] السید بن طاووس، اللهوف علی قتلی الطفوف، ص 161-160، انتشارات جهان، طهران، 1348 هـ ش.

[4]نفس المصدر، ص162.

[5] نهج البلاغة، رسالة رقم 14، ص 373، دار الهجرة للنشر، قم، بدون تاریخ.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل صحیح ما یقال من أن الحسین أراد أن یستفید من رطوبة فم علی الأصغر؟
    8241 تاريخ بزرگان 2008/06/15
    إن ما ذکرتم غیر موجود فی النصوص التاریخیة من جهة، و لا ینسجم مع معطیات العقل من جهة ثانیة، و معنى ذلک أن هذا الکلام لم یرد فی أی مصدر تاریخی و لا فی کتب المقاتل، لأن ما ورد فی المصادر المعتبرة کالآتی:«وقف الحسین إلى جانب أخته أم کلثوم: ...
  • ما معنی وصف الله بانه عادل و هو ارحم الراحمین و انه واحد؟
    7149 الکلام القدیم 2009/04/13
    العدل هو وضع کل شیء فی موضعه و العدل الالهی علی نوعین: عدل تکوینی و معناه ان جمیع ما فی الکون من الارض الی السماوات السبع قائم علی أساس العدل، و عدل تشریعی و هو قسمان: أحدهما تشریع الاحکام و معناه ان التکالیف و الأوامر الالهیة قائمة علی اساس ...
  • لماذا یجب أن یکون الأذان باللغة العربیة؟
    9008 الفلسفة الاحکام والحقوق 2008/06/12
    من أهم الأدلة على قراءة الأذان باللغة العربیة هو أن الأذان من العبادات و سنن النبی الأکرم (ص)، و لأن العبادات توقیفیة، و معناه أن تؤدى بالکیفیة التی أرادها الله سبحانه و أنزلها بها، إضافة إلى أنه یراد لهذه العبادة أن تبقى على مر العصور و الأجیال دون أن یمسها ...
  • ما المراد بيوم التغابن
    39505 التفسیر 2012/06/14
    يوم التغابن أحد اوصاف يوم القيامة الذي يحشر الناس فيه، و المراد من التغابن أن السعداء و الاشقاء يشعرون بالغبن في ذلك اليوم، فالسعداء يندمون على قلة العمل الصالح الذي قاموا به و التقصير في كسب الفضائل و عدم استغلال الفرصة التي منحت لهم على اكمل وجه، ...
  • ما معنی المحکم و المتشابه؟ و ما سبب الاختلاف فی عدد الآیات المتشابهة؟
    6663 علوم القرآن 2014/02/19
    "المتشابة" هو ما تشابه أجزاؤه المختلفة، و لذلک فالمجمل و الکلمات التی تکون معانیها معقّدة و تنطوی علی احتمالات مختلفة متساویة ولم یترجح بعضها على البعض الآخر، توصف بأنها متشابهة. و فی مقابل "المتشابة" "المحکم" و هو من "الإحکام" و هو المنع، و لهذا یُقال للمواضیع الثابتة و ...
  • ما هی عبادة الشیطان؟
    7554 الکلام القدیم 2009/10/31
    عبادة الشیطان هی اطاعة الشیطان ظناً منهم أنه أشد قوة و أکثر تأثیراً من القوة الحقیقیة و هی الله. و فی هذه العقیدة الباطلة یعتبر الشیطان رمزاً للسلطة و الحاکمیة علی الأرض و یُعبد باعتباره أفضل سلطة فی العالمین و هو الذی ینظّم الدنیا. و عبّاد الشیطان اضافة ...
  • ما هو المراد من جبل الطور فوق رؤوس بنی إسرائیل؟
    8407 التفسیر 2010/12/01
    ورد فی عدة آیات من القرآن عبارة "و رفعنا فوقکم الطور" و ما یشبهها، و الخطاب لبنی إسرائیل. و طبقاً لما ورد فی کتب التفسیر فإن هذه الآیات تشیر الی واقعة تاریخیة وقعت بسبب مخالفة بنی إسرائیل للأوامر الإلهیة فی زمن النبی موسی(ع)، و ان الله القادر المتعال ...
  • ما هی الاحادیث الواردة فی حق ابن الزنا؟
    5519 درایة الحدیث 2010/07/31
    تعرضت الروایات الاسلامیة الواردة عن النبی الاکرم (ص) والائمة المعصومین، لبیان احکام ولد الزنا، نشیر الى عناوین ابوابها:1- ارث ولد الزنا: بَابُ أَنَّ وَلَدَ الزِّنَا لا یَرِثُهُ الزَّانِی وَ لا الزَّانِیَةُ وَ لا مَنْ تَقَرَّبَ بِهِمَا وَ لا یَرِثُهُمْ بَلْ مِیرَاثُهُ ...
  • ما هي العوامل التي تجعل الانسان غافلا عن ذکر الله؟
    4206 گناه و رذائل اخلاقی 2020/10/10
    من المواضيع التي یبحث عنها في علم الأخلاق، موضوع "الغفلة". لقد تناول علماء الأخلاق، في آثارهم وكتبهم، هذا الموضوع بالتفصيل. ومن الفصول التي نوقشت في هذا الشأن هي أسباب وعوامل ایجاد الغفلة في الإنسان.الغفلة كما ورد في تعريفها؛ اختفاء الشيء من الذهن بعد الانتباه إليه: «الْغَفْلَةُ ...
  • کیف نجیب عن التفکیک بین مقام الخلافة و مقام الامامة بان الاول سیاسی و الثانی ثقافی علمی وارشادی؟
    5863 الکلام القدیم 2011/01/08
    صحیح أن أهل السنة تبعوا أبا بکر و سائر الخلفاء فی القیادة السیاسیة و لکن طائفة منهم قالت بان الاجدر بالقیادة هو الامام علی (ع) على المستوى العلمی و السیاسی و الروحی معاً، و بالنسبة الى قضیة التفکیک بین الصلاحیات ترفض الشیعة التفکیک المذکور و یرون أنه ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279693 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257906 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128463 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114046 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89175 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60221 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59804 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57029 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50291 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47367 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...