بحث متقدم
الزيارة
6593
محدثة عن: 2013/08/27
خلاصة السؤال
أین ذکر اسم أحمد فی الإنجیل؟
السؤال
أرید أن أعرف أین ذکر اسم أحمد فی الإنجیل؟ لأنی سألت أحد أصدقائی المسیحیین، فقال: لم یأت ذکر مجیء النبی محمد (ص) و حتى لم یأت اسم أحمد فی الإنجیل قط.
الجواب الإجمالي

من الامور المهمة فی هذا البحث الالتفتات الى أن القرآن عندما تحدث عن البشارة بالنبی الاکرم (ص) فی الانجیل یقصد بالانجیل الذی جاء به النبی عیسى (ع) لا الاناجیل التی المحرفة؛ و لحسن الحظ ان الاناجیل المحرفة قد اشارت الى ذلک لمن اراد التأمل فیها.

 

فلقد بشر المسیح (ع) بمجیء "فارقلیط". هذه الکلمة یونانیة و کان أصلها "برکلیتوس" (بکسر الباء و الراء)* فلما عرّبت أصبحت "فارقلیط". برکلیتوس بمعنى الإنسان الذی یشتهر على ألسن الناس و الکل یمدحه ویمجده ( المحمود)، و هذا هو معنى "أحمد". حتى أن المعنى التفضیلی الموجود فی "أحمد" ای الاشد حمداً و لم یحمله لفظ "محمد" یفهم من کلمة "برکلیتوس" الیونانیة. وقد قام النصارى بترجمة هذه الکلمة بکلمة "المعزی" فیجب أن یعرف القارئ الکریم أن أصل هذه الکلمة فی الإنجیل هی کلمة "فارقلیط" أو کما یعتقد المسیحیون، أصلها کلمة "برکلیتوس". قال المسیحیون لو کان هذان الحرفان مکسورین لکانت الکلمة بمعنى "أحمد" أما بما أنهما مفتوحان فتکون معنى الکلمة "المعزی". نحن نعتقد أن الترجمة الأولى هی الصحیحة حیث یقول القرآن: "و مبشراً برسول یأتی من بعدی اسمه احمد" 

 

هناک أدلة صریحة و واضحة فی الإنجیل تدل على مجیء النبی (ص) بعد المسیح، ذکرناها فی الجواب التفصیلی.

 

الجواب التفصيلي

من الامور المهمة فی هذا البحث الالتفتات الى أن القرآن عندما تحدث عن البشارة بالنبی الاکرم (ص) فی الانجیل یقصد بالانجیل الذی جاء به النبی عیسى (ع) لا الاناجیل التی المحرفة؛ و لحسن الحظ ان الاناجیل المحرفة قد اشارت الى ذلک لمن اراد التأمل فیها.

 

لقد بشر المسیح (ع) بمجیء "فارقلیط". هذه الکلمة یونانیة و کان أصلها "برکلیتوس" (بکسر الباء والراء) فلما عرّبت أصبحت "فارقلیط". برکلیتوس بمعنى الإنسان الذی یشتهر على ألسن الناس و کل یمدحه و یمجده ( المحمود)، و هذا هو معنى "أحمد". حتى أن المعنى التفضیلی الموجود فی "أحمد" کثیر الحمد، و لم یحمله لفظ "محمد" فانه یفهم من کلمة "برکلیتوس". و قد ترجم النصارى هذه الکلمة بکلمة "المعزی" لکن یجب أن یعرف القارئ الکریم أن أصل هذه الکلمة فی الإنجیل هی کلمة "فارقلیط" أو کما یعتقد المسیحیون، أصلها کلمة "برکلیتوس". قال المسیحیون لو کان هذان الحرفان مکسورین لکانت الکلمة بمعنى "أحمد" أما بما أنهما مفتوحان فتکون بمعنى "المعزی". نحن نعتقد أن الترجمة الأولى هی الصحیحة حیث یقول القرآن: "ومبشراً برسول یأتی من بعدی اسمه احمد"[1]

 

الدلیل هو أن النبی (ص) إما کان نبیاً حقاً و إما أنه قد ادعى کذبا (نعوذ بالله). إن کان نبیاً حقاً، فالآیة القرآنیة تدل على صحة کلمة "برکلیتوس" بالکسر، و إن کان قد ادعى کذباً نعوذ بالله، أیضاً قوله صحیح، لأنه لیس من المعقول أن النبی الأکرم (ص) ادعى النبوة و بدون أن یتأکد من صحة ادعائه، یستند إلى کتاب بید النصارى. و بما أنه لم یکن مطلعاً على محتوى الأنجیل و ما کان یعرف اللغة الیونانیة، من المفروض أن یکون عالم نصرانی یعرف الیونانیة جیداً هو الذی قد أخبره عن هذه الکلمة. فهذا العالم النصرانی الذی أخبر النبی عن هذه الکلمة، یعرف الیوناینة جیدا و کان یقدر على قراءة الخط الیونانی و یعرف معنى "أحمد"، فهو من باب أولى یعرف معنى "المعزی". و هو قد رأى فی الإنجیل کلمة "برکلیتوس" بکسر الیاء و الراء فأعرض بعلم عن معنى المعزی و ترجمها بکلمة "أحمد".

