بحث متقدم
الزيارة
4170
محدثة عن: 2011/02/01
خلاصة السؤال
اعتقد ان المراد من البیت فی آیة التطهیر هو البیت العتیق، هل هذا التفسیر صحیح؟
السؤال
لدی تفسیر خاص لمفهوم "أهل البیت" لم أجد حسب اطلاعی القاصر أحداً من مفسرینا تبناه، و هو أن المراد من البیت هو العتیق لا بیت أم سلمة او بیت عائشة أو غیرهما، و وجدت قرینة على ما اقوله هو بدایة دعاء الندبة، فما رأیکم فی هذا التفسیر؟
الجواب الإجمالي

ما ذهبتم الیه من رأی یرد علیه أنه یحتاج الى قرینة قطعیة و هی مفقودة فی البین، بل القرائن القویة تدل على خلافه، خاصة مع تأکیدات النبی الاکرم (ص) فی نسبتهم الیه، هذا أولا، و ثانیاً أن المقطع الذی ذکرتموه من دعاء الندبة لیس صریحا و انما جاء فیه "وَ جَعَلْتَ لَهُ وَ لَهُمْ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ" و الفرق بین التعبیرین واضح، و یرد علیه ثالثا، انه قد ورد فی نفس دعاء الندبة نسبة الأهل الى بیت محمد (ص) و ذلک فی المقطع التالی: "فَعَلَى الْأَطَائِبِ مِنْ أَهْلِ بَیْتِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِیٍّ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِمَا وَ آلِهِمَا فَلْیَبْکِ الْبَاکُونَ وَ إِیَّاهُمْ فَلْیَنْدُبِ النَّادِبُون‏".

و لکن قد یقال بان العلاقة بین النبی الأکرم (ص) و بین البیت علاقة جذریة و صمیمیة و ان ما یرمز له البیت یدعو الیه الرسول (ص) فمن هنا تکون نسبة العترة الطاهرة الى البیت العتیق طبیعیة.

جوابه، صحیح ان العلاقة بین العترة المطهرة و بین البیت العتیق علاقة جوهریة و انهم بذلوا جهودهم فی حفظ البیت و ما یرمز له، و قد ورد عن الامام السجاد (ع) انه قال: انا ابن مکة و منى انا ابن زمزم و الصفا؛ لکن هذا لا یکون مبرراً لتفسیر الآیة وحملها على ما یخالف صریح الاحادیث الواردة عن النبی الاکرم (ص) و التی اکدت ان المراد من البیت بیته (ص). و قد استعرضنا الآراء الواردة فی تفسیر المراد من البیت فی الجواب التفصیلی مع مناقشتها فلاحظ.

الجواب التفصيلي

البحث فی تحدید المراد من البیت فی آیة التطهیر، و هل المقصود به البیت العتیق استناداً الى ما جاء فی دعاء الندبة، أو غیره من المعانی، یحتاج الى الخطوات التالیة:

1. ذکر المقطع الذی تم الاستشهاد به من دعاء الندبة.

2. بیان المراد من البیت العتیق فی القرآن الکریم و التفاسیر.

3. بیان المراد من البیت فی کلمات الرسول (ص).

4. بیان الشواهد المرجحة فی کلمات المتکلمین و المفسرین و کلمات الشعراء و الادباء التی تنسب البیت الى النبی الاکرم (ص) و بالفاظ متعددة.

5. نتیجة البحث.

1. ذکر المقطع الذی تم الاستشهاد به من دعاء الندبة

لعلکم تقصدون الاستدلال بالمقطع الوارد فی دعاء الندبة الذی جاء فیه: "وَ جَعَلْتَ لَهُ وَ لَهُمْ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدىً لِلْعالَمِینَ فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً وَ قُلْتَ: "إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرا".[1]

و من الواضح ان هذا المقطع لیس صریحا فی الدلالة على النسبة، و على فرض دلالته نقول هل نسبة الاهل الى البیت العتیق تتنافى مع نسبة البیت الى النبی الأکرم (ص)؟

و هذا یقتضی الانتقال الى الخطوات الأخرى من البحث حسب التسلسل المذکور.

