بحث متقدم
الزيارة
5370
محدثة عن: 2011/10/16
خلاصة السؤال
ما هو الآثر الذی یترتب على النظر بشهوة للنساء المتبرجات؟ و ما هی انعکاساته على حیاة الانسان؟
السؤال
منذ اللحظة التی أضع فیها قدمی على أعتاب الجامعة و حتى الخروج منها اشعر بتأنیب الضمیر لما أشاهده من التبرّج و الاختلاط و عدم الالتزام، حتى یصل الأمر أحیاناً الى الزّلة و الخطأ، و من هنا أخرج من الجامعة و أنا متعب نفسیاً و مضطرب أفکر و أتساءل مع نفسی لماذا وصل الأمر الى هذا الحد من الانحراف؟! و هنا اطرح السؤال التالی: ما هو الآثر الذی یترتب على النظر بشهوة للنساء المتبرجات؟ و ما هی انعکاساته على حیاة الانسان؟ و هل یؤثر ذلک على حیاتی الزوجیة فی المستقبل؟ و هل یؤثر على مواقفی السیاسیة مثلا؟
الجواب الإجمالي

الروحیة التی تحملها روحیة تکشف عن نظرة ایمانیة جیدة و لا ریب أنها رؤیة محبذة حیث یقف الانسان موقف الملتزم بدینة و المتنفر من تلک المعصیة مع کل تلک الاغراءات. فکل انسان بالغ عاقل مسؤول عن تصرفاته و سلوکیاته و ما یصدر منه من اعمال و هو مختار فی اتخاذ القرار و السلوک الذی یریده، و من الواضح ان تبّرج بعض النساء و عدم التزامهن بالحجاب لا یعد مبرراً للنظر الیهن بریبة و شهوة و الانجرار وراء الشهوات؛ و ذلک لان الجمیع – تبرج النساء و النظر بریبة- یعد معصیة لا ینبغی ارتکابها.

ثم ان لکل ذنب مجموعة من الآثار و الانعکاسات السلبیة الخاصة، و لیست النظرة المحرمة بمستثناة عن ذلک حیث إذ یکون لها آثارها السلبیة على حیاة الانسان الفردیة و الاجتماعیة و التی اشرنا الى بعضها فی الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

الاجابة عن السؤال المطروح تمر عبر الفقرات التالیة:

1. الروحیة التی تحملها روحیة تکشف عن نظرة ایمانیة جیدة و لا ریب انها رؤیة محبذة حیث یقف الانسان موقف الملتزم بدینة و المتنفر منها مع کل تلک الاغراءات. و مما لاریب فیه أن عدم الالتزام بالحجاب أو التبرّج یعدان – بالاضافة الى کونهما من الآثام و المحرمات- من الامور التی توفر الارضیة للایقاع بالآخرین و جرهم الى الذنب و الرذیلة. و لکن ذلک لا یعد دلیلا للنظر الى المتبرجات من غیر المحارم بریبة و شهوة، بل کل انسان عاقل و بالغ مسؤول عن اعماله و سلوکیاته؛ و ذلک لان الانسان لم یسلب الاختیار و الحریة فی تلک المواقف و یستطیع حتى مع توفر الارضیة المناسبة للذنب، من السیطرة على نفسه و صونها عن الوقوع فی المحرمات، وهذا ما یحدث فعلا حیث هناک الکثیر من الشباب المؤمن ممن یواجه الکثیر من المغریات و لکنه مع ذلک یغض الطرف عنها و لا ینجر وراء المغریات.

2. لکل ذنب مجموعة من الآثار و الانعکاسات السلبیة الخاصة، و لیست النظرة المحرمة بمستثناة عن ذلک حیث یکون لها آثارها السلبیة على حیاة الانسان الفردیة و الاجتماعیة، نشیر الى بعض ما ورد منها فی الروایات الشریفة:

- روی عن الامام أمیر المؤمنین (ه) أنه قال: "مَنْ أَطْلَقَ طَرْفَهُ کَثُرَ أَسَفُهُ". [1]

- و روی عن الامام الصادق (ع) أنه قال فی هذا الخصوص: "النَّظَرُ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِیسَ مَسْمُومٌ وَ کَمْ مِنْ نَظْرَةٍ أَوْرَثَتْ حَسْرَةً طَوِیلَةً". [2]

- و عنه (ع) أیضاً: "النَّظْرَةُ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِیسَ مَسْمُومٌ مَنْ تَرَکَهَا لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لَا لِغَیْرِهِ أَعْقَبَهُ اللَّهُ إِیمَاناً یَجِدُ طَعْمَهُ ". [3]

3.اذا اقترف الانسان فی مرحلة شبابه و قبل الزواج ذنب النظرة الى النساء الاجنبیات بلذة و شهوة، و لم یتب عن ذلک الفعل و لم یندم على اقترافه ذلک ثم استمر علیه، فمن المحتمل أن یستمر على هذه الحالة حتى بعد الزواج و من الممکن أیضا ان یکون لذلک الفعل مردوده السلبی على حیاته بعد الزواج حیث تضعف علاقة الحب بینه و بین زوجه، وقد ینجر بعض الاحیان الى الطلاق و انهدام العلاقة الزوجیة.

لمزید الاطلاع انظر:

الذنوب و آثارها السلبیة؛ السؤال 1016 (الرقم فی الموقع: 1074).

الاسلام و تنظیم العلاقات الصحیحة بین الجنسین؛ السؤال 1044 (الرقم فی الموقع: 1110).

الاختلاط بین الجنسین فی الوسط الجامعی؛ السؤال 8583 (الرقم فی الموقع: 8804).

قانون الحجاب و دلیل الالزام به؛ السؤال 1174 (الرقم فی الموقع: 1177).

و انظر ک ذلک الآثار السلبیة للنظرة المحرمة » فی موقع الحوزة « پایگاه حوزه نت ».



[1] ثقة الاسلام الکلینی، الکافی، ج 8، ص 23، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 ش.

[2] المجلسی، محمدباقر، بحار الأنوار، ج 101، ص 40، مؤسسة الوفاء بیروت، لبنان، 1404 ق.

[3] الشیخ الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج 4، ص 18، ح 4970، انتشارات جامعه مدرسین قم، 1413 ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279571 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257671 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128337 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113610 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89110 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60050 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59704 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50050 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47296 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...