بحث متقدم
الزيارة
12116
محدثة عن: 2012/01/31
خلاصة السؤال
ما هی الذنوب التی تهتک العصم و تنزل النقم و تحجب الدعاء و.... التی اشار الیها أمیر المؤمنین (ع) فی دعاء کمیل؟
السؤال
قال أمیر المؤمنین (ع) فی دعاء کمیل: " اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتی تَهْتِکُ الْعِصَمَ؛ اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتی تُنْزِلُ النِّقَمَ؛ اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتی تُغَیِّرُ النِّعَمَ؛ اَللّهُمَّ اغْفِرْ لیَ الذُّنُوبَ الَّتی تَحْبِسُ الدُّعاَّءَ؛ اَللّهُمَّ اغْفِرْ لیَ الذُّنُوبَ الَّتی تَقطَعُ الرَّجاءَ؛ اَللّهُمَّ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتی تُنْزِلُ الْبَلاَّءَ" ما هی تلک الذنوب التی تتصف بتلک الاوصاف؟
الجواب الإجمالي

الذنوب مهما کانت و بطبیعتها هاتکة للعصم و مانعة للرزق و حاجبة عن الدعاء، و هذه خاصیة طبیعیة للذنوب، و هذا ما اشارت الیه مصادرنا الدینیة، و قد اشارت الآیات و الروایات الى هذه الحقیقة بصورة عامّة، و هناک بعض الروایات تشیر الى خصوصیة کل ذنب من الذنوب، منها ما رواه الکابلی عن الامام السجاد (ع) أنه قال: الذُّنُوبُ التی تُغیِّرُ النِّعمَ البغی على النَّاس، و الزَّوَالُ عن العادة فی الخیر، و اصْطناعِ المعروف و کفرانُ النِّعم و ترکُ الشُّکر، و الذُّنُوبُ التی تنزل البلاءَ ترکُ إِغاثةِ الملهوف، و ترکُ معاونة المظلوم، و تضیِیعُ الأَمر بالمعروف و النهی عن المنکَر، و الذنوبُ التی تدیلُ الأَعداءَ المجاهرةُ بالظُّلم، و إِعلانُ الفجور و إِباحةُ المحظور و عصیان الأَخیار و الانصیَاعُ للأَشرار، و الذُنوبُ الَّتی تعجِّلُ الفناء قطیعةُ الرَّحم و الیمینُ الفاجرةُ و الأَقوال الکاذبةُ، و الذُّنُوبُ الَّتی تقطعُ الرَّجاء الیأْس من رَوْحِ اللَّهِ و القنوطُ من رحمةِ اللَّهِ و الثِّقَةُ بغیر اللَّهِ، و الذُّنوبُ الَّتِی تکشِفُ الغطاءَ الاستِدَانَةُ بِغَیْرِ نِیَّةِ الْأَدَاءِ وَ الْإِسْرَافُ فِی النَّفَقَةِ عَلَى الْبَاطِلِ وَ الْبُخْلُ وَ سُوءُ الْخُلُقِ وَ قِلَّةُ الصَّبْرِ وَ اسْتِعْمَالُ الضَّجَرِ وَ الْکَسَلِ وَ الِاسْتِهَانَةُ بِأَهْلِ الدِّینِ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَرُدُّ الدُّعَاءَ سُوءُ النِّیَّةِ وَ خُبْثُ السَّرِیرَةِ وَ تَأْخِیرُ الصَّلَوَاتِ الْمَفْرُوضَاتِ حَتَّى تَذْهَبَ أَوْقَاتُهَا وَ تَرْکُ التَّقَرُّبِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ بِالْبِرِّ وَ الصَّدَقَةِ ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَحْبِسُ غَیْثَ السَّمَاءِ جَوْرُ الْحُکَّامِ فِی الْقَضَاءِ وَ شَهَادَةُ الزُّورِ وَ کِتْمَانُ الشَّهَادَةِ وَ مَنْعُ الزَّکَاةِ وَ الْقَرْضِ وَ الْمَاعُونِ وَ قَسَاوَةُ الْقَلْبِ عَلَى أَهْلِ الْفَقْرِ وَ الْفَاقَةِ وَ ظُلْمُ الْیَتِیمِ وَ الأَرْمَلَةِ وَ انْتِهَارُ السَّائِلِ.

