بحث متقدم
الزيارة
6168
محدثة عن: 2010/12/20
خلاصة السؤال
هل کان المولوی صوفیّاً؟ و ماذا کان مذهبه؟ هل هو علی التشیّع أم التسنّن؟ و علی العموم کیف تقیّمون شخصیته و عقائده؟
السؤال
نشرت موضوعاً حول مولانا جلال الدین محمد البلخی فی أحد المواقع، و قد تحدّثت ضد هذا الشخص، و للأسف فإنی لم أحقق فی أکثر ما کتبته، و أرجو منکم الآن أن تجیبوا علی أسئلتی بشکل کامل لکی أتوب إن کنت مخطئاً و الّا فسیطمئن بالی:
1- هل حقاً ما یقال من أن المولوی کان صوفیاً و کان سنیّ المذهب، و هل إنه یرفض الشریعة؟ و هل أنه یری أن الإمامة نوعیة؟
2- هل صحیح ما یقال أن المولوی أورد فی کتابه بعض الأحادیث الموضوعة مثل حدیث الافتراق؟ و کذلک فإنه فسّر لفظ «المولی» فی حدیث الغدیر بمعنی «المحب» و لیس الولی و الاولی بالتصرّف؟ و إنه اعتبر أباطالب والد أمیر المؤمنین علی(ع) مشرکاً؟
3- هل صحیح ما یقال من أن المولوی قائل بالجبر؟ و قد یتعرّض لمدح عمر بن الخطاب و اعتباره معصوماً، بل انه یختلق کرامة لشخص مثل معاویة و یعتبر بعض مساوئ الخلفاء -و التی نقلها أهل السنة أیضاً- و یعرضها علی أنّها کرامة؟
4- هل کان المولوی مفرطاً فی الرقص و السماع و الموسیقی، و انه کان یعتبر ذلک موجباً للتقرّب إلی الله؟
أرجوا منکم أن ترشدونی و تذکروا رأیکم فی الرجل بشکل عام و هل هو منحرف عن مذهب التشیّع أم لا؟ و کذلک یقال أنه اعترض علی إقامة العزاء علی الإمام الحسین؟
الجواب الإجمالي

إن جمیع الأشخاص المؤثّرین فی الساحة الدینیة و الثقافیة – من غیر المعصومین(ع)- یجوز أن یخضعوا للنقد و التمحیص، و النقد المنصف لمثل هؤلاء الأشخاص لا ینبغی أن یؤدی إلی عدم الانتفاع بانتاجاتهم و مواقفهم الإیجابیة.

و هذه قاعدة عامة تنطبق علی الجمیع بما فیهم المولوی أیضاً، اذ نعلم أنه شخصیة بارزة و لشعره تأثیر کبیر فی ثقافتنا الدینیة و الوطنیة، و لهذا فلا یمکننا تجاهل آثاره. فمن جانب: نلاحظ أن الکثیر من شعره تفسیر أدبیّ لتعالیم القرآن و السنة و هو نافع تماماً، و لکننا نجد أیضاً لدیه بعض الأمور و التصورات التی لا تنسجم مع عقائدنا، أو أنه لم یسلک الاسلوب البیانی المناسب فی عرضها و طرحها.

و علیه فیمکننا أن نستفید من القسم الأول من شعره و نغضّ الطرف عن القسم الثانی أو نتعرّض لنقده أیضاً. و لکن علینا أن نلتزم بضوابط النقد الإسلامیة التی تقول بأنه حتی لو لم تکن شخصیة ما مرضیّة عندنا، فإنه لا ینبغی لنا أن نتجاوز حدّ العدالة فی حقها و لا نوجّه إلیها اتهامات لا تلیق بها. و سیأتیی فی الجواب التفصیلی المزید من التوضیح فیما یتعلّق بهذه القضیة.

الجواب التفصيلي

للإجابة عن سؤالکم ینبغی أولاً الحدیث عن بعض الموضوعات:

1- إن من تعالیم الإسلام التی أرشدنا الیها هی أننا إذا لم نرتض بعض الأشخاص - لأی سبب کان- فلا ینبغی أن یخرجنا ذلک عن جادّة العدالة بحیث یجعلنا ننسب إلیهم کل أمر قبیح. ولقد اشار الباری تعالی الی هذا الجانب الاخلاقی فی قوله تعالی: «و لا یجرمنّکم شنآن قوم علی الا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوی»[1].

