بحث متقدم
الزيارة
2899
محدثة عن: 2014/02/09
خلاصة السؤال
ما هي مكانة المشاورة في التعاليم الدينية؟
السؤال
ما هي أهمية المشاورة و ضرورتها في المجتمع الإسلامي بناءا على آيات القرآن أو الأحاديث النبوية؟
الجواب الإجمالي

معنی المشورة

إن کلمات "التشاور والمشاورة والمشورة" من مادة الشور و بمعنی استخراج الرّأي بمراجعة البعض إلى البعض.[1] بتعبیر آخر: إن الانسان في بعض الاحيان لا یصل إلی الرأی و النظر الصحیح فی شان من شؤونه من خلال التفکیر، فعند ذلک یراجع غیره و یطلب الرای الصحیح منه. و الشوری هو الأمر الذي یتشاور فیه.[2]

 

 

المشاورة فی القرآن

إن للمشاورة و الاستشارة مکانة خاصة فی الاسلام. لذلک تناول القرآن الکریم هذه الاهمیه فی بعض آیاته حیث یقول: «وَ الَّذينَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمْ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَمْرُهُمْ شُورى‏ بَيْنَهُمْ...»؛[3]

 

بالنظر إلی معنی المشاورة فإن معنی الآیة هو: المؤمنون هم الذین يتشاورون بشأن كل ما يريدون القيام به؛ إنهم یدققون غاية التدقیق من أجل الحصول على الرأي الصحيح واستخراجه ، ولهذا الغرض یراجعون ذوي العقول.

وحسب رأي بعض المفسرين فإن كلمة "الشورى" مصدر، ومعنى الآية هو: أن أمور المؤمنين شوری فيما بينهم.[4]

 

النقطة الجدیرة بالالتفات أنه بناء علی هذا المعنی يعتبر التشاور برنامج مستمر بين المؤمنين، وليس مهمة مؤقتة وعابرة. إن القرآن الکریم يصف المؤمنین بأن كل أعمالهم بالتشاور مع بعضهم البعض. والملفت للنظر أن النبي الأکرم(ص)، رغم أنه كان مظهر العقل الكل ومرتبطًا بمبدا الوحي، كان يجلس للتشاور مع أصحابه في مختلف القضايا الاجتماعية و التنفیذیة؛ مثل الحرب و الصلح و سایر الشؤون المهمة لکي یکون أسوة للناس؛ لأن فوائد الاستشارة تفوق بكثير الأضرار المحتملة. إنه(ص)كان يقدّر خاصة رأِي بعض الأشخاص لدرجة أنه كان يتخلى أحيانًا عن رأيه احترامًا لهم كما رأينا ذلک في معركة أحد.

لذلك يمكن القول: أن هذا الأمر هو أحد أسباب نجاح رسول(ص) في النهوض بالأهداف الإسلامية وتحقيقها.

 

وفي آية أخرى، يخاطب القرآن الكريم نبي الإسلام(ص) فيقول: استشر الناس في أمور تتعلق بالمجتمع الإسلامي، واغفر لمن ارتكب منهم خطأ في الماضي، واستغفر لهم، واستشرهم في الأمور: «فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ كُنْتَ فَظًّا غَليظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِي الْأَمْر»؛[5]

 

في الأساس، إن الأشخاص الذين يقومون بالتشاور مع بعضهم البعض في أعمالهم المهمة، والذين یستشیرون خبراءهم، هم أقل عرضة للانزلاق.

 

على العكس، الأشخاص الذین وقعوا في استبداد الراي ويجدون أنفسهم غير محتاجين لآراء الآخرين- على الرغم من أنهم متفوقین من الناحية الفكرية – لکنهم غالبًا يرتكبون أخطاء كبيرة. هذا مضافا الی أن استبداد في الرأي يقضي على شخصية الانسان، و یوقف حرکة الفکر، ويدمر المواهب المعدّة، و بهذا الطريق تهدر أعظم طاقات الأمة الإنسانية.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن الشخص الذي يشاور الآخرين في أموره و أعماله إذا حقق نجاحا قل أن يتعرض لحسد الحاسدين، لأن الآخرين يرون أنفسهم شركاء في تحقيق ذلك النجاح، و ليس من المتعارف أن يحسد الإنسان نفسه على نجاح حققه،  وإذا فشل، لم تلمه ألسن الناس، و لم يتعرض لسهام نقدهم و اعتراضهم‏، بل سيشاطرونه الألم، و يتعاطفون معه، و يشاركونه في التبعات؛ لأن الإنسان لا يعترض على نتیجة عمل نفسه.

