بحث متقدم
الزيارة
5163
محدثة عن: 2011/12/31
خلاصة السؤال
هل یعد الخوف أحد الحجب التی تعترض طریق السالک؟
السؤال
هل یعد الخوف أحد الحجب التی تعترض طریق السالک؟ و إذا کان کذلک فما السبیل للتخلص منه؟
الجواب الإجمالي

اذا کان موضوع الخوف لدى السالک، هو الله تعالى، و ان السالک یخشى الله ربّه فلا ریب ان هذا یعد، یعد من أودیة السیر و السلوک الى الله تعالى، فلا یعد الخوف عندئذ حجابا بذاته، نعم اذا قورن بالمراتب العلیا للسیر و السلوک کالأنس أو العشق، یعد نوعا من الحجب النورانیة.

أما اذا کان موضوع خوف السالک، السیر و السلوک نفسه، و السلوک العرفانی عینه، و ان الفرد یخشى سلوک هذا الطریق الالهی او مواصلته، فحینئذ یعد الخوف بذاته حجابا من الحجب الظلمانیة. و السبیل لرفع الحجب – نوانیة کانت او ظلمانیه- یکمن بنحو عام فی طریق المعرفة و الاعتماد على الله تعالى.

الجواب التفصيلي

الاجابة عن السؤال المطروح ترتبط ارتباطا وثیقا بمتعلق الخوف و ما هو موضوع الخوف عند السالک.

فاذا کان موضوع الخوف لدى السالک، هو الله تعالى نفسه و ان السالک یخشى ربّه، فهذا یعد من أودیة السیر و السلوک الى الله تعالى و الذی عبّر عنه الخواجة عبد الله الانصاری بمیدان الخوف. و قد احتل هذا المیدان المرتبة الثالثة و الثلاثین من المراتب المئة التی یطویها السلاک و انه نتیجة لمیدان التواضع. یقول الخواجة الانصاری: " الخوف خشیة و الخشیة سور الایمان و تریاق التقوى و سلاح المؤمن". [1] و قد حث الشیخ عبد القادر الجیلانی السالکین على الخوف بقوله: اعمر قلبک بخشیة الله و لا تطمئن الا مع الوصول الیه و الحضور عنده بقدم القلب الراسخة. و لا یلیق بک الاطمئنان الا حینما یضعوا بین یدیک کتاب الأمن الربّانی، حینها إطمئن و طب نفساً. [2] و من هذا المنطلق لا یعد الخوف حجابا بذاته، نعم اذا قورن بالمراتب العلیا للسیر و السلوک کالأنس أو العشق، یعد نوعا من الحجب النورانیة.

أما اذا کان موضوع خوف السالک، السیر و السلوک نفسه، و السلوک العرفانی عینه، و ان الفرد یخشى سلوک هذا الطریق الالهی او مواصلته، فحینئذ یعد بذاته حجابا من الحجب الظلمانیة.

و تعود جذور الخشیة و الخوف الى عدم الاعتماد التام على الله تعالى، فالطریق لرفع الحجب – نوانیة کانت او ظلمانیه- یکمن بنحو عام فی طریق المعرفة و فی النتجیة الاعتماد على الله تعالى. و لاریب أن المعرفة و الاعتماد لا یحصلان دفعة واحدة، بل یحصلان و یتکاملان من خلال التدرج فی السیر و السلوک الالهی حتى یصل السالک الى منزلة یراه الله تعالى جدیراً بالحضور و القرب منه عزّ شأنه. و قد عبّر الشیخ عبد القادر الجیلانی عن رفع حجاب الخوف بانّه سر من الاسرار بین العبد و بین الله تعالى، قائلا: " کلما اختار الحق تعالى عبداً من عباده قرّبه الیه، فعندها یسری خوف الجلال و الکبریاء الالهی الى قلب العبد و ترعد فرائصه، فاذا سرى ذلک بعث الله تعالى فیه انوار جماله لازالة ذلک الخوف و ازاحه تلک الخشیة لیأنس قلبه و یطمئن باطنه بقرب الحق تعالى، و هذا سر من الاسرار بین العبد و خالقه". [3] و هناک طریق خاص للتغلب على حجاب الخوف الظلمانی یکمن فی اللقاء بالامام؛ و ذلک لان هذا اللقاء – فی الیقظة کان أو المنام- یزیل الخشیة من القلب سواء للبدء بالمسیر أم مواصلته.

و أما طریق إزالة حجاب الخوف النورانی فیکمن فی عشق الامام و اطاعته المطلقة بلا قید أو شرط.

مواضیع ذات صلة:

الحجب النورانیة، 6719 (الموقع: 7094).



[1] الانصاری، عبدالله بن محمد، رساله صد میدان، ص60، قم، حضور، 1385ش.

[2] الجیلانی، عبدالقادر بن أبی صالح، الفتح الرّبانی، ص 128، طهران، احسان، الطبعة الخامسة، 1386.

[3] نفس المصدر، ص128.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...