2- ینبغی علینا فی حیاتنا المجتمعیة أن نتبادل الآراء مع الآخرین فی الموارد التی نشترک فیها معهم و ان ننتفع إلی أقصی حدّ من الثقافات و التعالیم المشترکة و ذلک دون أن نتنازل عن اصولنا و معتقداتنا، فإن الله تعالی قد خاطب أهل الکتاب بهذا الخصوص و دعاهم إلی المشترکات [2].

3- و إذا استثنینا المعصومین (ع)، فإنه ینبغی فی دراسة آراء و معتقدات الآخرین أن نبتعد عن منهجین خاطئین: الاول؛ نفرط فی الثناء علیهم بحیث نراهم لا یخطئون أبداً و نسعی لتبریر کلّ أخطائهم، و الثانی؛ أن نبخسهم حقهم و نعتبرهم ضالین تماماً و غارقین فی الخطأ و لا نجیز حتی الانتفاع ببعض کلماتهم التی لا تتعارض مع اصولنا المذهبیة. إن استشهاد بعض أولیاء الدین ببعض الأشعار لشعراء من زمن الجاهلیة لهو خیر دلیل علی المنهج الصحیح الذی ندعو له.[3]

و بعبارة أخری: ینبغی علینا قبل أن نلتفت إلی صاحب الکلام، أن نحلّل بانصاف کل مقطع من کلماته و أن نعمل بما أمرنا به أمیر المؤمنین علی (ع) حیث قال: «لا تنظر إلی من قال و انظر إلی ما قال». [4]

4- و علینا کذلک أن نلتفت إلی أنه ینبغی تقسیم کل شخص وفقاً لظروفه الزمانیة و المکانیة، فلا ینبغی أن نحکم علی عقائد الشخص من خلال عبارة واحدة لا نعرف الظرف الذی قالها فیه. و قد إذن الله للمؤمنین فی ظروف خاصة أن یتخلّوا حتی عن التوحید فی الظاهر – و هو أهمّ أرکان الإسلام- و یکونوا فی الظاهر أولیاء للمشرکین و مثلهم فی العقیدة.[5]

و من الطبیعی أنه إذا لم یکن الناس یستطیعون إظهار عقائدهم بیسر، بل کانت کلماتهم تفیض بالرموز و الاشارات، فإنه لا یمکننا أن نحکم بسهولة علی عقیدتهم الحقیقیة. و حتی لو کانت کلماتهم تتعارض مع أصولنا الدینیة و المذهبیة فی بعض الموارد!

5- یجب أن نفرق بین النواصب و أعداء أمیر المؤمنین (ع) و بین عموم أهل السنة الذین کثیر منهم یحبّون أهل البیت (ع) و یعشقونهم [6]. و من المؤکّد أنه علی فرض کون المولوی من أتباع المذاهب الاخری فلاریب هو من الفریق الثانی لا الأوّل المعادی لأهل البیت (ع).

6- لا یمکن إنکار کون شعر المولوی یعتبر إرثاً ثقافیاً للایرانیین بل للمجتمع البشری عامة، فلا ینبغی أن نفکّر فی شطبه و الغائه، فهذا أمر غیر ممکن أساساً. و بناءً علی هذا فینبغی لنا أن ننتفع بذلک الجزء من تعالیم المولوی التی لا تتعارض مع مذهبنا – و الواقع أن کثیراً من المثنوی (و هو دیوان المولوی) هو من هذا القبیل-[7] و نغضّ الطرف عن الموارد الأخری إذا لم تکن قابلة للتبریر.

7- إن بعض أنصار المولوی یجعلون منه شخصیة عظیمة و یرتقون به حتی إلی مستوی الأنبیاء و المعصومین و أنه لم یخطأ أبداً فی أی کلمة من کلماته!!. و لکنّ هناک فی الطرف الآخر معارضین أیضاً لا یحبّذون تداول شعره فی أی مورد من الموارد حتی و لو کان متطابقاً مع المعاییر الدینیة أو کان فی مجال تفسیر آیات قرآنیة!

و یبدو أن هذین الفریقین قد وقعا بین الافراط و التفریط اللذین یجب الاجتناب عنهما.

و بملاحظة المقدمات التی تقدم ذکرها، فإن رأینا النهائی فیما یتعلّق بشعر المولوی هو أنه لا ینبغی الحکم بشکل عام علی جمیع أشعاره بحکم واحد، بل ینبغی دراسة کل جزء منها علی حدة، فما کان منها یتطابق مع المعاییر المقبولة لدی الشیعة فإن یمکن الاستفادة منه، و نترک باقی الموارد لحالها أو نتعرّض لنقدها باسلوب علمی یحمل شروط النقد الادبی المنصف.

