بحث متقدم
الزيارة
5862
محدثة عن: 2009/07/15
خلاصة السؤال
ما المراد من رجم الشیاطین الوارد فی القرآن الکریم؟
السؤال
من الاسئلة التی وجهت لی و لم استطع الجواب عنها هی ان القرآن الکریم یشیر الى قصة خلق الکواکب التی تحدث فی السماء و یقول"وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطینِ وَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعیر"(الملک،5) و یقول فی سورة الصافات"إِنَّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزینَةٍ الْکَواکِبِ *وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ * لا یَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى‏ وَ یُقْذَفُونَ مِنْ کُلِّ جانِبٍ *دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ *إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِب‏" (الصفات 6-9).
ما المراد من رجم الشیاطین هنا؟
الجواب الإجمالي

ان الله تعالى تحدث فی القرآن الکریم على مستوى الملک و الملکوت و ذلک لان مفهومی الملک و الملکوت بالنسبة للانسان مفهومان متمایزان؛ و اما بالنسبة الى الله تعالى فلا یختلف الملک عن الملکوت و لا یمتازان عنده سبحانه حیث هما سیّان بالنسبة الیه سبحانه. و على هذا الاساس کلمة " السماء" تأتی فی القرآن احیانا بمعنى عالم الملکوت و مقام الملائکة، و تارة اخرى تأتی بمعنى السماء الدنیا (السماء القریبة من الارض و الکواکب و النجوم المادیة). فبعض الآیات من قبیل الآیات التی ذکرت فی متن السؤال کانت بصدد التمثیل لطرد الشیاطین و مصونیت الحق و الوحی. و هذه الآیات غیر ناظرة الى السماء المادیة بل هی بصدد الحدیث عن المقام الذی یحتله الملائکة ( و هو مقام غیر مادی) فکلما حاولت الشیاطین الاقتراب من عالم الملائکة للتعرف على اسرار ذلک العالم و اسرار الخلقة و الحوادث المستقبلیة، تطردهم الملائکة بنورها الملکوتی، لکن فی آیات اخرى یراد به السماء الدنیا المادیة، فلامنافاة بین الآیات و لایوجد ادنى اشکال او اعتراض على ذلک.

الجواب التفصيلي

ورد فی آیات کثیر من الذکر الحکیم الحدیث عن الکواکب السماویة و الشهب و الاحجار و الشیاطین، منها قوله تعالى" وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ. إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ "[1] و نفس هذا المضمون ورد فی سورة الصافات و الجن.

و هنا یطرح السؤال التالی: کیف ترجم الشیاطین بالشهب السماویة؟

لقد اهتم المفسرون بتفسیر قوله تعالى " إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ " حیث تعرض صاحب تفسیر الامثل لذکر تلک الاراء بصورة مفصلة.[2] و نحن هنا و لتوضیح الآیة نشیر الى المباحث القیمة التی ذکرها العلامة الطباطبائی فی تفسیره القیم المیزان فی تفسیر القرآن.

یقول العلامة الطباطبائی(ره): أورد المفسرون أنواعا من التوجیه لتصویر استراق السمع من الشیاطین و رمیهم بالشهب و هی مبنیة على ما یسبق إلى الذهن من ظاهر الآیات و الأخبار أن هناک أفلاکا محیطة بالأرض تسکنها جماعات الملائکة و لها أبواب لا یلج فیها شی‏ء إلا منها و أن فی السماء الأولى جمعا من الملائکة بأیدیهم الشهب یرصدون المسترقین للسمع من الشیاطین فیقذفونهم بالشهب.

و قد اتضح الیوم اتضاح عیان بطلان هذه الآراء و یتفرع على ذلک بطلان الوجوه التی أوردوها فی تفسیر الشهب و هی وجوه کثیرة أودعوها فی المطولات کالتفسیر الکبیر، للرازی و روح المعانی، للآلوسی و غیرهما.

و یحتمل- و الله العالم- أن هذه البیانات فی کلامه تعالى من قبیل الأمثال المضروبة تصور بها الحقائق الخارجة عن الحس فی صورة المحسوس لتقریبها من الحس و هو القائل عز و جل: «وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ:»[3] و هو کثیر فی کلامه تعالى و منه العرش و الکرسی و اللوح و الکتاب و قد تقدمت الإشارة إلیها و سیجی‏ء بعض منها.

