بحث متقدم
الزيارة
6519
محدثة عن: 2010/07/15
خلاصة السؤال
کیف جمع القرآن الکریم؟
السؤال
هل أن آیات القرآن الکریم جمعت طبقاً لذوق الصحابة؟ أم أن المسألة خاضعة لإرادة الرسول الاعظم(ص) و أمره؟ هل أن عثمان وضع آیات الخلافة فی طیّات آیات الأحکام و خلط بعضها بالبعض الآخر لأغراض سیاسیة؟
الجواب الإجمالي

المستفاد من تاریخ جمع القرآن أن رسول الله(ص) هو الذی عین مواضع آیات القرآن الکریم، و لم یکن الأمر خاضعاً لأمزجة الصحابة ورغباتهم، فکلما نزلت آیة قرآنیة یشیر النبی(ص) بوضعها فی مکانها، و أن القرآن الموجود و المتداول بین أیدینا هو القرآن الذی جمع فی عهد عثمان بن عفان و حیث أن هذا العمل ساهم فیه عدد من القراء و الحفاظ من جهة، و أنه صار مورد تأیید الأئمة(علیهم السلام) فلا یمکن أن یکون جمعه على أساس رؤیة عثمان و سجیته، و علیه فمن غیر الممکن إبدال مواضع الآیات و إعادة ترتیبها فی القرآن الکریم.

الجواب التفصيلي

هناک ثلاث مراحل تخللت جمع القرآن الکریم:

1- مرحلة ترتیب الآیات و وضع کل منها فی موضعه حتى تشکلت منها سور القرآن. وقد تم هذا العمل فی زمن الرسول(ص) و بأمره، حیث تم تعیین موضع کل آیة من قبل الرسول الأعظم(ص).

2- جمع المصاحف و الصفحات التی کانت منفصلة عن بعضها و ضم بعضها إلى بعض بین دفتین لتصبح کتاباً واحداً، و قد تم هذا الأمر فی زمان أبی بکر.

3- جمع کل المصاحف التی کتب من قبل کُتّاب الوحی و توحیدها فی مصحف واحد، و ذلک تفادیاً لاختلاف القراءات و قد تم ذلک فی زمن عثمان.[1]

توضیح:

بعد رحلة رسول الله(ص) أصدر الخلیفة الأول أمراً رسمیاً بجمع القرآن الکریم فتم ذلک بجهود «زید بن ثابت»، ثم قام الإمام علی(ع) باعتباره أعلم الجمیع فی القرآن ـ بتدوین مصحف آخر.

ومع اتساع الفتوحات الإسلامیة فی العشرة الثانیة و الثالثة بعد الهجرة و تزاید الدخول فی الإسلام، و ظهور الرغبة الکبیرة بکتابة القرآن، کل ذلک تسبب فی حمل من یحسنون الکتابة و شحذ هممهم إلى المبادرة بکتابة القرآن بحسب ما یتوفر لدیهم من إمکانات، حیث استنسخوا المصاحف الموجودة فی جمیع الأطراف، و تنقل المصادر التاریخیة أن اختلافاً کبیراً وقع بین المسلمین فی مسألة القراءات، حتى قیل أن هذه الاختلافات دفعت البعض إلى البحث عن حلول لهذه القضیة.[2]

کان اقتراح توحید القراءات من قبل «حذیفة» و کذلک أحیط عثمان علماً بضرورة مثل هذا العمل، و لذلک دعا الصحابة للتشاور فی الأمر، و قد أجمعوا على ضرورة الإقدام على هذا الإجراء مع وجود الکثیر من المشاکل و المعوقات.

شکل عثمان لجنة مؤلفة من أربعة أشخاص هم: زید بن ثابت، عبد الله بن الزبیر، سعید بن العاص، و عبد الرحمن بن الحارث، ثم تزاید عددهم حتى بلغ اثنی عشر شخصاً، ثم أصدر أمراً جاء فیه: بما أن القرآن نزل بلغة قریش فیجب تدوینه بلغة قریش.