و اما شخصیة المولوی نفسه، فالظاهر دنه لا یمکن اعتباره شیعیّاً بالمعیار الموجود فی مذهب الشیعة، و من دراسة مجموع أشعاره یمکننا أن نستنبط أن عقائده تتناغم مع آراء أهل السنة بشکل أکبر. و خصوصاً الأبیات التی قالها فی مدح بعض صحابة النبی (ص) الذین یری الشیعة أنهم لا یستحقّون ذلک المقدار من المدح.

و اما الحکم علی کون إظهار عقائده نابعاً من جبر المحیط و البیئة و الظروف الموجودة أو أن عقیدته الحقیقیة هی نفسها التی أظهرها، فإن ذلک الأمر یرجع إلی الله الذی یعلم وحده سرائر القلوب و خفایا الصدور.

و فیما یلی نتعرض لدراسة مختصرة لبعض الموارد التی أشرتم إلیها فی سؤالکم:

1- فیما یتعلّق بکون المولوی صوفیاً؟

ینبغی أن یقال: أولاً: لم تکن دائرة التصوّف و الصوفیة محدّدة بشکل واضح.

ثانیاً: أن بعض تعالیم الصوفیة لا تتعارض مع قواعد الأخلاق العملیة الإسلامیة و لهذا السبب فقد اتّهم کثیر من أعلام الأخلاق و العرفان الإسلامی بالتصوّف[8] و من جانب آخر فقد اتخذ الکثیر من الأشخاص التصوّف کوسیلة للفرار من تکالیفهم الشرعیة.

و کان المولوی ملتفتاً إلی مثل هذا الاختلاف، و کمثال علی ذلک نراه یقول: «أن الصوفی الحقیقی هو عدد قلیل من هذه الآلاف التی تدّعی التصوّف و أما الباقون فهم یقتاتون علی فتات التصوّف.

2- أن المولوی لا یلغی (الشریعة) و لکنه ینتقد التقیّد الظاهری بقواعد الشریعة دون الإلتفات إلی الهدف النهائی منها. فهو یقول فی هذا المجال: «إن مثل الشریعة مثل الشمعة التی تنیر الطریق، فما لم تأخذ الشمعة بیدک فإنه لا یمکنک طیّ الطریق، فإذا مشیت فی الطریق فإن مشیک هو الطریقة، فإذا وصلت إلی المقصد فتلک هی الحقیقة ...[9]» ثم یعرض أمثلة أخری یوضح بها منزلة الشریعة.

و کما تلاحظون فإنه قد اعتبر الشریعة مثل الشمعة التی تنیر للناس طریق الفلاح، فهل یمکن القول مع هذا بأنه لم یکن معتقداً بالشریعة؟! و بالطبع فإن الشریعة التی لا یقصد بها الّا الریاء و الاندماج مع المجتمع الدینی، فإنها لیست بذات قیمة مهمة فی نظر أئمتنا المعصومین علیهم السلام أیضاً. [10]

3- و أما قضیة تفسیر کلمة «مولی» الواردة فی حدیث الغدیر بمعنی المحب، فیحتمل أن یکون سؤالکم ناظراً إلی هذا البیت فی «المثنوی» الذی یقول: «قال من کنت مولاه و حبیبه فابن عمی علی هو مولاه» [11].

و لکن هل حقاً أن المولوی هکذا فهم من کلمة «مولی» أنها تعنی فقط الحب العادی کما فعل بعض متعصّبی أهل السنة؟! إن مطلع القصیدة و نهایتها تعطی خلاف هذا الفهم، فإنه یقول فی البیت الذی قبله: «لهذا السبب فقد اجتهد النبی و سمی نفسه و علیاً بالمولی». ثم یقول فی تفسیر کلمة «مولی» ما یلی: «من هو المولی الذی یحرّرک و یضع عنک القیود و الاغلال؟

فهل یمکن لکل حبیب أن تکون له مثل هذه الخصائص؟ و هل یمکن القول مع ما ذکرنا من الأوصاف أن المولوی یقول أن علیاً (ع) هو حبیب کمثل باقی أحباب النبی(ص)؟!

و کذلک ینبغی الالتفات أیضاً الی هذا الأمر و هو أن المولوی یشیر فی ما بعد تلک الأبیات إلی أمر کأنه حث و تشجیع علی الاحتفال بعید الولایة (عید الغدیر): «إفرحوا یا جماعة المؤمنین و ابتهجوا کاشجار السرو و أزهار السوسن».

