بحث متقدم
الزيارة
6438
محدثة عن: 2008/06/21
خلاصة السؤال
ما هی فلسفة الخطابات القرآنیة المذکٌرة؟
السؤال
ما هی فلسفة الخطابات القرآنیة المذکٌرة؟ و لماذا أکثر الخطابات القرآنیة هی مثل: آمنوا، کفروا، ‌قال، ‌یعلمون، ‌الذی و الذین؟
الجواب الإجمالي

1- لا یمکننا ان نعتبر الخطابات القرآنیة ذکوریة، الاّ اذا اثبتنا أن الروح الحاکمة علی الالفاظ و الخطابات مستندة إلی الجنس و أثبتنا محوریة الرجال، و الحال انه یستفاد من آیات متعددة من القرآن، ان الخطاب القرآنی الغالب هو (محوریة الانسان): (فاطر، 15، النحل، 97، آل عمران، 5).

و بهذا الاستدلال یجب ان نقول بان نظرة القرآن (فوق الجنس) و ان همها هدایة الانسان،‌ رجلاً کان أو امرأة (البقرة، 128).

2- ان من خصوصیات اللغة و الأدب و الثقافة العربیة (التی هی لغة القرآن) هی مایلی:

أ- اذا کان عدد الرجال أکثر تستعمل الالفاظ المذکرة، مثل آیة التطهیر (الاحزاب، 32).

ب- و لأجل رعایة العفاف و الستر للمرأة فانها لا تذکر حتی فی اللفظ الاّ قلیلاً و ذلک کالآیات المرتبطة بالزواج (النور، 33).

ج - انه و علی اساس قواعد الأدب العربی یمکن فی بعض الموارد الإتیان بلفظ مذکر و لکنه یشمل النساء أیضاً اعتماداً علی بعض القرائن اللفظیة او الحالیة، الاّ انه لا یجوز العکس، و علیه فبالاتیان بالفاظ التأنیث یری الرجال أنفسهم خارجین عن مفاد الکلام،‌ کآیات البقرة،206_ 204؛ الاسراء، 31.

3- ان قسماً من الالفاظ القرآنیة المذکٌره یرجع سببه إلی‌ کونها بصدد بیان احکام و تکالیف و حقوق الرجال و التی تکون أحیاناً أکثر من الاحکام المرتبطة بالنساء، من قبیل احکام الجهاد و کیفیة المعاشرة مع الزوجة (النساء، 19) او طلاق النساء (النساء، 20 – 21).

4- ان محور و شخصیة کثیر من الآیات هم الرجال (الانبیاء، ائمة الکفر و ...).

تراجع هذه الآیات: النحل، 40؛ النجم، 3- 4؛‌ الصف، 6؛ الاسراء، 101؛ الانبیاء، 80.

5 - فی کثیر من الآیات یکون المخاطب هو (الناس) و لیس فیها تخصیص للجنس المذکر، و ذلک نظیر استعمال اللفظ المذکر فی مورد الله او الملائکة، فلیس فی ذلک دلالة علی مفهوم التذکیر أو التأنیث!

الآیات: الاسراء، 36؛ القصص، 71؛ الاعراف، 29؛ فصلت،‌30؛ النساء، 56؛ الطلاق، 2.

6- و لأنٌّ للرجال مسؤولیات عدیدة فقد تکرر ذکرهم مرات عدیدة، کمثل الخطاب المتوجه إلى الرجال: "قوا انفسکم و اهلیکم ناراً". (التحریم، 6).

7- بعض الآیات مرتبطة ببعض الوقائع المتعلقة ببعض الرجال، فلأجل رعایة تناسب الفاظ الآیة مع الاشخاص الذین نزلت فی شأنهم فقد استعملت الفاظ التذکیر، و ذلک من قبیل آیة الولایة المرتبطة بمولى الموحدین أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع) فکل الفاظها مذکرة (المائدة، 55).

8 - فی بعض الآیات استعملت الفاظ التذکیر و الفاظ التأنیث أیضاً (الاحزاب، 35؛ النساء، 32) و التکرار المتعدد لألفاظ و ضمائر التأنیث إلى جنب التذکیر یخرج وزن کلام القرآن عن الاعتدال و بوجب تطویل الکلام و الاخلال بفصاحته و بلاغته.

و على کل حال فان معیار و ملاک الامتیاز فی مدرسة الوحی هو (التقوى) لا جنسیة الرجل او المرأة.

