بحث متقدم
الزيارة
5557
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
هل یحرم استعمال آلة الویولون و البربط (العود) و باقي الآلات الموسیقیة؟ و هل یطلق البربط علی کل آلة موسیقیة لها أسلاک؟
السؤال
هل یحرم استعمال آلة الویولون و البربط (العود) و باقي الآلات الموسیقیة؟ و هل یطلق البربط علی کل آلة موسیقیة لها أسلاک؟
الجواب الإجمالي

لیس من وظیفة الفقهاء تعیین المصداق لکل حکم، بل إنهم یُبیّنون الحکم الکلّي و یترکون تحدید المصداق للعرف. و من هنا لا یحرم استعمال هذه الآلات لو لم یعزف بها عزفاً حراماً، و استعمال هذه الآلات منوط باستعمالها الحلال و العزف بها عزفاً حلالاً. بعبارة أخری، یجب النظر إلی نوع العزف في تعیین کونه حلالاً أم کونه حراماً فإذا کان مناسباً لمجالس اللهو و الفساد، فهو حرام و إلا فحلال، فمن الممکن کون آلة موسیقیة في وقت معیّن من آلات اللهو و في وقت آخر تخرج عن هذه الحالة و الصفة و یٍُعزف بها لحنٌ حلالٌ.

الجواب التفصيلي

تنقسم الآلات الموسیقیة بشکل عام إلی قسمین:

1- الآلات المختصة: ففي الموسیقی یعبر عن الآلات التي تعتبر خاصّة للهو و اللعب و یُعزف بها ألحان مناسبة لمجالس اهل اللهو و الفجور (الفساد و الرقص) بالآلات المختصة. و هذا النوع من الآلات لیس فیه أيّ منفعة حلال و استعماله حرامٌ علی کل حال و یحرم بیعه و شراؤه، حتی لو لم یعزف بها عزفاً لهویاً. [1]

2- الآلات المشترکة: ففي الموسیقی یعبر عن الآلات المشترکة و هي التي یمکن أن یُعزف بها احیانا عزف محلل و اخری یعزف بها أمر محرم. فیحرم استعمالها لو عَزف بها عزفاً مناسباً لمجالس الفساد، و إلا فلا إشکال في إستعمالها. [2] و قد ذکر بعض الفقهاء بعد التحقیق في هذا المجال بعض أسماء الآلات الموسیقیة المختصة باللهو و اللعب، مثل الوتر [3] و البربط (العود). [4]

البربط: أحد الآلات الموسیقیة الشبیهة بالوتر، لکن هیکلها أکبر و مقبضها أقصر، و تعتبر من الآلات الخاصة باللهو. [5] لکن من جهة أخری، اعتبروا بعض الآلات الموسیقیة الرائجة مشترکة، بحیث لو عزف علیها بما لا یناسب مجالس اللهو و الفساد یکون استعمالها عندئذٍ حلالا؛ کالطبل [6]و السنطور [7] و الچنگ [8] و الاُرگ [9] و الویولون. [10]

علی کل حال، لیس تکلیف الفقهاء في هذا و غیره هو تعیین المصداق لکل حکم، بل هم یبیّنون الحکم الکلّي و یترکون تعیین مصداقه للعرف. و من هنا لا یحرم استعمال هذه الآلات لو لم یَعزف بها عزفاً حراماً، و استعمال هذه الآلات منوط باستعمالها الحلال و العزف بها عزفاً حلالاً. بعبارة أخری، یجب النظر إلی نوع العزف في تعیین کونه حلالاً أم کونه حراماً، فإذا کان مناسباً لمجالس اللهو و الفساد، فهو حرام و إلا فحلال، فمن الممکن کون آلة موسیقیة في وقت معیّن من آلات اللهو و في وقت آخر تخرج عن هذه الحالة و الصفة و یُعزف بها لحنٌِ حلالٌ.

کما یجب الرجوع للکتب المختصّة بالآلات الموسیقیة لمعرفتها و معرفة خصائصها لا أن نرجع في هذا الأمر للکتب الفقهیة. و إلیکم الآن فتاوی بعض الفقهاء فیها یخص استعمال الآلات الموسیقیة:

آیة الله العظمی السید الخامنئي (مدّ ظله العالي):

الآلات الموسیقیة التي تعتبر عرفاً من الآلات المشترکة و التي یمکن استعمالها بالحلال، یجوز شراؤها و بیعها و استعمالها بقصد المنفعة الحلال. لکن یحرم شراء و بیع و استعمال الآلات التي تعتبر عرفاً من الآلات الخاصة باللهو (الموسیقی الحرام).

