بحث متقدم
الزيارة
14682
محدثة عن: 2012/05/09
خلاصة السؤال
ما هو موقف القرآن و السنة من الموت الإختياري؟
السؤال
ما الموت الإختياري الذي يذكرونه؟ أرجو الإستعانة في الجواب بالآيات و الروايات الموجودة.
الجواب الإجمالي

يمكن القول بأن المنشأ الأصلي لإصطلاح "الموت الإختياري" في العرفان الإسلامي منبعث من كلام النبي محمد (ص) حيث يقول "موتوا قبل أن تموتوا".[i] فـ "موتوا" في هذا الحديث بمعنى "الموت" و قد استعمله الرسول (ص) بصيغة الأمر كعمل إختياري و "تموتوا" بمعنى "الوفاة" و هو الأجل المحتوم الذي يقع على كل شخص.

كما أن تمني الموت قد جاء في القرآن الكريم عدة مرات كمعيار بيّن لمدعي المحبّة و الإخلاص لله تعالى، و قد إعتبر كثير من العرفاء هذه الآيات دعوة للموت الإختياري حيث دعا الله سبحانه إليه محبيه و جعله معياراً لمحبته.

للموت الإرادي في العرفان العملي مقدمات و مراتب و أنواع يصل السالك في آخرها إلى مقام الموت الكامل، و مراتب الموت هي كما يلي: "الموت الأبيض" و هو تحمل الجوع و حصول نورانية القلب و بياضه، "الموت الأخضر" و هو بساطة العيش و مقام الفقر، "الموت الأحمر" و هو جهاد السالك لنفسه، "الموت الأسود" تحمل ثقل اللوم و التعب و المشقة و التقریع و جرح الالسن. و قد فصّل العرفاء في كتبهم الکلام في هذه المراتب الأربعة للموت الإختياري لا مجال لذكرها هنا.

كما أن أحد المقامات العرفانية التي تشير إلى جانب آخر من جوانب إصطلاح "الموت الإختياري" هو "خلع البدن"، بمعنى أن السالك يرتقي إلى ما فوق الموت و يكون جسمه بالنسبة له كاللباس الذي یخلعه متى شاء و يلبسه متى أراد. و هذه المرتبة تستلزم تحرّر الروح الكامل من الميول النفسانية و الوصول إلى مقام التجرّد الذي ينجر في النهاية إلى مقام الفناء.

 


[i]  العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 69، ص 57.

 

الجواب التفصيلي

المقدمة

ورد إصطلاح الموت أو "الموت الإختياري" بشكل خاص في الروايات و علم الفلسفة و العرفان و العلوم المختلفة الأخرى مشیراً الی معان إصطلاحية خاصة، و هي و إن كانت في النهاية تشير إلى حقيقة واحدة، لكن كل منها أخذ جانباً من جوانب المسألة، و كما ان للموت الإختياري مراتب متعددة، له کذلك مقدمات و غايات نهائية أيضاً يطلق على كل منها عنوان "الموت الإختياري".

و يعد الموت حقيقة عرفانية سارية و جارية على كل عالم الخلق و فن الموت الإختياري يعد من أرقى الفنون العرفانية و الفطرية؛ و يعني الفناء عن النفس و البقاء في حياة أرقى في المراتب المختلفة. و هذا الأمر هو أساس الاستمرارية و الحركة الفطرية و الإرتقاء بموجودات العالم إلى الكمال الإلهي و المراتب العليا التي تتسامى على الحياة الدنيوية.

1ـ الموت الإختياري في القرآن و الروايات

يمكن القول بأن المنشأ الأصلي لإصطلاح "الموت الإختياري" في العرفان الإسلامي منبعث من كلام النبي محمد (ص) حيث يقول "موتوا قبل أن تموتوا".[1] فـ "موتوا" في هذا الحديث بمعنى "الموت" و قد استعمله الرسول (ص) بصيغة الأمر كعمل إختياري و "تموتوا" بمعنى "الوفاة" و هو الأجل المحتوم الذي يقع على كل شخص.

كما و ان تمني الموت و طلبه قد ورد في القرآن عدة مرات كمعيار بيّن لا يقبل الخطأ لمدعي المحبّة و الإخلاص لله تعالى: "قُلْ يَأَيهُّا الَّذِينَ هَادُواْ إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ المْوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِين".[2]

و قد اعتبر كثير من العرفاء هذه الآيات دعوة "للموت الإختياري" حيث دعا الله سبحانه إليه محبيه و جعله معياراً لمحبته.