الجواب التفصيلي

من اجل ان یتضح الامر بصورة جلیة لابد من بیان المقدمة التالیة:

1- لا یمکننا ان نعتبر غالب خطاب القرآن أو أی کتاب خطابا (رجالیاً) الا اذا رأینا ان الروح العامة الحاکمة علیه هی (حضور الجنسیة و إبرازها) و شاهدنا ان المتکلم یهتم بابراز قدرات و فضائل جنس الرجل او المرأة، و الحال انه و بدراسة محتوى الآیات القرآنیة و أهدافها یتبین ان القرآن (أرقى من أن یجعل محوریته الجنسیة) و انه حین یؤکد على جنس خاص أحیاناً فان ذلک یعود لأسباب و حکم اخرى سنتعرض لذکرها قریباً. فاذا لاحظنا هذه الآیات:

"یا أیها الناس أنتم الفقراء إلی الله و الله هو الغنی الحمید".[1]

و قوله تعالی: "من عمل صالحاً من ذکر أو انثى و هو مؤمن فلنحیینه حیاة طیبة و لنجزینهم أجرهم باحسن ما کانوا یعملون".[2] و قوله سبحانه: "ان الله لایخفى علیه شیء فی الأرض و لا فی السماء".[3] و قوله: "لقد خلقنا الانسان فی أحسن تقویم".[4] نستفید ان الروح العامة الحاکمة علی آیات القرآن فوق الجنسیة او الذکوریة.

2 - ان هدف الانبیاء و الکتب السماویة و القرآن الکریم اساساً هو (تربیة الانسان و تکامله) و لذلک ابتعد عن الترکیز على جنس خاص  و جعله محوراً، و نظرَ الى (الانسان) و (الآفات) و (الهدایة).

و بعبارة اخری، ان الطرف المقابل للانسان هو موجود خطر اسمه "الشیطان"، و الشیطان بطبیعته الاستکباریة التی اظهرها فی قضیة الاختبار بالسجود لآدم و و أهدر عبادته لستة الآف سنة، کیف سیکون تصرفه معنا مع کل هذا الغضب و العصبیة؟ ان الشیطان لا یرید منا روحاً و لا أرضاً، الشیطان یرید أن یُخْزنا و یسلب الأیمان منا.[5]

و لأجل ذلک: یسعی القرآن إلى التنبه من الغفلة للرجل و المرأة.[6]

 

علل و حِکَمْ کون الخطابات القرآنیة رجالیه:

1 - الخصائص الثقافیة و اللغویة للأدب العربی و التقالید العربیة:

تؤکد آیات متعددة من القرآن علی کون القرآن عربیاً. و علیه فیجب تفسیر کل استعمالاته اللفظیة طبقاً لقواعد اللغة و الثقافة العربیة، و بغیر ذلک سوف لا یکون عندنا فهم و ذوق عرفی مناسب.[7]

و من جملة معالم و خصائص اللغة و الثقافة العربیة ما یلی:

1-1- کلما کان عدد الرجال فی المجموعة أکثر من النساء، فانه تلاحظ الأکثریة فی استعمال الالفاظ. فمثلاً فی آیة التطهیر التی تبین طهارة و عصمة أهل بیت النبی (ص)، فحیث انها تشمل امرأة واحدة و هی الصدیقة الشهیدة فاطمه الزهراء (س) و اربعة رجال فقد استعملت کلمات و ضمائر مذکرة و ذلک لمراعاة الأکثریة (... و یطهرکم..).[8]

2-1- هناک بعض التقالید فی الحضارات الأصیلة و العریقة، و منها انهم و لشدة الغیرة و العنایة بحفظ العفة و ستر العرض. یتجنبون اظهار ذکر النساء حتى فی التلفظ، و قد رأینا بعض الناس حین یخاطب امراته بحضور الأجانب، فانه یستعمل الکنایة؛ فیقول مثلاً (ام حسین) او (هم) او (الاهل) و ... .

و قد روعی هذا الأمر فی الخطابات القرآنیه أیضاً حیث تجنبت ذکر المرأة بشکل مباشر لترسیخ العفاف و إبقاء المرأة مستورة، خصوصاً و ان هذه الطریقة تحبذها الثقافة العربیة و الذوق الادبی القرآنی و العربی أیضاً.. فمثلاً: مع کون الزواج حاجة مشترکة للشباب من الرجال و النساء، لکن القرآن یوجه خطابه للشباب من الرجال فی نصیحته للذین لا یمکنهم الزواج لأجل المشاکل المادیة و یقول: "و لیستعفف الذین لا یجدون نکاحاً حتى یغنیهم الله من فضله".[9]

و ذلک مع امکان وجود الکثیر من البنات اللاتی لا یمکنهن الزواج لأسباب مادیة، ‌فقد تحدث بلفظ مذکر لکی تبقى عفة المرأة و شخصیتها مستورة خاصة فی المجتمعات التی تضع الجهاز علی عاتق المرأة.