4- ان الإمامة النوعیة التی أشرتم إلیها فی سؤالکم، مأخوذة من أبیات من المثنوی ذکرت فی ضمنها: «فالإمام الحیّ القائم هو ذلک الولی، سواء کان من نسل عمر أو من نسل علی».[12]

إننا نری أن المولوی لم یرد بکلامه هذا إنکار إمامة الأئمة المعصومین، بل کان بصدد بیان أن الوصول إلی منصب الإمامة، لا یمکن الا بالتقوی الإلهیة و الارتباط بالله، و لا یکفی الانتساب إلی اسرةٍ ما فی استحقاق قیادة المجتمع الإسلامی.

و الشیعة أیضاً توافق علی هذا الرأی و لذلک فهم لا یعتبرون کل سید منتسبٍ إلی أمیر المؤمنین علی(ع) و السیدة فاطمة(س) إماماً لهم.

و هناک نکتة ظریفة أیضاً فی هذا البیت و هو أن المولوی قد اعتبر التمایز بین «عمر» و «علی» أمراً مسلماً و مفروغاً عنه لکی یکون لشعره معنی و مفهوم، و الّا فلماذا لم یقل مثلاً (سواء کان من نسل الحسن أو نسل الحسین) أو لم یقل (سواء کان من نسل أبی بکر أو من نسل عمر)؟ و العاقل تکفیه الإشارة.

5- و فیما یتعلّق بما یذکر من کون المولوی جبریّاً، یکفی أن نتأمّل بدقّة فی الأبیات التالیة: «ان قولک إنی سأفعل غداً هذا أو أفعل ذاک، لهو دلیل علی الاختیار أیها الصنم، و ان ندمک علی ما صدر منک من عمل السوء، و انک صرت مهتدیاً باختیارک، ان القرآن ملیء بالأمر و النهی و الوعید، و هل یجوز لأحد أن یأمر الصخر؟ و هل هناک عاقل یغضب علی الحجر و المدر؟!»[13]

ثم انکم إذا بحثتم عن کلمة «اختیار» فی أشعار المولوی، ستجدون أبیات أخری أیضاً و تتأکّدون أنه لا یمکن اعتبار المولوی من القائلین بالجبر.

6- و أمّا ما ذکرتم من کون المولوی أورد فی أبیاته بعض الأحادیث الموضوعة و غیر المقبولة و أنه قام بشرحها و توضیحها، فنحن نؤیّدکم فی ذلک، فإننا نجد مثل هذه الأحادیث و الروایات التی لا یرتضیها الشیعة فی أشعاره و قد أشرتم فی سؤالکم إلی بعض الموارد أیضاً. [14]

و من ذلک یمکن الاشارة الی موضوع کفر أبی طالب (ع) الذی أثار جدلاً کبیراً بین المسلمین، [15] و قد الّفت الکتب فی هذا المجال. [16] و قد أورد المولوی أیضاً هذه الروایة بصیغة الشعر فقال: [17]

و ینبغی أن یقال فی هذا المجال أن المولوی کان یرید أن یتحدّث بما کان متداولاً فی عصره من التصوّرات الدینیة و العرفیة عند الناس و یستعین بها فی أفکاره التی یطرحها، و هو لأجل ذلک أورد بالإضافة إلی القرآن و الأحادیث الصحیحة روایات موضوعة بل حتی قصصاً خیالیة لا یتناسب بعضها مع الأدب و الأخلاق أیضاً، [18] و بذلک سبّب لنفسه المزید من الإنتقاد، یقول العلامة الجعفری حول هذا الموضوع:

«إن من یضع نفسه فی هذا المقام و یقوم بتربیة الناس و تعلیمهم، لا ینبغی له أن یتحدّث بالسخف و الابتذال إلی الدرجة التی تجعل الفاصلة بین أبیات السخف و الابتذال مع أبیاته المعنویة و الروحیة کبیرة جداً بحیث یشعر القارئ لها بقفزة غیر مناسبة فی ذهنه». [19]

و نحن أیضاً نوافق علی اعتراضکم و الآخرین، و نری أنه لو تحاشی نقل بعض الأحادیث الموضوعة و الامور المبتذلة فی شعره، لکان من المؤکّد أن تزید قیمته و اعتباره.

7- بالرغم من وجود کلمات مثل «السماع» و «الرقص» فی کثیر من أبیات المولوی، و بعضها مستعمل فی المعنی المتداول لها، و لکن لا یمکن الحکم علیها جمیعاً بأنها تتحدّث عن السلوک الظاهری للأشخاص، بل الکثیر منها استعملت کالرمز و الکنایة، و تأملوا فی هذه الأبیات: «إن الجسم الترابی قد صیّره العشق فوق الأفلاک، فرقص الجبل و أصبح جذلانا» [20].