تشکلت لجنة توحید القرآن فی عام 25 هـ و کانت أول خطوة أقدمت علیها اللجنة ـ و بأمر من الخلیفة ـ هی جمع المصاحف الموجودة فی کل الأطراف و الأمصار الإسلامیة آنذاک و إرسالها إلى المدینة، و بعد أن أرسلت جمیع النسخ إلى المدینة أصدر الخلیفة الثالثة عثمان أمراً بإحراقها أو إلقائها بالماء المغلی، و بذلک سمی عثمان «حرّاق المصاحف». و بعد ذلک أرسلت المصاحف المستنسخة إلى الأطراف و الأمصار، کما أمر الخلیفة بإرسال قارئ إلى کل مصر لیعلم الناس قراءة المصحف الجدید.[3]

و قد اختلف المؤرخون بشأن المصاحف التی کتبت و أرسلت إلى جمیع أطراف العالم الإسلامی آنذاک، فقال ابن داود أنها کانت ستة أرسلت إلى مکة، الکوفة، البصرة، الشام، البحرین، و الیمن، و بقیت نسخة منها فی المدینة، و أطلقوا على هذه النسخة اسم «الأم» أو «الإمام»، و قد أضاف الیعقوبی فی تاریخه نسختین إلى جانب النسخ المتقدمة أرسلت إلى مصر و الجزیرة، و إن النسخ التی أرسلت إلى تلک البلدان حفظت فی مراکزها، و استنسخت منها نسخ وزعت على الناس للاستفادة منها.[4]

إن ترتیب مصحف عثمان هو الترتیب الماثل بین أیدینا الآن و قد طبق على المصاحف التی کانت بید الصحابة آنذاک و خصوصاً مصحف «أبی بن کعب» و طبقاً للخط المتداول بین العرب وقتذاک فإن المصحف خالٍ من العلامات و التنقیط.[5]

و قد أجمع الشیعة و اعتقدوا على أن هذا القرآن الموجود بین أیدینا هو القرآن الکامل التام، و أنه هو مصحف عثمان، و لم یصب بأی تحریف، و مع أن المصحف الذی کتبه الإمام علی(ع) بحسب ترتیب نزول الآیات و السور، إلا أن هذا المصحف الموجود حظی بتأیید الأئمة(ع). فلا حاجة و لا ضرورة لمحاولة إعادة ترتیبه بحسب نزول آیاته، کما أن هذا العمل لا یعد بدعة. لأن البدعة تعنی إدخال ما لیس من الدین فی الدین، و هو عمل محرم، و قد أشار أئمة الشیعة إلى هذه المسألة.

قرء رجل على ابى عبد اللَّه حروفا من القرآن لیس على ما یقرؤوها الناس. فقال ابو عبد اللَّه علیه السّلام: "کف عن هذه القراءة، اقرأ کما یقرأ الناس".[6]

کما أظهر الإمام موافقته على توحید المصاحف بشکل إجمالی، فقد أخرج أبو داود حدیثا عن سوید بن غفلة قال: قال لی علی: "لا تقولوا فی عثمان إلا خیرا فواللّه ما فعل الذی فعل فی المصاحف إلا على ملأ منا».[7]

و یقول فی روایة أخرى: « لو ولیت لفعلت فی المصاحف الذی فعل عثمان».[8]

و النتیجة هی: طبقاً لتاریخ جمع القرآن الکریم فإن ترتیب الآیات القرآنیة و مواضعها جاءت کما أرادها رسول الله(ص)، و لیس على أساس أمزجة الصحابة و سلائقهم. بمعنى أن کل آیة تنزل على النبی کان یشیر إلى وضعها فی موضع محدد، و أن القرآن الذی بین أیدینا الآن هو نفس القرآن الذی جمع فی زمن عثمان، وبما أن جمع القرآن آنذاک کان بمشارکة مجموعة من القراء و الحفاظ، وکان موضع تأیید الأئمة بعد ذلک، فلا یمکن القول أن هذا القرآن جمع و دون بحسب رؤیة عثمان و سلیقته فعلینا إعادة ترتیبه.



[1] شاکرین، حمید رضا، معرفة القرآن، ص19، مکتب نشر المعارف، الطبعة السابعة، 1386.

[2] درسنامه علوم قرآنی، حسین ، جوان آراسته، ص198، نشر مکتب التبلیغ الاسلامی، قم ، الطبعة الثالثة، 1378 هجری شمسی.

[3] نفسه، ص203.

[4] تعلیم علوم القرآن، ترجمة التمهید فی علوم القرآن، محمد هادی معرفة، المترجم: أبو محمد وکیلی، ج1، ص425، منشورات مرکز طباعة و نشر مؤسسة التبلیغات الإسلامیة، قم، الطبعة الأولى، 1371.

[5] المصدر نفسه، ج1، 433.

[6] المصدر نفسه، ج1، 416. وانظر: أطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج‏1، ص: 30، الهامش.

[7] الإتقان فی علوم القرآن، جلال الدین السیوطی، ج1، ص170، المنشورات العصریة، طبعة بیروت، سنة 1408 هـ.

[8] محمد بن محمود المعروف بابن الجزری، النشر فی القراءات العشر، ج1، ص8، منشورات دار الکتب العلمیة، طبعة بیروت.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279574 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257686 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128342 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113630 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89113 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60062 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59709 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50069 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47299 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...