بحث متقدم
الزيارة
5307
محدثة عن: 2010/08/21
خلاصة السؤال
لو کان الله هو المخاطب للنبی و سائر العباد فی جملة " ایاک نعبد و إیاک نستعین) فلماذا لم یأت بکلمة "قل"؟
السؤال
لو کان الله هو المخاطب للنبی و سائر العباد فی جملة " إیاک نعبد و إیاک نستعین) فلماذا لم یأت بکلمة " قل"؟
الجواب الإجمالي

لا شک أن الباری تعالى خاطب فی هذه الآیة المبارکة النبی الاکرم (ص) و سائر العباد لیستفیدوا منها فی صلاتهم، کذلک لاریب أن هناک الکثیر من آیات الذکر الحکیم تبدأ بکلمة "قل" أو "قولوا" و...لکن عندما نراجع اصول الادب العربی و کذلک الحوارات التی تجری عند کثیر من الشعوب نصل الى حقیقة مؤداها أنهم یعتمدون فی اختصار الکلام على القرائن الحافة به، فمع وجود تلک القرائن یکون الحذف أمراً مستحسنا و مستساغاً لانه لا یخل بالمعنى حینئذ، بل یضفی على الکلام جمالیة خاصة و ینسجم تمام الانسجام مع القواعد البلاغیة فان للکلام اسالیب و فنونا بلاغیة مختلفة. و هذه الامور جمیعها متوفرة فی الآیة المذکورة.

الجواب التفصيلي

السؤال منطلق من شبهة مؤداها أن الحوارات القرآنیة ذات الطرفین لابد أن تنحصر فی الاسالیب الثلاثة التالیة:

الاول: الدساتیر الصادرة من الله تعالى للنبی الاکرم (ص) أو لسائر العباد تطلب منهم القیام بعمل خاص کقوله تعالى " یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک "[1] و قوله عز من قائل " یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّه".[2]

الثانی: یتم تعیین و تحدید النص من الله تعالى ثم یطلب من النبی الاکرم (ص) و من سائر العباد تلاوته و الاستفادة منه أو مخاطبة الله تعالى به کما ورد ذلک فی المعوذتین[3] و غیر ذلک من الآیات الکثیرة کقوله تعالى " وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَ قُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانی‏ صَغیراً"[4] و قوله عز من قائل: "قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلى‏ إِبْراهیمَ وَ إِسْماعیل...."[5] و غیر ذلک من الآیات.

هاتان الطائفتان من الروایات یبدآن فی الغالب بکلمة " قل" أو"قولوا" و التی یوصی بها الله تعالى عباده بالقیام باعمال و سلوکیات خاصة.

الثالث: الآیات التی تنقل لنا کلام الغیر المؤید من قبل الله تعالى ضمناً، و من هنا یمکن لسائر الناس الاستفادة منه و اعتماده فی الحیاة، کقوله تعالى: " وَ ما کانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ إِسْرافَنا فی‏ أَمْرِنا وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرین"[6].

و الظاهر من کلامکم أن ما جاء فی سورة الحمد یجب أن یندرج تحت احد هذه الاصناف الثلاثة! و الحال – بنظرکم- أنه لا یدخل تحت الصنف الاول و الطلب من العباد القیام بعمل خاص؛ و کذلک لا یدخل تحت الصنف الثانی لانه لم یشرع بکلمة "قل" أو ما شابهها من الکلمات و کذلک لا یمکن إدخاله فی صنف المتون التی اعدت من قبل الباری تعالى و وضعت تحت اختیار عباده للاستفادة منها، و کذلک لا یوجد أی قرینة على أن العبارة المذکورة هی مقول قول أناس قد ارتضى الله کلامهم؛ فمن أی الاصناف تکون سورة الحمد یا ترى و هی کلام من و خطاب لمن؟

هذا هو المنطلق للاشکال المذکور فی متن السؤال.

