بحث متقدم
الزيارة
6132
محدثة عن: 2011/04/18
خلاصة السؤال
ما المراد بوحدة الوجود و وحدة الموجود؟ و ما هو القول الصائب فی سند المقطع الاخیر من دعاء عرفة؟
السؤال
ما المراد بوحدة الوجود و وحدة الموجود؟ و ما هو القول الصائب فی سند المقطع الاخیر من دعاء عرفة المنقول فی کتاب الاقبال للسید ابن طاوس؟
الجواب الإجمالي

نظریة وحدة الوجود و الموجود هی النظریة المشهورة للعرفاء حیث ذهب العرفاء استنادا الى هذه النظریة الى انحصار الواقع فی الحق تعالى و صفاته و افعاله التی تمثل تجلیات له، و اما ما سوى ذلک فیمثل تجلیات و مظاهر للحق تعالى و تعینات افعالیة التی هی محض الربط الیه.

اما القائلون بنظریة وحدة الوجود و کثرة الموجود فیقولون: اصالة الله تعالى فی الوجود و اصالة غیره فی الماهیة؛ و الوجود فی العالم واحد و هو الله تعالى؛ و لکن الموجود فی العالم کثیر.

یتضح من خلال ما مر ان النظریة الاولى ذهبت الى وحدة الوجود و الموجود دون النظریة الثانیة حیث ذهب الى انحصار وحدة الوجود فی الله تعالى و کثرة الموجود.

الجواب التفصيلي

اعتبرت "وحدة الوجود" و "وحدة الموجود" فی متن السؤال نظریتین احداهما قسیم الاخرى، و لکن الصحیح ان عنوان "وحدة الوجود" عنوان کلی یشتمل على قولین أو نظریتین:

1. وحدة الوجود و الموجود.

2. وحدة الوجود و کثرة الموجود.

و یظهر ان السؤال ناظر الى نظریة "وحدة الوجود و کثرة الموجود". و العنوان الثانی من السؤال "وحدة الموجود" اشارة الى وحدة "الوجود و الموجود".

تفصیل النظریتین:

1. و حدة الوجود و الموجود (نظریة العرفاء)

تمثل هذه النظریة فی واقع الامر التفسیر العرفانی "للتوحید" و ذلک لان التوحید عندهم لا یعنی نفی مطلق الشریک فی ذات الله تعالى و نفی أی معادل فی صفاته سبحانه و نفی کل عون او مساعد فی الافعال فقط، بل التوحید عندهم یستلزم نفی أی وجود غیر وجود الحق تعالى.

بطبیعة الحال من نتائج هذه النظریة انحصار کل الافعال فی فعل الحق تعالى و کل صفة و کمال فی اسمائه و صفاته تعالى، تبعا لانحصار الوجود فی الحق تعالى. و قد یعبر عن هذه النظریة بوحدة الوجود تارة و بالوحدة الشخصیة للوجود اخرى و وحدة الوجود و الموجود ثالثة. [1]

بنا ءً على هذه النظریة لا وجود لغیر ذات الحق تعالى و صفاته و افعاله التی هی تجلیات و ظهور له تعالى. و لا واقع لما سوى ذلک، و الموجودات تمثل تجلیات للحق تعالى و تعینات افعالیة له و انها محض اضافة اشراقیة. [2]

و ذهب العرفاء الى ان نظریتهم هذه "وحدة الوجود" مستلة من المعارف القرآنیة و ظهور الاحادیث و الروایات الواردة عن النبی الاکرم (ص) و الائمة المعصومین (ع) بالاضافة الى انها تمثل نتیجة للتجربة الشهودیة و العلم الحضوری لدیهم [3] .

2. نظریة وحدة الوجود و کثرة الموجود (نظریة ذوق المتألهین)

ذهب البعض کالعلامة الدوانی الى القول بان اصالة الله تعالى فی الوجود و اصالة غیره فی الماهیة؛ و الوجود فی العالم واحد و هو الله تعالى؛ و لکن الموجود فی العالم کثیر. من هنا قالوا بوحدة الوجود و کثرة الموجود المشهورة بنظریة ذوق المتألهین.

