بحث متقدم
الزيارة
9927
محدثة عن: 2011/12/13
خلاصة السؤال
ما معنى التقوى؟
السؤال
ما معنى التقوى؟
الجواب الإجمالي

التقوى قوة داخلیة رادعة توجد فی الإنسان و تمنع من ارتکاب الأعمال الخاطئة، و کمال التقوى یکون بالإضافة إلى اجتناب المحرمات الابتعاد عن الشبهات، و للتقوى مراحل و أقسام و آثار نتعرض لها فی الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

لفظ التقوى مشتق من مادة (وقى یقی وقایة) بمعنى وضع النفس فیما یقیها و یحمیها[1]، و بالاصطلاح الشرعی تعنی التماسک و الصمود أمام إغراء الذنوب و الخطایا.

و بعبارة أخرى: فإن التقوى قوة رادعة و عبارة عن ملکة نفسانیة و قوة داخلیة فی داخل الإنسان تحفظه و تقیه من طغیان الشهوات و ارتکاب الأعمال المخالفة، و کمال التقوى یتحقق باجتناب الشبهات فضلاً عن الابتعاد عن المحرمات.

و قد وردت تشبیهات و أوصاف عدیدة للتقوى فی الآیات و الروایات و من جملتها کلمات الإمام علی (ع) نشیر غلى بعض منها:

1ـ إنها زاد و متاع: لقد شبه القرآن الکریم التقوى بالزاد و المتاع بل جعلها أفضل زاد کما فی قوله تعالى: «و تزودوا فإن خیر الزاد التقوى»[2].

2ـ شبه القرآن التقوى باللباس و إنها أفضل لباس کما فی قوله تعالى: «و لباس التقوى ذلک خیر»[3].

3ـ (حصن عزیز) مقابل مخاطر الذنوب: یقول الإمام علی (ع): "عباد الله إن التقوى دار حصن عزیز"[4].

4ـ المرکب الذلول: یقول مولى المتقین فی کلامٍ آخر: «ألا و أن التقوى مطایا ذلل، حمل علیها أهلها و أعطوا أزمتها، فأوردتهم الجنة»[5].

5ـ و یشبه أحد العظماء التقوى بعبور شخصٍ أرضاً ملیئة بالأشواک فیحاول أن یقی ردائه من أن تعلق به الأشواک و تکون خطواته مصحوبة بالاحتیاط و الحذر حتى لا تصیب بعض الأشواک قدمیه أو أن تعلق بثوبه[6]. و من هذا التشبیه یمکن الاستفادة بشکل جید أن التقوى لیست هی الإنزواء و العزلة فی زاویة ما و إنما على الإنسان أن یکون فی وسط المجتمع و فی خضمه و یکون قادراً على حفظ نفسه[7].

و التقوى دلیل على الإیمان بالمبدأ و المعاد، و هی معیار الفضیلة و مقیاس شخصیة الإنسان فی الإسلام[8].

و فی نظر القرآن فإن التقوى نور إلهی یصاحبها العلم و المعرفة أینما حلت و ترسخت[9].

مراحل التقوى

للتقوى عدة مراحل، حیث عد بعض العلماء للتقوى ثلاث مراحل:

1ـ حفظ النفس من العذاب الدائم عن طریق تحصیل الاعتقاد الصحیح.

2ـ اجتناب أی لون من ألوان الذنوب أعم من ترک الواجب و فعل المعصیة.

3ـ الوقوف أمام کل ما یشغل قلب الإنسان و یصرفه عن الحق و هذه تقوى الخواص، بل خاص الخاص[10].

أقسام التقوى

للتقوى أقسام عدیدة، منها ما نشیر له فیما یلی: التقوى المالیة و الاقتصادیة، التقوى الجنسیة، الاجتماعیة، التقوى السیاسیة، التقوى الأخلاقیة و...، و الإنسان المتقی هو الذی یراعی جمیل هذا الأقسام من التقوى.