3-1- ان تعصب الرجال الدائم (و خصوصاً فی ذلک العصر) لجنسهم کان و لا یزال بحیث اذا خوطبت النساء فی جمع مشترک بین الرجال و النساء، فان الرجال لا یعتبرون أنفسهم مخاطبین بذلک الخطاب! و الحال ان خطاب الرجال یشمل خطاب النساء أیضاً، و انهن یرین انفسهن مشمولات بذلک الخطاب .

فمثلاً عند التحدث عن الناس المنغمسین فی الدنیا و مادیاتها بحیث یتعجب من اقوالهم! فانه یذکر الرجال حینئذ لا النساء (مع کون حب الدنیا موجود لدى الطرفین و ربما یکون فی النساء أکثر) لانه لو أستعملت الالفاظ الخاصه بالنساء لاعتبر الرجال أنفسهم بعیدین عن تلک المذمة! و من ذلک الآیات 204 – 206 التی تقول: "و من الناس من یعجبک قوله فی الحیاة الدنیا...".[10]

و عندما یرید مذمة عمل قبیح کقتل الأبناء بسبب الفقر، فانه یخاطب الرجال.[11] و بالطبع فانه توجد أسباب اخرى – غیر الحکمة و الأسباب الثقافیة – الادبیة - فی کون غالب الخطابات القرآنیه رجالیة نذکر منها:

2 - ان وجود أحکام خاصة بالرجال یتطلب استعمال الفاظ مذکرة فقط لکی لا تشمل النساء، مثلاً: التعالیم الخاصه بالرجال فی کیفیة معاشرة الزوجة[12] و الاحکام المتعلقة بطلاق المرأة من قبل الرجل.[13] و احکام الجهاد الخاصة بالرجل.[14]

3 - فی کثیر من الآیات یکون المحور و الشخصیة التی یدور الکلام عنها (الرجل).[15] و بالطبع فانه حین یتحدث عند دور امرأة فانه یستعمل الالفاظ المؤنثة کالحوادث المرتبطة بمریم (س).[16]

فان مقداراً کبیراً من الآیات تتحدث حول الانبیاء و هم (رجال)، من قبیل النجم: 3- 4 ؛ الصف، 6؛ الاسراء، 101؛ سبأ، 10، کما و ان أغلب أئمة الکفر هم من الرجال، کفرعون و نمرود و أصحاب الفیل و ... أو انها تحدثت أو نزلت بشان أشخاص و کانوا هم رجالاً فلاجل حفظ تناسب الآیة مع شأن نزولها استعملت الفاظ التذکیر. مثل آیة الولایة التی تتحدث عن التصدق بالخاتم من قبل أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع): "إنما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة و یؤتون الزکاة و هم راکعون".[17]

4 - فی کثیر من الآیات و بالرغم من کون الضمائر و الالفاظ فیها (مذکرة) أو ربما تکون (مونثة)، لکن الکلام موجه الى (الناس) و اللفظ لیس له دلالة على جنس معین،‌ و ذلک تماما کالتعبیر عن ‌الله تعالی بالضمیر المذکر من دون أن یکون فیه معنى التذکیر، فمثلاً:

- من تعالیم القرآن هو انه لا یجوز لأی أحد اتباع الأشخاص أو العقائد من دون علم و تقلید هم تقلیداً اعمی،‌ سواء کان رجلاً أو أمرأة، لکنه استعمل اللفظ المذکر دون أن یکون لجنس الذکر أی خصوصیة معینة "و لا تقف مالیس لک به علم...".[18]

- و أیضاً الآیات الآمرة بالتأمل فی آیات الله.[19]

- و فی الآیات المؤکدة علی لزوم اتباع منهج عقائدی صحیح و انتخاب الوسیلة للوصول إلی الله.[20]

- و کذلک فی الآیات التی تحدثت عن تعذیب أهل جهنم رجالا کانوا او نساءً.[21]

- و بالتالی فی عدد کبیر من الآیات التی تحدثت عن الموت و حساب الاعمال و الملائکة و النعم و أهل الجنة و أهل جهنم و ... لیس فیها أی تحدید للجنسیة. و بعبارة اخری، ان اللفظ المذکر او المؤنث فَقَدَ مفهوم کونه رجلاً او امراة و انه یشمل کلا الصنفین و هو ما نعبر عنه بلفظ (الناس)؛ مثل آیات: الانفطار، 10- 12؛ الانعام، 61؛ السجدة، 11؛ الزمر، 42؛ النحل، 50؛ آل عمران، 133؛ الطلاق، 2.