 

إذن کتبت کلمة "برکلیتوس" فی نسخ الإنجیل آنذاک بکسر الباء و الراء و جاءت بمعنى أحمد، لا بفتح الحرفین لتعطی معنى "المعزی"، فالثانیة کتبت بید کتاب نسخ الإنجیل تحریفاً.

 

یعتقد النصارى أن "فارقلیط" هو روح القدس و قد وعد المسیح (ع) أنه سوف ینزل على الحواریین، لکن نحن عندنا أدلة کثیرة على أن المقصود من فارقلیط هو رجل معین یأتی بعد المسیح، لا روح القدس:

 

1ـ کان المترجمون الاوائل یعتقدون أن "فارقلیط" هو عَلَم لإنسان خاص، لذلک کانوا یأتون بعین اللفظ فی ترجماتهم، فلو کانوا یفهمون معنى المعزی من هذا اللفظ لأدرجوه فی ترجماتهم بما هو وصف لا بما هو علم لان الصفة قابلة للترجمة على خلاف العلم.

 

2ـ تحکی التواریخ المختلفة التی یؤید بعضها بعضاً أن المسیحیین قبل الإسلام کانوا یطبقون "فارقلیط" على رجل خاص. فعلى سبیل المثال قد ادعى "منتنس" أحد العباد و رهبان النصارى فی القرن الثانی بعد المیلاد الذی کان یقطن فی آسیا الصغرى، أنه هو فارقلیط و التف حوله جماعة آمنوا به!.

 

3ـ یقول فی فصل 14 آیة 16 ما مضمونه: أنا أرجوا أبی أن یبعث لکم فارقلیط آخر.

 

المقصود من الکلام أنه أنا فارقلیط و سیأتی بعدی فارقلیط آخر. فإذا کان فارقلیط بمعنى أحمد، یعنی الإنسان المحمود الذی یجری ذکره على ألسن الناس و الکل یذکره بخیر و یحمده، فیمکن أن نفسر العبارة بالنحو التالی: أنا رجل حسن الصیت محمود و أرجوا أبی أن یبعث لکم رجلاً حسن الصیت آخر.

 

أما إذا کان فارقلیط بمعنى المعزی، فلا یمکن أن نعتبر عیسى معزیاً لیکون النبی محمد (ص) أو روح القدس معزیاً آخر، لأن الحواریین قد حزنوا بعد صعود المسیح (ع) فلم یکن المسیح موجوداً بعد صعوده لیعزیهم حتى یکون روح القدس معزیاً آخر.

 

4ـ یقول فی آیة 26: "و سوف یعلمکم کل شیء و سوف یذکرکم بما قلته لکم".

 

تدل هذه العبارة أن خطاب المسیح (ع) موجها لکل الناس إلى قیام الساعة؛ یقول لهم إنکم سوف تنسون أحادیثی و سوف یذکرکم به فارقلیط؛ لأنهم لم ینسوا کلام المسیح آنذاک، أما بعدما مضت مدة من السنین و اختلطت عقائد المسیح (ع) بعقائد الوثنیین و نسوا أحادیثه و قالوا هو الله و ابن الله و اعتقدوا بالتثلیث، أرسل الله فارقلیط أی محمد بن عبد الله (ص) لیذکّرهم بکلام المسیح (ع) حیث قال أنا عبد الله.

 

5ـ یقول فی آیة 30: "قلت لکم الآن قبل الوقوع لتؤمنوا به بعده".

 

لا یرتاب أحد و خاصة الحواریون فیما إذا نزل روح القدس على قلب أحد، و لولا ذلک للزم أن یشک الأنبیاء فی صحة الوحی بعد نزوله، فی حین أنه لیس کذلک. إذن لم یکن الحواریون بحاجة إلى أن یخبرهم عیسى عن روح القدس لیصدقوه بعد نزوله، المقصود من فارقلیط هو النبی الذی یرتاب الناس فی صدقه، فأخبرهم النبی عیسى (ع) مسبقا لیمنع شکهم.