و على هذا یکون المراد من السماء التی تسکنها الملائکة عالما ملکوتیا ذا أفق أعلى نسبته إلى هذا العالم المشهود نسبة السماء المحسوسة بأجرامها إلى الأرض، و المراد باقتراب الشیاطین من السماء و استراقهم السمع و قذفهم بالشهب اقترابهم من عالم الملائکة للاطلاع على أسرار الخلقة و الحوادث المستقبلة و رمیهم بما لا یطیقونه من نور الملکوت، أو کرتهم على الحق لتلبیسه و رمی الملائکة إیاهم بالحق الذی یبطل أباطیلهم.[4]

و إیراده تعالى قصة استراق الشیاطین للسمع و رمیهم بالشهب عقیب الإقسام بملائکة الوحی و حفظهم إیاه عن مداخلة الشیاطین لا یخلو من تأیید لما ذکرناه و الله أعلم‏.[5]

کذلک تعرض صاحب تفسیر الامثل لهذه الآیات حیث قال فی بیان المعانی المحتملة فیها:

1- أشار القرآن الکریم بکلمة «السماء» إلى نفس هذه السماء التی یتبادر الذهن إلیها تارة، و إلى السمو المعنوی و المقام العلوی تارة أخرى.

1- فمثلا نقرأ فی الآیة (40) من سورة الأعراف "إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ".[6]

فمن الممکن حمل معنى السماء هنا على الکنایة عن مقام القرب من اللّه عزّ و جلّ.

2-و قرأنا فی تفسیر الآیة (24) من سورة إبراهیم" أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ" إنّ أصل الشجرة الطیبة المشار إلیها فی الآیة هو رسول اللّه (ص) و الفرع علی (ع) و الفرع هنا هو الأصل الثانوی الذی یرتفع فی السماء) و الأئمّة علیهم السلام هم الفروع الأصغر [7]

لا ریب أنّ «السماء» المستعملة هنا لیست السماء المشاهدة.

نستنتج ممّا سبق أنّ «السماء» قد استعملت بمفهومیها المادی و المعنوی أو الحقیقی و المجازی.

ب: و «النجوم» کذلک، بمفهومها المادی .. هذه الأجرام السماویة التی تشاهد فی السماء. و مفهومها المعنوی . أولئک العلماء و الأشخاص الذین ینیرون درب المجتمعات البشریة.

فکما أنّ سالک الصحراء و عابر البحر یستهدیان بالنجوم و اللیالی الحالکة الداکنة، فکذلک المجتمعات البشریة، فإنّها تسلک الطریق السلیمة لترشید حیاتها و نیل سعادتها بنور أولئک المؤمنین الواعین من العلماء و الصالحین.

کما نقرأ فی تفسیر علی بن إبراهیم فی ذیل الآیة "وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ"[8].

إنّ الإمام (ع) قال: «النجوم آل محمد (ص)»[9].

ج- یستفاد من الرّوایات العدیدة التی وردت فی تفسیر الآیات المبحوثة، أن منع الشیاطین من الصعود إلى السماوات و طردها بالشهب تمّ حین ولادة النّبی (ص)، و یستفاد من بعضها أنّ ذلک حدث أثناء ولادة عیسى بن مریم (ع) کذلک و لکن لفترة معینة، و أمّا عند ولادة نبیّنا الأکرم (ص) فقد تمّ المنع بشکل کامل[10].

و من کل ما تقدم یمکننا القول: إن «السماء» کنایة عن سماء الحق و الإیمان، و الشیاطین تسعى أبدا لاختراق هذه السماء و التسلل إلى قلوب المؤمنین المخلصین عن طریق تخدیر حمارة الحق بأنواع الوساوس لصرعهم.

و لکن علم و تقوى أولیاء اللّه و قادة دعوة الحق من الأنبیاء و الأئمّة (علیهم السّلام) و العلماء العاملین کفیل بأن یبعد عبدة الجبت و الطاغوت عن هذه السماء.

و هذا ما یساعدنا على أن نفهم تلک الرابطة بین الصعود إلى السماء و الاطلاع‏ على الأسرار.

و لا بدّ من الالتفات إلى أنّ مسألة وجود الشهب منحصرة ضمن منطقة الغلاف الجوی للأرض فقط، و ذلک حینما تلتهب تلک الصخور المتساقطة صوب الأرض من خلال احتکاکها بالهواء، أمّا خارج منطقة الغلاف الجوی فخال من الشهب.

