بحث متقدم
الزيارة
6738
محدثة عن: 2013/08/25
خلاصة السؤال
ما هو مقام إبراهیم و ما المقصود منه؟
السؤال
ما هو مقام إبراهیم و ما المقصود منه؟
الجواب الإجمالي

أحد المعالم الواضحة فی مکة هو مقام إبراهیم، لأنه المقام الذی وقف علیه إبراهیم (ع).

 

و قد وقع الاختلاف فی تفسیر معنى "مقام إبراهیم" فذهب البعض الى کون جمیع أعمال الحج مقام إبراهیم (ع). و یعتقد آخرون أن مقام إبراهیم هو "عرفة" و "المشعر الحرام" و "الجمرات الثلاث". و ذهب طائفة ثالثة إلى أن کل حرم مکة هو مقام إبراهیم. ولکن انطالقاً من الأدلة الموجودة و حسب ظاهر الآیة الکریمة یبدو أن المقصود منه هو مقام إبراهیم المعروف، و هو تلک النقطة التی فی جوار الکعبة و فیها الحجر الذی علیه أثر قدم إبراهیم و یصلی الحجاج صلاة الطواف خلفها بعد إکمال طوافهم.

 

و قد ورد أن النبی إبراهیم و إسماعیل (ع) کانا یبنیان الکعبة فاستمرّا إلى أن قصرت ید إبراهیم عن الوصول الى أعلى الکعبة فوضع حجراً تحت رجلیه و أثّر ثقله و قوته على الحجر و بقى أثر رجله علیه. و ورد أنه عندما ذهب إبراهیم لزیارة إسماعیل، قالت له زوجه: وطئ رأسک لأغسله و أنظف غباره. فقدّم إبراهیم رجله الیمنى و وضعها على حجر و بقی أثر رجله على ذلک الحجر. و من الواضح أن هذه القضیة کیفما حدثت فهی إحدى معاجز إبراهیم، و بهذا سیزول الاستبعاد و الاستغراب من هذه الحادثة.

 

الجواب التفصيلي

یشاهد الإنسان فی مکة و أطراف المسجد الحرام معالم واضحة من عبادة الله و التوحید و المعنویات، و دوام هذه المعالم وبقاؤها على مرّ التاریخ مع کل تحدیات الأعداء الأقویاء الذین همّوا لهدمها، یعد من المعاجز قطعاً. لقد بقیت آثار من إبراهیم (ع) مثل زمزم و الصفا و المروة و الرکن و الحطیم و الحجر الأسود و حجر إسماعیل التی کل واحد منها تاریخ مجسم للقرون و العصور السالفة.

 

و من هذه المعالم الواضحة مقام إبراهیم. المقام هو محل القدمین[1] و قد سمی بمقام إبراهیم لأنه قد وقف علیه لبناء الکعبة أو لأداء مناسک الحج أو فی سبیل دعوة الناس لأداء هذه المناسک العظیمة.[2]

 

لم تتفق الآراء فی تفسیر مفهوم "مقام إبراهیم" بل تعددت و اختلفت الآراء فی ذلک و نحن نشیر إلى بعضها:

 

أ: یعتقد البعض أن جمیع أعمال "الحج" من أوله إلى آخره هو مقام إبراهیم.

 

ب: و یعتقد البعض الآخر أن مقام إبراهیم لیس جمیع الحج، بل إنما هو بعض أعمال الحج مثل العرفة و المشعر الحرام و الجمرات الثلاث.

 

ج: و یعتقد البعض أن جمیع الحرم فی مکة یعد مقام إبراهیم.

 

د: مع أن جمیع الموارد التی ذکرت تجسد لنا جهاد إبراهیم و تضحیاته (ع)، لکن على أساس الأدلة التی سوف نطرحها و ظاهر الآیة الکریمة یبدو أن المقصود، هو مقام إبراهیم المعروف و هو تلک النقطة التی فی جوار الکعبة و فیها الحجر الذی علیه أثر قدم إبراهیم و یصلی الحجاج بقربها صلاة الطواف بعد إکمالهم طوافهم.[3]

 

لقد وردت فی الکتب المعتبرة روایات عن الأئمة المعصومین (ع) تشیر إلى هذا القول وهنا نستعرض بعضها:

 