ومن الفوائد الأخری للمشورة هي أن الإنسان سيفهم قيمة شخصية الأفراد ومدى صداقتهم وعداوتهم معه ، وهذه المعرفة ستمهد له طريق النجاح، و لعلّ استشارات النبي الأكرم(ص)- مع ما كان يتمتع به من قوة فكرية و عقلية جبارة- كانت لجمیع هذه الأسباب .[6]

 

لذلك، إن من أهم القضايا الاجتماعية من منظور القرآن الکریم مبدأ "الشوری" و "المشاورة"، والتي بدونها یصبح كل شيء ناقصًا. لان الانسان مهما کانت له قدرات فکریة، مع ذلک فانه ينظر إلى القضايا المختلفة من جهة واحدة أو بعض الجهات؛ لذلك تبقى جهات أخرى مجهولة له، ولكن عندما تطرح القضايا في الشوری وتندفع العقول والتجارب والآراء المختلفة للمساعدة، تصبح القضايا ناضجة بالكامل وأقل عيبًا، وتکون بعيدة عن الخطأ. ولهذا يقول النبي الأكرم (ص): « ما من رجل يشاور أحدا إلا هدي إلى الرشد».[7]

 

المشورة فی الروایات

لقد تم التركيز بشكل كبير على المشورة في روایات المعصومین(ع). نذكر هذا المقال بعضًا منها:

  1. جاء فی حدیث عن النبي(ص) أنه قال: «ما شقي عبد قطّ بمشورة و ما سعد باستغناء برأي‏»،[8]

2.و قال أیضا(ص): «إِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ خِيَارَكُمْ وَأَغْنِيَاؤُكُمْ سُمَحَاءَكُمْ وَأَمْرُكُمْ شُورَى بَيْنَكُمْ فَظَهْرُ الْأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ بَطْنِهَا وَ إِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ شِرَارَكُمْ وَ أَغْنِيَاؤُكُمْ بُخَلَاءَكُمْ وَ أُمُورُكُمْ إِلَى نِسَائِكُمْ فَبَطْنُ الْأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ ظَهْرِهَا».[9]

 

3.يقول الامام علي(ع): «مَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا».[10]

 

4-قال الإمام الصادق (ع):.... ومثل‏ المشورة مع أهلها مثل التفكر في خلق السماوات و الارض وفنائهما، وهما عينان من العبد، لأنه كلما تفكر فيهما غاص‏ في بحار نور المعرفة، وازداد بهما اعتبارا ويقينا.[11]

 

 

صفات المستشارین و خصائصهم

تحدث الإمام الصادق(ع) عن شروط وخصائص المستشارین فقال: شاور في‏ امورك‏ مما يقتضى الدين من فيه خمس خصال:1-عقل 2-وعلم 3-وتجربة 4-ونصح 5-وتقوى‏.[12]

من الواضح أنه لا يمكن أن یستشار کل شخص و ایضا من لیست له أهلیة وصلاحية لهذا الأمر؛ لأن في بعض الأحيان قد تکون لديهم نقاط ضعف، فتسبب مشورتهم فساد الامر و الفشل و التخلف، كما کتب علي (ع) في ميثاقه لمالك الاشتر ، عندما تم تعيينه والیا لمصر ، یذکره ان یتجنب التشاور في الأمور والشؤون المتعلقة بالمجتمع والشعب.ثلاث طوائف:

  1. البخلاء «وَلَا تُدْخِلَنَّ فِي مَشُورَتِكَ بَخِيلًا يَعْدِلُ بِكَ عَنِ الْفَضْلِ وَيَعِدُكَ الْفَقْرَ»؛[13]

2.الجبناء: «وَلَا جَبَاناً يُضْعِفُكَ عَنِ الْأُمُورِ»؛[14]

  1. الحرصاء: «وَلَا حَرِيصاً يُزَيِّنُ لَكَ الشَّرَهَ بِالْجَوْر»؛[15]

يقول الامام الصادق(ع) : «وَلَا تُشَاوِرْ مَنْ لَا يُصَدِّقُهُ عَقْلُكَ وَإِنْ كَانَ مَشْهُوراً بِالْعَقْلِ وَ الْوَرَعِ »[16]طبعا، إن الامام الصادق(ع) یلفت النظر إلی هذه النقطة وهي. أنه أذا استشرت شخصًا لديه صلاحیة التشاور ؛ فلا تخالف رایه، حتى لو أبدى رأيا مخالفا لرأيك ونظرک. لأن نفس الانسان تمتنع من قبول الحق ولا ترغب في الاذعان بالحقیقة ؛ لذلك، فإن مخالفة النفس أفضل من مخالفة الحق.