2. بیان المراد من البیت العتیق فی القرآن الکریم و التفاسیر

وقع البحث فی المراد من البیت العتیق حیث وردت کلمة "البیت العتیق" فی القرآن الکریم مرّتین، الاولى قوله تعالى: "ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتیق‏".[2] و الثانیة قوله عزّ من قائل: "لَکُمْ فیها مَنافِعُ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّها إِلَى الْبَیْتِ الْعَتیقِ".[3]

یقول المفسرون فی تفسیر الآیة الاولى: (وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ) أی القدیم لأنه أول بیت وضع للناس.[4] و هذا یتطابق مع الآیة الکریمة "إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدىً لِلْعالَمین‏".[5]

و التی وردت فی متن الدعاء.

فاول بیت وضع للناس، هو البیت العتیق و هو الکعبة المشرفة بقرینة قوله تعالى "وَ لْیَطَّوَّفُوا" و قوله تعالى "ثُمَّ مَحِلُّها إِلَى الْبَیْتِ الْعَتیقِ".

3. بیان المراد من البیت فی کلمات الرسول (ص)

بما أن آیة التطهیر "إِنَّما یُریدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْت‏"[6] لم تحدد موضوعها، فلم تعیّن مصادیق الأهل أولاً، و لم تحدد المراد من البیت الذی أضیف له الأهل ثانیاً؛ من هنا لابد من الرجوع الى کلمات النبی الأکرم (ص) لنعرف المراد من ذلک، باعتباره (ص) هو المفسّر و المبیّن الاوّل للقرآن الکریم "وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلاَّ لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فیهِ وَ هُدىً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ".[7]

و نحن عندما نرجع الى کلمات الرسول الأکرم (ص) و الى السلوکیات التی صدرت منه تجاه بیت فاطمة و علی (ع) بعد نزول الآیة المبارکة، نستشعر من خلالها أنه (ص) یخشی ان یستغل بعضهم قربه منه (ص) فیزعم شمول الآیة له، فحاول قطع السبیل علیهم بالتأکید على تطبیقها على هؤلاء بالخصوص، و تکرار هذا التطبیق حتى تألفه الأسماع، و تطمئن إلیه القلوب.[8]

یقول أبو الحمراء: «حفظت من رسول اللّه (ص) سلّم ثمانیة أشهر بالمدینة، لیس من مرة یخرج إلى صلاة الغداة إلا أتى إلى باب علی فوضع یده على جنبتی الباب، ثم قال: الصلاة الصلاة، إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا».[9]

و من الواضح أن هذا المقدار من النقل و الکثیر غیره، یکفی فی تحدید مصادیق الأهل المعنیین فی الآیة الکریمة، و لکن یبقى المراد من البیت مجهولاً، و هنا ایضا تساعدنا کلمات الرسول (ص) الصادرة منه فی تحدید ذلک البیت، و أی بیت هو؟

و قبل الاشارة الى کلمات الرسول (ص) و تحدید المعنى الصحیح نشیر الى بعض الآراء التی طرحت فی تحدید المراد من البیت و بعد مناقشتها نخلص الى المعنى الذی نتبناه:

اما الآراء المطروحة فهی:

1. المراد من «البیت» هو بیت اللَّه الحرام والمراد من أهله هم المقیمون حوله.

2. المراد من «البیت» هو مسجد النبی (ص) و المراد من أهله هم القاطنون حوله، و کان لبیوتهم باب إلى المسجد.

3. المراد من تحرم علیهم الصدقة و هم ولد أبی طالب: علی، جعفر، وعقیل، وولد العباس.

4. المراد من البیت بیت النسب والحسب، فیعم أبناء النبی (ص) و نساءه.[10]

و هذه الوجوه کلّها علیلة، أمّا الأوّل و الثانی، فلأنّ إطلاق «أهل البیت» و استعماله فی أهل مکة و المدینة استعمال بعید لا یحمل علیه الکلام إلّا بقرینة قطعیة، و المتبادر منه هو أهل بیت الرجل، و على ذلک جرى الذکر الحکیم فی موردین أحدهما فی قصة إبراهیم قال سبحانه: «قَالُوا أَتَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَکَاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ».[11] و ثانیهما فی قصة موسى قال سبحانه: «هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلَى أَهْلِ بَیْتٍ یَکْفُلُونَهُ».[12]

و یتلوهما التفسیر الثالث: فإنّ تفسیر «أهل بیت النبی (ص) بمن تحرم علیه الصدقة من صلب أبی طالب و العباس تفسیر بلا شاهد، و کأنّه حمل البیت على البیت النسبی، أضف إلیه أنّ الصدقة غیر محرمة على خصوص أبنائهما، بل هی محرمة على أبنائهما و کل من کان من نسل عبد المطلب.