مکتب آیة الله العظمی الشیخ الصافي الگلپایگاني (مد ظله العالي):

نعم حرام.

جواب آیة الله الشیخ مهدي الهادوي الطهراني (دامت برکاته) کالآتي:

لا تعتبر أیّة آلة خاصة حراما بنفسها، لکن لو کانت الموسیقی المعزوفة بها بحیث تبعث تحریک الشهوة و مناسبة لمجالس اللهو و الفجور، فحینئذ تعتبر حراماً.

لمزید من الاطلاع راجعوا المواضیع:

"دلائل حرمة و حلیة الموسیقی"، السؤال 1475 (الموقع: 2535).

"المراد من مفسدة الغناء و الموسیقی"، السؤال 10739 (الموقع: 10585).

 


[1] راجعوا: التبریزي، جواد بن علي، الاستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 210، س 950 و 214، قم، الطبعة الأولی، بي نا و بي تا؛ السید الخامنئي، علي، أجوبة الإستفتاءات، ص 252-255، نشر مکتب معظّم له، قم، الطبعة الأولی، 1424 ق؛ الإمام الخمیني، استفتاءات، ج 2، ص 12 و 14، مکتب إنتشارات الإسلامي، قم، الطبعة الخامسة، 1422 ق؛ الفاضل اللنکراني، محمد، جامع المسائل، ج 1، ص 583، س 2176، إنتشارات أمیر قلم، قم، الطبعة الحادي عشر، بي تا؛ بهجت، محمد تقي، رسالة توضیح المسائل، ضمائم، ص 3، م 20، إنتشارات شفق، قم، 1428 ق؛ النراقي، محمد مهدي، أنیس التجّار (المحشی)؛ الشارح الطباطبائي، سید محمد کاظم و صدر العاملي، سید إسماعیل و الحائري الیزدي، عبد الکریم، ص 24، إنتشارات مکتب التبلیغات الإسلامي، قم، الطبعة الأولی، 1425 ق.

[2] راجعوا: أجوبة الاستفتاءات، ص 255، س 1162، الإمام الخمیني، الإستفتاءات، ج 2، ص 12، س 25، و ص 14، س 30؛ المکارم الشیرازي، ناصر، الاستفتاءات الجدیدة، المحقق و المصحّح علیان النژادي، أبو القاسم، ج 1، ص 153، س 524 و 525، و ج 2، س 707 و 710، إنتشارات مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، قم، الطبعة الثانیة، 1427 ق و کتب فقهیة أخری.

[3] کالتبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 214، س 971؛ جامع المسائل، ج 1، ص 85، س 271؛ الصافي الگلپایگاني، لطف الله، جامع الأحکام، ج 1، ص 289 و 290، س 996؛ إنتشارات السیدة المعصومة (س)، قم، الطبعة الرابعة، 1417 ق؛ السبحاني، جعفر، رسالة توضیح المسائل، ص 382، مؤسسة الإمام الصادق (ع)، قم، الطبعة الثالثة، 1429 ق؛ البهجت، محمد تقي، الاستفتاءات، ج 4، ص 525 و 526، س 6336، نشر مکتب سماحة آیة الله بهجت، قم، الطبعة الأولی، 1428 ق، الإمام الخمیني، نجاة العباد، ص 222، م 5، مؤسسة تنظیم و نشر آثار الإمام الخمیني (ره)، طهران، الطبعة الأولی، 1422 ق؛ أنیس التجّار (المحشّی)، ص 42.

[4] التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 211.

[5] الغنا و الموسیقی (الماهیة و الحکم و التبعات)، ص 216.

[6] المکارم الشیرازي، ناصر، الاستفتاءات الجدیدة، ج 1، ص 151، س 515 و س 516، أجوبة الاستفتاءات، ص 255، س 1161 و 322، س 1440؛ جامع المسائل، ج 1، ص 580، س 2169 و ص 583؛ التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 1، ص 454، س 2000 و ص 455، س 2009 و ص 458، س 2019.

[7] أجوبة الاستفتاءات، ص 251، س 1144.

[8] التبریزي، جواد بن علي، الإستفتاءات الجدیدة، ج 2، ص 205، س 930 و ص 208، س 941.

[9] جامع المسائل، ج 1، ص 244، س 992.

[10] أجوبة الإستفتاءات، ص 248، س 1128.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279727 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257976 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128473 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114140 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89188 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60239 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59832 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57036 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50333 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47379 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...