 

6ـ7ـ یقول فی باب 15 آیة 26: "و سیشهد لی و أنتم أیضا سوف تشهدون إنکم کنتم معی من البدء"

 

یبدو جلیا من هذا الکلام أن الجماعة التی أنکرت النبی عیسى (ع) قد آذوه فقال: سوف یأتی فارقلیط و یشهد بحقانیتی و أنتم الذین قد رأیتم معجزاتی سوف تشهدون أیضا، فسوف تؤید کل شهادة الأخرى و ستتم الحجة على المنکرین. من الواضح أن هذا الکلام لا یتناسب مع نزول روح القدس على الحواریین، إذ ما هی الحاجة و الضرورة من شهادة روح القدس بحقانیة المسیح (ع) أمام الحواریین الذین هم کانوا معه من البدایة و شاهدوا معاجزه؟! ثم عندما یقول: "إنه سیشهد و إنکم ستشهدون" ـ أی بعضکم سیؤید الآخر ـ هذا کله أمام المنکرین، و إلا فلا یسمع شهادة روح القدس غیر الحواریین و بهذا لا یؤید أحد غیره.

 

8ـ یقول فی باب (16: 7): "إن لم أذهب لا یأتی فارقلیط".

 

لا تنطبق هذه العبارة على روح القدس الذی نزل على الحواریین، إذ صرح الإنجیل بأنه نزل علیهم فی عهد النبی عیسى (ع) أیضا حیث أرسلهم المسیح إلى مدن إسرائیل.

 

9ـ یقول فی آیة 8: "إنه عندما یأتی سوف یفرض ترک الذنوب** و الصدق و العدل على العالم." و هذا یصدق على نبینا (ص)، لأنه کان یتعامل مع کافة الناس فی العالم، لانه روح القدس حسب ما یصرح به الإنجیل، کان فی الباطن و نزل على قلب الحواریین و لم یتعامل مع الناس مباشرة.

 

10ـ یقول فی آیة 13: "و لم یقل شیئا من عنده، بل یقول ما یسمعه و ینبئ عن المستقبل".

 

هذه الفقرة أیضا تنطبق على إنسان ما، إذ ان روح القدس فی عقیدة العیسویین هو الله، لذلک سوف لا تحمل هذه العبارة "یقول ما یسمعه" من معنى.

 

ویقول فی آیة 14 و 15: "و سوف یعظمنی لأنه یأخذ ما هو لی و یخبرکم به، و کل ما للأب لی. قلت هذا لأنه یأخذ ما هو لی و یخبرکم به". و لا شیء من هذا الکلام ینطبق على روح القدس.

 

ثم إنهم قد أثاروا بعض الشبهات على عبارات الإنجیل و هی کالتالی:

 

الشبهة الأولى: لقد فسرت کلمة "فارقلیط" فی ثلاثة أماکن بروح الصدق و فی مکان واحد بالروح الطاهرة، و هذا لا ینطبق على مدعى المسلمین. إذن المقصود، هو روح القدس.

 

فی الجواب نقول: قد جاءت کلمة الروح کثیراً فی مصطلحات یوحنا و أرید منها النبی، إذن المقصود من روح الصدق هو النبی الحق، و المراد من الروح الطاهرة هو النبی الطاهر؛ لا الأقنوم الثالث الذی أبتدعه العیسویون. حیث یقول فی رسالة یوحنا (4: 1ـ 6):

 

أیها الأحبة، لا تصدقوا کل روح (أی کل نبی)، بل اختبروا الأرواح هل أنها من قبل الله، لأن الأنبیاء الکذابین کثیرون و قد ظهروا إلى العالم. إعرفوا روح الله (أی النبی المبعوث من قبل الله) بهذا؛ أیّ روح یقر بأن عیسى المسیح جاء بصورة جسم فهو من قبل الله... نحن من قبل الله، فمن یعرف الله فلیأخذ بحدیثنا. بهذا نمیز روح الصدق من روح الضلال (یعنی النبی الحق من نبی الضلال)

 

کذلک هنا روح الصدق بمعنى النبی بالحق و بنفس هذا المعنى فسرت کلمة فارقلیط، و قد ذکرنا هناک أنهم ترجموها بکلمة روح القدس تحریفاً وتغلیطاً، و کان المفروض أن یترجموها بالروح المقدس، أی النبی الطاهر.

 

الشبهة الثانیة: فی الفقرة التی یقول فیها: "لا یطیقه العالم لأنه لا یراه و لا یعرفه، لکنکم تعرفونه لأنه مقیم عندکم و ثابت فیکم" قالوا إن هذه العبارة لا تنطبق على نبی الإسلام لأن الحواریین لم یدرکوا عهد النبی و لم یروه.