قال الشیخ الطوسی فی الخلاف: تحرم الصدقة المفروضة على بنی هاشم من ولد أبی طالب العقیلیین و الجعافرة و العلویین، و ولد العباس بن عبد المطلب، و ولد أبی لهب، و ولد الحارث بن عبد المطلب، ولا عقب لهاشم إلّامن هؤلاء، ولا یحرم على ولد المطلب، ونوفل، وعبد شمس بن عبد مناف، قال الشافعی: تحرم الصدقة المفروضة على هؤلاء کلهم وهم جمیع ولد عبد مناف.[13]

و على ذلک فلیس لهذه النظریة دلیل سوى ما رواه مسلم عن زید بن أرقم؛ و المتأمل فی الحدیث یرى أن هذا المعنى من تفسیر زید نفسه و لم یسند ذلک الى النبی الاکرم (ص).

وأمّا النظریة الرابعة: فقد ذهب إلیها بعضهم، جمعاً بین الأحادیث المتضافرة الحاکیة عن نزول الآیة فی العترة الطاهرة، وسیاق الآیات الدالة على رجوعها إلى نسائه، فحاول الجمع بین الدلیلین بتفسیر الآیة بأولاده وأزواجه، وجعل علیّاً أیضاً منهم بسبب معاشرته وملازمته للنبی (ص).

قال الرازی: و الأولى أن یقال هم: أولاده و أزواجه و الحسن و الحسین منهم و علی معهم، لأنّه کان من أهل بیته بسبب معاشرته بیت النبی وملازمته.[14]

وقال المراغی: أهل بیته من کان ملازماً له من الرجال و النساء والأزواج والإماء والأقارب.[15]

و هذه النظریة موهونة أیضاً، أوّلًا: انّ اللام فی «أهل البیت» لیس للجنس ولا للاستغراق، بل هی لام العهد و هی تشیر إلى بیت معهود بین المتکلم و المخاطب، وهو بیت واحد، ولو صح ذلک القول لوجب أن یقول «أهل البیوت» حتى یعم الأزواج والأولاد و کل من یتعلّق بالنبی نسباً أو حسباً أو لعلاقة السکنیّة مثل الإماء.

ثانیاً: من المعروف بین الباحثین أنّ الإرادة (ارادة التطهیر) الواردة فی الآیة تکوینیة تعرب عن تعلّق إرادته الحکیمة على عصمة أهل ذلک البیت، و معه کیف یمکن القول بأنّ المراد کل من ینتمی إلى ذلک البیت بوشائج النسب والحسب؟!

ثالثاً: انّ النظریة فی جانب مخالف للأحادیث المتضافرة الدالة على نزول الآیة فی حق العترة الطاهرة، وقد قام النبی (ص) بتحدید المراد منهم.

ولو أُرید منه بیت النسب، کما یقال: بیت من بیوتات «حمیر» أو «ربیعة»، فلازمه التعمیم إلى کل من ینتمی إلى هذا البیت بنسب أو سبب، مع أنّه کان بعض المنتمین إلیه یوم نزول الآیة من عبدة الوثن وأعداء النبی، فإنّ سورة الأحزاب نزلت سنة ست من الهجرة وکان عند ذاک، بعض من ینتمی إلى النبی بالنسب مشرکاً، کأبی سفیان بن عبد المطلب ابن عم رسول اللَّه، وعبد اللَّه بن أُمیة بن المغیرة ابن عمته.[16]

فاذا بطلت هذه الآراء یبقى علینا تحدید المراد.

من الواضح أن الطریق الامثل فی الاجابة الصحیحة الرجوع الى کلمات الرسول الاکرم و سلوکیاته (ص) فی هذه القضیة بصورة جلیة و واضحة.

و نحن عندما طالع کلمات الرسول (ص) فی تفسیر هذه الآیة و غیرها من کلماته نراه یؤکد دائما و فی اکثر من موضع و مناسبة على نسبة الأهل الیه خاصة "أهل بیتی"، و من هذه الکلمات:

1- روى الترمذی عن سعد بن أبی وقّاص قال: لمّا نزلت هذه الآیة: «فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ ...»[17] الآیة، دعا رسول اللَّه (ص) علیّاً، و فاطمةً، و حسناً، و حسیناً، فقال: «اللّهم هؤلاء أهلی»[18].