 

 

 

واجب المستشار

ومثلما يؤكد الإسلام على موضوع التشاور، فإنه يؤكد أيضًا علی المشیرین بأن لا یألوا جهدا في النصح عند المشورة، لأن الخيانة في المشورة من كبائر الذنوب. إن هذا الحكم ثابت حتى بالنسبة الی غير المسلمين. يعني أنه لا يحق لمن قبل تقديم النصح و المشورة لغیر  المسلم أن يخونه، فلا يدله على ما هو الصحيح في‏ نظره.

 

وجاء في رسالة الحقوق عن الامام السجاد(ع): «وَأَمَّا حَقُّ الْمُسْتَشِيرِ فَإِنْ عَلِمْتَ أَنَّ لَهُ رَأْياً حَسَناً أَشَرْتَ عَلَيْهِ وَإِنْ لَمْ تَعْلَمْ لَهُ أَرْشَدْتَهُ إِلَى مَنْ يَعْلَمُ وَحَقُّ الْمُشِيرِ عَلَيْكَ أَنْ لَا تَتَّهِمَهُ فِيمَا لَا يُوَافِقُكَ مِنْ رَأْيِه»؛[17]

 

 

 

 


[1]. الراغب الاصفهانی، المفردات في غريب القرآن، ص 469، کلمة «شور».

[2]. الطباطبائی، السید محمد حسین، الميزان في تفسير القرآن، ج ‏18، ص 63، مکتب النشر الاسلامی، قم، 1417ق.

[3]. الشوری، 38.

[4]. الزمخشرى، محمود، الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، ج ‏4، ص 228، دار الكتاب العربي، بيروت، 1407ق.

[5]. آل عمران، 159.

[6]. راجع: مکارم الشیرازی، ناصر، تفسير نمونه، ج ‏3، ص 144- 146، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1374ش.

[7]. الطبرسی، الفضل بن حسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج ‏9، ص 51، ناصر خسرو، طهران، 1372ش.

[8]. باينده، ابو القاسم،‏ نهج الفصاحة (مجموعه كلمات قصار حضرت رسول صلى الله عليه و آله)، ص 687، دنياى دانش‏، طهران، الطبعة الرابعة، 1382ش.‏

[9] ابن شعبه الحرانى، الحسن بن على، ‏تحف العقول، المحقق، المصحح، الغفارى، على اكبر، النص، ص 36، جامعه المدرسين، الطبعة الثانیة،‏ 1404،ق 1363ش.‏

[10]. الشريف الرضى، محمد بن الحسين‏ نهج البلاغة، (لصبحي صالح)، ص 500، هجرت، قم، الطبعة الاولی، 1414 ق.‏

[11]. المنسوب إلی جعفربن محمد عليه السلام، مصباح الشريعة، ص 152، الأعلمی، بیروت، الطبعة الأولی، 1400ق.

[12]. نفس المصدر، ص 125.

[13]. نهج البلاغة، ص 430.

[14]. نفس المصدر.

[15]. نفس المصدر.

[16]. مصباح الشريعة، ص 152.