الجواب التفصيلي

الذنوب مهما کانت و بطبیعتها هاتکة للعصم و مانعة للرزق و حاجبة عن الدعاء، و هذه خاصیة طبیعیة للذنوب، و هذا ما اشارت الیه مصادرنا الدینیة، فقد ورد فی الاحادیث أن الله تعالى یقول: " إن العبد یدعونی للحاجة فآمر بقضائها فیذنب فأقول للملک إن عبدی قد تعرض لسخطی بالمعصیة فاستحق الحرمان و إنه لا ینال ما عندی إلا بطاعتی".[i] و روی عن أمیر المؤمنین (ع) أنه قال: " و الله ما نزع الله من قوم نعماء إلا بذنوب اجترحوها".[ii]

و هکذا نجد إمام المتقین (ع) یتضرع فی الفقرات الاولى من دعاء کمیل من تلک الذنوب التی یکون مردودها السلبی هتک العصم و حجب الذنوب و انقطاع الرزق و... مشیراً الى هذه الحقیقة التی ذکرناها و متوسلا الى الله تعالى بان یرفع و یغفر کل الذنوب – و حاشاها منها- ثم یختم الفقرة بقوله: " اللهم اغفر لی کل ذنب أذنبته و کل خطیئة أخطأتها".

و لم یقتصر الأمر على الروایات فی الاشارة الى العلاقة و الآصرة القویة بین البلایا و الذنوب و المعاصی، بل نجد القرآن الکریم یقرر هذه الحقیقة أیضا فی قوله تعالى: " وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصیبَةٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثیر".[iii]

یتضح من مجموع التعالیم الدینیة -الأعم من الآیات و الروایات- أن للذنوب دوراً مهما فی نزول البلاء، فعلى سبیل المثال ینقل لنا المحدثون عن الامام الصادق (ع) أنه قال: " حَیَاةُ دَوَابِّ الْبَحْرِ بِالْمَطَرِ فَإِذَا کُفَّتِ الْمَطَرُ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ذَلِکَ إِذَا کَثُرَتِ الذُّنُوبُ وَ الْمَعَاصِی".[iv]

هذه نماذج من الآیات و الروایات التی تتحث بنحو عام عن دور الذنوب فی البلاء و العواقب الخطیرة التی تترتب علیها، و هناک بعض الروایات تشیر الى بعض الذنوب و ما یترتب علیها من مردودات سلبیة، نشیر هنا الى روایة واحدة منها:

عن أَبی خالدٍ الکابلیِّ قال: سمعت زینَ العابدین علیَّ بن الحسین (ع) یقول: الذُّنُوبُ التی تُغیِّرُ النِّعمَ البغی على النَّاس، و الزَّوَالُ عن العادةِ فی الخیر، و اصْطناعِ المعْرُوفِ و کفرانُ النِّعم و ترکُ الشُّکر قَال اللَّهُ تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ)[v]. و الذُّنُوبُ التی تنزل البلاءَ ترکُ إِغاثةِ الملهوف، و ترکُ معاوَنَةِ الْمَظْلُومِ، وَ تَضْیِیعُ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیِ عَنِ الْمُنْکَرِ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تُدِیلُ الْأَعْدَاءَ الْمُجَاهَرَةُ بِالظُّلْمِ، وَ إِعْلَانُ الْفُجُورِ وَ إِبَاحَةُ الْمَحْظُورِ وَ عِصْیَانُ الْأَخْیَارِ وَ الِانْصِیَاعُ لِلْأَشْرَارِ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تُعَجِّلُ الْفَنَاءَ قَطِیعَةُ الرَّحِمِ وَ الْیَمِینُ الْفَاجِرَةُ وَ الْأَقْوَالُ الْکَاذِبَةُ وَ الزِّنَا وَ سَدُّ طَرِیقِ الْمُسْلِمِینَ وَ ادِّعَاءُ الْإِمَامَةِ بِغَیْرِ حَقٍّ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَقْطَعُ الرَّجَاءَ الْیَأْسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ وَ الْقُنُوطُ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ وَ الثِّقَةُ بِغَیْرِ اللَّهِ وَ التَّکْذِیبُ بِوَعْدِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَکْشِفُ الْغِطَاءَ الِاسْتِدَانَةُ بِغَیْرِ نِیَّةِ الْأَدَاءِ وَ الْإِسْرَافُ فِی النَّفَقَةِ عَلَى الْبَاطِلِ وَ الْبُخْلُ عَلَى الْأَهْلِ وَ الْوَلَدِ وَ ذَوِی الْأَرْحَامِ وَ سُوءُ الْخُلُقِ وَ قِلَّةُ الصَّبْرِ وَ اسْتِعْمَالُ الضَّجَرِ وَ الْکَسَلِ وَ الِاسْتِهَانَةُ بِأَهْلِ الدِّینِ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَرُدُّ الدُّعَاءَ سُوءُ النِّیَّةِ وَ خُبْثُ السَّرِیرَةِ وَ النِّفَاقُ مَعَ الْإِخْوَانِ وَ تَرْکُ التَّصْدِیقِ بِالْإِجَابَةِ وَ تَأْخِیرُ الصَّلَوَاتِ الْمَفْرُوضَاتِ حَتَّى تَذْهَبَ أَوْقَاتُهَا وَ تَرْکُ التَّقَرُّبِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ بِالْبِرِّ وَ الصَّدَقَةِ وَ اسْتِعْمَالُ الْبَذَاءِ وَ الْفُحْشِ فِی الْقَوْلِ، وَ الذُّنُوبُ الَّتِی تَحْبِسُ غَیْثَ السَّمَاءِ جَوْرُ الْحُکَّامِ فِی الْقَضَاءِ وَ شَهَادَةُ الزُّورِ وَ کِتْمَانُ الشَّهَادَةِ وَ مَنْعُ الزَّکَاةِ وَ الْقَرْضِ وَ الْمَاعُونِ وَ قَسَاوَةُ الْقَلْبِ عَلَى أَهْلِ الْفَقْرِ وَ الْفَاقَةِ وَ ظُلْمُ الْیَتِیمِ وَ الْأَرْمَلَةِ وَ انْتِهَارُ السَّائِلِ وَ رَدُّهُ بِاللَّیْلِ.[vi]