2- حدیث السفینة: روى المحدّثون عن النبی الأکرم (ص) أنّه قال: «مثل أهلُ بیتی فی أُمَّتی، کَمَثَلِ سفینةِ نوحٍ، من رَکِبَها نجا»[19].

3- و قد تکرر منه هذا التعبیر کثیراً فی خصوص آیة التطهیر کما فی حدیث ام سلمة (رض)، فقد روى السیوطی: عن أبی سعید الخدری- (رض)- قال: کان یوم أُمّ سلمة أُم المؤمنین- (رض)- فنزل جبرئیل علیه السَّلام على رسول اللَّه (ص) بهذه الآیة «إنّما یرید اللَّه لیذهب» قال: فدعا رسول اللَّه (ص) بحسن و حسین و فاطمة و علی فضمهم إلیه ونشر علیهم الثوب، و الحجاب على أُم سلمة مضروب، ثم قال: «اللّهم هؤلاء أهل بیتی، اللّهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً»، قالت أُم سلمة- رض-: فأنا معهم یا نبی اللَّه؟ قال: «أنت على مکانک، وأنّک على خیر. »[20]

و المتأمل فی عبارة "أهل بیتی" فی جمیع الاحادیث یراها ترشد الى معنى واحد و هم أهل بیت النبی محمد(ص).

بل هناک ما یصرح بذکر اسم الرسول (ص)، روى السیوطی: عن أُم سلمة- رض- ... ثم قال: اللّهم إنّ هؤلاء أهل محمد وفی لفظ: آل محمد فاجعل صلواتک وبرکاتک على آل محمد کما جعلتها على آل إبراهیم إنّک حمید مجید».[21]

و هذا المعنى لم یقتصر على المحدثین و المفسرین و المتکلمین بل فهمه الادباء و الشعراء منها:

 

1- قال العبدی الکوفی (المتوفّى 120 ه):

ولما رأیت الناس قد ذهبت بهم             مذاهبهم فی أبحر الغی والجهل‏

رکبت على اسم اللَّه فی سفن النجا             وهم أهل بیت المصطفى خاتم الرسل‏

 

2- قال الإمام الشافعی:

یا أهل بیت رسول اللَّه حبکم             فرض من اللَّه فی القرآن أنزله‏

و هناک کثیر من الابیات الشعریة جاء فیها التعبیرات التالیة: آل یاسین، آل محمد، آل أحمد، آل طه[22]

و غیر ذلک من الکلمات التی تؤکد أضافة الأهل الى النبی الاکرم (ص) و التی تکشف عن کون الذهنیة العربیة کانت تفسر البیت المذکور ببیت الرسول الاعظم، خاصة اذا اخذنا بنظر الاعتبار أن کملة "آل" هی مخفف الأهل.

و لکن یقع السؤال هنا: هل المراد من البیت ذلک الوجود المادی المبنی من الاحجار و الخشب و الآجر؟ او المراد منه بیت النبوة لا البیت المبنی من الأحجار؟

لا یمکن حمل البیت على المعنى الاول إذ لیس هو المقصود، بل المقصود منه هو «بیت النبوة» و «مرکز الوحی» و «مهبط النور الإلهی».

صحیح أنّ البیت تارة یطلق و یراد منه البیت المبنی من الأحجار و الآجر،«وَقَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَلا تَبَرّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلیَّةِ الأُولى‏».[23]

و لکن الإمعان بالآیة یظهر أنّ المراد من البیت لیس هو البیت المبنی من الحجر والآجر، بل المراد هو بیت النبوة و الوحی، و انّ المراد من الأهل فیه هم المنتمون إلى النبوة و الوحی بوشائج معنویة خاصة، و من المعلوم فی هذا الفرض أنّه لا ینحصر الأمر بالانتساب المادی، بل لابدّ من الانتساب المعنوی.