5- و لان للرجال مسؤولیاتهم الاسریة و الاجتماعیة و الاقتصادیة و الاداریة و ... فقد توجهت الخطابات الیهم، مثلاً: "قوا أنفسکم و اهلیکم ناراً".[22]

ملاحظة: قد ینطرح هذا السؤال و هو: فی الآیات التی ذکر فیها الرجال و لم یکن هناک تحدید جنسی بهم و هی عامة، لماذا ذکرت النساء أیضاً إلی جنب الرجال؟ و سنتعرض للجواب و التوضیح فی النکتة السادسة:

6- إن ذکر النساء تکراراً إلى جنب الرجال (فیما لو ان اللفظ المذکر شاملاً لکلیهما) یوجب تطویل الکلام و الإخلال لفصاحة القرآن و بلاغته. و توضیح ذلک:

انه ورد فی آیات عدیدة ذکر للنساء إلی جنب الرجال؛ مثل: "ان المسلمین و المسلمات و المؤمنین و المؤمنات".[23] "للرجال نصیب مما اکتسبوا و للنساء نصیب مما اکتسبن...".[24]

فاذا بنی علی التکرار المتعدد (النساء – الرجال)، (الرجال – النساء) (المؤمنون – المؤمنات) و ... فانه سیورد خللاً علی‌ هیئة الکلام و نظمه، و سیؤدی ذلک الی ورود الطعن علی القرآن بالتطویل.

و فی الختام نرى من الضروری التأکید علی هذه الملاحظة و هی: اذا تصور البعض ان التکرار الفائض عن الحد لذکر النساء یعتبر تکریماً لشخصیة المرأة و عدم هذا التکرار یعنی اهانتها، فانه یجب ان نذکٌر بان طریق معرفة موقف القرآن من المرأة هو الرجوع إلی الآیات المتعرضة لمقام و مکانة المرأة و دورها فی الاسرة و المجتمع و کونها قدوة و اسوة و تلک الآیات هی من قبیل: الروم، 21؛ البقرة، 228؛ آل عمران، 36؛ التحریم، 10 و 11؛ الحجرات، 13؛ البقرة، 187.

و لاننسى ‌ان ملاک التفضیل هو (التقوی) لا الذکورة و الأنوثة!



[1] فاطر، 15.

[2] النحل،97.

[3] آل عمران،5 .

[4] التین، 4.

[5] جوادی الآملی، عبدالله، توصیه ها و پرسش ها (الوصایا و الاسئلة)، ص 22.

[6] لاحظ، البقرة، 128.

[7] لاحظ، الآیات، یوسف، 2؛ فصلت،3؛ الزمر، 28؛ الشعرا، 193 - 195 .

[8] الاحزاب، 32.

[9] النور، 33.

[10] البقرة، 204.

[11] الاسراء، 31.

[12] النساء، 19.

[13] النساء، 20 – 21.

[14] التوبة، 122.

[15] النمل، 40.

[16] التحریم، 10.

[17] المائدة، 55.

[18] الاسراء، 36.

[19] القصص، 71؛ الاعراف، 29.

[20] المائدة، 35؛ آل عمران، 85؛ فصلت، 30.

[21] النساء، 56.

[22] التحریم، 6.

[23] الاحزاب، 35.