و كذلك تكرر هذا الأمر في آية أخرى من القرآن الكريم نزلت في شأن المنافقين "وَ لَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيهْمْ أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنهْمْ وَ لَوْ أَنهَّمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكاَنَ خَيرْا لهَّمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِيتًا".[3]

الإمام الصادق (ع) في "مصباح الشريعة" يرى أن الإستعداد للموت الشرط الأول للسلوك فيخاطب السالك بقوله (ع): "فانظر أيها المؤمن فان كانت حالتك حالة ترضاها لحلول الموت فاشكر الله تعالى على توفيقه و عصمته و إن كانت أخرى فانتقل عنها بصحيح العزيمة".

فالانس بالموت معيار واضح لمدعي سلوك طريق الحق و شاخص بيّن و واضح. و من هنا نجد سلطان العرفاء الإمام علياً (ع) قد سبق الجميع في هذا الميدان حيث يقول (ع): "و الله لإبن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمه".[4]

فهؤلاء الأفراد قد ماتوا سلفاً و لا وجود لهم فقد اصيبوا بسهم العشق و المحبة و وصلوا إلى درجة الشهادة الباطنية، فالقتل على يدي المحبوب أرقى من القتل على يدي العدو. كما جاء في الحديث القدسي المعروف: "من طلبني وجدني و من وجدني عرفني و من عرفني أحبني و من أحبني عشقني و من عشقني عشقته و من عشقته قتلته و من قتلته فعليّ ديته و من عليّ ديته فأناديته".

2ـ مراتب و أنواع الموت في العرفان.

لقد ذكر العرفاء للموت الإرادي مقدمات و مراتب و أنواع يصل السالك في آخرها إلى مقام الموت الكامل، و مراتب الموت هي:

1ـ الموت الأبيض و هو نورانية القلب.

2ـ الموت الأخضر و هو بساطة العيش و الملبس و الفقر الإختياري الذي منه نضارة الروح.

3ـ الموت الأحمر و هو جهاد الساك مع نفسه و يقال عنه أيضاً الجهاد الأكبر و بما أن سفك الدماء ملازم للقتل في الجهاد سمي هذا الموت بالموت الأحمر.

4ـ الموت الأسود و تحمّل ثقل اللوم و التعب و المشقة و التقریع و جرح الالسن.[5]

و البيان الأصح و الأوضح لهذه المراتب الأربعة للموت الإرادي هو أن السالك ما لم يتجاوز الروح (الموت الأول ـ الأحمر) لم يصل إلى المعشوق و لا يحصل على الخلود، و ما لم يتجاوز الخبز (الموت الثاني) لم يصل إلى مقام الشبع و القناعة و التلذذ بالنفس، و ما لم يتجاوز الإسم و ماء الوجه (الموت الأسود) لم يصل إلى هويته الذاتية و معنى الوجود و ما لم يتجاوز الأعزاء و الأحباب لم يصل للقرب و لم يكن من أهل القلوب (الموت الرابع ـ الأبيض).[6]

و قد فصل العرفاء في كتبهم كثيرا شرح و تفصيل هذه المراتب الأربعة للموت التي هي في الحقيقة طريق التنزّه الكامل عن الدنيا و ما فيها، و ذكروا أن هذه المراتب هي من الأركان الأصلية للطريقة و العرفان العملي.

3ـ خلع البدن

و من المقامات العرفانية التي تشير إلى الجانب الآخر لإصطلاح "الموت الإختياري" مقام "خلع البدن"؛ يعني أن السالك يرتقي إلى ما فوق الموت و يكون جسمه بالنسبة له كاللباس الذي یخلعه متى شاء و يلبسه متى أراد. و العارف في هذا المقام يرتفع إلى ما فوق جسمه.

و على حد تعبير شيخ الإشراق الذي كان رائداً في استعمال هذا الإصطلاح: "لا یعد الإنسان من المتألهین ما لم یصر بدنه کقمیص یخلعه تارة و یلبسه أخری، ثم إذا شاء عرج إلی النور".[7] و قال في موضع آخر: "و أعظم الملکات ملکة موت ینسلخ النور المدبر عن الظلمات انسلاخاً و إن لم یخل عن بقیة علاقة مع البدن، ألا إنه یبرز إلی عالم النور و یصیر متعلقاً بالأنوار القاهرة و یری الحجب النوریة کلها".[8]

ويقر من ذلك ما جاء في المناجاة الشعبانية: "إلهي هب لي کمال الانقطاع إلیک ... حتّی تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلی معدن العظمة و تصیر أرواحنا معلّقة بعزِّ قدسک".[9]

كما تجدر الإشارة هنا إلى أن إنفصال الروح عن البدن يعتبر في العرفان الجديد و في العلوم الروحية من الأهداف المطلوبة التي تسمّى في إصطلاح هذه العلوم بـ "نزع الروح" أو "السفر الروحي" و هذه الظاهرة هي في الواقع إنفصال البدن المثالي عن الجسم المادي كما في الرؤية الفلسفية و العرفانية في العلوم الإسلامية.