و الجدیر بالذکر أن کل واحدة من تلک المعاصی یمکن أن یترتب علیها أکثر من أثر من الآثار السلبیة، نکتفی بهذا المقدار منها روما للاختصار، فقد ورد فی الروایات أن عدم استجابة الدعاء یعود الى اکثر من ثلاثین سببا منها: لقمة الحرام، الحسد، العجب و الغرور، قساوة القلب، الریاء و...



[i] الدیلمی، حسن، إرشاد القلوب إلى الصواب، ج ‏1، ص 149، مکتبة الشریف الرضی، قم، الطبعة الاولی، 1412ق.

[ii]نفس المصدر، ص150.

[iii]الشورى، 30.

[iv] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج 70، ص 349، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1409ق.

[v]الرعد، 11.

[vi] انظر: الحر العاملی، وسائل‏الشیعة، ج 16، ص 282- 283، آل البیت، قم، 1409ق.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا لا یمکن أن تکون المرأة مرجعاً للتقلید؟
    6212 الکلام الجدید 2008/06/18
    هناک اختلاف بین العلماء و المتخصصین فی علوم الدین فی عدة موضوعات، منها قبول المرأة لمرجعیة التقلید أو القضاء لحل النزاعات بین الناس. و مثل هذه الأمور لا تعتبر من الضروریات أو المسلمات الدینیة، فالذین یقولون ان المرأة لا تکون مرجعاً و لا قاضیاً یتمسکون ببعض الأدلة کالروایات و الإجماع، ...
  • کیف تسنى لأمیر المؤمنین (ع) الصلاة ألف رکعة فی اللیلة الواحدة؟
    5719 تاريخ بزرگان 2011/10/02
    اما فی خصوص الشق الاول من السؤال المطروح حول أرجحیة الزیارة أو مساعدة الاخوان المؤمنین فمن الممکن الرجوع الى السؤال رقم 11452 (السؤال فی الموقع: 11295).و اما جواب الشق الثانی من السؤال نقول: وردت روایات کثیرة تؤکد بان الإمام علیاً و سائر الائمة علیهم ...
  • أنا مواطن فلبینی اعیش فی ظروف لا تسمح لی بایصال المال الى المرجع أو وکیله، و لم یحصل عندی اطمئنان بوجود سادة فقراء یعیشون فی بلادنا أو لا، فماذا افعل حینئذ و کیف اتصرف بالخمس؟
    5577 الحقوق والاحکام 2012/02/15
    الاجوبة الواردة من مکاتب مراجع التقلید العظام بالنحو التالی:مکتب سماحة آیة الله السید السیستانی (مد ظله العالی):یجوز لک عزل الحق الشرعی (الخمس) و الاحتفاظ به عندک حتى تتوفر الفرصة المناسبة لایصاله لممثل سماحة السید دام ظله.جواب مکتب سماحة آیة الله العظمى الشیخ مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):
  • کیف یمکن لکتاب أن یکون هادیاً للبشر و آیاته ینسخ بعضها بعضاً؟
    8159 علوم القرآن 2008/07/03
    یشهد القرآن لنفسه أنه کتاب شامل «ذکر للعالمین» و لا یختص بزمان أو بمکان معین و لا یخاطب قوماً دون قوم «نذیراً للبشر».و إن الآیات النازلة من الله تعالى جاءت على کیفیة تصلح معها لتلبیة حاجات البشر فی طریق الهدایة و فی کل عصر و زمان، و هی مشعل ...
  • هل لدیکم تعریف جید للإسلام و التشیع تقدمونه للأوربیین؟
    5876 الکلام القدیم 2008/06/18
