بحث متقدم
الزيارة
7567
محدثة عن: 2010/06/30
خلاصة السؤال
ما المراد من جملة: “لاتجعل عنقک جسراً لعبور الناس” في حدیث “عنوان البصري” ؟
السؤال
ما المراد من جملة: “لاتجعل عنقک جسراً لعبور الناس” في حدیث “عنوان البصري” ؟
الجواب الإجمالي

يفهم من العبارة المذكورة اكثر من معنى، منها: ان الانسان قد يبذل جهودا كبيرة في طلب العلم و تحصيل المعارف الا انه لم يستفد منها في مقام العمل بل ينصب همه على ايصالها للناس ليحصل على ثناء عابر و مديح زائل، فحينئذ ينتفع الناس بعلمه و يعبرون الصراط من خلال تسمكهم بما نقله اليهم من المعارف، اما هو فلا يعود اليه من علمه الا ذلك المديح الزائل في عالم الدنيا. و قد يكون معناها: ان الانسان قد یضع نفسه –احیاناً- موضع العالم و المفتي دون ان یکون له علم حقیقي، فیقع تدریجاً تحت تأثیر العوامل الجانبیة و الاهواء و رغبات الناس، و یستخدم علمه في تلبیة رغبات مخاطبیه، و یعطف همته علی جلب رضاهم فینحرف عن طریق الحق، و بذلک یتحول هذا الشخص الی وسیلة یستخدمها أهل الاهواء في الوصول الی اهدافهم.

الجواب التفصيلي

وردت هذه العبارة في روایة “عنوان البصري" مقرونة بهذه الکلمة: "اهرب من الفتیا هَرْبَكَ من الأَسد و لا تجعل رقبتك للناس جسراً"؛ والتي تعني أن علیک في مقام طلب العلم ان تکون بصدد العمل بما تعلم لکي تصل الی الهدف و الغایة الاصلیة من العلم و الدین و المعارف، و لایکن هدفک هو ان تکون واسطة فقط في انتقال العلم الی الآخرین، و لا تظنن ان دور العالم ينحصر بنقل الفتيا و الرأي و العلومة الاخرين من دون أن يكون مسؤولا عنها  و تطبيقها في سلوكه العلمي، و بذلک سوف یستفید أهل العمل من علمک و تکون بمنزلة الجسر الذي يتجاوزه الناس الى الضفة الاخرى من دون ان ينتفع هو بشيء إن لم يتضرر بكثرة العابرين، فلا تصل الى الهدف الذي رسمه الله تعالى لك مع ما تتوفر عليه من علم و معارف مخزونة في عقلك و قلبك، و الحال ان الهدف الاصلي من العلم هو العمل به و الارتقاء من خلاله الى الغاية العظمى التي رسمتها السماء للصالحين و الخيرين، و لا يتحقق ذلك بنقله للآخرین فقط، بل قد يكون ذلک ذا مردود سلبي و مبعداً عن الله ایضاً حیث إن مثل هذا الشخص یکون قد اهمل نفسه و لم يفكر بمصيره في الوقت الذي صب جل اهتمامه على تعلم العلوم و بذل الجهود في تحصيلها لا لغاية اصلاح النفس بل لنقلها الى الاخرین فقط، و لا يحصل من وراء ذلك الجهد الكبير الا على بعد الثناء و المديح العابر الذي يكيله الاخرون له و اعجابهم به، الامر الذي قد يؤدي به الى الغفلته عن الهدف الاصلي، و سوف یبتلی رويداً رويداً بنسیان النفس و توهم الکمال من دون ان یحصل علی علم حقیقي مع کثرة علومه النظرية، والحال ان العلم الحقیقي و فق النظرية الاسلامية یستلزم الانقطاع الی الله والعزم والارادة و السعي الحثیث للفوز برضاه و تطبيق رسالته في الارض، و هو مقام أرفع من التعلیم و التعلم الظاهري کما ورد في صدر نفس هذه الروایة حیث صرحت بانه " ليس العلم بكثرة التعلم إنما هو نور يقع في قلب من يريد الله أن يهديه"، و هذا هو محور هذه الروایة.

والمعنی الآخر الذي یمکن استفادته من هذه العبارة هو ان الانسان قد یضع نفسه –احیاناً- موضع العالم و المفتي دون ان یکون له علم حقیقي، فیقع تدریجاً تحت تأثیر العوامل الجانبیة و الاهواء و رغبات الناس، و یستخدم علمه في تلبیة رغبات مخاطبیه، و یعطف همته علی جلب رضاهم فینحرف عن طریق الحق، و بذلک یتحول هذا الشخص الی وسیلة یستخدمها أهل الاهواء في الوصول الی اهدافهم.

و هذا الامر اي الکون جسراً یعبر علیه الناس، سوف یؤدي حتی في جانبه الایجابي الی ان ینسی طالب العلم نفسه و ربّه، و في الوقت الذي یستفید أهل العمل من علمه و یدخلون الجنة فانه سیتوقف خلف أبواب الجنة، لعدم انتفاعه بعلمه و انزاله الى حيز الواقع.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279567 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257652 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128329 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113587 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89107 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60045 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59700 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56955 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50036 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47289 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...