و تکون إضافة «أهل» إلى «البیت» فی الآیة من قبیل إضافة کلمة «أهل» إلى «الکتاب» و «الإنجیل» التی وردت فی القرآن الکریم بمعنى من له علاقة و رابطة بالکتاب أو بخصوص الإنجیل و یدور حولهما و ینطلق منهما، کقوله تعالى: «قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوا إِلى‏ کَلِمَةٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَبَیْنَکُمْ ...».[24] و کقوله تعالى: «وَلْیَحْکُمْ أَهْلُ الْانْجِیلِ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فیهِ ...».[25]

الخلاصة: إنّ المقصود من البیت هو «بیت النبوّة» و «مهبط الوحی» و «مرکز التنزیل»، وإنّ المقصود من الأهل مَن تربطهم ببیت النبی رابطة فکریة وروحیة خاصة، لا کلّ من تربطه بالنبی رابطة مادیة نسبیة أو حسبیة وإن کان مخالفاً من الناحیة الروحیة و الفکریة و العقائدیة للرسول الأکرم أو انّه فی مرتبة و اطئة جداً من الناحیة الروحیة والفکریة.[26]

ولقد تفطّن الزمخشری لهذه النکتة عند تفسیره للآیة 73 من سورة هود: «... أَتَعْجَبینَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ‏الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمیدٌ مَجیدٌ».

فوجّه الزمخشری فی کشافه إطلاق لفظ (أهل البیت) على السیدة سارة بقوله: لأنّها کانت فی بیت الآیات و مهبط المعجزات و الأُمور الخارقة للعادات، فکان علیها أن تتوقر ولا یزدهیها ما یزدهی سائر النساء الناشئات فی غیر بیوت النبوة، و أن تسبّح اللَّه و تمجّده مکان التعجّب، و إلى ذلک أشارت الملائکة فی قولها: «رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ».

أرادوا إنّ هذه و أمثالها ممّا یکرمکم به ربّ العزّة و یخصّکم بالإنعام به یا أهل بیت النبوة.[27]

و لقد جرت بین قتادة- المفسّر المعروف- و بین الإمام أبی جعفر محمد الباقر (ع) محادثة لطیفة أرشده الإمام فیها إلى هذا المعنى.

قال قتادة عندما جلس أمام الباقر (ع): لقد جلست بین الفقهاء فما اضطرب قلبی قدّام واحد منهم ما اضطرب قدّامک.

قال له أبو جعفر الباقر (ع): «ویحک أتدری أین أنت؟ أنت بین یدی «فی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهَ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَفِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالغُدُوِّ والآصالِ ...

فأنت ثَم ونحن أُولئک».

وقال له قتادة: صدقت واللَّه، جعلنی اللَّه فداک، واللَّه ما هی بیوت حجارة ولا طین. [28]

و على هذا الأساس یکون البیت هنا کنایة عن محل النبوة و مرکز الوحی و مهبط الرسالة، و أنّ أهل هذا البیت هم الذین ینسجمون مع صاحب الرسالة من جمیع الجهات المعنویة، و أمّا الانتساب النسبی و الحسبی بدون الانسجام الروحی و المعنوی فلا یکفی للدخول تحت هذا العنوان.

ثمّ إنّه لو فرضنا أنّ هذا الاحتمال لم یکن قطعیاً فی وقت نزول الآیة، و لکن بمرور الزمن تعیّن لفظ أهل البیت فی معنى بیت النبوة و لا یوجد معنى آخر غیره یخطر فی الذهن، و کذلک الأمر الآن فإنّ الذی یخطر بالذهن هو هذا المعنى.[29]

واما ما ذهبتم الیه من رأی فیرد علیه أنه یحتاج الى قرینة قطعیة و هی مفقودة فی البین بل القرائن القویة تدل على خلافه خاصة مع تأکیدات النبی الاکرم (ص) فی نسبتهم الیه، هذا أولا ، و ثانیا ان المقطع الذی ذکرتموه لیس صریحا و انما جاء فیه " وَ جَعَلْتَ لَهُ وَ لَهُمْ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ" و الفرق بین التعبیرین واضح؛ و یرد علیه ثالثا، انه قد ورد فی نفس دعاء الندبة نسبة الاهل الى بیت محمد (ص) و ذلک فی المقطع التالی: "فَعَلَى الْأَطَائِبِ مِنْ أَهْلِ بَیْتِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِیٍّ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِمَا وَ آلِهِمَا فَلْیَبْکِ الْبَاکُونَ وَ إِیَّاهُمْ فَلْیَنْدُبِ النَّادِبُون‏".[30]

و لکن قد یقال بان العلاقة بین النبی الاکرم (ص) و بین البیت علاقة جذریة و صمیمیة و ان ما یرمز له البیت یدعو الیه الرسول (ص) فمن هنا تکون نسبة العترة الطاهرة الى البیت طبیعیة.