    الإسلام فی اللغة یعنی التسلیم، و من هنا سمی الدین الإسلامی بالإسلام، فإن تعالیمه بشکل عام تمثل تسلیم الإنسان مقابل الله تعالى، و إن من آثار هذا التسلیم أن لا یعبد الإنسان أحداً غیر الله، و لا یتقبل أمراً من أحد غیر الله.و الدین الإسلامی یمثل خلاصة الأدیان الإلهیة ...
  • ما حکم لبس السروال اللاصق المظهر للبدن؟
    5695 الانظمة 2011/06/20
    1- نبیّن لکم فی هذا المجال فتاوی بعض الفقهاء:آیة الله الشیخ بهجت: لا یجوز لبس الملابس الضیّقة و المهیجة للمرأة و للرجل.[1]آیة الله الشیخ المکارم الشیرازی: یشکل لبس هذه الملابس، و یجب ...
  • ما هی تکالیفنا فی مقابل عبدة الشیطان و الاشخاص المنحرفین؟
    5151 العملیة 2012/01/28
    یمکن القول بان استخدام القوة و العنف مع هؤلاء الاشخاص و غیرهم – فی الاعم الاغلب- لا یجدی نفعا، بل قد یؤدی الى حصول ردود فعل عکسیة. و من هنا تتوقف معالجة هذه الظاهرة على معرفة الجذور و الاسباب التی أدت الى ظهور هذا الانحراف فی اوساطنا الاجتماعیة، و لابد ...
  • أنا شاب و أحب فی الوقت الحاضر أن أعرف هذه الحیاة و الهدف منها.
    6384 درایة الحدیث 2009/12/30
    هناک الکثیر من النصوص الواردة فی التعالیم و القوانین الإسلامیة و التی تشیر إلى هدف الحیاة و غایتها، فالقرآن الکریم اعتبر هدف الحیاة العبودیة لله تعالى التی یترتب علیها الوصول إلى الکمالات المعنویة و السعادة الدنیویة و الأخرویة، و فی موضع آخر اعتبره التسابق فی الخیرات، و توجد فی روایتنا ...
  • هل یمکن بیان ملاکٍ کلی لمعرفة الحق؟
    4435 الحقوق والاحکام 2011/10/29
    جواب آیة الله مهدوی هادوی الطهرانی (دامت برکاته):إن معرفة الحق أمر مشکل، و لکن لیست غیر ممکنة، و أیسر طرقها الرجوع إلى العلماء المتقین المطلعین على الأمور، نسأل الله أن یعین الجمیع على معرفة الحق. ...
  • ما هو حکم الزواج المؤقت من البنت الباکر؟
    5910 الحقوق والاحکام 2010/06/02
    إن أکثر المراجع الحالیین یشترطون فی زواج البنت الباکر موافقة الأب و فی حالة فقدان الأب فأن موافقة الجد (أبو الأب) تکون هی المشروطة، و لکن إذا لم تکن باکرة أو لم یکن لدیها أب أو جد من الأب فلا تحتاج الى رخصة أو إجازة فی هذه الحالة.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279686 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257888 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128458 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114022 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89172 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60207 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59798 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57023 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50276 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47363 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...