ففي النزع الروحي، ينفصل البدن المثالي ـ الذي يقلّ الروح ـ عن البدن المادي بإرادة نفس الشخص في حالة شبيهة بالنوم، أو بدون إرادته و بتلقين شخص آخر، أما مسألة نزع البدن في العرفان الإسلامي فهو على خلاف هذه الظاهرة إذ هو إشارة إلى عدم احتياج الروح الإختياري للبدن.[10] و عدم الحاجة هذه قد تكون للحظات قليلة و قد تستمر و قد تكون بشكل دائم.

و هاتان المرتبتان من السير و السلوك لا تحصلان للإنسان إلا عن طريق طيّ مراحل طويلة من تزكية النفس، أما إلقاء هذه المطالب المصطنعة في النفس أو للآخرين للحصول على بعض المسائل الغيبية، فهو خارج عن مقولة العرفان الإسلامي.[11]

اتضح مما مضى أن الموت الإختياري و في النتيجة "خلع البدن" في العرفان الإسلامي يحصل نتيجة تحرّر الروح الكامل من الميول النفسانية و حصول التبرّد الكامل للنفس الذي ينجر في النهاية إلى مقام الفناء.

 


[1]  بحار الأنوار، ج 69، ص 57.

[2]  الجمعة، 6.

[3]  النساء، 66.

[4]  بحار الأنوار، ج 71، ص 5.

[5]  مقتبس من، شرح عيون مسائل النفس، حسن زادة الآملي، ص 154.

[6]  الخانجاني، علي أكبر، الحكمة النورية (للإشراق)، فصل الموت الأبيض (قيامة القلب)، ص 41.

[7]  شرح حكمة الإشراق السهروردي، ص 4، بعناية عبد الله النوراني ـ مهدي المحقق، طهران، جمعية الآثار و المفاخر الثقافية، 1383.

[8]  نفس المصدر، ص 531.

[9]  بحار الأنوار، ج 91، ص 98.

[10]  إذن النزع الروحي بعنوانه ظاهرة روحية لا يكون مؤثراً بنفسه و بدون حصول مراحل التزكية في التكامل المعنوي ـ و إن اتفق هذا الأمر لكثير من السالكين ـ و مسألة خلع البدن و الموت الإختياري بالمعنى الواقعي للكلمة هي أمر يعتلي على النزع الروحي، لأنه يحصل نتيجة التغير و التبدل الوجودي الكامل عند العارف الذي يرفعه بشكل كامل عن الجسم، و من جهة أخرى فإن البدن المادي و على أثر التجليات للبدن النوري هو بحكم حجاب رقيق يمكنه تركه و التحرر منه متى شاء، و هذا الأمر هو منزلة عرفانية عظيمة أطلق عليها شيخ الإشراق بـ "خلع البدن" و يعتقد بأن عدة قليلة من الحكماء وصلوا إلى هذا المقام.