نعم، هناک صخور و کرات تسبح فی الفضاء إلّا أنّها لا تسمى شهبا إلّا بعد دخولها فی منطقة الغلاف الجوی فتلتهب و تظهر للعیان على هیئة خط ناری واضح تخیل للناظر أنّها نجمة متحرکة بسرعة.

و کما هو معلوم، فإنّ إنسان العصر الحدیث قد نفذ مرارا من هذه المنطقة، بل و غالى فی نفوذه حتى وطأت قدماه سطح القمر.

فإنّ کان المقصود من الشهب فی الآیة عین الشهب المشاهدة لنا، فیمکن القول: إنّ علماء البشر قد اکتشفوا هذه المنطقة و لم یجدوا الأسرار الخاصة المدعاة.

و الخلاصة: یظهر لنا من خلال ما ذکر من قرائن و شواهد کثیرة أن المقصود من السماء هو سماء الحق و الحقیقة، و أنّ الشیاطین ذوی الوساوس یحاولون أن یجدوا لهم سبیلا لاختراق السماء و استراق السمع، لیتمکنوا من إغواء الناس بذلک، و لکنّ النجوم و الشهب (و هم القادة الربانیون من الأنبیاء و الأئمّة و العلماء) یبعدونهم و یطردونهم بالعلم و التقوى.

و لکن، بما أن القرآن الکریم بحر غیر متناه، فلا ینبغی البناء القطعی على هذا التأویل، و ربّما المستقبل سیحفل بتفسیر آخر لهذه الآیات مستندا على حقائق لم نصل لها فی زماننا.[11]

و قد یشکل على هذا التفسیر بما ورد فی ذیل الآیة حیث وصفت السماء بکونها"السماء الدنیا" و کذلک صرحت هذه التفاسیر بان المراد من السماء هی السماء المادیة ذات الکواکب و النجوم الکثیرة؛ فکیف نفسر الآیات التی تشترک مع هذه الآیة بنفس المضمون بالسماء المعنویة؟ أ لیس ذلک تناقضا فی التفسیر؟

جوابه: ان هذا الاشکال نابع من محدودیة النظرة البشریة حیث إن الانسان لمحدودیته المادیة حیث لایمکنه ان یدرک جمیع العوالم( عالم الملک و الملکوت) و انه یرى بالنسبة الیه ان عالم الملک و عالم الملکوت عالمین متمایزین، من هنا یرى -غفلة منه- أن الله تعالى محدود مثله و الحال ان عالمی الملک و الملکوت بالنسبة الى الباری تعالى سیان، من هنا نرى القرآن الکریم یتحدث عن عالمی الملک و الملکوت" وَ لَقَدْ زَینَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابیحَ ..."[12] و المراد من السماء هنا السماء الدنیا المادیة القریبة منا و عالم الملک. ثم یقول تعالى " وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطینِ "[13] و المراد -هنا کما یرى المفسرون- هو عالم الملکوت.



[1] الحجر،17.

[2] مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏8، ص 40.

[3] العنکبوت،43.

[4] المیزان فی تفسیر القرآن، ج ‏17، ص 124 - 125.

[5] نفس المصدر،125.

[6] الاعراف،40.

[7] راجع تفسیر البرهان، ج 2، ص 310.

[8] الانعام، 97.

[9] بحارالأنوار، ج 24، ص 77.

[10] نور الثقلین، ج 3، ص 5- تفسیر القرطبی، ج 5، ص 3626.

[11] مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏8، ص 44- 48.

[12] الملک، 5.