آثار التقوى

للتقوى آثار إیجابیة کثیرة فی حیاة الإنسان نشیر إلى بعضها:

1ـ صناعة الإنسان: و قد اشار  الإمام علی (ع) لبعض خصال المتقین التی تکشف عن دور التقوى فی صنع الانسان الکامل کما فی المقطع التالی: (شَهْوَتُهُ مَکْظُوماً غَیْظُهُ الْخَیْرُ مِنْهُ مَأْمُولٌ وَ الشَّرُّ مِنْهُ مَأْمُونٌ إِنْ کَانَ فِی الْغَافِلِینَ کُتِبَ فِی الذَّاکِرِینَ وَ إِنْ کَانَ فِی الذَّاکِرِینَ لَمْ یُکْتَبْ مِنَ الْغَافِلِینَ یَعْفُو عَمَّنْ ظَلَمَهُ وَ یُعْطِی مَنْ حَرَمَهُ وَ یَصِلُ مَنْ قَطَعَهُ بَعِیداً فُحْشُهُ لَیِّناً قَوْلُهُ غَائِباً مُنْکَرُهُ حَاضِراً مَعْرُوفُهُ‏ مُقْبِلًا خَیْرُهُ مُدْبِراً شَرُّهُ فِی الزَّلَازِلِ وَقُورٌ وَ فِی الْمَکَارِهِ صَبُورٌ وَ فِی الرَّخَاءِ شَکُورٌ لَا یَحِیفُ عَلَى مَنْ یُبْغِضُ وَ لَا یَأْثَمُ فِیمَنْ یُحِبُّ یَعْتَرِفُ بِالْحَقِّ قَبْلَ أَنْ یُشْهَدَ عَلَیْه‏)[11].

2ـ تحمل المسؤولیة، إن الشخص المتقی لا یتهرب من المسؤولیة الشرعیة و إنما یقبلها باشتیاق و یتحمل کل المشکلات و الصعوبات بثبات.

3ـ الحریة، التقوى وسیلة لتحرر الإنسان من کل عبودیة، لأن الإنسان المتقی لا یمکن أن یخضع أمام الشهوات، و لا یسلم لسائر میوله و شهواته النفسیة، فهو فی أمان من أی هلکة.

4ـ الفلاح فی الآخرة، التقوى مفتاح الهدایة، و إن الإنسان المهتدی الذی یسیر فی طریق الهدایة یحصل على السعادة الدنیویة إضافة إلى الأجر و ذخیرة لیوم معاده.



[1]راغب الأصفهانی، حسین بن محمد، مفردات فی غریب القرآن، ج1، ص881، مادة (وقى)؛ دار العلم الدار الشامیة، دمشق، بیروت، 1412ق.

[2]البقرة، 197.

[3]الأعراف، 26.

[4]نهج البلاغة، خطبة 157.

[5]نهج البلاغة، خطبة 16..

[6]أبو الفتح الرازی، حسین بن علی، روض الجنان و روح الجنان فی تفسیر القرآن، ج1، ص101، ‏ آستان قدس رضوی ، مشهد، 1408ق؛ مکارم الشیرازی، ناصر، التفسیر الأمثل، ج1، ص80، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الأولى، طهران، 1374ش.

[7]التفسیر الأمثل، ح22، ص204.

[8]الحجرات، 14، «إن أکرمکم عند الله أتقاکم».

[9]البقرة، 282 «اتقوا الله و یُعلمکم الله».

[10]التفسیر الأمثل، ج22، ص205، العلامة المجلسی، بحار الأنوار، ج70، ص136، مؤسسة الوفاء، بیروت ـ لبنان، 1404 هـ ق.

[11]نهج البلاغة، خطبة المتقین.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279727 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257976 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128473 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114140 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89188 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60239 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59832 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57036 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50333 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47379 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...