لقد جاء فی الکافی عن الإمام الصادق (ع) أنه سئل عن تفسیر قوله تعالى "فیه آیات بینات" ما هذه الآیات البینات فقال: مَقَامُ إِبْرَاهِیمَ حَیْثُ قَامَ عَلَى الْحَجَرِ فَأَثَّرَتْ فِیهِ قَدَمَاهُ وَ الْحَجَرُ الْأَسْوَدُ وَ مَنْزِلُ إِسْمَاعِیلَ (ع).[4]

 

و عن إبراهیم التیمی قال: کنت بالبیت الحرام فاعتمد علی أبو عبد الله (ع) فقال: "ألا أخبرک یا إبراهیم ما لک فی طوافک هذا؟! قال: قلت: بلى، جعلت فداک. قال (ع): من جاء إلى هذا البیت عارفا بحقه فطاف به أسبوعا و صلى رکعتین فی مقام إبراهیم کتب الله له عشرة آلاف حسنة و رفع له عشرة آلاف درجة..."[5]

 

فمن خلال التأمل فی هاتین الروایتین نجد أن "مقام إبراهیم" هو نفس المقام المعروف الذی یقف خلفه الحجاج و یصلون رکعتین عنده.

 

و قد استدل الفخر الرازی على هذا القول بأدلة نشیر إلى بعضها:

 

الأول: روی أنه عندما أکمل جابر طوافه أتجه إلى المقام و تلا الآیة الشریفة "و اتخذوا من مقام إبراهیم مصلى" فهذا یدل على أن مقام إبراهیم هو هذا المقام المعروف. [6]

 

الثانی: یختص هذا الاسم لدى العرف بهذا المکان، و الدلیل هو إذا سأل أحد أهل مکة عن مقام إبراهیم، سیهدوه إلى هذا المکان.

 

الثالث: من أوضح الدلائل على وحدانیة الله و معجزة إبراهیم (ع) هو دخول قدم إبراهیم فی الحجر. فعلى هذا الأساس إن خصصنا هذا الحجر لإبراهیم و اعتبرناه مقام إبراهیم أفضل من أن نجعل مقاما آخرا لإبراهیم.

 

الرابع: یقول الله سبحانه: "و اتخذوا من مقام إبراهیم مصلى" و لم یتعلق مکان خاص من الحرم سوى هذا المکان للعبادة، إذن یجب أن نعتبر مقام إبراهیم هذا المکان نفسه.

 

الخامس: إن مقام إبراهیم محل قیامه و قد ثبت عن طریق الروایات أنه (ع) وقف على هذا الحجر حین غسل رجله، و لم یثبت قیامه على موضع آخر.[7]

 

إذن مقام إبراهیم هو الحجر الذی علیه أثر رجل إبراهیم (ع). و قد استفاض النقل بأن الحجر مدفون فی المکان الذی یدعى الیوم بمقام إبراهیم على حافة المطاف حیال الملتزم. [8]

 

 

[1]  ابن منظور، لسان العرب، ج 12، ص 498.

[2]  مکارم شیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏2، ص 607، مدرسة الإمام علی بن أبی طالب، قم 1421، مع تصرف قلیل‏.

[3]  الرازی، ابو عبد الله فخرالدین محمد بن عمر، مفاتیح الغیب، ج‏4، ص 44، دار إحیاء التراث العربی‏، بیروت، 1420 ق‏، الطبعة الثالثة؛ مکارم شیرازی، ناصر، الأمثل، ج‏1، ص 378، مع إضافات و تغییر.

[4]  الکلینی، الکافی، ج 4، ص 223، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 هـ ش‏.

[5]  الحلی، ابن فهد، عدة الداعی، ص 192، دار الکتاب الإسلامی، 1407 هـ ق.

[6]  المجلسی، محمد باقر، بحارالأنوار، ج 21، 403، مؤسسه الوفاء، بیروت- لبنان، 1404 هـ ق ؛ صحیح مسلم( حج حدیث 147) نقلا عن ابن کثیر الدمشقی، اسماعیل بن عمرو، تفسیر القرآن العظیم، ج‏1، ص: 293، دار الکتب العلمیة، منشورات محمدعلى بیضون‏، بیروت‏، 1419 ق‏.

[7]  الرازی، ابو عبد الله فخرالدین محمد بن عمر، مفاتیح الغیب، ج‏4، ص 44.

[8] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏3، ص353، نشر جماعة المدرسین، قم، 1417ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279252 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256549 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127954 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112380 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88824 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59376 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59240 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56764 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49031 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47032 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...