[13] الملک، 5

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی رؤیة الإمام علی (ع) بالنسبة للاختلاف بین عقل الرجل و عقل المرأة؟
    8280 درایة الحدیث
    لم یقل الإمام علی (ع) أن الرجل أفضل من المرأة عقلاً و مشاعر. و أن ما نقل عن الإمام (ع) فی نهج البلاغة بخصوص النقصان فی عقل المرأة، إن صحت نسبته إلیه فإنه ناظر إلى قضیة خاصة و ما وقع فی (حرب الجمل) و لیس ذلک بحکم کلی یشمل جمیع ...
  • هل أن شهادة خزیمة فی مورد الآیة الأخیرة من سورة التوبة صحیحة؟
    4933 علوم القرآن
    مع أخذ بنظر الاعتبار الاختلاف فی النقل وأن المذکور فی الروایات إسمان خزیمة بن ثابت، و أبو خزیمة، هذا من جهة، و من جهةٍ أخرى لا بد أن یثبت النص القرآنی عن طریق التواتر، فلا یمکن أن تکون هذه الروایات و الأقوال صحیحة، و القرآن لا یثبت ...
  • ماهی طریقة التفاهم بین الرجل والمرأة؟
    4820 النظریة
    إن افضل رأسمال للحیاة المشترکة هو الصدق و الثقة بین الزوج و زوجه. و من جانب آخر فان اکبر عوامل الاختلاف بین الزوجین یمکن فی انعدام الثقة و کذب احدهما علی الآخر. و یستفاد مما ذکر فی السؤال انه لیس بینکما الثقة المطلوبة- و بناءً علی هذا فیجب ...
  • ما اسم الجد الأمی للإمام الحجة (عج) ؟
    3928 الکلام القدیم
    هناک رأی یذهب الى ان اسم الجد الأمی للإمام الحجة (عج) هو یشوعا، وهو أبن قیصر الروم و من سلالة الحواریین و تحدیداً من ذریة شمعون (وصی المسیح)[1]
  • ما هو تفسير "الحمد لله رب العالمين" في تفسير الامام العسكري؟
    13360 التفسیر
    تفسير الامام العسكري منسوب الى الامام العسكري (ع)، و هناك من يشكك في قطعية تلك النسبة لاسباب ذكرت في محلها[1]. و اشتمل التفسير المذكور على تفسير سورة الفاتحة و سورة البقرة الى الآية 282 معتمدا على منهج التفسير بالمأثور او التفسير الروائي.
  • فی شأن أی شخص نزلت آیة"أولو الأمر"؟
    4652 الکلام القدیم
    یتفق المفسرون الشیعة فی هذا المجال ان المقصود من" أولو الأمر" هم الأئمة المعصومون الذین هم القادة المادیون و الروحیون للمجتمع الإسلامی فی جمیع شوؤن الحیاة التی جعلت لهم من قبل الله تعالی و الرسول(ص) و لا تشمل غیر هؤلاء، و من الطبیعی ان الذین ینوبون عن أولی الأمر و ...
  • کیف نهتدی؟
    3911 العملیة
    جواب آیة الله الشیخ هادوی الطهرانی (دامت برکاته) کالآتی:1- اصلاح النفس یتطلّب صبراً و تحملاً. و بدونهما لا یمکن ذلک.2- البرنامج العملی (الوصفة العامة) لإصلاح النفس قائمة علی عدة أمور:الف: الالتفات إلی النعم الإلهیة للإنسان و معرفتها. (إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها).ب: الالتفات إلی ان ...
  • ما المراد من كمال الانقطاع؟ و لماذا نطلبه من الله تعالى؟ و ما يعني حجب النور و ابصار القلوب؟
    12875 النظری
    إن المقصود من هذا المقطع الابتهال الى الله تعالى للتوفر على مجموعة من الحالات النورانية التي تمهد الارضية المناسبة أمام أبصار القلوب للتنور بنور جمال الحق تعالى؛ و المراد من كمال الانقطاع تمزيق كافة الحجب الظلمانية و النورانية على حد سواء للوصول الى ساحة القدس الالهي و ...
  • هل يصح نسبة التوبة النصوح لشخصٍ يسمّى نصوح؟
    5803 استغفار و توبه
    كلمة نصوح من مادة "نصح" بمعنى الخالص،[1] و قد جاءت مفردة التوبة النصوح في سورة التحريم الآية 8 و هناك أحاديث كثيرة في بيان التوبة النصوح. فقد سُئل الإمام الصادق (ع) عن التوبة النصوح فقال: "يتوب العبد من الذنب ثم لا ...
  • ما معنى لا جبر و لا تفویض، بل أمر بین أمرین؟
    9694 الکلام القدیم
    إن الجملة التی تقول: "لا جبر و لا تفویض و لکن أمر بین أمرین" هی مضمون عدة أحادیث صدرت عن أهل بیت العصمة و الطهارة (ع) فی معرض نقد نظرتی الجبر و التفویض الخاطئتین، و هی بمثابة الدرس الدقیق المستقل الذی یتکفل بیان حقیقة أعمال الإنسان الاختیاریة. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270859 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    213231 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116912 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105052 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81460 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53168 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52440 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45429 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41857 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40981 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...