فی مقام الجواب، نقول على نحو الاجمال: یمکن للباری تعالى الاستفادة فی کلامه من أی اسلوب یوصل المعنى سواء کان على نحو التصریح أو الاعتماد على القرائن الحافة و الاسالیب البلاغیة الأخرى، فکل کلام یتوفر على هذه الخصوصیات یمکن للباری تعالى اعتماده و الاستافدة منه ان شاء ذلک.

أما بالنسبة الى الآیة المذکورة من سورة الحمد، فیتضح من خلال التأمل فی القرائن الحافة بالکلام بانه من الممکن أن یکون الکلام من قبیل الصنف الثانی من الاصناف الثلاثة (النصوص المعدة من قبل الله تعالى) لیستفید منها الناس فی صلاتهم حیث یجب تلاوتها فی کل صلاة. اما لماذا لم تبدأ الآیة بکلمة "قل" او " قولوا"؟

جوابه: انه یمکن ایصال المفهوم الوارد فی الآیة الى اذهان المخاطبین من دون حاجة الى تلک الکلمات، و ذلک:

1- لاشک أن سورة الفاتحة جزء من القرآن الکریم و أنها من الله تعالى و یکفی فیها وصفها بأنها "أم الکتاب".

2- منعت الآیات القرآنیة الأخرى من عبادة غیر الله تعالى بصورة صریحة[7] و من هنا لا یخطر فی الذهن أن المخاطب فی الآیة غیر الله تعالى فای عبد یجیز لنفسه ان مخاطبة غیره تعالى بقوله ایاک نعبد!!.

3- ان حذف کلمة "قل" أو "قولوا" فی القرآن الکریم لا ینحصر فی هذه الآیة فقط، بل هناک الکثیر من الشواهد القرآنیة التی تم فیها الحذف اعتماداً على وجود القرائن کحذف الضمائر المنفصلة المنصوبة[8].

فمع الاخذ بعین الاعتبار النقاط المذکورة لا یبقى أی مجال للشک فی کون الآیة المبارکة " إیاک نعبد و إیاک نستعین" هی کلام الباری تعالى و خطابه لعباده للاستفادة منه، و إن تجردها من کلمة "قل" أو "قولوا" لا یخل بالمراد، و ان الجمیع یکتشفون المعنى المقصود منها بوضوح تام، بل لا یوجد معنى متصو آخر غیر ذلک أساساً[9].

فعلى سبیل المثال نرى الأم حینما تحاول تعلیم طفلها اللغة تخاطبه تارة بقولها: "قل: هذا کتاب" و "قل: هذا ماء" و تارة أخرى تجرد الکلام من کلمة "قل" و تکتفی بذکر متن الکلام الذی ترید تعلیمه للطفل و لا تجد من یعترض علیها لعدم الاستفادة من کلمة "قل"!!

نسال الله تعالى أن نکون قد وفقنا للاجابة الصحیحة.


[1] المائدة،67.

[2] البقرة،278 و...

[3] الفلق و الناس

[4] الاسراء، 24.

[5] البقرة،136.

[6] آل عمران، 147.

[7] انظر: البقرة 83، آل عمران 64، هود 2 و ....

[8] من قبیل استعمال "یرى" بدل "یراه" فی کل من سورة العلق،14؛ النجم 12و35؛ النازعات36؛ و کذلک کلمة اخرى فی الآیات 3 و6 الى العاشرة من سورة الضحى و...

[9] لا ینبغی الاشکال على کلامنا بانه اذا لم تکن هناک ضرورة لوجود کلمة "قل" أو "قولوا" فی الکلام فهی زائدة و لا ینبغی أن یاتی بها المولى فی الآیات الاخرى لزیادتها؟! لانا قلنا إن الکلام الجمیل یعتمد مجموعة من الاسالیب البیانیة التی تضفی على الکلام جمالیة خاصة و قد اعتمد القرآن تلک الاسالیب البلاغیة کلا بحسب الموقع المناسب له.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279732 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257987 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128478 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114155 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89189 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60241 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59833 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57038 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50343 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47383 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...