 

فی الجواب نقول: إن خطاب الأنبیاء کان موجها لجمیع الأمة، لا المعاصرین له فقط. کما أن النبی موسى (ع) أخبر جماعته الحاضرین أنه سوف یبعث نبی من بین إخوتکم، أما عندما بعث هذا النبی الذی بشر به موسى (ع) لم تکن الجماعة، و کذلک لم یکن الحواریون حین مجیء فارقلیط.

 

الشبهة الثالثة: الإشکال الآخر هو أن المسیح قال: "لا یراه العالم و لا یعرفه" و هذا هو روح القدس الذی لا یرى، أما النبی فقد رأوه جمیع الناس!

 

فی الجواب نقول: المقصود هو رؤیة مقام النبوة و معرفتها، لا رؤیة جسمه و العلم بنسبه؛ کما یقول فی إنجیل متى (11: 27): "لا یعرف الابن إلا الأب و لا یعرف الأب إلا الابن و من..."

 

وقال فی یوحنا (8: 19): "أنتم لا تعرفونی و لا تعرفون أبی و لو کنتم تعرفونی لعرفتم أبی أیضا" و قال فی (14: 7): "لو کنتم تعرفونی لکنتم تعرفون أبی و من الآن تعرفونه و قد رأیتموه".

 

فجواب هذا الإشکال هو أن المقصود من الرؤیة فی کل هذه الکلمات هو المعرفة لا الرؤیة بالعین.

 

الشبهة الرابعة: قال فی حق فارقلیط: "و مقیم عندکم و یبقى ثابتاً معکم" و هذا هو روح القدس الذی کان فی الحواریین، أما نبی الإسلام فجاء بعدهم و لم یکن معهم.

 

فی الجواب نقول: المقصود هو أنه سیقیم فی المستقبل، لأنه قال قبلها: "أنا سأطلب من أبی أن یرسل لکم فارقلیط آخر" و لیس فی نفس الوقت، و قال: "لا یأتی إلیکم إلا بعد أن أذهب".

 

و کذلک قال فی (14: 11): "و سوف یبقى معکم إلى الأبد"*** فلیس المقصود من "معکم" الحواریین بالذات، لأن الحواریین لم یبقوا إلى الأبد، فالمقصود من البقاء هنا، هو بقاء الإیمان و الحب فی القلوب. کما أنه یقول فی (14: 18): "أنا فی أبی و أنتم فیّ و أنا فیکم" فلیس جسمه فی أمته، و إنما الموجود هو إیمانه وحبه. کذلک یبقى الإیمان بفارقلیط (أحمد) (ص) و المعرفة به فی القلوب إلى الأبد.

 

و من الضروری الالتفات جیدا إلى هذه القضیة و هی أننا لا ننکر أن روح القدس قد نزل على الحواریین بعد المسیح (ع) و لا ننکر بشارة المسیح به، لکن نقول: ذلک وعد و الوعد بمجیء فارقلیط وعد آخر. و المسیح (ع) قد وعد کثیرا، منها وعده بروح القدس أو وعده بمجیئه نفسه، أو وعده بملکوت الله، یعنی أن الناس سوف یمیلوا من الوثنیة إلى عبادة الله و ستکون عبادة الله هی الغالبة؛ کما وعد الحواریین بأنهم سوف یواجهون المصاعب و الشدائد الکثیرة فی سبیل الدین و سوف یؤذون و یعذبون؛ و منها وعده بمجیء فارقلیط یعنی نبی آخر الزمان (ص).[2] 

 

إذن کل هذه أدلة صریحة و واضحة على البشارة بنبی الإسلام (ص) فی الإنجیل.

 

 

*. فی أصل الملف، ذکر "بفتح..."، لکن من خلال القرائن یبدوا أن الصحیح هو الکسر.   

 

**. جاء فی أصل الملف "سوف یفرض الذنوب والصدق والعدل..." فأظن أنها تحتاج إلى "ترک".

 

***. جاء فی الأصل "او تا ابد پیش شما نخواهد ماند" وأظن أن الجملة کتبت خطأ

 

[1] صف، 6.

 

[2] نقلا عن راه سعادت (إثبات النبوة)، شعرانی، ابوالحسن، ص 241- 251، مع تلخیص، الطبعة الثالثة، مکتبة صدوق، طهران، 1363 ش.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    277804 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    252357 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    125872 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    110909 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    87658 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58211 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    56888 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56135 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    46787 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46156 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...