جوابه، صحیح ان العلاقة بین العترة المطهرة و بین البیت علاقة جوهریة و انهم بذلوا جهودهم فی حفظ البیت و ما یرمز له؛ و قد ورد عن الامام السجاد (ع) انه قال: "انا ابن مکة و منى انا ابن زمزم و الصفا"[31]؛ لکن هذا لایکون مبرراً لتفسیر الآیة بما یخالف صریح الاحادیث الواردة عن النبی الاکرم (ص) و التی أکدت على ان المراد من البیت بیته (ص) خاصة.



[1]العلامة المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار،ج 99، ص 105، مؤسسة الوفاء بیروت، 1404هـ.

[2]الحج، 29.

[3]الحج، 33.

[4]مغنیة، محمد جواد، تفسیر الکاشف، ج‏5، ص: 32، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الأولى، طهران، 1424هـ

[5]آل عمران،96.

[6]الاحزاب، 33.

[7]النحل، 64.

[8] الحکیم، محمد تقی، الاصول العامة للفقه المقارن، ص 151، المجمع العالمی لاهل البیت (ع)، 1418هـ.

[9] السیوطی، جلال الدین، الدر المنثور فی تفسیر المأثور ، ج5، ص 199، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، 1404 هـ، قم المقدسة.

[10] لاحظ فی الوقوف على هذه الأقوال: الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر، " جامع البیان فی تفسیر القرآن": 22/ 5- 7، دار المعرفة، 1412 هـ، الطبعة الأولى، بیروت؛ و فخر الدین الرازی، أبو عبدالله محمد بن عمر، مفاتیح الغیب: 6/ 615، دار إحیاء التراث العربی،1420 هـ، الطبعة الثالثة، بیروت؛ و الکشاف: 2/ 538؛ و غیرها.

[11] هود، 73.

[12] القصص، 12.

[13] الطوسی، ابو جعفر محمد بن الحسن، الخلاف، ج3، ص540، المسألة 4 کتاب الوقوف و الصدقات، دفتر النشر التابع لجماعه مدرسی الحوزة العلمیة، قم.

[14]. فخر الدین الرازی، أبو عبدالله محمد بن عمر، مفاتیح الغیب: 6/ 615، الناشر: دار إحیاء التراث العربی،1420 هـ، الطبعة الثالثة، بیروت.

[15] المراغی، أحمد بن مصطفى، تفسیر المراغی: 22/ 7، نشر:دار إحیاء التراث العربی.

[16] السبحانی، آیة الله جفعر، مفاهیم القرآن، ج‏10، ص: 170- 177، نشر مؤسسة الامام الصادق (ع)، الطبعة الاولى، قم المقدسة.

[17] آل عمران، 61.

[18] الترمذی، محمد بن عیسى بن سَوْرة، السنن، ج12، ص10، رقم الحدیث، 3510، موقع وزارة الأوقاف المصریة.

[19] مفاتیح الغیب، ج‏27، ص: 59.

[20] الدر المنثور فی تفسیر المأثور، ج‏5، ص: 198.

[21] نفس المصدر.

[22] استعرض الشیخ السبحانی الکثیر من الأبیات فی کتابه أهل البیت (ع)، ص: 56- 77، نشر مؤسسة الامام الصادق (ع)، الطبعة الاولى، قم المقدسة.

[23] الاحزاب، 33.

[24] آل عمران، 64.

[25] المائدة، 47.

[26] السبحانی، جعفر، الفکر الخالد، ج‏1، ص 405-407، نشر مؤسسة الامام الصادق (ع)، الطبعة الاولى، قم المقدسة.

[27] الزمخشری، محمود، الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل، ج‏2، ص: 411، ناشر: دار الکتاب العربی، 1407 ه، الطبعة الثالثة. مکان الطبع:بیروت.

[28] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج6، ص 256، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 هـ ش.

[29] الفکر الخالد، ج1، ص408.

[30] بحارالأنوار ج : 99 ص : 107.

[31] بحارالأنوار ج : 45 ص : 137.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270860 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    213232 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116912 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105052 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81460 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53168 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52440 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45429 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41857 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40981 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...