[11]  كما أن عروض هذه الحالة على أثر الإزدواجية الشديدة بين الجسم و الروح و التي يمكن أن يصاحبها خوف و عذاب شديدان و التي تتبدل عملا إلى نوع مرض، أيضاً يعتبر أمر خارج عن المقامات العرفانية.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل قصر الصلاة فی السفر فی رأی الفقه الشیعی نظرا إلى رأی أهل السنة رخصة أم أمر واجب؟
    8098 الحقوق والاحکام 2012/04/21
    من المسلم أن الصلوات الخمسة قد شرعت فی بدایة الأمر رکعتین. کما لا شک فی أنه قد أضیفت إلى بعض الصلوات فی الحضر (الوطن) رکعتان. و لکن هل أضیفت هذه الرکعتان إلى الصلوات فی السفر أم لا، فهذا محل بحث. اتفق فقهاء الشیعة استنادا على ...
  • أین دفن النبی محمد (ص)؟
    6522 تاريخ بزرگان 2010/07/20
    ولد النبی (ص) فی نفس السنة التی هجم فیها أبرهة بجیشه[1] على بیت الله، ثم بعثه الله للنبوة عندما کان یتعبد فی غار حراء و ذلک فی سنة الأربعین من عمره الشریف.فی البدایة بدأ النبی دعوته ...
  • کیف یوجه علماء الشیعة الآیات التی یبدو منها اقتراف الانبیاء المعصیة، و فی الوقت نفسه تراهم یلتزمون التزاما شدیداً بظاهر آیات الاحکام من الناحیة اللغویة؟
    6319 الکلام الجدید 2011/10/31
    قد یکون الباعث على تأویل الآیات المبارکة بعض الضرورات اللغویة کما مر من شواهد، و أحیاناً أخرى یکون الباعث هو الضرورة العقلیة أو النقلیة حیث تستدعی رفع الید عن الظاهر. نعم، لیس التأویل حالة عشوائیة غیر منضبطة بل لابد من وجود الدلیل القطعی الداعی الى التأول و الا لا یمکن ...
  • ما الکرامة و ما هی سبلها؟
    9463 الکلام الجدید 2008/04/08
    الکرامة؛ تعنی الابتعاد عن المحقرات و التنزه عن کل انواع الخسة و الخنوع، و ا ما الکریم فهی صفة تطلق على الروح الشریفة و العزیزة التی تنزهت عن کل حقارة و خنوع و خسّة.و تأتی الکرامة فی مقابل الدناءة ...
  • ما حکم النیة فی العبادات و الطهارات؟
    5537 الحقوق والاحکام 2009/10/20
    المراد بالنیة هو العزم الراسخ و الإرادة القویة للقیام بعمل، بغضّ النظر عن کون الدافع لذلک إلهیاً أو مادیاً. أمّا فی العبادات و الطهارات فالنیة عبارة عن: قصد الفعل و یعتبر فیها القربة الی الله تعالی و امتثال امره.[1]
  • متى مبدأ تاريخ المسلمين؟
    7534 تاريخ کلام 2012/07/14
    من بعد بعثة الرسول إلى فترة من الزمن حيث كانت حدود المجتمع الإسلامي لم تتعد الجزيرة العربية و بسبب العلاقات المختصرة بين المسلمين، و قلة الأحداث العامة، لم تكن هناك مشكلة في عدم وجود مبدأ للتاريخ و العدّ الزمني للأحداث. بعد ذلك يجمع الخليفة الثاني أصحاب النبي ...
  • لماذا یتناقض العقل مع الدین؟
    6945 الکلام الجدید 2008/08/20
    العقل هو الحجة الداخلیة علی الناس و هو الذی یقودهم فی مسیر الکمال، و الشریعة (الدین) هو الحجة الخارجیة لانقاذ الناس من أوحال المهالک و سوقهم باتجاه الکمال و السعادة الانسانیة. و علی هذا الاساس فلا یمکن أن تتعارض الحجة الظاهریة و الباطنیة مع بعضهما البعض.و من حیث ان ...
  • أی سورة تسمى ببنی اسرائیل؟
    7584 علوم القرآن 2010/10/21
    سورة بنی اسرائیل هی السورة السابعة عشرة من القرآن، و تشتمل هذه السورة على 111 ( مائة و إحدى عشرة) آیة. و قد عرفت بـ(سورة الإسراء) "بکسر الهمزة، مصدر باب الإفعال" و أیضا (سورة سبحان). و یأتی السبب فی تسمیة هذه السورة بـ(بنی اسرائیل) لأنها اشتملت ...
  • ما المراد ببرهان الصديقين؟ هل أعتبر هذا البرهان أصح البراهين و أرسخها؟
    21223 الفلسفة الاسلامیة 2012/09/22
    قدمت عدة تقريرات لهذا البرهان في الفلسفة الإسلامية، و أول هذه التقريرات لابن سينا، حيث أورده في كتاب الإشارات، و من أفضل هذه التقريرات ما قدمه الملا صدرا الشيرازي مؤسس الحكمة المتعالية ـ على أساس قواعد هذا المذهب ـ و قد أقامه على الوجه الآتي: إذا كان الوجود ...
  • ما حکم وقف العقار الذی یحصل علیه الشخص من الحرام؟
    5100 الحقوق والاحکام 2008/11/15
    انما یصح الوقف فی حالة کون الواقف مالکاً للموقوف.[1] و بالنتیجة ان أوقف الغاصب الاموال المغتصبة أو الماخوذة بالتحایل فالوقف باطل، و ان الواقف ضامن لتلک الاموال و یبقى حق الناس فی ذمته. و بعبارة اخرى: ان حق الناس لایسقط بمجرد الوقف.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279870 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258248 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128624 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114554 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89285 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60503 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59992 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57139 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50686 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47464 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...