[24] النساء، 32.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل ترتیب أسماء الانبیاء فی القرآن تم على اساس التاریخ أم الفضیلة؟
    8070 التفسیر 2009/10/13
    من المسلم به أن ترتیب أسماء الأنبیاء تم على أساس حکمة معینة یدرکها الله تعالى؛ و ذلک لان الله تعالى حکیم و لایتطرق اللغو الى فعله أبداً، و إن لم یدرک الکثیر ذلک أو یعجزون عن إدراکه.قال تعالى فی کتابه الکریم:"وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ ...
  • هل یمکن ترک الزواج فی حالة الأمن من الانحراف الجنسی؟
    7349 الحقوق والاحکام 2009/04/05
    و ان کان الزواج هو أمر متعارف و طبیعی عند کل الامم و الشعوب لکن الاسلام أعطی للزواج و تکوین الاسرة أهمیة عظیمة.یتبین أهمیة الزواج من خلال الآیات و الروایات حیث یأمر الباری تعالی فی القرآن الکریم بالزواج و نجاة الانسان الأعزب مما هو فیه[i].و تصرح ...
  • هل الله تعالى خاضع للقوانین الحاکمة على الطبیعة و منقاد لها؟
    5355 الکلام القدیم 2012/02/15
    إن الله تعالى هو مسبب الاسباب و واضع القوانین الطبیعیة ولا تنقاد ذاته المقدسة بحال من الاحوال الى تلک القواعد و القوانین، و لکن شاءت ارداته سبحانه أن تجری الامور باسبابها. ثم إن نقض القاعدة او القانون الکونی بقانون ارفع و اقوى منه، هو فی حد نفسه قانون و قاعدة ...
  • ما هي مميزات و خصائص تفسير منهج الصادقين للملا فتح الله الكاشاني؟
    12440 علوم القرآن 2013/11/25
    يعد تفسير«منهج الصادقين في تفسير القرآن المبين و إلزام المخالفين‏»[1] للملا فتح الله الكاشاني من علماء الشيعة في القرن العاشر (توفي عام 988 او997 هجرية)[2] من التفاسير القيمة التي دونت باللغة الفارسية منسجمة مع لغة القرن العاشر الهجري و باسلوب ...
  • بأی قسط من أقساط السلفة یتعلق الخمس؟
    4708 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    بما أن السلفة نوع من القرض و الدین فلا خمس على المبلغ الذی یقترضه الإنسان حتى و إن کانت عین المال موجودة، و ذلک مادام لم یسدّد الأقساط. أما الأقساط التی سددت إلى نهایة السنة الخمسیة فیتعلق بها الخمس إن کانت باقیة، فعلى سبیل المثال لو ...
  • ما المقصود من انّ القرآن الکریم انزل على سبعه احرف؟
    6302 علوم القرآن 2015/05/30
    لو کان معنى نزول القرآن على سبعه احرف، نزوله على سبع لغات من لغات القبائل العربیه او على سبعه قراءات ، فهذا ما لا یمکن القول به و قبوله، وان اصرّ بعض السنّه کثیراً على هذا القول و ذکروا له عدّه تفسیرات؛ لکن اذا کان المراد منه وجود ...
  • ما هو حکم تسخیر الجن و الارواح و الشیاطین؟
    11384 الکلام القدیم 2008/01/31
    ان الاتصال و الاستفاده العلمیة و العملیة من الارواح و الجن و الشیاطین یسمى فی الاصطلاح اللغوی و الفقهی بالسحر.[i]و قد اعتبر القرآن الکریم السحر کفراً و خلافا للایمان و التقوى، و هو بیع للنفس بالخسران و الحرمان من الآخرة،[ii] و زیادة فی الذنوب و ...
  • من هم بنو مخزوم؟ و من هي ابرز شخصياتهم المعروفة؟
    33159 تاريخ بزرگان 2012/07/07
    كان الناس يعيشون في العصور القديمة حياة القبيلة عادة، لظروف و مقتضيات خاصة دعت الى ذلك، و لم تخرج الجزيرة العربية عن هذه القاعدة العامة حيث النظام القبلي هو الحاكم فيها، و كانت مدينة مكة المكرمة – على سبيل المثال- تعد من أهم مدن الجزيرة و كانت ...
  • ما هو تکلیف الطبیب إذا اضطر الى مشاهدة عورة المریض فی سبیل علاجه؟
    6722 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    هکذا أجاب المراجع العظام على سؤالکم: س: هل یجوز للطبیبة النظر و لمس عورة المرأة للفحص و تشخیص المرض؟ج: لا یجوز إلا فی حالات الضرورة.س: ما حکم نظر الطبیبة إلى عورة ...
  • ما المراد من الداعی فی قوله تعالى:"یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدَّاعِیَ لا عِوَجَ لَهُ"؟
    5164 التفسیر 2011/06/14
    الآیة الکریمة 108 من سورة طه تتعلق بذلک الیوم الذی یدعو فیه الداعی الإلهی جمیع البشر إلى الحیاة و الاجتماع فی المحشر للحساب فیلبّی الجمیع دعوته و یتّبعونه.و قد اختلف المفسرون فی المراد من الداعی فی الآیة فذهب اکثرهم الى تفسیره باسرافیل و هناک رأی آخر یرى أن الداعی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279595 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257731 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128360 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113668 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89117 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60081 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59723 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56970 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50091 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47309 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...