بحث متقدم
الزيارة
4928
محدثة عن: 2012/06/16
خلاصة السؤال
مع الأخذ بعين الاعتبار عدم خلو مخلوقات الله من الحکمة، فما هي الحکمة من وراء خلق الکلب و الخنزیر؟
السؤال
مع الأخذ بعين الاعتبار عدم خلو مخلوقات الله من الحکمة، فما هي الحکمة من وراء خلق الکلب و الخنزیر؟
الجواب الإجمالي

1. کما أشرتم الیه في سؤالكم فان خلقة الموجودات بدءً من الانسان الذي هو أشرف المخلوقات و الی أخس الحیوانات و الدواب و اصغرها، قائمة علی أساس الحکمة و تنطوي على غرض عقلائي، الا أن البشر لم یتوصل الی الآن و لن یتوصل الی جمیع حکم الخلقة. و يمكننا هنا مطالعة جواب السؤال رقم: 4655.

ان وجود بعض الموجودات أدی الی اثارة سؤال الناس و فضولهم. و کنموذج علی ذلک ورد في إحدى الروایات أن الذباب وقع على المنصور فذبه عنه فعاد فذبه عنه حتى أضجره فدخل جعفر بن محمد (ع) فقال له المنصور: يا أبا عبد الله لم خلق الذباب؟ قال: " ليذل به الجبابرة"[1]. و بالطبع فانه یفهم من جواب الامام بمقتضی الحال أنه لیس ذلک هو کل الحکمة في خلق الذباب، و ذلک لان هذا الجواب في الحقیقة کنایة الی الحکام الظلمة و المستبدین المغرورین بقوتهم، و الذین یتصورون أنهم ما داموا مسیطرین علی السلطة الدنیویة لایام معدودة، فانه یجب علی جمیع الناس أن یکونوا مطیعین لهم. و الامام (ع) في هذا الجواب یرید أن یقول له إنک مع کل قوتک و سطوتك و سلطانك عاجز أمام ذبابة واحدة. و ان الذبابة افقدتک توازنک، ولعل في الآية المباركة اشارة الى هذا المعنى " يا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُباباً وَ لَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَيْئاً لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَ الْمَطْلُوب‏"[2]. و بدیهي أن للذباب موقعيته في النظام العام للكون و إن كان البشر يجهلها حتى هذه اللحظة فلا بد من البحث عنها و كشف تلك الاسرار الكامنة في المخلوقات.

2. إن الکلب رغم کونه نجساً، و لکن له فوائد کثیرة، ککلاب الصید، و کلاب الحراسة و الکلاب التي تستخدم الیوم في مهمة الفحص و البحث و... و طبیعي ان یکون هدف خلقته ناظر الی وجود تلک المنافع و غيرها من المنافع المجهولة. و الا فلو لم یکن الامر کذلک فانه لا یمکننا ان نحصل علی وجود یکون خیراً محضاً حتی لو کان هو الانسان.

3. اتضح بما ذکرنا أن لله تعالی هدفاً من إیجاد و خلق الاشياء، و ان لکل من الحیوانات و الموجودات في الدنیا فوائد لا یمکن للبشر ان یصل الی فلسفتها الوجودیة، و ربما کان ذلک بسبب ضعف الانسان و لیس لعدم الفائدة من الخلقة، فعلى سبيل المثال لم يكن البشر حتى قرون متأخرة يعي حالة التفسخ للاشياء الميتة و الفضلات، و كان تقزز منها و يظهر الانزعاج من خلق هذه الحالة الكريهة، الا انه و بعد تطور العلم و اكتشاف الفطريات و البكتريا عرف أن هذه المخلوقات الصغيرة جداً و التي لا ترى بالعين المجردة تقوم بخدمة كبيرة للبشرية و نظام الكون بصورة عامة من خلال تكفيك الخلايا الميتة و اعادتها الى عناصرها الاصلية الخالية من كل تعفن و.... وبهذا تحافظ على البيئة من جهة و على توازن المادة و النظام من جهة أخرى. بل كلما مرت الايام اكتشفنا فوائد اخرى لعل انتاج الطاقة من النفايات و الامور المتعفنة من بين تلك الفوائد.

4. و من الجدیر بالذکران لیس من الضروري ان تکون فوائد الحیوانات و الحشرات و الدواب و... منحصرة في الاستفادة من لحومها للاکل. فقد یکون الحیوان نجساً و یحرم أکله ً و مع ذلك له فوائد أخری، و تکون فلسفة وجوده في ذلک النوع من الاستفادة، کالکلب و الخنزیر. و کنموذج علی ذلک ففي الماضي غیر البعید جداً، ربما لم یکن الانسان یتصور انه یمکن في یوم من الایام ان یَستخرج من سم الافعی القاتل شراباً ینقذ حیاة آلاف المرضی من الموت. و هکذا هي فلسفة و حکمة الخلق و إیجاد الموجودات في البر و في قعر البحار و المحیطات " رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّار"[3].



[1] ابن شهر اشوب المازندرانی، مناقب آل ابی طالب علیهم السلام, ج4، ص251،مؤسسة منشورات العلامة، قم، 1379.

[2] الحج، 73.

[3] آل عمران، 191.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    271399 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    215432 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    117334 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105307 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81932 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53610 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52744 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    46195 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    42056 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    41202 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...