یرى هؤلاء الاعلام ان الوجود فی دائرة الباری تعالى و الماهیات فی دائرة الممکنات. و حقیقة الوجود قائم بذاته (و هو واجب الوجود) الذی لا تکثر فیه، و ان التکثر فی الماهیات المنسوبة الى الوجود. اضافة الى ان الوجود غیر قائم بالماهیات و لا عارض علیها. و اطلاق الوجود على هذه الحقیقة الواحدة "الله" بمعنى انه نفس الوجود، و اطلاقه على الماهیات بمعنى المنسوب الى الوجود [4] .

و قد نقل العلامة الطباطبائی هذه النظریة و نقضها فی کتابه نهایة الحکمة [5] .

اتضح من خلال ما مر ان الن ظریة الاولى ذهبت الى وحدة الوجود و الموجود دون النظریة الثانیة حیث ذهب الى انحصار وحدة الوجود فی الله تعالى و کثرة الموجود.

القول الصحیح بالنسبة الى سند المقطع الاخیر من دعاء عرفة

یشتمل هذه المقطع من الدعاء على مضامین عرفانیة عالیة فی باب معرفة الله تعالى وتوحیده و التی حظیت باهتمام الکثیر من العلماء و العارفین الکبار. و قد احتوى هذا المقطع على عدة صفحات انفرد بذکرها السید ابن طاوس فی کتابه [6] . و لم یرد هذه المقطع فی سائر کتب الادعیة [7] . و لما کانت مضامین ذلک المقطع مضامین عرفانیة و انها ظاهرة فی نظریة وحدة الوجود، ذهب بعض العلماء -حدسا- الى القول بان هذه المضامین لا تتطابق مع کلام الائمة (ع) و قد تکون من کلام العرفاء و المتصوفة التی الحقت بالدعاء. لکن فی المقابل یمکن القول بان تشابه هذه الکلمات مع کلمات العرفاء و المتصوفة هی التی دعت سائر العلماء الى حذف هذا المقطع عندما نقلوا الدعاء. و الله العالم.

و على کل حال، ان البلاغة و الفصاحة العالیة و المعانی الرفعیة التی تتوفر فی هذا المقطع تجعل من البعید جدا صدورها من غیر الامام المعصوم.

یقول الامام الخمینی (ره) فی خصوص هذا القسم فی کتابه مصباح الهدایة بعد نقل عبارات منه: " قال مولانا ابو عبد الله الحسین علیه الصلاة و السلام فی دعا عرفة: أ لغیر ک من الظهور ما لیس ل ک ؟. صدق ولی الله، و روحی له الفداء " [8]   و هذه العبارة صریحة فی عدم تردد السید الخمینی فی نسبة الکلام الى الامام المعصوم.

و من الواضح ان سبب الریب ة و الشک فی هذه المقطع شبهه بکلام العرفاء و المتصوفة، و لا یمکن بحال من الاحوال عد هذه القضیة لوحدها کافیة فی التضعیف، کیف و نحن نرى الکثیر من الکلمات الواردة عنهم علیهم السلام تشبه فی ظاهرها کلمات المتصوفة و العرفاء، فمن غیر الصحیح اعتبار صرف الشبه دلیلا قاطعا فی اثبات عدم صدور المقطع المذکور عن الائمة علیهم السلام، فلا بد من دلیل قوی على نفی النسبة.

لمزید الاطلاع فی نظریة وحدة الوجود انظر الاسئلة التالیة:   761 (الموقع: 801)،   6715 (الموقع: 7373)،   4642 (الموقع: 5211)،   8808 (الموقع: 8789)،   9786 (الموقع: 9813) .



[1]     کاشف الغطاء، محمد حسین ، ترجمة رحیمیان، سعید. کیهان اندیشه، مرداد و شهریور 1373 - العدد 55.

[2]    نفس المصدر.

[3]   نفس المصدر.

[4]    آیة الله حسن زاده آملی، شرح المنظومة، ج2، ص 115، نشر ناب، 1369، طهران.

[5]     الطباطبائی، سید محمد حسین، نهایة الحکمة، ص 11-13 ، موسسة النشر الاسلامی.

[6]     سید ابن طاوس، اقبال الاعمال، ص347-348، دار الکتب الاسلامیة 1367.

[7] ابراهیم بن علی العاملی الکفعمی، البلد الامین، ص259. الطبعة الحجریة.

[8]  «مصباح الهدایة الی الخلافة و الولایة» ص66، موسسة تنظیم و نشر آثار الامام الخمینی ره ، طهران، الطبعة الثالثة 1376.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279691 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257897 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128462 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114034 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89173 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60213 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59802 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57027 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50284 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47365 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...