[17]. شیخ صدوق، من لا یحضره الفقیه، المحقق، المصحح، الغفاری، علی اکبر، ج ‏2، ص 624، مکتب النشر الاسلامي، قم، الطبعة الثانیة، 1413ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یجوز تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة؟
    5121 الحقوق والاحکام 2009/01/20
    اوضح مراجع التقلید العظام حکم تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة او فی البلاد غیر الاسلامیة بشکل عام کما یلی:حضرة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله الله):اذا لم یکن مسکراً و لم تتیقن من ملامسة بدن الکافر من غیر أهل الکتاب له فی حال الرطوبة فلا اشکال ...
  • قررت عدم الزواج دائماً لأتزوج متعة بین حین و أخرى. ما هو رأیکم فی الحیاة مع عدة نساء؟
    4596 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    لم تحدد الروایات عدداً معیناً للمتعة. فیستطیع الإنسان أن یباشر المتعة بأی عدد أراد.[1]لکن یجب الالتفات الى أنه لا یمکن الحصول على جمیع الآثار المترتبة على الزواج الدائم من خلال الزواج ...
  • ما سبب ورود سلام الملائکة فی الآیة 69 من سورة هود منصوبا، أما النبی إبراهیم (ع) فقد ودّ السلام مرفوعا؟
    6009 التفسیر 2013/12/03
    یقول علماء اللغة العربیة، إن جواب سلام النبی إبراهیم (ع) جاء مرفوعاً و نکره، لزیادة الإحترام و التکریم. و هذه الدقة فی الجواب مقرونة بالضیافة الواسعة من قبل النبی إبراهیم (ع) لضیوف، و تدل على أدبه الخاص و إحترامه و تکریمه لهم. ...
  • هل یجوز تقبیل ید الفقهاء و العلماء؟
    7123 الحقوق والاحکام 2011/04/18
    ان روایة تحف العقول من الروایات المرسلة هذا اولا و ثانیا هناک الکثیر من الروایات التی رواها الکلینی فی الکافی تؤکد على تقبیل ید الانبیاء و الاوصیاء و من یقومون مقام الرسول (ص). ...
  • هل الاكتحال و التزين اثناء الصيام مبطل للصوم؟
    5622 الحقوق والاحکام 2012/04/08
    لا يعد ذلك من مبطلات الصيام، و لكن لا يبعد كراهة كل ما يعد من الاكتحال، و اما سائر ادوات التجمیل فلا كراهة فيها اذا كانت بصورة رقيقة.[1] نعم، اشار مراجع التقليد الى حرمة تجمل المرأة أمام الرجال الاجانب.
  • کیف یرتبط الرزق المقسوم و المقرر مع سعی الانسان؟
    10172 الکلام القدیم 2007/04/26
    الرزق علی نوعین: رزق نحن نطلبه ونسعی إلیه، و رزق هو یطلبنا و یأتینا، و قد عبرت الاحادیث عن الرزق الذی هو یأتینا ب (الرزق الطالب) و الرزق الذی نحن نسعی الیه ب(الرزق المطلوب). فالرزق الطالب والحتمی هو نعمة الوجود و العمر و الامکانیات و البیئة و الاسرة و القابلیات ...
  • هل إن عدم النفع یعد ضرراً؟
    5277 الکلام الجدید 2009/12/16
     إن رأی آیة الله هادوی فی هذا الموضوع یتلخص بالآتی:إن عدم النفع لا یعد ضرراً، إلا فی المواطن التی یعده العرف و العقلاء کذلک.للإطلاع یراجع:1ـ عدم النفع فی حقوق الإسلام و ...
  • هل یجوز نسخ القرآن بالسنة؟
    6324 علوم القرآن 2012/01/21
    هناک نظریات مختلفة حول نسخ القرآن بالسنة المتواترة و الإجماع القطعی، فالبعض یقول بجواز نسخ القرآن بالسنة المتواترة. أما المشهور بین العلماء هو عدم قبول نسخ القرآن بخبر الواحد. ...
  • لماذا لا تکون للسور القرآنیة خلاصة تجمع فیها أساسیات مباحث السورة؟
    5020 علوم القرآن 2010/10/18
    من غیر الصحیح تقییم المتون على اساس وجود الخلاصة لمطالبها و عدمها، و إن کانت تلک الطریقة بالنسبة الى المتون الموسعة مناسبة جداً، هذا أولا و ثانیاً من غیر الصحیح ادعاء ان جمیع المتون تحتوى على خلاصة لمباحثها حیث هناک الکثیر من الموسوعات و دوائر المعارف المعتبرة ...
  • ما حکم الصلاة على الجنازة عن بعد؟ و هل صحیح ان النبی الاکرم (ص) صلى على النجاشی عن بعد؟
    5843 درایة الحدیث 2012/03/13
    وردت الروایة فی الکثیر من المصادر التأریخیة و یمکن القول بانها من المتواترات التاریخیة.[1] کذلک وردت فی المصادر الشیعیة؛ فقد رواها الشیخ الصدوق (ره)[2]. لکن الروایة ضعیفة سنداً؛ و ذلک لان محمد بن القاسم الاسترابادی - الواقع فی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279566 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257627 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128319 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113575 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89106 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60037 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59695 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56954 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50032 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47281 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...