و من المؤکّد أن الرقص و السماع فی هذه الأبیات لیس المراد به ما یخطر إلی أذهاننا لأوّل وهلة، و إن أمکننا أن نجد موارد اخری أیضاً یشیر فیها إلی مراسیم سماع الصوفیّین[21] و لکن نظراً لمنزلة المولوی الإجتماعیة فإنه لا یتصوّر أن یکون هو شخصیاً یشترک فی مثل تلک المجالس.

8- و هناک أبیات فی المثنوی ینتقد فیها شیعة حلب بسبب إقامتهم نوعاً من مراسم العزاء للإمام الحسین(ع)، [22] و نظراً لما أورد فی نفس هذا المقطع من الأبیات فإنه لا یمکن القول بأن المولوی کان موقفه سلبیاً من ثورة عاشوراء، حیث نقرأ فی ضمن تلک القول الأبیات قوله: «لقد حان وقت الفرح حیث ان مفخرة الدین (الإمام الحسین(ع) قد حطّم القیور)».

و نحن بالطبع لا نوافق علی طریقة وصف المولوی لعزاء یوم عاشوراء و لا نری انتقاده مطابقاً للواقع تماماً، و لکن مع ذلک فإنه یبدو انه لم یکن قاصداً الانتقاص من الإمام الحسین(ع) و شهداء کربلا، أو اعتقاد عدم الفائدة من البکاء علیهم، و لکنه کان یرید أن یوصل هذه الفکرة و هی أن الإنسان إذا اکتفی بالظواهر و لم ینظر إلی ما ورائها و لم یفکر فی رسالة عاشوراء و فی ارتقائه المعنوی فإنه ینبغی له أن یبکی علی نفسه.



[1]  المائدة، 8.

[2]  آل عمران، 64 (قل یا أهل الکتاب تعالو إلی کلمة سواء بیننا و بینکم الا نعبد الا الله و لا نشرک به شیئاً و لا یتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله ...).

[3]  الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج4، ص21، ح6، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 هـ.ش.

[4]  الآمدی، عبد الواحد، غرر الحکم و درر الکلم، ص438 ح10037، منشورات مکتب الاعلام الإسلامی، قم 1366هـ.ش.

[5]  النحل، 106 و آل عمران، 128.

[6]  و کمثال علی ذلک لاحظ: الکافی، ج7، ص18، ح10.

[7]  ان الکثیر من شعر المثنوی ترجمة و تفسیر أدبی للقرآن الکریم، و للتحقیق أکثر فی هذا الموضوع یمکنکم الاستفادة من قرص المثنوی و هو من انتاج مرکز التحقیقات الکمبیوتریة للعلوم الإسلامیة و ملاحظة ارتباط أبیات المثنوی بآیات القرآن و بعض الروایات المعتبرة أیضاً.

[8]  یمکنکم إذا رغبتم مراجعة الجواب 5739 (الموقع: 6475) فی هذا المجال أیضاً.

[9]  المثنوی دیباجة الدفتر الخامس، ص726، قرص المثنوی، مرکز التحقیقات الکمبیوتریة

لعلوم الإسلامیة.

[10]  و کمثال علی ذلک تأملوا فی هذا المقطع من دعاء أبی حمزة الثمالی حیث یقول: «فان قوماً آمنوا بالسنتهم لیحقنوا به دماءهم فادرکوا ما املوا و انا آمنا بک بالسنتنا و قلوبنا .....».

[11]  المثنوی المعنوی، الدفتر السادس، ص1123.

[12]  نفس المصدر، الدفتر الثانی، ص214.

[13]  نفس المصدر، الدفتر الخامس، ص867.

[14]  و کمثال علی ذلک، فقد أورد قصة تشیر إلی ما یشبه الکرامة لمعاویة فی الصفحة 288 من الدفتر الثانی.

[15]  لاحظ: المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج35، ص155 مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404

ـ.ق.

[16]  و کمثال علی ذلک: کتاب (إیمان أبی طالب) تألیف الشیخ المفید و کتاب آخر بنفس العنوان تألیف فخار بن معد من علماء القرن السابع.

[17] المثنوی، الدفتر السادس، ص933.

[18]  نفس المصدر، الدفتر الخامس، ص788.

[19]  الجعفری، محمد تقی، تفسیر و نقد و تحلیل المثنوی، ج5، ص441.

[20]  المثنوی، الدفتر الأول، ص6.

[21]  نفس المصدر، الدفتر الرابع، ص588.

[22]  نفس المصدر، الدفتر السادس، ص959.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279255 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256554 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127954 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112386 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88827 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59381 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59244 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56764 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49037 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47033 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...